القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 105 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

قراءة في كتاب: قراءة في كتاب العلاقات الإسلامية الكوردية في ظل الحكم الأموي للباحث جوتيار تمر
 
الجمعة 16 نيسان 2021 (55 قراءة)
 

عصمت شاهين دوسكي

الأدب الكوردي بكل معطياته يعتبر من الآداب الإنسانية العميقة الذي يتأثر بالواقع كصورة معبرة عن الأحداث قديما وحديثا ومن هنا على مر الأزمنة ترك آثارا وتناقضات ومكابدات ومآسي من منطقة وأخرى ، كتاب صدر حديثا " العلاقات الإسلامية الكوردية في ظل الحكم الأموي " للباحث جوتيار تمر الذي يعتبر نشطا في كتابته التاريخية المميزة عبر عدة دراسات مهمة وهو أديب وناقد وملم بالدراسة التحليلية كخبرة طويلة ودقة في المعلومة حاصل على ماجستير تاريخ عصور وسطى وطالب دكتوراه في التاريخ الإسلامي والوسيط وقد اعتمد على عدة مصادر أولية ما يقارب 54 مصدر والمراجع العربية والمعربة 53 مصدر والمراجع الكوردية والتركية 3 مصادر والرسائل الجامعية 5 رسائل والمقالات والموسوعات 7 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: المرأة الأفغانية وإشكالية وجودها «رواية حجر الصبر نموذجاً»
 
الخميس 08 نيسان 2021 (127 قراءة)
 

هيفي الملا

«حجرُ الصبر، حجرٌ سحريٌ تضعه تشرعُ أمامه في الشكوى، كل عذاباتك وكل آلامك وكل بؤسك كل مالاتجرؤ على البوح به للأخرين وأنت تكلمه والحجر يصغي إليك يمتص كل كلماتك وأسرارك، إلى أن ينفجر ذات يوم ويتفتت »
أي شخص أحوج إلى مثل هذا الحجر من امرأة أفغانية، عايشت الحرب والدمار في بلاد تحكمها الحربُ والدمُ، بلادٌ تحكمها سلطةُ الذكور، و تفقد فيها المرأة الإحساسَ بوجودها وكأنها في خانة العدم.
 ظروفٌ سياسةٌ تتالت على هذه البلاد التي خالها الكثيرون مجردةً من الشعر والأدب ورائحة الزهر وصوت الطيور.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة نقدية في (باب موارب للصدى) للشاعرة ميديا شيخه
 
السبت 03 نيسان 2021 (160 قراءة)
 

نجلاء داري

باب موارب للصدى الذي أحدثته ميديا شيخه في مجموعتها الشعرية، ظل مشرعاً بالقدر الذي تقصدت أن يمرر الضوء من وربه إلى عوالم تبدو في قصائدها أحياناً هادئةً كانسيابات النهر الذي نسبت إليه أمها في إهدائها للمجموعة وآهلةً أحياناً أخرى بضجيج الفكرة والصورة التين تؤسسان مشهداً شعرياً يكاد أن يحاكي أقدار  آيلين بقوة الجبل الذي - تقول ميديا شيخه- إنها من نسغه ترجل أبوها الرمز، ولتمضي هي في  رصد تهالك الجغرافية الآدمية في( قامات النار ):
وويلات الحروب وعار النساء
  كأنهم في الشبه اللّعين
قطعان شاردة من جيل إلى جيل
منهك هذا الآدمي من بخور الأدعية
والصلوات
والمجد الرذيل
يغتصبون قرنفل الحب
من المهد إلى الّلحد

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: الروح الأدبية في كتاب «الإصحاح الأول لحرف الفاء»
 
السبت 03 نيسان 2021 (88 قراءة)
 

رائد محمد الحواري/ فلسطين

من يتابع إنتاج "فراس حج محمد" يجده متعدد المواهب، فهو شاعر، وناقد، وناثر، وما يقدمه من أدب يعد استثنائيا، فمثلا أن يكتب كتاباً كاملاً عن القهوة، "من طقوس القهوة المرة" ليس بالأمر العادي، كما أن إصداراته من الشعر تصاعدية، فكل ديوان له (طعم) خاصّ به، بحيث لم يكرر نفسه في أعماله الشعرية، أما إصدارته النقدية فهي أيضا متعددة، منها ما هو متعلق بالرواية،  وآخر بالشعر، وآخر بالقصة وقصة الومضة، ومنها ما جاء كنظرية في النقد: "بلاغة الصنعة الشعرية"، أما آخر كتابين فهما "نسوة في المدينة"، و"الإصحاح الأول لحرف الفاء"، فاللافت فيهما المفارقة الجميلة، الأول يتحدث عن أحداث وعلاقات/ مغامرات الكاتب مع النساء، بمعنى أنه متعلق بالعمل/ بالفعل، بالعلاقة الجسدية، ومن يقرأ "نسوة في المدينة" يعلم أن الكاتب تألق فيه، حيث أقنع القارئ (بواقعية) الأحداث/ المغامرات/ العلاقات، وأمتعه فيما قدم، أما الكتاب الذي بين أيدينا، 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: الشاعر يقظان الحسيني «شاهداً»
 
الثلاثاء 30 اذار 2021 (153 قراءة)
 

عبد الستار نورعلي

لعنوان المُؤلَّفِ ـ كتاباً كانَ أم نصّاً ابداعياً ـ أهمية خاصة، فهو مدخلُ العمل، والنافذةُ المشرعةُ على دواخلِه، والمصباحُ الأولُ في إضاءةِ طريق المتلقي، والبوابةُ لولوجهِ واستكشافِه، وما تختزنُ النصوصُ من مضمونٍ ومعنىً أو حسٍّ وخيالٍ. فهو العتبة التي تمهّد الطريقَ أمامه، واليدُ التي تُقدّمُ مفاتيحَ المنتج الإبداعي. لذا حظيَ باهتمام الدارسين والباحثين والنقاد، ليستقلّ بمنهجه الخاصّ (السيمياء)؛ لأنّه  "النصّ مقابل النصّ"، كما يرى الباحثون والمتخصصون، إذ يشاركُ في إجلاء ظواهر وخبايا  النصّ الأساس، فبينهما علاقاتٌ إنعكاسية مثل الصورةِ في المرآة. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: الخنوثة الجنسية في رواية خيط واهن لجان بابير
 
السبت 27 اذار 2021 (247 قراءة)
 

هيڤي قجو

تمهيد
قبل طرق أبواب رواية "خيط واهن" من الأهمية بمكان أن نتعرف على كاتبها، جان بابير شاعر وروائي ومخرج سينمائي كردي، من مدينة كوباني، صدر له شعراً: شطحات في الجحيم 1998، ديوان شعر بالكردية(   (Gewiriya Helbestê zaقرارات الخطيئة (كتاب مشترك) مع الشاعر صلاح الدين سليم 2003، طفل يلعب في حديقة الآخرين 2012، عقد قران في القصيدة (نص مشترك) مع الشاعرة الأمازيغية خديجة بلوش 2013، متن الغجر مشترك مع تارا إيبو، Peyalen Cane Helbest 2019. صدر له روايةً: الأوتاد 2000، ثلاثية كردستان 2005ـ 2007، هيمن تكنسين ظلالك 2019. إلى جانب عمله ككاتب عمل أيضاً بالإخراج السينمائي فقد أخرج: أفلام وثائقية: لالش، جكرخوين لم يرحل وجليل جليلي، فيلم صامت (خطوة) وأفلام روائية: نفرستان، الرمان المحظوظ والأغنية المنكسرة. فيلمان قصيران: الحلم، الزمن. ثلاثية كوميدية بعنوان: أمام الستارة.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: كافكا في «التحوّل»: انسلاخ تراجيديّ للذات
 
الجمعة 26 اذار 2021 (136 قراءة)
 

إدريس سالم

«إنّ فكرة من الأفكار لا يمكن أن تنقرض مهما كانت متطفّلة، ما دامت قد وُجِدت ذات مرّة، أو إنّها لا يمكنها على الأقل أن تنقرض دون صراع رهيب، ودون أن تتمكّن من تحقيق لنفسها دفاعاً فعّالاً ينجح في أن يثبت طويلاً».
فرانتس كافكا – التحوّل

«عندما استيقظ غريغور سامسا من نومه ذات صباح عقب أحلام مضطربة، وجد نفسه قد تحوّل في سريره إلى حشرة عملاقة. كان مستلقياً على ظهره المدرّع القاسي، وعندما رفع رأسه قليلاً رأى بطنه المقوَّس البنّي اللون مُجزّأً إلى فصوص مقوّسة قاسية، وغطاء السرير المقلقل عند ذروة البطن يكاد ينزلق كلّياً. وكانت أرجله المتعدّدة رفيعة على نحو بائس، مقارنة بحجم جسمه، وترتعش أمام ناظريه بعجز». (صفحة 11).

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: باص أخضر يغادر حلب.. قوّة الفانتازيا
 
الثلاثاء 23 اذار 2021 (294 قراءة)
 

هيڤي قجو
 
بطاقة تعريف
قبل الدخول في عوالم رواية "باص أخضر يغادر حلب" والتعرف على دلالاتها ينبغي تقديم تعريف ولو بسيط عن مؤلفها. الرّوائي والباحث والمترجم جان دوست من مواليد مدينة كوباني 1965 له أعمال في شتى حقول الأدب حيث كانت أول أعماله قصائد مترجمة من الشعر الكردي القديم والمعاصر بعنوان شعر وشعراء 1991. ثم بدأت رحلته في الكتابة مع كتب ودراسات وترجمات وروايات عدة: ميرنامه 2011. دم على مئذنة 2014. ثلاث خطوات إلى المشنقة 2017. كوباني ـ الفاجعة والربع 2018. ممر آمن، فضلاً عن دراسات وأبحاث وترجمات أخرى.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: وصايا الغبار: الواقع والغرابة
 
الأثنين 15 اذار 2021 (251 قراءة)
 

هيڤي قجو

وصايا الغبار هي الرواية الأولى للكاتب والروائي مازن عرفة. وقد طُبعت عن دار التكوين في دمشق عام 2011 بعدها صدر له روايتان أخريان هما: "الغرانيق" و"سرير على الجبهة" بالإضافة إلى كتب في المجال البحثي وهي: العـالم العـربي في الكتابات البولونيـة   في القـرن التاسـع عـشر باللغـة البولونيـة. سـحر الكتاب وفتنة الصورة من الثقافة النصية إلى سلطة اللامرئي 2008.
 وإذا بدأنا من العنوان "وصايا الغبار" نلاحظ أنه يثير الكثير من الجماليات والدلالات التي تفتح ذهن القارئ على آفاق متخمة بتساؤلات جمة، ما يجعله يبحر في بحر من التأويلات المتضادة، ويقحمه في صراع مع ذاته ومع بياض المحيط به. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في رواية «الأفغاني :سماوات قلقة» للكاتب والصحفي الكردي السوري هوشنك أوسي
 
الأحد 14 اذار 2021 (318 قراءة)
 

هيفي الملا

/أناسٌ نصادفهم ولا نكشف مدى زخم تأثيرهم علينا إلا بعد فقداننا لهم، وربما نحن البشر هكذا مهما بلغنا من الشفافية والوضوح، نبقى عوالم غامضة ومثار حب ملتبس أو كراهية ملتبسة أو حياد ملتبس، حيواتنا بكل مايعتريها ويشوبها ويجوبها من أشخاص وأفكار وتجارب وقصص هي محض اشتباك والتباس لا أكثر /
الأفغاني: بطلُ هذه الروايةِ مهاجرٌ غير شرعي، شأن الكثيرين الذين يقدمون أنفسهم ببيانات شخصية غير صحيحة للسفر، شخصٌ متخمٌ بالأسرار والخفايا يقدم نفسه على أنه أفغاني. والمكان سجن جزيرة /خيوس / اليونانية والتي تُعتبر كمركز توقيف روتيني.
حتى يتم ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إما لبلادهم التي أتوا منها أو إلى وجهتهم المنشودة.
يختفي هذا السجين الأفغاني في ظروف غامضة، وتبدأ سلطات السجن بالتحقيق في موضوع اختفائه، ولا تجده إلا بعد مرور أسبوع مقتولاً مع التنكيل والتمثيل بجثتهِ. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: (كُردستان أو الموت)
 
الأثنين 08 اذار 2021 (205 قراءة)
 

ريوان ميراني

صدر في عام 1967 كتاب (كُردستان أو الموت) للكاتب والصحفي الفرنسي( رينيه مورييس) نتاج فترة قضاها في موطن الثورة الكوردستانية والذي كان حينئذٍ مراسلاً صحفياً وشاهد عيان لأخطر وأشرس المعارك التي خاضتها الحركة التحررية الكُردية في ستينيات القرن الماضي ضد حكومات بغداد، وليجدها بحسب تعبيره حرباً دمويةً مجهولة أو متجاهلة من قبل الرأي العام العالمي، فآل على نفسه بعد معايشته للشقاء مع أهلها أن يذيع أخبارهم وينشر حقائقهم للعالم كما ينشر أريج زهر جبالها المسكر.
تُرجمت فصول من الكتاب للغة العربية من قبل المحامي والكاتب جرجيس فتح الله سنة 1973 ولم يتممها بسب الظروف التي كان يعاني منها إلا انه في عام 1998 انتهى من ترجمة كافة فصولها بلغةٍ عالية رصينة، وطبعت سنة (2012 بطبعة أولى صدرت من دار آراس ومنشورات الجمل) 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في رواية «ماذا وراء هذه الجدران» لـ راتب شعبو
 
الأثنين 08 اذار 2021 (142 قراءة)
 

بسام مرعي  

((أخذك السجن وختم على نفسك خرجت منه، فهل يخرج هو منك ؟)) 
د. راتب شعبو
السجن؟ وماأدرانا ما السجن وما أعظم جهلنا به، إلا حينما يختم علينا ختمه المنقوش والمسكوك على جدران الروح والعقل والقلب، ويدق كالمسمار الغاضب في جدران الذاكرة،   وبعد الخروج منه يبقى السؤال أن خرجنا منه هل بالإمكان أن يخرج هو منّا ؟
مابين جدران الروح والقلب والعقل وجدران سجون الاسد، فظائعٌ من الصعوبة محوها وإزالة أثارها، تلك السجون تحمل ورائها ممارسات وملفات ذل وهوان، بحاجة إلى أطنان من الكتب والكتابة، لنبش حقبة سوداء مازالت مستمرة ...

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: محمد عفيف الحسيني: في بهارات هندو أوربية.. النوستالجيا دعامة للتوازن والديمومة!
 
الأحد 07 اذار 2021 (3148 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

بعد حوالي إرث من سبعة كتب  متوزعة في مجالات تنوس بين: الشعر والسرد، وأحدها مشترك مع شاعر آخر، يأتي العمل السردي المعنون ب" بهارات هندو-أوربية للشاعر الكردي المقيم في السويد محمد عفيف الحسيني، والذي صدر عن دارهن elles- القاهرة  2020 في   514 صفحة من القطع الكبير، وبطباعة جد أنيقة . يهدي الحسيني عمله الجديد إلى أبويه: الشيخ عفيف الحسيني والشيخة بدرية الحسيني. ثم يشيرفي استهلالة الكتاب إلى أن نصوصه كتبت على مدار عشر سنوات، على أرض: السويد وكردستان. ثمة إضاءة أولى يفتتح به الحسيني عمل السردي هذا وهو" أنا سليل شرفخان بدليسي. وسليل جيل شعري ضائع"، إلا أنه ة في الصفحة الأولى من الكتاب يعرف نفسه، على نحو أوضح، وأقرب إلى بطاقته الشخصية، بل وبعيداً عنها، أيضاً، قائلاً:  محمد عفيف الحسيني. مواليد عامودا 1957، والنزيف منها عام 1987 إلى السويد. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: إضاءة لديوان الشاعر عامر الطيب
 
الأربعاء 03 اذار 2021 (141 قراءة)
 

هند زيتوني

أهمية الشعر ولماذا نحتاجه ؟
الشعر هذا التكوين اللغوي الجميل والغامض . هو إناء كبيرٌ  أو/  melting pot تنصهر فيه كل الفنون من موسيقا ، رقص، رسمَ، ورواية . هو فن الفنون وأصعبها .
 و يرى أرسطو أنه محاكاة  لكل الفنون .ولكل فن جميل أسلوب في المحاكاة ولكن ليست كل محاكاة فناً جميلاً . وقد رفع ارسطو  قيمة الشعر  فوق الفلسفة وفوق التاريخ . 
هناك قول آخر يقول : كما  تحتاج السماء إلى نجوم ، يحتاج المجتمع إلى شعراء ( شوفالييه دو بوفور )
وقال ميلان كونديرا : (ليست رسالة الشعر ان يبهرنا بفكرة مدهشة ولكن أن يجعل لحظة في الوجود لا تنسى وتستحق حنيناً لا يطاق . )

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: هالة الكاتب و«نسوة في المدينة» لمؤلّفه فراس حج محمد
 
الأربعاء 03 اذار 2021 (156 قراءة)
 

وفاء عمران محامدة*

"ثمة أشياء ستحدث لي مع نشر هذا الكتاب، سيشيع بين القراء شيوعا كبيرا وسيطبع عدة طبعات عربية ومحلية، وسيزوّره تجار الكتب، أما أكثر الاحداث توقعا فهي ترجمة هذا الكتاب إلى أكثر من ثلاثين لغة وسأجني منه مبلغا من المال يفوق المليون دولار".
بهذه المقدمة يبدأ الزميل والكاتب فراس حج محمد كتابه "نسوة في المدينة"، وأنا أعرف الكاتب شخصياً كونه زميل عمل، وهو في الحقيقة مغاير لما تعكسه كتاباته ومختلف عن الفكرة التي  يمكن للقارئ أن يكوّنها عنه، فهو مهذب جدا وخلوق ومتواضع لدرجة أنه يشكو كثيرا أنّه لا قراء له، وربما مرد تلك الشكوى هي قلة الاهتمام بالكتاب عموما، لدرجة أن قلة الاهتمام تلك هي ما شجعتني على الكتابة وعلى إصدار روايتي الأولى وساهمت في إظهارها إلى العلن فقد قلت مرة أنني لا أحب الشهرة لقد اعتقدت ورسم لي خيالي قبل أن أخوض غمار الكتابة أن الكتّاب تلاحقهم عدسات التصوير ويتلقف الناس أخبارهم كما هم الفنانون والمطربون، 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في ديوان الشاعرة السُّوريّة الكرديّة ميديا شيخة
 
الأربعاء 03 اذار 2021 (249 قراءة)
 

صبري يوسف – ستوكهولم،

صدر للدُّكتورةِ و الشاعرة السُّوريّة الكرديّة ميديا شيخة عن دار التَّنوير للطباعة والنّشر، ديوان شعري بعنوان: “باب موارب للصدى”.
قرأتُ هذا الدِّيوان، الَّذي استهلّتهُ الدُّكـتـورةُ الشّاعرة بقصيدة حملت عنوان: “قهوة باليورانيوم”، فجاءت القصيدة معفّرةً بالحزنِ والأسى والانشراخ، ولامست عبر صورها الجراح الغائرة وراحتْ تضع إصبعها على الجراحِ وتتحسّسُ بألمٍ كبير الأوجاع المتفاقمة حولها بلغة مضرّجة بالأنين. نظرتْ حولها مليَّاً ولم ترَ إلّا استيلاد الخيبات المتتالية، ولم تجد إلّا قلمها كي تخفِّفَ من وطأةِ الأحزانِ، وبدأتْ تنسجُ ما يموجُ في مخيالها وذاكرتها وجموح بوحها من آهات. وراحتْ تصوِّرُ قامات النيّران والهزائم المتفاقمة فوق ضفائر الصَّبايا، وارتسم لهيبها فوق شفاه الأطفال ومناكب الكهول والعجائز على مساحات شهيق البلاد، اهتاجتِ النّيرانُ فوق صدرِ المدائن، ثمّ توالت الانكسارات من ويلِ الحروب، وتهدَّلَتْ أجنحةُ الحبِّ والأمل، وتراختْ فوق رمادِ الاشتعال. وحدَها القصيدة استطاعت أن تنتشلَ الشَّاعرة من هولِ الجراح المرصرصة فوقَ كينونتها وفوق مآقي البلاد.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: إبراهيم اليوسف يستقرئ شعرية النص الفيسبوكي
 
الثلاثاء 02 اذار 2021 (159 قراءة)
 

محمد الحمامصي

يرى الشاعر والناقد السوري إبراهيم اليوسف أن الكتابات الفيسبوكية، تتعدد، وتتلون، تبعًا لإمكانات وقدرات الناص الفيسبوكي، فمنها ما يكون في صيغة المقال، أو الخاطرة، أو الرأي، أو الحدث اليومي، ومنها ما يكون عرضًا لإبداعات وأقوال الآخرين، كما أن في إمكان الكاتب نشر نتاجه الإبداعي، القديم منه والجديد، في آن واحد. 
ويضيف في كتابه "إبرة الذهب.. في شعرية النص الفيسبوكي" أن خصيصة الاشتراك من قبل صاحب "الصفحة الشخصية" في هذا الفضاء، تجعله متفاعلًا مع خمسة آلاف شخص، من الأصدقاء الافتراضيين، بل إن سقف التشاركية قد يظل مفتوحًا، ليكون في متناول أي شخص من مليارات المتشابكين في العالم، لأن المتصفح يصبح غير قادر على قراءة كل ما يرغب به، من نصوص تتوزع على مليارات الصفحات اليومية، لذلك فإن الناص الفيسبوكي بات يضطر لاختصار ما يكتب، حتى يتم تناول أثره من قبل أوسع دائرة من القراء الافتراضيين في العالم.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: التمرّد، الإباحية والهلع في رواية «الخوف من الطيران» !
 
الخميس 25 شباط 2021 (276 قراءة)
 

هيڤي قجو

إيربكا يونغ كاتبة ومدرّسة أمريكية يهودية من مواليد 1942. ذكرها الشّاعر، المغني والملحن الأمريكي بوب ديلون الحائز على جائزة نويل للآداب في أغنيته HIGIHLAND) ) ساندت إيريكا قضية المثليين ولم تر في ارتباطهم  مشكلة على العكس تماماً رأت في ذلك نعمة تعود عليهم وعلى المجتمع. من مؤلفاتها: كيف تنقذين زواجك، مظلات هبوط وقبلات، الشيطان طليقاً: إريكا يونغ تكتب عن هنري ميللر، خوف من الخمسين: مذكرات منتصف العمر ورواية: "الخوف من الطيران، ترجمة: أسامة منزلجي، بغداد: دار المدى،2017" التي أثارت جدلاً واسعاً لما تحمل بين طياتها تفاصيل دقيقة عن المرأة والجنس والتي هي قيد قراءتنا...

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «جمهورية الكلب» تتناول صِدام الثقافات من زاوية جديدة .. إبراهيم اليوسف يعقد مقارنات مع الغرب على طريقة «حمار الحكيم»
 
الأربعاء 24 شباط 2021 (228 قراءة)
 

أحمد الجمَّال

اختار العديد من الكُتاب حول العالم الحيوانات لتكون أبطالاً لأعمالهم الروائية، إلى جانب راوي القصة، ولعل أبرز أديب عربي نفّذ هذه الفكرة باقتدار في عمل إبداعي الكاتب المصري الراحل توفيق الحكيم، في روايته الشهيرة «حمار الحكيم»، وعلى الدرب ذاته تأتي الرواية الجديدة التي صدرت أخيراً للروائي السوري إبراهيم اليوسف «جمهورية الكلب».
يبدو أن الشاعر السوري إبراهيم اليوسف قد استهواه عالم السرد، ولايزال يحلّق عالياً في فضائه الممتع، فبعد روايتين حملتا توقيعه، هما «شارع الحرية» (2017) و«شنكالنامه» (2018)، أصدر قبل أيام روايته الثالثة «جمهورية الكلب» عن دار «خطوط وظلال» في الأردن.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ذئب المنفى وعصافير الثلج
 
الأربعاء 24 شباط 2021 (236 قراءة)
 

عن دار Kultur Soncag للنشر والتوزيع في (أنقرة/ تركيا)، صدرت حديثاً للشاعر السوري كمال جمال بك مجموعته الشعريّة السابعة " ذئب المنفى وعصافير الثلج"، وجاءت في مئة وصفحتين، متضمّنة خمسين قصيدة، يبدو فيها أثر الكارثة السورية واضحاً على الصعيدين الخاص والعام، لا سيما على من تهجَّروا وتناثروا في المنافي. 
في نسيج المجموعة تحضرالبيوت ، لا كذكريات مدمَّرة، ولا مجرَّد حنين إلى استعادة دفئها، بل كجزء أساسي فيها، بما تختزنه من أثرالإنسان والكائنات والطبيعة، وما تفيض به على النفس  من مشاعر وصور ورؤى.
 فتحت عنوان "القماط" يختفي بيت جدّ الشاعر لأمّه حيث ولد في مدينة البوكمال عام 1964 وبيت حفيديّ الشاعر حيث ولدا في السُّويد بالتزامن مع صدور مجموعتيه "جسر الضلوع وذئب المنفى". وبين هذين البيتين تسيل حكاية يرويها الجدُّعن جدّه في الإهداء:" إلى العصفورين السُّويديَّين السُّورِيَّين حفيديَّ أَمير وليون ثمرة نيكول وأَنور: لمَّا استولَت البلديَّة على أَرض جدّي لأُمّي، لاحقها قانونيّاً، فعرضت علَيه إِعادة أَجزاء منها. غير أَنَّ المُطَوّف عبد الله الخليل - الذي أَهداني قبل ولادتي حزامه الحرِيرِيَّ المخمليَّ ليكون قماطي -  قال لهم: " يا كلها يا الذّيب ياكلها ".


 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في رواية: جمهورية الكلب
 
الأحد 21 شباط 2021 (273 قراءة)
 

فرحان مطر

جديد النتاج الأدبي والفكري الغزير للكاتب الكردي السوري إبراهيم اليوسف روايته "جمهورية الكلب" الصادرة حديثاً عن دار "خطوط وظلال للنشر والتوزيع الأردنية".
إنها عالم من المتعة السردية في عوالم مجهولة، هذا ما تحققه للقارئ رواية "جمهورية الكلب" للكاتب السوري الكردي إبراهيم اليوسف المقيم في ألمانيا، وهي آخر أعماله الأدبية والفكرية العديدة والمتنوعة.
كقارئ أتحدث عمّا قرأت، بما يتيح لي التحرر من سلطة النقد الأكاديمي التي لست من أهل الاختصاص فيها، أقول: 
ما أن بدأت القراءة، ودخلت في خضم أسطرها الأولى حتى شعرت أنني وقعت في الفخ المحكم التصميم الذي نسجه الكاتب مسبقاً للقارئ، بحيث لا يستطيع الفكاك منه قبل أن ينتهي من آخر صفحة فيها.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: جمهورية الكلب للروائي إبراهيم اليوسف
 
الأربعاء 17 شباط 2021 (283 قراءة)
 

جان كورد 

لن أتعمق في هذا السرد المصحوب بالكثير من "العنفوان الأدبي" فقد كتب عنه نقاد كورد وعرب، ومنهم إبراهيم محمود،  الناقد بل والفيلسوف الذي تعمّق في بحور الروائي وعوالمه الدفينة في أعماقها، والكاتب محمود أبو حامد، إلاّ أنني سآخذكم معي في جولة قصيرة عبر التاريخ عن "الكلب في الدين والأدب" حتى نفهم حقيقة ما يسعى الروائي القدير جذبنا إليه، فهو لا يريد إظهار العلاقة بين الإنسان وهذا الحيوان الشهير بوفائه في مجتمعين مختلفين من حيث النظرة العامة للكلب فحسب، بل يبدي لنا العديد من مظاهر الحياة الإنسانية في الخيمة الاجتماعية التي تعصف بها رياح النزوح والهجرة والتشرّد من عالم ذي أبعاد وأطر عقيدية وفكرية معينة إلى  عالمٍ واسع من المرافىء والموانىء الاجتماعية الجديدة التي نزل فيها الروائي الغريب عن كل ما حوله من صور منها غير مفهومة مطلقاً كما كان يظن وسعى في روايته الجمع بين العالمين في قبضته ونثر جواهر أفكاره وتصوراته وما اكتسبه من معارف في حياته المترنحة بين العالمين للقارىء الذي ربما يتيه أحياناً ولا يدري كيف ولماذا يتابع القراءة، 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ترجيعات الصمت والكلام في كتاب «اقترافات التأويل» لـ خالد حسين
 
الأربعاء 17 شباط 2021 (309 قراءة)
 

دعد ديب 

لعل كلمة الاقتراف توحي بارتكاب فعل يشابه الإثم، مما يوحي بسوء فهم ما أو الالتفاف على قضية معينة، وفي مجال الأدب يوسّع د. خالد حسين دائرة هذا المفهوم في منظور مخالف للفهم السائد والمتعارف عليه في كتابه "اقترافات التأويل" الصادر عن جميرا،  بتوضيح أن ارتكاب الخطأ أصل في عملية القراءة والتأويل، ومامن تأويل إلا ويحمل في جنباته جزء من الخطأ في عداء مع البراءة والعفوية، وكلمة اقترافات تنفتح على مدى مترامي من المعاني باللسان العربي بإشارته إلى الفعل (قرف)  وهو نزع لحاء الشجر أي التقشير للوصول إلى اللب، وهناك القرفة نوع من التوابل الدوائية، ويطرح الباحث هنا تساؤل: هل ثمة علاقة بين الدواء والتأويل المقترف من حيث هو إخراج النص من دائرة  الصمت إلى حيوية الكلام أي بدفعه إلى فضاء الحياة من خلال تفكيك رموزه، ليكشف عن اللاوعي والمكبوت والمسكوت، بالإضافة إلى كونها تنضوي تحت مساحة واسعة من دلالات الكلمة مثل التقشير والنكأ والاتهام والمخالطة والهجنة والجماع وما إلى ذلك.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: صورة الأب في رواية رجالي لمليكة مقدم
 
الثلاثاء 09 شباط 2021 (188 قراءة)
 


أ. ليدية منصوري/ الجزائر
 
 يُعَدُّ الأب أوّل رجل في حياة المرأة، وهو النموذج الذي تحدد في ضوء علاقتها معه تصوراتها ورؤيتها للرجل في مستقبل حياتها، هذه الصورة الغائبة التي قدمتها الروائية مليكة مقدّم في روايتها "رجالي" عن والدها في خطابها الموجه إلى رجلها الأول وتحدثت عنه تحت عنوان "الغياب الأول". إذ لا يشكل مثالا وقدوة لرجل مستقبلها وفارس أحلامها، وبذلك تكون عقدة أوديب بارزة في الرواية بشكل عكسي، أو ربما تجاوزتها بشكل كلي، وهذا ما نلحظه في المقول السردي: "لم أبحث عنك في رجال آخرين. أحببتهم في اختلافهم لأبقيك غائبا. تفتحت على الحب مع أولئك الرجال يا أبي..."[1]
ذلك الأب صاحب القبعة الريفية، والسروال المشمر، والسترة الخفيفة، الذي تنعته بالجاهل الأمي، ويتجلى هذا في مواطن عدة في الرواية، مثل: "أنت الأمي"[2]، وأيضا في: "لا تعلم بذلك لأنك لا تجيد القراءة"[3]، وهو ما عزز جرأتها في البوح عن الألم الذي عاشته منذ الصغر، ومدى الهامشية التي عانت منها فقط لكونها بنتا؛ لتتشكل صورة الأب لديها في كونه أبا يفتخر دوما بأنه والد الذكور، ويلعن زوجته أم البنات، وفي هذا السياق، تقول الراوية: "كنت تخاطب أمي فتقول لها "أبنائي" عن أشقائي و"بناتك" عني وعن شقيقاتي، تلفظ "أبنائي" دائما باعتزاز، ويعتري نبرتك النزق، والهزء، والبغض والغضب أحيانا، وأنت تقول "بناتك".[4] وهكذا وجدت البطلة نفسها تصرف النظر عن أن تكون أمّاً، ما دامت الأمومة تجلب كل هذه التعاسة والتمييز بين الذكور المبجلين والإناث اللواتي غير جديراتٍ بالحياة.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في صكوك الماء للشاعر علاء شقير
 
الأثنين 08 شباط 2021 (234 قراءة)
 

كمال جمال بك

عن دارِ البلدِ للطّباعةِ والنَّشرِ والتوزيعِ في السُّويداء – سوريا صَدرتْ المجموعةُ الشعريَّةُ الأُولى للشَّاعر علاء شفيق شقير، مُتضمّنةً سبعةً وثلاثين نصّاً تنتمي كلُّها إلى أُسلوبِ القصيدةِ العربيَّةِ الحديثةِ بشقّها النثري. وعلى مدى مئةٍ وصفحتين من القطعِ المتوسّط يفردُ الشَّاعرُ مختاراتِهِ المنتقاةَ بين عامي 2008 و2019.  وتتنوَّعُ المضامينُ في المجموعةِ، كما تتلوَّنُ الأنماطُ بين قصائدَ طويلةٍ وأُخرى قصيرةٍ، مع قواسمَ مشتركةٍ بينهما هي التكثيفُ والاختزالُ، والمراوحةُ بين اللغةِ المُبسَّطةِ والتركيبِ الرَّمزي، ومداورةِ الصُّور بين ضفَّتي الحِسّيّ والمُجرَّد:

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «مسك الكفاية» لباسم خندقجي .. تلك النّطفة المهرّبة لجعل الحياة والتّاريخ أقرب دلالة
 
الأثنين 08 شباط 2021 (167 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

تنتاب الكتابة المعتمدة على المصادر والمراجع صعوبة إضافيّة غير تلك الصّعوبة الّتي تكتنفُ الكتابة بشكل عامّ، ففي هذه الحالة هناك التّعدد في الرّؤى والمرجعيّات والرّوايات، فإذا ما كتب الكاتب عملاً ما فإنّه سيقع في حيرة من أمره، فعلى أيّ المصادر يعتمد، وأيّ الأفكار يتبنّى، وأيّ منها سيكون أكثر احتراماً لذاته والتّعبير عنها. إنّ هذه العمليّة انتقائيّة بالضّرورة، وما دامت كذلك فهي صعبة في التّأويل والانحياز. ولكن ما حيلة الكاتب الأسير الذي ضاقت أمامه سبل الانتقاء والاختيار؟ إنّ مهمته ستكون أعظم ومصاعبه أكبر.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «نِسوةٌ في المدينة» بالأبيض والأسود
 
الجمعة 05 شباط 2021 (201 قراءة)
 

صفاء أبو خضرة/ الأردنّ
 
"وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ، قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا، إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ". (يوسف، 30)
هل فعلها الكاتب فراس حج محمد؟ لا بُدّ لهُ من ذلك وهوَ العارف باللغة، فالنسوةُ جمعُ قلّة، لذلك كانت التسمية (النسوة) وليس النساء (جمع كثرة).
ثم سألتُ نفسي بعدَ قراءة العنوان وخطرت ببالي تلك الآية الكريمة، وراودتني مخيلتي الروائية بأنّ نسوة فراس في مدينته مثلُ هؤلاء النسوة اللاتي قطّعنَ أيديهن دلالة على الفتنة والشهوة..
لكنَ نسوة فراس، كانت فتنتهنّ ذلك الفضاء الأزرق، تلك البوابة العمياء التي لا تبصر، واستطعنَ الاختباءَ والتخفّي خلفها.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في المدفن السوريّ واحد
 
الجمعة 05 شباط 2021 (299 قراءة)
 

كمال جمال بك

بدءاً  من عنوان المجموعة الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان-الأردن عام2017، يضعنا الصديق الشاعر محمد علاء الدين عبد المولى (بولس الحمصي) في مواجهة العديد من الأسئلة، هل المدفن هو المصير المتبقّي الذي لم يعد سواهُ يجمعنا؟ أم أنَّهُ يستدعي نقيضَه في إثبات هُويَّة من يعرفُ بفطرته أنَّ الوطن المأمول حرّاً وكريماً لا تستقيم أركانُه إلَّا على واحديَّةٍ متعدّدة، إذ ذاك يصيرُ الواحدُ خلافاً لحلفان الفراق الشرعيّ، ولصيقاً بحـلفان اليـمـين الشّعـبي: "واحد..واحد..واحد"؟ هل جاء الاختيار هنا ليشير إلى أهميَّة القصيدة البانورامية والأثيرة للشاعر التي حملت العنوان نفسه؟ أم هي محاولة منه لاشعال رماد الذاكرة بفتيل الكارثة السورية المفتوحة؟ وإذا ما تسلّل سؤال النفي حول ماوراء الخطاب، أي أن الشعب السوري ليس واحداً، فإنَّه يتداعى في المجموعة سطراً..سطراً، ونبضاً..نبضاً:

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: القضايا المخنّثة في رواية «خيط واهن» وتأويلاتها الإشكاليّة
 
الثلاثاء 02 شباط 2021 (240 قراءة)
 

إدريس سالم

مَن المُخنّث؟ ولم الهروب؟
تخنّث عضويّ وآخر نفسيّ وثقافيّ واجتماعيّ وسياسيّ، وما بينهما من تجانس أو تنافر قصّة حبّ تلقى حتفها سرياليّاً، ووطن يتشرّد داخل مجتمعاته وقضاياه المخنّثة. إيروتيكيّة مفرطة حاضرة بطغيانها في مشاهد سينمائيّة. مجتمع لا يقدر على تحديد هويّته بنفسه. أرواح خنثى وأخرى مركّبة. حقوق منهوبة هنا وهناك. مراسلات عاطفيّة وفلسفيّة للبقاء على قيد وطن لم يبقَ منه شيئاً. تغلغل لا زال معهوداً في الطرح والمعالجات. استسلام لبلادة العقل العشائريّ ومفاهيمه الشرقيّة المتناحرة في رجعيّتها. لغة شاعريّة متوتّرة وقلقة في استعاراتها ومجازاتها، تحرّك دهشتها الجامد والمنتصب وتستنطقه. عوالم فنّيّة جماليّة. سرد يركب عنق الحبكة في إطالات مستعصيّة، ومتوازيات مترنّحة في إداناتها وتبريراتها. رواة يلعبون على الحبال. شخوص عبثيّة فوضويّة وملعونة بتصدّعاتها وانكساراتها وهلوساتها. زمكانيّة مفتّتة ومفكّكة...، والكثير من التأويلات الإشكاليّة التي تحملها «خيط واهن»، وتثقل الكواهل.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: المهاجر السوري في جمهورية الكلب
 
الثلاثاء 02 شباط 2021 (246 قراءة)
 

 محمد برو

من أسطرها الأولى تشدني الرواية الجيدة أو فلا، طبعا هذه ليست بقاعدة مضطردة لكنني أميل إليها غالباً، ورواية جمهورية الكلب تستنفرك من أسطرها الأولى وأنت تحاول المقاربة بين تفاصيل الحكايات اليومية ورمزيتها المتخيلة.
تطوف بنا الرواية بكثافة عالية بعوالم الكلاب في ألمانيا حيث استقر الراوي بعد هجرته من بلده سوريا، بدأً من كلب صديقته الألمانية، عبورا بكلب أهل الكهف، والكلب اليوناني “لوكانيكوس” الذي كان يتقدم المظاهرات أمام البرلمان اليوناني، حتى صنفته جريدة التايم الأمريكية من أهم مئة شخصية في العالم في عام”2010″، والكلب الياباني المحنط في المتحف الوطني في طوكيو، وعلاقة الزعيم النازي هتلر بالكلاب وعلاقة عشيقته “إيفا” بهم، كذلك علاقات قادة ومفكرين وفلاسفة بكلابهم، أمثال خروتشوف، وستالين، وحتى شوبنهاور وكلبته أطما التي أحبها. ولا يغني ذلك الحديث الشيق والغني بالتفاصيل عن عالم الكلاب في قريته السورية “تل أفندي” بريف مدينة “القامشلي” الشهيرة بانتفاضتها عام “2004” والتي قمعها النظام الأسدي بشكلٍ دموي.

 

التفاصيل ...

عدد الزوار

يوجد حاليا, 105 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي