القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

نقد ادبي: مغامرة توظيف السّيرة في السّرد الرّوائي
 
الخميس 24 ايار 2018 (351 قراءة)
 

صبري رسول

ينتقل الشاعر السّوري إبراهيم اليوسف إلى كتابة عمله الرّوائي الأول «شارع الحرية» بعد عدة إصدارات شعرية تُصنّفُ في مفهوم الشعر السّوري الحديث، وكأنّ الفضاء الشعري لم يَعُد قادراً على رصد الزّلزال السّوري الذي اجتاح كلّ بقعة من أرض سوريا، من أقصى «شماله الجريح» إلى عمق «جنوبه المُغتَصَب». مُطلقاً على عمله السّردي اسم المكان «شارعه الجميل» الذي شهد شقاوة صباه ونضجه الرّجولي والسياسي على مدى عقودٍ كترميزٍ إلى الوطن الكبير في معاناته ومآسيه السياسية. والشّارع ذاك «شارع الحرية» لم يعش سوى تحت الأعين والمراقبة والرصد الأمني والقمع السياسي، ليفضح شعاراتٍ رفعها النظام غطاءً على سياسياتٍ عدائية ضد الشعب.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الموروث الديني في قصيدة «طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة»
 
الأثنين 08 كانون الثاني 2018 (851 قراءة)
 

 بقلم الناقد عبد المجيد اطميزة

أولا: النص"طَعْمُكِ مُفْعَمٌ بِعِطْرِ الآلِهَة"/ للشاعرة آمال عوّاد رضوان
كُؤُوسُ ذِكْرَاكِ
حَطَّمَتْنِي عَلَى شِفَاهِ فَرَحٍ
لَمْ يَنْسَ طَعْمَكِ الْمُفْعَمَ .. بِعِطْرِ الآلِهَة
وَأَنَا
مَا فَتِئْتُ خَيْطًا مُعَلّقًا .. بِفَضَاءِ عَيْنَيْكِ
مَا نَضُبَتْ عَلاَئِقِي الْوَرْدِيَّةُ مِنْكِ
وَلاَ
مِنْ نُضْرَةِ سَمَاوَاتٍ مُرَصَّعَةٍ بِانْثِيَالاَتِكِ اللاَّزُورْدِيَّة!

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: هوشنك أوسي يسترجع مآسي الأقليات
 
الأثنين 14 اب 2017 (812 قراءة)
 

القامشلي - إبراهيم خليل 

قد ُيسجَّل لـلكاتب هوشنك أوسي أنه بين أوائل من كتبوا رواية تتناول الخلفية التاريخية للثورة السورية وحاضرها بدقة ومكاشفة، بعد عقود طويلة من الترمز والتورية والاستعارة والتقية، وفي وقت تشهد الثورة السورية ضد نظام البعث قيامتها السابعة، من دون أي آفاق واضحة بسبب التطورات الدرامية التي رافقتها، والمآلات غير المتوقعة التي بلغتها. وللقارئ أن يثق سلفاً في صدق الرواية وموضوعية مؤلفها لسبب رئيس هو وقوعه خارج سلطة النظام والمعارضة في آن واحد، ما ينفي عنه وعنها، شبهة الممالأة إلا للوقائع التي ارتقت إلى مرتبة الحقائق.
وبما أن الإحاطة برواية «وطأة اليقين» الضخمة (384 صفحة - دار سؤال للنشر - بيروت) بمقال صغير، أمنية صعبة المنال، فسأقتصر على عرض بعض الملاحظات والانطباعات التي تكوّنت لدي عنها، معرّجاً في أثناء ذلك على بعضٍ من حوادثها وتفاصيلها.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: وطأة اليقين.. من تضاريس الخطاب إلى أسرار العَتبات
 
الأثنين 05 حزيران 2017 (1007 قراءة)
 

خالد حسين
 
لا أقلَّ من القول: إن الانعطاف من الكتابة في الحقل الشِّعري إلى الحقل السّردي لَهو مغامرةٌ محفوفةٌ بالمخاطر، لا سيما أنَّ حدودَ الجنس الأدبي وقواعده وقوانينه تستبدُّ بالكاتب وتفعل فعلها في أسلوب الكتابة ذاته؛ لا سيما أنالحقل السّردي يقيم كثيراً من العوائق والتحزيزات والنتوءات والشروط مع الوافدين من الحقل الشِّعري؛ فبعد مساحات شاسعة من الكتابة الشِّعرية (باللغتين الكردية والعربية) يُطلُّ الشاعر السُّوري هوشنك أوسي على القارئ بنصِّروائيٍّ طويلٍ، يتمحور حول ثيمات تتعلق بحلم السوريين في تدشين فضاء جديد للحرية وكيف تبدّى هذا الحلم في السردية الكردية لتفاصيله؛ فضلاً عن ثيمات اللجوء والمكان والسياسية وانتزاع الأعضاء من المعتقلين فيسجون النظام السُّوري.. إلخ.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قلائـد النَّـار الضَّالة: دلالات العنوان، مجازفة المُحاكاة واستعادة الصوت
 
الأحد 04 حزيران 2017 (955 قراءة)
 

د. خالد حسين
 
تحاول هذه "القراءة" التعامل مع مجموعة "قلائد النار الضّالة في مديح القرابين"، (عمان دار فضاءات، 2016) للشاعر السُّوري هوشنك أوسي الذي يتمتع بحضور في المشهد الثقافي كردياً وعربياً وبخبرة في مجال الكتابة الشعرية. فثّمة مجاميع شعرية عديدة تؤسِّس الرأسمال الشِّعري له: "للعشق نبيه...للجرح شراعه (2001)، ارتجالات الأزرق، (2004)، شجرة الخيالات الظامئة (2006)، الكلام الشهيد (2009)، (أثر الفراشة ويوميات أيل (2012). وسوف يـتأسس فضاء القراءة على محاور العنوان والمجازفة في المحاكاة وصولاً إلى استعادة الصوت الشعري.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: «أسبوع طويل في آمد» لفواز حسين: نوستالجيا وواقعيّة سحريّة كرديّة تكابد بؤس الراهن
 
السبت 04 شباط 2017 (1274 قراءة)
 

هوشنك أوسي
 
باريس، آمد (دياربكر، عاصمة كردستان تركيا) وبلدة عامودا الكرديّة في الشمال السوري، ثلاثة أمكنة رئيسة تتحرّك في عوالم رواية "اسبوع طويل في آمد" للروائي الكردي السوري فواز حسين، الصادرة في 173 صفحة من القطع المتوسط عن دار "آفيستا" في اسطنبول، العام الفائت. هذه المدن الثلاث، بما تختزنه من ذاكرة الراوي (فرزند) أثناء سرده سيرة حياته، بما فيها من تقاطعات وحيثيات وإحداثيات، وفق خط زمني متعرّج، غير منتظم، هذه المدن، تظهر وكأنّها ثلاثة أبطال، تشترك وتتشبك وتتشابك مع حيوات الأبطال الآخرين في هذا العمل. ولا تكمن أهميّة هذا العمل باعتباره المعبر أو المنصّة التي حاول فوّاز حسين من خلالهما تسليط الضوء على العقود الثلاثة الأخيرة من تاريخ كرد تركيا، وما عانوه من حرب ودمار وفقر وتشرّد وآلام، كانت حصيلة الصراع بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي، وحسب، بل أن مستند الأهميّة يرتكز على تقينات وطرائق السرد والبناء الفنيّ للرواية أيضاً، ما يشي بوجود طاقة وخبرة سرديّة تتكئ على خزين وتراكم لدى صاحب الرواية.  

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: نظرة نقدية لمسرحية التاج، للأستاذ احمد اسماعيل
 
الأثنين 03 اب 2015 (1391 قراءة)
 

خالص مسور

احمد اسماعيل قامة مسرحية مبدعة في مجال كتابة المسرحية وخاصة الهادفة منها والملتزمة، وهو يكتب مسرحياته عن احتراف وموهبة وخبرة كبيرة في هذا المجال، منطلقاً من تجسيد واقع ومعاناة شعبه الكردي وهذا ما يحسب له في مصنفات جهاده في سبيل قضية امته ووطنه كردستان، أي أن مسرحياته تدخل ضمن إطار فضاءات الغيرة الوطنية والالتزام في المغزى والهدف في خدمة القضية الكردية على العموم.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: دراسة نقدية في تجربة الشاعر والناقد لقمان محمود للناقد العراقي هشام القيسي
 
الخميس 14 ايار 2015 (1080 قراءة)
 

    صدر حديثاً في العراق عن "دار رؤى للطباعة والنشر"، كتاب "قمر عامودا، دراسة نقدية في تجربة الشاعر والناقد لقمان محمود" للناقد والشاعر العراقي هشام القيسي. 
   وفي هذه الدراسة (150 صفحة من القطع المتوسط) يدرس الناقد القيسي في كتابه تجربة  لقمان في ثلاثة فصول هي: شعرية لقمان محمود، ثنائيّة الشــاعر الناقــد في حضرة النقد، و لقمان يتسلل إلى ذاته الأدبية: حوارات. 
   تناول الفصل الأول شعرية لقمان محمود من خلال مباحث ثلاث، تناول المبحث الأول والذي تأطر تحت عنوان (ماسك الماء في المنافي / لقمان محمود – الحواس والانتظار) قراءة نقدية في مختارات شعرية أشارت إلى نسيجه الشعري من خلال قدرات إيحائية فاعلة ومتوهجة وعلى نحو متناسق تحمل طاقات تعبيرية لإسقاطات وهواجس الرؤية الشعرية .

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: حول معضلة تعريف الكاتب الكردي
 
السبت 19 تموز 2014 (1456 قراءة)
 

  إبراهيم خليل

من الحالات الشاذة في التاريخ الثقافي والاجتماعي للشعوب أن يضطر أبناؤها إلى الحديث والتفاهم الشفهي مع بعضهم البعض بلغة أجنبية, وفي حالة ليست أكثر تطوراً وشذوذاً أن تجري الكتابة ويجري الرد والنقد والتعقيب بغير لغة الأم بالنسبة للكاتب والناقد معاً.
وأراني مضطراً هنا إلى الكتابة بالعربية رداً على الأستاذ "صبري رسول" لسبب وحيد يدفعني إليه سوء ظني أن الأستاذ رسول لا يقرأ بالكردية أو على الأقل أن قراءة العربية ستكون أكثر يسراً وقبولاً عنده كما هي عند الكثير من المثقفين ذوي الأصول الكردية.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الدكتورة سناء الشعلان مع تجربتها الجديدة، في مجموعتها القصصية الموسومة بـ(تراتيل الماء). دراسة نقدية مختصرة عن 12 صفجة:
 
الأثنين 24 اذار 2014 (1706 قراءة)
 

 خالص مسور

تراتيل الماء، هذا العنوان الصوفي الآسر الذي جمع بين كلمتين على شاكلة عبارة طقسية مقدسة هما /تراتيل – ثم- الماء/ ليعبر عن الحقيقة ومعنى الحياة، وبما أن الماء هنا يرمز إلى الحقيقة والحياة أيضاً فلابد أننا سنقف إزاء ما يمكن أن نسميه بتراتيل الحقيقة، ممزوجة مع التنغيمية المنبعثة من العنوان الغرائبي بتراتيله الشجية النغمات الباثة للعواطف والمثيرة لكوامن النفس البشرية. به ينفتح حديث  الروح وتنساب العبارات القصصية انسياب الماء في جدول رقراق، لتترك بصمات لا تمحى في وجدان القاريء  الذي يأخذه الحدث ويتفاعل معه بكل جوارحه وأحاسيسه وانفعالاته..!

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: أدونيس في محكمة ربات الشعر، حول معمارية بعض قصائدة الشعرية .. دراسة نقدية
 
الأثنين 02 تموز 2012 (2084 قراءة)
 

خالص مسور

أدونيس هذه القامة الشعرية الباسقة بالفعل في نظر النقاد والذين تستهويهم فحولته الشعرية في فضاءات متخيله الشعري الرهيف، مرفرفاً بسطوره الشعرية في سماء القصيدة الحداثية بغموضها وتعقيداتها الدلالية، وموهبة في تركيب الصور الشعرية الإيحائية الماتعة بامتياز ولكن رغم هذا قد نسمح لأنفسنا القول: بأن أدونيس في بعض قصائده – ونوكد على بعض- يفلسف ويؤرخ أكثر مما يقول شعراً، وهو بهذا يكون في بعض قصائده وسطوره الشعرية أقرب إلى حكيم قريته "قصابين" من الشاعر الحداثي.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: دراسة نقدية لمسرحية (قاضي محمد) للإستاذ المسرحي احمد اسماعيل
 
الأثنين 07 ايار 2012 (1751 قراءة)
 

خالص مسور

مسرحية قاضي محمد لمؤلفها الإستاذ احمد اسماعيل، هي مسرحية تاريخية للكبار والصغار كما يقول مؤلفها نفسه في تقديمه لمسرحيته الواقعية مضافاً إليها من خيال الكاتب الشيء الكثير، وهما العنصريان الضروريان الذي يجب أن تتوفر في كل مسرحية أو قصة أدبية، ولذا نراها ترتشف الكثير من رحيق السلاسة والإثارة والتشويق. فتغوص المسرحية في فضاءات التاريخ الكردي وأبطالها هو المؤرخ الكردي الشهير شرف خان البدليسي، والقاضي محمد وأخيه أبو القاسم صدري بن قاضي علي، وابن عمه محمد حسين بن سيفي قاضي، وهي شخصيات حقيقية كان الأول أميراً منهم على بدليس في كردستان تركية بين عامي ( 1543 – 1604م). والثاني قائد جمهورية مهاباد الشهيرة، والآخران هما من معاونيه في إدارة الجمهورية.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: نظرة نقدية إلى قصيدة الشاعر جميل داري الموسومة بـ(كنت تنتظرين القصيدة)
 
الخميس 19 نيسان 2012 (1475 قراءة)
 

خالص مسور:

لا شك أن الشاعر جميل داري يثبت في هذه القصيدة السياسية – الإجتماعية العصماء عن ألمه الممض ومعاناته وشكواه المريرة مما يحدث في وطنه سورية وهو بعيد عنها، ويقض مضجعه صراخ النساء والأطفال وضجيج آلات القتل والدمار يسمع في كل مكان من الوطن، فينتايه الألم وتطفح في وعيه الذاتي مشاهد هذا الجنون والرعب والقلق والإثارة، وهي تطال أبناء وطنه سورية، فيبدو متحسراً شاكياً باكياً على ما يتناهى إليه من تشريد وقتل ودمار وتدمير منهجي منظم في وطنه فيقول:

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: سرديات القهر، في المجموعة القصصية (غبار البراري) لصبري رسول
 
الخميس 18 اب 2011 (1813 قراءة)
 

 إبراهيم محمود
 
كنت قد قررتُ في مقال سابق لي، بعدم الكتابة في أي موضوع، إن لم يكن له صلة بالأحداث النهرية الساخنة التي نعيشها في سوريا منذ خمسة أشهر ونيّف، لكن الذي خرق العقد البيني هذا، وأنا بصدد مجموعة الصديق القاص صبري رسول (غبار البراري- دار بعل، دمشق، ط1/2011" 110ص" من القطع الوسط)، هو المناخ الطاغي على أجواء مجموعته، كما لو أن إلحاحاً ذاتياً يعلمني بأن ثمة ما يصل بالجاري، كما لو أن المتضمَّن القصصي في (غبار البراري)، يسم علاقات قربى بين الدائر في حيثيات قصص المجموعة، وما هو صائر على أرض الواقع،

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: اجتهادات نقدية: في قصة واحدة (شعرت أن الثلج يسقط) من المجموعة القصصية (غبار البراري)، للكاتب القصصي الأستاذ صبري رسول. وقد أهداني نسخة منها وأشكره على الهدية القيمة فعلاً.
 
الثلاثاء 16 اب 2011 (1728 قراءة)
 

خالص مسور:

لاشك أن القصة القصيرة باتت اليوم من الفنون الأدبية المؤثرة على الساحة الأدبية، وهي أقرب الفنون الأدبية إلى عالم اليوم، وبعكس الرواية فهي أشبه باللقطة السينمائية التي تصور جانباً واحداً من جوانب الشخصية القصصية، أويتم التركيز فيها على شخصية بعينها والتي هي شخصية بطل القصة غالياً. ومن سماة القصة القصيرة اعتمادها الإيجاز والتكثيف والتركيز، تنتهي بلحظة تنويرية تترى بكلمات تنتقى بعناية فائقة لتؤدي في النهاية إلى تشكيل لوحة فنية مرسومة بكلمات معبرة وبإيحائية عالية، للوصول إلى الحقائق وجر الحدث نحو الحالة التي يريدها المبدع لنهاية بطل قصته، بالإضافة إلى تجنب إضفاء الصفات غير الضرورية على الشخصيات التي يتم تنسيقها بتآلف وانسجام معينين.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قوة الإشارة في يموتون وتبقى أصواتهم
 
الخميس 06 كانون الثاني 2011 (1894 قراءة)
 

  بقلم : محمد المطرود *

قصصه القصيرة جداً (يموتون وتبقى أصواتهم) تفصح عن رؤيته لفعل الكتابة،ابتداء من اختيار القصة كحقل دلالي خاص يشتغل فيه إلى ال(جداً) كجزء من العتبة النصية، المتآزرة مع كلمة الغلاف الأخير للناقد والروائي هيثم حسين، الكلمة التي جاءت بمجملها لصالح السوري عمران عزالدين أحمد، كقاص وبالتالي كناص، يعي قوة الإشارة رهاناً على من" لم ترشده إشاراتنا لم ترشده عباراتنا"، يتضح هذا الوعي في الدفاع الأولي من الكاتب نفسه في بداية كتابه، عن الشكل الذي كتب فيه، وأستدرجه لخانته، "أنا القصة القصيرة جداً" بهذا الجملة الاحتفالية يعلن انحيازه التام لها،

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قراءات نقدية: في ديوان الشاعرة آخين ولات (الموسلين الأزرق)
 
الأربعاء 15 ايلول 2010 (2021 قراءة)
 

   خالص مسور:

الموسلين نوع من القماش الرقيق الجميل كان ولايزال يستورد من الموصل ولذلك سمي /موسلين/ أو موصلين، نسبة الى مدينة الموصل هذه، واللون الأزرق بدوره يدل على الرقة والهدوء والاسترخاء، أي ان العنوان جاء منسجما مع موضوع القصائد الطافحة بالحب الموسليني الأزرق الرقيق وبكثير من التمنع والغنج والدلال الذي تطفح به السطور الشعرية في معناها ومبناها معاً.
في مستهل الديوان تقول آخين:

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: نقد النقد:التشطيح في المنهج النقدي، لدى الدكتور خليل الموسى، في دراسته الموسومة بـ(جماليات النص المفتوح في قصيدة المتنبي).
 
الأثنين 23 اب 2010 (2345 قراءة)
 

خالص مسور

في دراسته عن جماليات النص المفتوح في قصيدة المتنبي، أشغل الدكتور خليل الموسى نفسه في سبيل عقد مقارنة جيدة وواضحة ومعبرة بين النصين المغلق والمفتوح محاولاً التعمق ولو قليلاً في هذا الجانب النقدي الحديث والهام والمفيد جداً في قصائد الشاعر العربي الأشهر المتنبي. وقد أفلح في مقارنته إلى حد ما ولكنه يبدو أنه قد أخذته غفوة منهجية، ونسي أن النص المفتوح وحسب المنهج النقدي المابعد بنيوي، يعني عدم إقحام مؤلفه في الدراسة التحليلية للنص ومراعاة مقولة موت المؤلف وما قاله رائد النقد البنيوي- التفكيكي رولان بارت: أن ( لاشيء خارج النص).

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الدكتور محمد نجيب المراد: دراسة نقدية تحليلية في قصيدته شاعـــر العــــرب
 
الأحد 08 اب 2010 (2112 قراءة)
 

خالص مسور:

هذه القصيدة الكلاسيكية الغنائية بامتياز، والتي سوف نورد مقاطع منها للنقد والدرس، لابد أنها تذكر المتلقي بالسياقية الروتينية للنغمة الغنائية للشعر العربي القديم، فالشعر العربي - وحسب النقاد - كان بالأساس شعراً غنائياً من ممشاه إلى ملفاه، ولم يدخل هذا الشعر في ملكوت التحديث والتغيير إلا مع الظاهرة الإستعارية في قصائد الشاعر العباسي أبي تمام الذي أنقذه من الغنائية نوعاً ما، رغم عدم استساغة الكثير من النقاد القدامى لهذه الظاهرة التي تحفل بها شعر أبي تمام، نظراً لما رافق التغيير من الغموض غير المألوف والغريب عن الفهم العر بي للقصيدة،  وقد تجلى عدم الإستساغة والقبول في قصة الإعرابي الذي سأل أبي تمام، لماذا تقول مالايفهم؟ فأجابه أبو تمام على الفور، ولماذا لاتفهم مايقال؟.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: مسرحية المهرج: لمحمد الماغوط.. دراسة نقدية في البنية والمفهوم:
 
السبت 29 ايار 2010 (4342 قراءة)
 

  خالص مسور

المسرحية تتألف من ثلاثة فصول 1- 2 – 3 . حيث جاء العنوان (المهرج) مناسباً لجزء من موضوع المسرحية وليس كلها، حيث يمثل المهرج البطل الثاني للمسرحية التي تثير دينامية الحدث ومحاربة الفساد والمفسدين في الأرض واستعادة الأراضي العربية المغتصبة، والدعوة إلى التغيير والبناء والتجديد والتطوير، ضمن حقول المتاهات المينوتورية للسياسات العربية الراهنة. حيث نرى المهرج يقف دوماً إلى جانب من يريدون التطوير والتغيير ويناصر بطل المسرحية الأساسي (صقر قريش) وهوالشخصية التاريخية التي استدعاها الماغوط من أعماق التاريخ العربي ليكون بطلاً لمسرحيته الأول(المهرج)، وصقر قريش هو المدعو عبد الرحمن الداخل والذي تصفه المصادر العربية بالحنكة والشجاعة والإقدام، وهو مؤسس الدولة الأموية في الأندلس عام 755م وكانت دولة قوية راسخة الجذور مزدهرة الأركان والركائز.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الكاتبة الجزائرية: احلام مستغانمي في قصتها (ذاكرة الجسد). دفاع عن المرأة، وتلاعب بقيم الثورة الجزائرية
 
الأحد 14 اذار 2010 (4692 قراءة)
 

خالص مسور

سأتناول قصة (ذاكرة الجسد) لاحلام مستتغانمي هنا في جانب آخر منها، هو غير الجانب الذي تناوله الناقد عبد الله الغذامي بالدرس والتحليل ضارباً صفحاً عن هذا الجانب الهام في العلاقات بين أحداث وشخصياتها القصصية، وهذا الجانب هو ما أسميه بالجانب المفاهيمي – القيمي للسرد القصصي، وكيفية توظيفها للأبطال والشخوص الرئيسيين فيها. فهل وفقت القاصة في هذا أم جنحت نحو البراغماتية المجانية أم ماذا....؟.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الشاعر نوشين بيجرماني دراسة نقدية لبعض من سطوره الشعرية: تم انتقاؤها بشكل عشوائي وليس من باب ما هو الأجمل.
 
الثلاثاء 16 شباط 2010 (2002 قراءة)
 

خالص مسور

في قصيدته: الموسومة بـ (وموج الدمع ترهبه النجوم).
يقول نوشين:
أيها النجم المغرد على
قمة الموت،
وأنت فاغر فمك
لتستنشق، من حولنا،
الهواء...
كل الهواء
رفقاً بنا !!

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: دراسة نقدية لقصة الإستاذ اسكندر نعمة – دروب الآلام- الواردة في الملحق الثقافي لجريدة الثورة *
 
الخميس 04 شباط 2010 (1943 قراءة)
 

بقلم: خالص مسور

العنوان جاء معبراً بدقة متناهية عن موضوع القصة، التي تجري أحداثها على الأرض الفلسطينية تحديداً، تلك الأرض التي شهدت درب آلام السيد المسيح وعذاباته المريرة، على أيدي أسلاف الصهاينة في العهد الروماني، ولكن القاص يبين أن هناك اليوم ما هو أشد إيلاماً، ومحناً،  مما حدث في الغابر، فليس هناك درب الآلام، بل دروباً للآلام، حيث جاء العنوان بصيغة الجمع -آلام- أي إذا كان السيد المسبح قد صلب مرة فإنه يصلب اليوم في فلسطين عشرات المرات، وهو ما حقق به القاص جمالية التعبير، لمضمون قصته التراجيدية الشيقة.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قصة: هجرة البنفسج للقاصة الكردية: وجيهة عبد الرحمن
 
السبت 12 كانون الأول 2009 (2226 قراءة)
 

 دراسة نقدية:

خالص مسور

بدأت القاصة وجيهة عبد الرحمن بتقديمها البرولوجي لبطلتها بطريقة اللانص بعبارة مثيرة تتوفر على حركية اضطرابية عنيفة، وبكلمات انبنت عن جمالية إسلوبية ثرة من المفارقة والإدهاش، وبتقنية الراوي العليم بكل شيء، وعلى شكل مونودراما قصصية تلعب دور البطولة فيها شخصية وحيدة لها حضورها هي الفتاة المحبة العاشقة، بينما الشخصية الثانية في القصة هي حبيبها الفتى الغائب جسدياً والحاضر معنوياً، وكانت الانتقالات سريعة بين الضمير المتلكلم ثم الغائب ثم المتكلم من جديد، أيضاً  قللت الكاتبة من التتابعات السردية مما أفصحت فضاءات القصة عن كثير من التركيز والتكثيف والإيجاز في اللغة وإظهار الحركات الباطنية العميقة في النفس الإنسانية، وبذلك أفلحت في إبعاد الملل عن ذهن المتلقي بإشغاله بأحداث متلاحقة تلاحقت معها أنفاسه في حالة اضطرابية عاصفة.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: إضاءات في النقد الأدبي.. دراسة نقدية تحليلية
 
الثلاثاء 27 تشرين الاول 2009 (1961 قراءة)
 

خالص مسور

إن الشعر العربي الحديث يعتمد على الشكل و المضمون معاً، مع تغليب جانب الشكل على المضمون قليلاً، وعلى نمط ما يسمى بـ (المتجاوز) حسب المصطلح النقدي في الأدب الواقعي الأشتراكي، وحيث يعتمد شكل القصيدة الحرة على عنصري الإيقاع و الموسيقى المتناسبين مع الوزن و القافية، ولكن قد يصادفنا الكثير من العناصر الإيقاعية السلبية التي تشوه جمالية إيقاع و موسيقية السطور الشعرية، وهي إما أن لا تستسيغها الأذن البشرية، أو أنها تحول السطور الشعرية إلى نثر خطابي تنفر منه النفس و لا يستسيغه السمع.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: دراسة نقدية: في ديوان الشاعر أديب كمال الدين الموسوم بـ (أربعون قصيدة حرف)
 
الأربعاء 07 تشرين الاول 2009 (2022 قراءة)
 

  خالص مسور- سوريا

  في قصائد الشاعر أديب كمال الدين نسائم روضة شعرية فوّاحة طافحة بالإيحاءات الدلالية والرمز، والتاريخ، والأسطورة، روضة شذاها خلجات قلب شاعر تتواشج مع بوح الصدور وشدو النفوس، وأحاسيس مثقلة بهموم غربة فيها الدولار يُعبد ويركض الناس وراءه في كل زاوية وشارع. إنها غربة الروح والجسد والهجر وفقدان الوطن الحبيب وفيها تُستلب القيم والمبادئ. فالشاعر يعاني الاغتراب بالجسد والروح معاً بعدما أبى العيش تحت حكم الطغاة والمتجبّرين في الأرض.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قراءة نقدية: في مسرحيتي: «أهلاً جحا» «عفواً مموزين»
 
الأربعاء 23 ايلول 2009 (1909 قراءة)
 

تأليف احمد اسماعيل
القراءة النقدية: خالص مسور

سنقوم في دراستنا هذه معتمدين الخطوط العامة للمنهج البنيوي- أو التفكيكي نوعاً ما وسنوزع دراسة المسرحيتين على حلقتين، في الحلقة الأولى سوف نتناول مسرحية (أهلاً جحا) بينما سيكون "عفواً مموزين" موضوعاً للحلقة القادمة.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: «الانتحار بسم الانفعال» (عن كتاب قتل الأب في الأدب) سليم بركات نموذجاً لإبراهيم محمود
 
الأربعاء 19 اب 2009 (2359 قراءة)
 

  غمكين مراد

عندما أنهيت قراءة كتاب إبراهيم محمود الصادر عن دار الينابيع بعنوان "قتل الأب في الأدب" (سليم بركات نموذجاً)، توقفت مطولاً على أن أوسم هذا الكتاب أو أدرجه في خانة النقد أو البحث مع العلم أن إبراهيم محمود كتبه على أنه دراسة،
لم أفلح في ذلك ولم أقتنع بحسب ما انتهيت إليه بعد القراءة أن الكتاب يعدُّ دراسة وذلك للأسباب التالية :
أولاً: أن الكتاب مفعم بالتعابير الشخصية من قبل الكاتب اتجاه سليم بركات.
ثانيا: الانتقائية السلبية (من وجهة نظري) لمواضع القصائد والروايات المقتبسة. بما تتضمن من مقاصد يفسرها الكاتب على أنها لسليم.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: القصيدة الدلالية ، لدى الشاعر العراقي: عبد الوهاب البياتي.. دراسة نقدية تحليلية
 
السبت 25 تموز 2009 (8418 قراءة)
 

خالص مسور

عبد الوهاب البياتي الشاعر الذي غنى للفقراء والكادحين طوال حياة مديدة مؤمناً بفكرة المساواة بين الناس والبشر، وتقديس الحرية وحياة الإنسان والتطلع إلى انتشاله من نير العبودية والفقر والحرمان،  وهو ما يشكل أهم موضوعات شعره من شبابه حتى مماته..! وبهذا يمكنني أن أسمي البياتي بشاعر المعذبين في الأرض بدون منازع.
 ففي قصيدته (صورة للسهروردي في شبابه) يقول:

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: رواية: بئر القدر
 
الأربعاء 20 ايار 2009 (1918 قراءة)
 

الجنس: رواية
العنوان:  بئر القدر
المؤلف: محمد أوزون

دراسة نقدية: بقلم خالص مسور

هذه الرواية التي جاءت على شكل لقطات فوتوغرافية متلاحقة، تندرج تحت مايمكن أن نسميه بالرواية التاريخية اوالسيرذاتية، أي أنها جاءت تتناول سيرة حياة بطل الأدب والثقافة الكرديين الأمير جلادت بدرخان بكل آلامها ومآسيها، حيث يتصف إسلوب الكاتب بالبساطة والتشويق في تناول روايته التاريخية فيفرش الأحداث أمام قارئه بشكل سهل ومبسط، وهو يربط لقطاته التراجيدية وأحداث الرواية والأحداث التي جرت للعائلة البدرخانية بشكل مأساوي مريريربطها ببعضها بكثير من الإبداعية ووالسلاسة بالقدر الذي يبدو فيه أوزون متمكن من فنه الروائي بشكل معقول.

 

التفاصيل ...

القسم الكردي