القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

مقالات: الأميرة سينم خان بدرخان وإرثها المادي والثقافي
 
الثلاثاء 04 اب 2020 (51 قراءة)
 

 كونى ره ش

المدرسة الحمراء (Medreseya Sor)؛ هذه المدرسة أو الجامعة بناها (الأمير شرف خان بن الأمير عبدال خان)، من أمراء (آزيزان)، الذين حكموا إمارة بوتان حقبة طويلة من الزمن، من نهاية انهيار الدولة المروانية الكوردية في فارقين ولغاية نفي الأمير بدرخان من جزيرة بوتان الى جزيرة كندية في عام 1847م. بناها من ماله الخاص، على سور بلدة (جزيرة بوتان) المعروفة بين الكورد بجزيرة (مير شرف) نسبة إليه، من جهة الغرب، على مقربة من نهر دجلة ووقف عليها أراض وعقارات وقرى كثيرة كقرية عين ديوار، التي كانت إحدى اوقافها..
 كانت هذه المدرسة أو الجامعة (الحمراء)، تضم عدداً كبيراً من طلبة العلم الدائمين واساتذة مختصين يدرسون فيها كافة انواع العلوم والفنون الدينية والدنيوية من جميع ارجاء كوردستان، مثل: نحو وحديث وفقه وفلسفة وطب وحساب وتنجيم وميكانيك.. وكان الطلاب يأكلون وينامون على حساب الأمير شرف خان ومن تبعه لاحقاً من العائلة الآزيزية وبشكل مجاني.

 

التفاصيل ...

مقالات: بمناسبة مرورا اثني عشر عاما على رحيله.. محمود درويش بوصفه شاعراً وسيماً
 
الأثنين 03 اب 2020 (67 قراءة)
 

 فراس حج محمد/ فلسطين

ترتبط الوسامة أحيانا بالرغبة في استحضارها، فنلجأ إلى اقتناص الصورة المشتركة. هنا الوسامة غير بريئة إطلاقا إذ تعمل بالعوامل الجنسانية، فالشاعر الوسيم تحبه الفتيات والنساء ويستحضرنه مؤطرا في صورة، والشاعرة الوسيمة يحبها الذكور فيؤطرونها في صورة وهم يغرسون أحد أكتافهم بأحد كتفيها بدعوى غير بريئة. هذا المنطق يعمل جيدا في حالة ارتبطت الوسامة بالشهرة، هنا الشهرة وسامة أخرى أقوى من وسامة الشكل، فترى كثيرين يفاخرون بأن لهم صوراً مع الشاعر محمود درويش. شعراء الصف العاشر ربما من أصحاب المواقع والصفحات الإلكترونية، يضاف إليهم أولئك الآخرين الذين لم يحصلوا بعدُ أيضا على اعتراف بالشاعرية، يفاخرون بأن صورة لهم تجمعهم مع الشاعر محمود درويش،  يضعها أحدهم صورة خاصة لحسابه الشخصي، أو ربما عرضها صورة له في مكتبه تتوهج فيها من بعيد صورة للشاعر الوسيم بالشهرة مع هذا "الشاعر" المبتلى بحب وسامة الشهرة. هل تضيف الصورة الملتقطة للشاعر الوسيم شيئا للشاعر القبيح في شهرته، بمعنى غير المشهور. أعتقد أن المسألة ستكون أكثر شجاعة بلا عقل عندما تلعب الدبلجة ببرنامج الفوتوشوب عملها في كثير من الصور.

 

التفاصيل ...

مقالات: ذاكرة من ألم ..
 
الأحد 02 اب 2020 (79 قراءة)
 

فدوى حسين

عيناها الزرقاوان كزرقة بحرٍ هادىءٍ رست أمواجه بعد رحلة تعبٍ طويلة ، كانتا تختلسان النظر أليّ بحذرٍ من بين خصلات شعرها الذهبي المنساب على وجهها، هاربة ًمن جديلةٍ غير محكمة. جلستُ قربها، أمام ذاك البراد المعطل والذي حوله والدها إلى صندوقٍ مملوءٍ بالماء وقطع الثلج الكبيرة، تبيع فيه علب الماء البلاستيكية والعصائر للمتسوقين في أحد الأسواق الشعبية المتنقلة في مدينة دهوك. حرارة شمس آب اللاهبة تلسع كل من يخطو تحت فضائها. اشتريت منها علبة ماء، وأخذت أحرك الماء البارد بيدي لأخفف من حرارة الجو ريثما تنتهي صديقتي من شراء بعض الحوائج من والدها، سألتها مبتسمةً عن اسمها ومن أين هي؟ أسمي نالين.. أنا نالين هربنا من شنكال!.. قالتها بعد أن تغرغرت الكلمة في حنجرتها ، تعمقتُ في قراءة تراسيم وجهها الطفولي، تلك الملامح الطفولية الجميلة هجرتها الطفولة باكراً. 

 

التفاصيل ...

مقالات: إنّهُ هنا .. في اتجاه الوَحْشَة !
 
الجمعة 31 تموز 2020 (156 قراءة)
 

سوسن اسماعيل 

كم أنا شقيّة بدونك يا أبي ....
لا حياة إلا بسخاء روحك التي لا تفارقني طيلة كلّ هذه السنوات، وأنا أتدحرج مارقة من دوائر الأمان، ولم أجتزّ إلاّ الأطلال ..! 
حقولي تحترقُ بنهايةِ مواسمها ولا حصاد إلاّ الخناجر في قصص الفراشات الحاضرة على ظهري ...
كلُّ الكتب والجرائد التي طالبتني بقراءتها، وقلتَ لي: هذه هي الحياة يا نرجس .. الاسم الذي ما عاد يشيرُ للورد، قلتَ لي: الحياة كذبة كبيرة فلا تصدقيها .. قبورنا في الأعلى أيّتها الوردة ...  
أشتاقُ لكأس الشاي المُعتق والطريقة المُبهرة في إعدادها .... أنا لا أنامُ يا أبي، أنا فقط أرى كوابيس من البشر الذين أداروا ظهورهم ومضوا بدوني .. حتى جنسيتي في ثالوث الحياة استلبوه مني .. 
أرادونا دُمى ثم أحرقونا برماد زورهم ..! 

 

التفاصيل ...

مقالات: العيد حين يقرع أجراس أبوابنا ويعلن حلوله ضيفاً غريباً
 
الجمعة 31 تموز 2020 (102 قراءة)
 

ماريا عباس

تسكننا الأماكن وترافقنا الذكريات مع ساكنيها، وترحل معنا أينما ذهبنا. الأماكن التي شكلت بدواخلنا صروحاً تأبى الإنهيار، زرعت في أفكارنا بذوراً تنمو وتبحث عن حيزٍ جديد، عن التغيير الذي نرنو، عن طرق تمكننا من المحافظة على ذكرياتنا بأجمل حلة، ولعاداتنا وتقاليدنا المحببة لنفوسنا.
ما أعتقدت يوماً بأن الأشياء المادية كفيلة بشدّ وثاق يربطنا بالحياة، والأماكن، أوالشخوص، وقد يكون جوهر التعلق بكلها، هو ذاك البناء العفوي المتناسق بوسيلة ما، اذاك الذي يبنى يوماً بعد آخر، دون أن نبذل مجهوداً في ذلك. حين نرى أنفسنا تحت ظلال حبنا للأشياء تلك، لا نحتاج لأي مبررات، ونكتفي بأنه موجود، ونحن سعداء به، هي لذةٌ طبيعية كالماء والهواء الذي يحيط بنا فيحيينا. حيث شاء القدر أن ننتمي لجغرافية ما، لمسقط رأسنا "الوطن".

 

التفاصيل ...

مقالات: حين تصبح القراءة سلوكا
 
الجمعة 31 تموز 2020 (90 قراءة)
 

هيفي الملا

بلا شك أن المكتبة إن وجدت في المنزل، فإنها تضفي جمالية خاصة ومنظرا أنيقا، لكن كيف نبعدها عن أن تكون مجرد إكسسوار وديكور جميل للزينة فقط، و كيف نجعلها ملاذ أطفالنا الأمن من السأم والملل وضرورة ومنبع لتزويدهم بعبق الحياة وجمال الأفكار وثقافات الأمم وقصص الحزن والفرح التي تعصر في أدمغتهم ملاحم وقصص شعوب فتصقل شخصيتهم صقلا سليما، يتناغم وروح المعرفة والثقافة٠ التطورات التقنية السريعة وعالم الانترنيت الطاغي الواسع وألعاب الفيديو، والسرعة التي باتت تفوق الزمن والذكاء والتخيل، كيف نستطيع في هذه المعمعة الالكترونية أن نخلق التوازن في نفوس أطفالنا وجعلهم يتعاملون مع هذه الحداثة بشكل يستفيدون منه للتطوير والابتكار والتجديد لا الانجرار الأعمى الذي يفقدنا ويفقد أطفالنا معالم الشخصية والتوازن وقد يكمن بعض الحل في أن نجعل من القراءة نشاطا بديهيا وطبيعيا في البيت لأنها ستأنسهم وتصرفهم عن متعة اللعب وصرف الوقت بلا جدوى،

 

التفاصيل ...

مقالات: أمير الشعراء الكورد فرهاد عجمو و الرئيس نيجرفان البارزاني
 
الثلاثاء 28 تموز 2020 (205 قراءة)
 

بهزاد عجمو سليفاني 

بدعوة من أتحاد كتاب إقليم كوردستان أحيا الشاعر فرهاد عجمو امسية شعرية في هولير وبحضور جمهور غفير يتقدمهم الرئيس نيجرفان البارزاني وكان جالساً في الصف الامامي حيث كان في تلك الفترة رئيساً لحكومة الإقليم وصعد شاعرنا الى المنصة والقى قصائده من شعر ما بعد الحداثة الذي لم يسبقه اليها أحد من الشعراء الكورد حيث تكون القصيدة قصيرة جداً عبارة عن سطرين أو ثلاثة ولكن هذه القصيدة القصيرة جداً تختزل معاني قصيدة طويلة وكانت هذه القصائد هي عبارة عن نقد لاذع للواقع السياسي والاجتماعي الكوردي حيث كان النقد يطال كل شرائح المجتمع بشفافية وجرأة وموضوعية وسخرية فكان الرئيس طوال الوقت يبتسم وخاصة عندما قال شاعرنا ( من لا عمل له يصبح سياسياً ) 

 

التفاصيل ...

مقالات: جان زيغلر : المناضل الاممي الذي امن بالانسانية والعدالة الاجتماعية
 
الثلاثاء 28 تموز 2020 (64 قراءة)
 

انغير بوبكر *

من الصعب ان تجود الحياة بشخصية اممية ناضلت من داخل المؤسسات الدولية من اجل حق الشعوب المهمشة المستضعفة الفقيرة في العيش الكريم بشراسة وصمود منقطع النظير ، ومن حسن حظ الانسانية ان في العالم امثال جان زيغلر الاستاذ الجامعي و الموظف الدولي الذي اشتغل كثيرا في دهاليز منظمات الامم المتحدة بكل انسانية وتجرد ونكران ذات  حيث استثمر الاليات الاممية من اجل فضح جشع المؤسسات المالية الدولية وانتهاكها المستمر لحقوق الشعوب وهدرها لثروات الشعوب الفقيرة  وساهم في تبيان حقيقة السرقة الموصوفة التي يقوم بها رؤساء وحكام عدد من الدول الفقيرة في العالم وتهريبهم لاموال ومقدرات شعوبهم وتكديسها في الابناك السويسرية و مناطق مختلفة من العالم في ما يسمى بالجنات الضريبية . 

 

التفاصيل ...

مقالات: فرهاد عجمو أمير الشعراء الكورد و الفنان الكبير محمد شيخو
 
الأثنين 27 تموز 2020 (132 قراءة)
 

 بهزاد عجمو سليفاني

 حينما كان فرهاد طالباً في كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب دعا مجموعة من الطلبة الكورد  في جامعة حلب الفنان الكبير محمد شيخو لأحياء حفلة بمناسبة عيد نوروز في أحدى قرى عفرين فلبى محمد شيخو الدعوة وفعلاً أقام الحفل فتعرفا فناننا وشاعرنا على بعضهما البعض لان هناك دائماً خيطاً قوياً يجذبان الفنان والشاعر الى بعضهما البعض وعندما انهى فرهاد دراسته الجامعية وعاد الى قامشلو توطدت أواصر الصداقة بينهما أكثر وخاصة أنهما كانا يقيمون في حي واحد ولم يكن منزلهما يبعدان عن بعضهما البعض سوى امتار قليلة

 

التفاصيل ...

مقالات: غسان كنفاني ناقداً
 
الجمعة 24 تموز 2020 (108 قراءة)
 


فراس حج محمد/ فلسطين
 
يحيل هذا العنوان إلى عناوين مشابهة، حيث البحث عن الجانب المستتر للأدباء، أو ذلك الذي لم يكن هو محور القراءة والاهتمام في حياتهم، فثمة من كتب "محمود درويش ناقدا"[1]، وهو يفتش عن مخفيّ جدير بأن يظهر في شخصية الشاعر، ويريد أن يلفت النظر إليه؛ إذ لا يفكّر القارئ بهذا الجانب، فكما كان عند درويش، وُجد أيضا عند إميل حبيبي وسميح القاسم وإلياس خوري، وماريو فارغاس يوسا وجورج أورويل وبورخيس، وغيرهم. وإن لم نجد العناوين المشابهة لهذين العنوانين، لكنها تشكّل بمجموعها ظاهرة لا بد من الالتفات إليها، وهي ظاهرة المبدعين الذين مارسوا النقد، ولم يكونوا نقّاداً.

 

التفاصيل ...

مقالات: بصرياثا وانتهاك مفهوم الجنس الأدبي
 
الثلاثاء 21 تموز 2020 (170 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسيـن

شكّل صدورُ كتاب (بصرياثا) في عام ( 1993) نوعاً من الاختراقِ لمفهومِ ( الجنسِ الأدبيّ)؛ ومفهومِ (النّمط النّصيّ القارّ)؛ إذْ حارَ النُّقادُ الذين قاربوه في تجنيسه، ورأى بعضُهم أنّهُ يوازي، في انتهاكه للأعراف الأدبيّة المهيمنة، كتابَ (داغستان بلدي) لرسول حمزاتوف، وقد حفزهم على هذا طبيعةُ الكتابِ الأدبيةُ المرنةُ، وخصوصيّتُهُ التّجنيسيةُ، وإمكانيةُ انضوائهِ تحتَ حقولٍ نصيّةٍ متعددةٍ، وتقصُّدُ كاتبِهِ الواعي في أن يجعلَ منه (خلطةً واعيةً) من عدّةِ أجناسٍ في الوقت نفسه، إذ إنّ الكتابَ هو نصٌّ سرديٌّ متخيَّلٌ عن المكانِ، وهو سيرةٌ ذاتيةٌ لصاحبه في الوقت نفسه، كما أنّهُ سيرةٌ لمجموعةٍ معينةٍ شاء كاتبه (محمد خضير) أن يتحدّث باسمها، وأن يجعلَ من كتابه صوتاً معبِّراً عن رغباتهاِ وإحباطاتها وأحلامها، وأنْ يعكسَ حضورَها المعنويَّ في مدينته المتخيَّلة، وفِي وجدانهِ ومسارِ حياتهِ، ولهذا قال :" إني أروي عن نفسي، ولكنّي لستُ وحدي في رواية مشاعري، إذ أحسّ بوجوهٍ تتلصّصُ على دفتري، وتتناوشُ سطوري"؛

 

التفاصيل ...

مقالات: لجنة معرض القامشلي و جان دوستها.
 
الثلاثاء 21 تموز 2020 (227 قراءة)
 

زوبير يوسف

في ال ٢٠٠٤ لبيت دعوة"مثقفين" والتقينا في السويد،عشرات العاملين في ميدان"الثقافة" كان جليا ان الحضور منقسم على خطين 
١- ينادي بضرورة ان يتشكل جسم فكري فني ثقافي يحافظ على استقلالية المبدع في ان لا يكون تابعا لسلطة حكم او حزب او داعم مالي،  أوجهة تمويلية قد تربك من حرية رأي المثقف

 

التفاصيل ...

مقالات: نبذة عن الكلمات الكوردية الشائعة في لهجة العرب في العراق؟
 
الأثنين 20 تموز 2020 (165 قراءة)
 

محمد مندلاوي

إن كتب التاريخ المعتبرة والمعتمدة تؤكد وجود الشعب الكوردي في بلاد الرافدين التي هي امتداد طبيعي لأرض كوردستان، بأنهم - الكورد- ذكروا على أديمها قبل أن يأتي الآخرون إليها كغازين، أو مع الاحتلال، أو نازحين بآلاف السنين. لقد ذكرهم أشقائهم السومريون 4500-1900 ق.م. في ألواحهم الطينية باسم كوردا. وهكذا ذكر الكورد مع نمرود ونبي إبراهيم 2324-1850 ق.م. وذكروا أيضاً باسم ماداي وهي إحدى قبائله التي ذكرت في كتاب التوراة إبان حكم الملك الآشوري شلمنصر الثالث 835 ق.م. وذكر اسم هؤلاء الكورد في عهود الأنبياء الذين جاءوا بعد النبي موسى، كالنبي عيسى، والنبي محمد. وأحد هؤلاء الكورد كان صحابياً مع النبي محمد واسمه كابان (جابان) الكوردي، وابنه ميمون ابن كابان وهو من التابعين، روى الأحاديث النبوية عن أبيه عن النبي محمد. وذكر الكورد باسمهم الصريح في كتابات الكثير من المؤرخين العرب والمسلمين في صدر الإسلام، كالبلاذري ، والمسعودي، وياقوت الحموي، والبغوي، والطبري وابن كثير، وابن أثير، وابن حوقل، والدينوري، والكاشغري، وآخرون كثر من فطاحل المؤرخين والآثاريين العرب، والفرس، والأتراك، والأوروبيين وغيرهم.

 

التفاصيل ...

مقالات: لكل نمط من المعيش نمط من التفكير!
 
الجمعة 17 تموز 2020 (141 قراءة)
 

خالد بهلوي

في أوروبا فرض اليورو نفسه وبقوة على عقود زواج السوريين، رغم الصعوبات التي يواجها الشاب لدخول سوق العمل وتوفير المال اللازم للزواج، في الجزيرة مثلا قائمة طلبات أي عروسة مشروعة واهمها غرفة نوم براد -تلفزيون -غسالة -غرفتين بمنافع ولو كان آجار- قليل من الذهب- حفلة عرس مناسبة. كل هذه الطلبات تتوفر عند كل شاب في أوروبا (الشقة جاهزة ومفروشة بشكل جيد، راتب مضمون كحد أدني من المعيشة.)  
مع ذلك ظهرت طلبات مختلفة أدت إلى ارتفاع المهور لدرجة أدى الى تقلص حالات الزواج بين السوريين، فظهرت حالات التوجه نحو الزواج من أجنبيات، لأن غالبية السوريين يطلبون بين ستة حتى عشرة آلاف يورو (او دفع كافة تكاليف وصول الفتاة الى اوروبا بالطائرة). اخر نهفات المهر إضافة الى الذهب المتعارف عليه مبلغ نقدي + ثلاثة الاف يورو ثمن حليب الأم.

 

التفاصيل ...

مقالات: حول معرض الشهيد هركول للكتاب
 
الجمعة 17 تموز 2020 (95 قراءة)
 

دلشاد مراد

يعتبر معرض الشهيد هركول للكتاب في روج آفا وشمال شرق سوريا فعالية ثقافية في غاية الأهمية، كونه أحد الأدوات الوسيطة بين الكتاب ودور النشر والوسط العام. وقد تميز المعرض في سنواته السابقة- وخاصة الثانية والثالثة - بكثير من المزايا الإيجابية منها زيادة عدد دور النشر والمكتبات والهيئات الثقافية والأكاديمية المشاركة فيه وأذكر على سبيل المثال دار التكوين ودار الزمان المعروفتين في سوريا، وفي السنة الثالثة شارك دور نشر كردية عديدة من شمال كردستان، وكانت هناك مشاركة من أحد اتحادات المثقفين المقربة من أطراف سياسية غير متجاوبة مع الإدارة الذاتية الديمقراطية، وهذا بحد ذاته نقطة إيجابية، إذ لابد أن لا يؤثر الخلافات السياسية الداخلية على المشهد الثقافي والفني المحلي.

 

التفاصيل ...

مقالات: غربة مكان أم روح؟
 
الثلاثاء 14 تموز 2020 (204 قراءة)
 

هيفي الملا

 الغربة ليست تلك المتاهة التي تلفنا في دروب بلاد غريبة،ثم تحاول عبثاً أن تلم شتاتنا، التي تناثرت بسبب عوامل قسرية، 
أو اختيارية، سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو علمية، بل الغربة الحقيقية هي التي تقبع في أرواحنا و نفوسنا وهي التي لايقتضي الشعور بها ترك الديار، فقد نشعر بها ونحن على أرضنا وبين أهلنا، متمثلة في غربتنا عن ذواتنا، وعدم فهمنا لمكنونات أنفسنا، وحمل أراء و قناعات لاتستند إلى مرجعية منطقية، أو لاتتناسب وروح الظرف والمكان، فيكون اغترابنا في عدم التواؤم ومقتضيات الفترة أولاً، وعندما تصطدم هذه الأفكار التي لاتنتمي إلى نسق فكري منتظم، مع روح الجماعة وسلوكيات المجتمع، تلف الوحدة صاحبها، وتعتريه العزلة والاغتراب، ومشاعر قد تقسو عليه من الداخل، والتوهم بأنه ليس بإمكان أحد فهمه أو احتواء مشاعره التي تتحول شيئاً فشيء لاغتراب حقيقي، وهذه الحالة قد تعتري أكثر من تعتري المثقف، الذي يشعر بهوة بينه وبين القيم والمثل الإنسانية التي امتثلها وبين السلوكيات الممارسة في مجتمعه، فالثقافة التي من شأنها أن تزيد من قدرة المثقف على الاحتواء ، قد تزرع فجوة بينه وبين الآخر والفهم الجمعي ، لأن سقف توقعاته تعلو، ونظرته لأناه تتضخم، ويتوقع المثالية والمنطق دوماً، لتكون بحجم النظريات التي امتثلها . 

 

التفاصيل ...

مقالات: بعد مرور 48 عاما على اغتيال غسان كنفاني الرجال ما زالوا في الشمس
 
السبت 11 تموز 2020 (104 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين
 
تحيل رواية غسان كنفاني "رجال في الشمس" إلى مأساة شعب بكامله، بدأت عام 1948، ولم تنته إلى اليوم، وإلى غدٍ، وعلى المدى المنظور يبدو أنها لن تنتهي. ثمة تطورات خطيرة بالفعل أصابت القضية الفلسطينية، فبعد أن كانت مشكلة الشعب الفلسطيني السياسية في النكبة المشؤومة، صارت أيضا في النكسة، وفي الخلاف العربي الفلسطيني، ثم الخلاف الفلسطيني الفلسطيني، ثم مأساة التفاوض والاعتراف بالعدو، ثم عيش وهم الدولة والاستقلال والتطبيل والتزمير للزيف السياسي الفلسطيني، ثم الانقسام وما جره من ويلات، ثم الحروب على غزة، وصولا إلى التضييق على القطاع المحاصر، وعلى الفلسطينيين قاطبة في كل أماكن وجودهم داخلا وخارجا،

 

التفاصيل ...

مقالات: قصة نجاح بالتفكير السليم وقوة الارادة
 
الجمعة 10 تموز 2020 (163 قراءة)
 

Mihemed SeÎd

قصة نجاح - نيك فوجيتشيك بدون يدين ولا ساقين ولا يهم.
هل حقا يوجد أشخاص معاقون أم أننا نتوهم ذلك؟ لماذا نجد أن شخصا سليم الجسم والعقل ومع ذلك لا يمكنه أن يحقق أبسط متمنياته؟ ربما لم تسمع من قبل بنيك فوجيتشيك، إنه ليس نجم رياضي أو شخصية مشهورة في السينما أو الموسيقى. ولكن، سلوكه سمح له بالنجاح في أصعب الظروف التي يمكن تخيلها. نيك فوجيتشيك هو متحدث تحفيزي عالمي، يقوم بإعطاء خطابات حول العالم حول الإعاقة والأمل. ويعمل كمدير لجمعية تتهتم بالمعاقين بدنيا تحمل "حياة بدون اطراف". ولد بدون يدين ورجلين وكان عليه أن يعيش مع هذا النقص أو العائق البدني للوصول لما يريده. بالنسبة له، الأمر صعب وربما مستحيل ولكنه أصر وحاول وفعل كل شيء حتى حقق ما لا يحققه من هم في صحة جيدة. تم رفض نيك الطفل لولوج المدرسة حيث يدرس الأطفال العاديون بسبب إعاقته. لكنه قابل قرار المدرسة بالممانعة واستمر في نضاله حتى تم قبوله. 

 

التفاصيل ...

مقالات: أ. د. بشرى البستاني وقصيدتي (الرواية الأولى)
 
الجمعة 10 تموز 2020 (111 قراءة)
 

عبد الستار نورعلي

كرّمتني (أ. د. بشرى البستاني) أستاذة الأدب والنقد الأدبي / كلية الآداب / جامعة الموصل بدراسة قيمة عن قصيدتي (الرواية الأولى) التي كتبتها عام 1971 ، والتي نشرتْ في حينها على صفحات مجلة (الثقافة) العراقية، وذلك تعليقاً (دراسة أكاديمية) عليها يوم نشرتُها في صحيفة (المثقف). فلها الشكر والعرفان والتقدير.

نصّ الدراسة:

سأتوقف ـ فقط ـ عند عنوان هذا النصّ الباذخ ـ ( الرواية الأولى ) ـ الذي يشكل جملةً اسميةً تتكوّن من مبتدأ وصفة، أما الخبر فهو النصّ، وبذلك تكون العلاقة بين العنوان والنصّ علاقة عضوية، لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر. 

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمّل تجربة الكتابة.. استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً
 
الخميس 09 تموز 2020 (101 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين
 
ست وثلاثون سنة هي كل سنوات عمر غسان كنفاني، منها اثنتا عشرة سنة عاشها في فلسطين، وبعدها أخذته الريح إلى لبنان وسوريا، ليستقر في بيروت. في ست وثلاثين سنة، ولد، وتشرّد، ودرس، ودرّس، وسافر، وأحبّ وراسل، ومارس السياسة، واشتغل بالصحافة. نقد، وكتب المقال، والقصة، والرواية، والمسرحية، والبحث والدراسة. ستة وثلاثون عاما كل ما منحته إياه الحياة، إلا أنه ترك الكتب المهمة والمقولات الخالدة، والروايات الملهمة. لم يترك الكثير الكثير، لكنه ترك المؤثر الكبير في هذه الكتب، ربما لم تتجاوز كتبه العشرين كتابا، لكنها شكلت مكتبة ثرية بحد ذاتها للفكر العربي. كتب لن يستطيع دارس للأدب الفلسطيني أو السياسة الفلسطينية تجاوزها أو التغاضي عنها أو إهمال تقديرها. 

 

التفاصيل ...

مقالات: سلاح الأسرة أشدّ فتكاً
 
الأربعاء 08 تموز 2020 (227 قراءة)
 

نارين عمر

  ولّدت هذه الحرب الجارية منذ سنوات على عموم البلاد نتائج مأساويّة مدمّرة من مختلف نواحي الحياة، وكان من نتائجها الأكثر دماراً للأرض والمجتمع معاً ظاهرة استحواذ السّلاح المرخّص وغير المرخّص من قبل غالبية الشّعوب في سوريّا ووجوده في معظم بيوتها، وبات في متناول جميع أفرادها من الكبار والصّغار معاً وكأنّ هذا السّلاح مصنوع من البلاستيك لرشّ الطّفل من خلاله المياه على رفاقه وأترابه.
ولأنّ شعبنا الكرديّ متضرّر أكثر مّما هو مستفيد في هذه الحرب فقد سارع معظمهم إلى امتلاك مختلف أنواع السّلاح ولكنّ معظمهم أيضاً لا يمتلكون موجبات الحفاظ عليه والتّعامل معه، فيتحوّل من أداة موجودة للحفاظ على سلامتهم وحمايتهم من أيّ هجوم أو أمر طارئ إلى أداة فتّاكة تفتك بهم وتقتلهم أو تصيبهم بعاهات دائمة، وتفتح جروحاً جسديّة ونفسيّة فيهم، وهذا ما نراه ونسمعه من انتشار ظاهرة الانتحار في مجتمعنا الكرديّ أيضاً بشكل مثير للمخاوف والوساوس. 

 

التفاصيل ...

مقالات: غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم
 
الأربعاء 08 تموز 2020 (148 قراءة)
 

 فراس حج محمد/ فلسطين
 
ما زال غسان كنفاني مستعادا؛ مقرؤءا ومدروساً، على الرغم من مرور ثمانية وأربعين عاما على استشهاده بأيدي حقد نادر هو وابنة اخته الطفلة "لميس" ذات الثامنة عشر ربيعا، قصفها الاحتلال ليستشهدا معا في مشهد ما زال متفوقا في تراجيديته وعنفه كل مشاهد العنف السينمائية، حيث تم التقاط لحم غسان وأعضائه ولملمتها من مسافات متباعدة، وكأن ذلك الحقد الصهيوني الذي تربت عليه أجيال من الدولة الصهيونية توظف أحلام عبقريتها في الخيال الدرامي في مشاهدها الحياتية في الاغتيالات التي تحرص على أن تكون معدّة جيدا، لترسم مشاهد لا تكرر نفسها في كل مرة، إلا أن مشهد اغتيال غسان وابنة اخته يظل المشهد الأكثر سينمائية ورعبا ودرامية وخيالية من بين كل تلك المشاهد. 

 

التفاصيل ...

مقالات: بيْـــــنَ لُغَـــــةِ الشُّعْـــــرِ ولُغَــــــةِ النّثْـــــرِ
 
الثلاثاء 07 تموز 2020 (182 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسيـن*

      الشّعرُ أحاديُّ الصّوتِ، وحين يُجرّدُ الشاعرُ من نفسهِ (ذاتاً) مُتخيَّلةً فهوَ يجعلُ لغتَهُ وسيطاً بينهُ وبينَ ذاتهِ؛ وقد يخفقُ في إقامةِ مسافةٍ بينهُ وبينَ خطابِهِ، كما يقول باختين، في حين أنّ هذه المسافةَ تغدو واضحةً بينَ كاتبِ النّثرِ ونصِّهِ.
      وفي الأغلب، تعبِّرُ لغةُ الشّاعرِ عمّا يُريدُ إيصالَهُ إلى المُتلقّي بذاتها ومن دون وسيطٍ؛ ولذا يبدو الشّاعرُ غارقاً في لغتِهِ بشكلٍ كليٍّ، ولا يمكنُ فصلُهُ عنها، على خلافِ النّاثرِ الذي يُقيمُ مسافةً بينهُ وبين مايكتبُ، ويجعلُ شخصيّاتِهِ تتكلّم بالنّيابةِ عنهُ، ممّا يجعلُ لغتَهُ تبتعدُ عن فمهِ، وتخرجُ من أفواهٍ أخرى، وتعبّرُ عن ذواتهمْ لا عنهُ بشكلٍ مباشرٍ؛ ولذلك فإنّ اللغةَ في الشعرِ تعبّرُ عنْ ذاتِ الشّاعرِ، أمّا في النّثرِ فتعبِّرُ عن ذواتِ الشخصياتِ، وحين تصبحُ هناكَ لغةٌ واحدةٌ في النّثرِ تتحدّث بها الشّخصيّاتُ يكونُ الكاتبُ قد صادرَ حقّها في الكلام، وحلّ محلّها، وأخرجها من مرجعها المُتَوَّهم، ونسقها المُبَنْيَن، وقوَّلَها ما يتجاوزُ قدرتَها على النُّطقِ، كما هو الحالُ في روايتي ( رامة والتّنّين) و( ترابُها زعفران) للرّوائيّ المصريّ إدوار الخرّاط.

 

التفاصيل ...

مقالات: نحـنُ وزخَـمُ المُصطَلَحَاتِ النّقديّـةِ والتّقنيّـةِ
 
الأحد 05 تموز 2020 (169 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسين

 ستبقى المفاهيمُ والمصطلحاتُ النّقديّةُ الحديثةُ كـ(البنيويّة، والتّفكيكيّة، والسّيميائيّة، والحداثيّة..) تنصبُّ كالسّيلِ الهادرِ في بحرِ حياتنا الثقافيّة الهاجعِ والسّاكنِ مادمْنا نلهثُ خلف الآخر، ونقبل بأن نكون تابعين له، وسيبقى هناك نوعٌ من البلبلةِ والقلقِ والاضطّرابِ في تلقّي هذهِ المصطلحاتِ واستخدامها، وسيصعُبُ علينا تبنّيها وضبْطُها في سياقنا الثّقافيّ العربيّ إلى أنْ  ترتقي سويّةُ القارئ العربيّ، وترتقيَ معه آليّةُ التّلقّي إلى المستوى الّذي يؤهِّلها لتقبُّل هذهِ المصطلحاتِ وفهمها. والمسألةُ، في رأيي، لا تُحَلُّ بدعوةٍ كريمة يقومُ بها ناقدٌ معيّنٌ لتبنّي مصطلحٍ دونَ آخر؛ ذلكَ أنّ هذهِ الدّعوةَ لن تُؤتِيَ ثمارها، في رأيي، إلّا بعدَ ممارسةٍ طويلةِ الأمدِ لكي يُتاحَ لهذه المصطلحات أن تتناسجَ في بنيةِ ثقافتنا، وتلبّي حاجةً معرفيّةً تتطلّبها هذه الثقافةُ.

 

التفاصيل ...

مقالات: الوحدة الثقافية لشعوب شمال وشرق سوريا
 
الجمعة 03 تموز 2020 (211 قراءة)
 

دلشاد مراد 

في التاسع عشر من حزيران المنصرم اجتمع مجموعة من الكتّاب والمثقفون الكُرد في مدينة قامشلو تلبية لدعوة اللجنة التحضيرية التي انبثقت عن اتحادات للكتاب والمثقفين الكرد لبحث الأوضاع الراهنة والحوار الكُردي- الكُردي.
إلا أن الاجتماع لم يكن بمستوى الخطاب الذي دعت إليه اللجنة التحضيرية، والتي كشفت اللثام في اجتماعها تلك عن تخبطها، وسوء إدارتها للاجتماع، وكذلك عن عدم التنسيق الواضح فيما بين أعضائها، حيث العقلية الشخصانية والاستعلائية في الإدلاء بالآراء من جانب بعض أعضاءها دون أي احترام لحرمة رفاقهم في اللجنة الذين أداروا الاجتماع.

 

التفاصيل ...

مقالات: آموك في أدب ستيفان زفايغ.. أموك بين الأمس واليوم
 
الخميس 02 تموز 2020 (222 قراءة)
 

هيفي الملا

استوقفني اسم الرواية بداية، لأنني لم أجد لكلمة - آموك - معنى في القاموس العربي، ولكن عندما بحثت عن ماهية هذا الاسم، ورجعت لمقالات في منظمة الصحة العالمية، اقترن هذا الاسم بالسعار المفاجئ، وأدركت أن هناك حمى تكتنف هذا الاسم ودلالة نفسية ترسم ملامحه، لأن الكاتب النمساوي ستيفان وفي كل كتاباته يهتم بتشريح النفس البشرية، وإبراز غموضها وخفاياها، والتعمق في رسم الملامح النفسية لشخصياته، وبعد قراءة الرواية أدركت مدى خصوصية هذا المرض النفسي، الذي نستطيع أن نطلق عليه- متلازمة آموك- كنوع عدواني عنيف من السعار، يركض المصاب به بشكل مجنون ومسعور يستملكه الغضب العنيف، فيقتل كل من يصادف في طريقه،  وهدوء عاصفة الجنون هذه، تكون إما بمزيد من الكوارث والقتلى، أو قتل المصاب من قبل آخرين، أو انتحار المصاب نفسه، بذهنية مريضة ومحمومة٠

 

التفاصيل ...

مقالات: الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 4/4
 
الخميس 02 تموز 2020 (186 قراءة)
 

محمد مندلاوي
 
يقول السيد محمود: ثم يقول صاحبنا: (السؤال هنا، يا ترى كيف كتبت العرب وتلفظت اسم الكورد وما شابه قبل ابتكار الحركات وهمزة القطع؟ دعني أضع أمامك يا محمود شيئاً مما قاله أناس مختصون في هذا المضمار وذكروا فيه اسم الكورد بالواو، منهم العلامة (طه باقر) الذي قال في كتابه (ملحمة كلگاميش) أن اسم الجبل الذي استقرت عليه سفينة نوح هو “كورديين”. وهكذا ذكر الدكتور (سامي سعيد الأحمد) نقلاً عن لسان اليونان اسم كوردوكي. وقبل هؤلاء وغيرهم جاء ذكر الكورد في ألواح سومر بهذه الصيغة: كور، كورا، أو كوردا. لقد سمعت ذات يوم من الدكتور المختص (جمال رشيد أحمد) أن حرف الدال في اسم الـ”كورد” هو للجمع؟  وهنا لا يشطح صاحبنا يمنة أو يسرة هذه المرة، بل يدور في مكانه، وهو لا يدري بحاله. صبرًا يا إلهي على ما أقرأ! إن سيد محمد مندلاوي يتساءل عن كيفية نطق العرب للكلمة قبل التشكيل، فيورد أمثلة من السومرية واليونانية، ثم يحاول أن يغطي على هزال معلوماته بسمعت من … 

 

التفاصيل ...

مقالات: ابراهيم محمود ….منجم فكري وموسوعة بحثية.
 
الثلاثاء 30 حزيران 2020 (295 قراءة)
 

فدوى حسين

سألته ذات مرة وأنا أتجول بين آلاف الكتب بموضوعاتها وعناوينها المختلفة، في غرفة مكتبته، بداره ، بمدينة القامشلي:
استاذ ابراهيم هل قرأت كل هذه الكتب؟!!!!
فأجابني بابتسامة متواضعة : نعم قرأتها اكثر من مرة،  بل وكتبت وأعددت دراسات وابحاث عنها. فلا أستغرب  اليوم،  وأنا أتابع إصداراته المتتالية من الكتب، والتي فاق عددها 230 كتابا، ما عدا المخطوطات غير المطبوعة. كما نشر له مؤخرا 113 كتابا إلكترونيا على موقع الامازون .
وحين أصفه بالمنجم الفكري، و الموسوعة البحثية، فلربما أبخسه حقه فهو أكثر من ذلك بكثير .
كتاباته المتنوعة المواضيع والطروحات، يصعب على الكثيرين فهمها والولوج إليها.

 

التفاصيل ...

مقالات: الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 3/4
 
الأحد 28 حزيران 2020 (193 قراءة)
 

محمد مندلاوي
 
يستطرد السيد محمود قائلا: ثم يختبرني متعالمًا غير عالم بسؤال عن التنوين فيقول: ((الشيء الآخر، هل أن الفتحتين، التنوين، ترسم على الواو كما أنت دونتها، أم على الألف هكذا: واواً؟ على أية حال هذا ليس موضوعنا. أنا فقط أشير إلى هذه الأشياء، لأن السيد محمود عيسى تكلم بأسلوب… وكأنه أبو أسود الدؤلي.))
وأقول المتعالم؛ لأن صاحبنا وهو يختبرني في معرفتي اللغوية بالتنوين وقع في أخطاء لغوية فاحشة: فأورد هل الاستفهامية مع أم وهذا خطأ مولد، وفتح همزة إنّ بعد هل وهذا خطأ فاحش، وأخطأ في اسم (أبو الأسود الدؤلي) فضلًا عن ركاكة الجملة مبنى ومعنى.

 

التفاصيل ...

مقالات: قصتي مع الظاهرة التاريخية الفريدة الباحث ابراهيم محمود الذي نَشَرتُ له 113 كتاباً جديداً دفعة واحدة على موقع أمازون العالمي
 
الخميس 25 حزيران 2020 (679 قراءة)
 

 عبدالغني ليلي

في سابقة ثقافية متميزة هي الأولى من نوعها في العالَمْ حيث لم نسمع ان حَدثتْ مِثلها مِن قَبلُ في أي مكانٍ أو زمان، ولا مَع أي مُبدِعٍ أخر عبر التاريخ، يُتحِفَنا الباحث و المفكر الكردي العالمي ابراهيم محمود بنشر مجموعة كبيرة من الكتب المتميزة ذات المحتوى البحثي العميق على مَتجَر أمازون Amazon الشهير، لتَذْخَرَ بها المكتبة الكردية والعربية بكمية هائلة من الكتب القيمة في شتى مجالات الحياة، البحثية، الثقافية، الاجتماعية، التاريخية، السياسية، الادبية، النقدية، الفنية مع بعض الروايات و دواين الشعر باالغتين الكردية والعربية ومنها كتب ومقالات مترجمة من اللغة الفرنسية إضافة الى سبع كتب جديدة عن جائحة كورونا التي اجتاحت العالم مؤخراً والتي تابعها بكل دقة وتفصيل وقام بالتوثيق و المراجعة اليومية لكل ما حدث ويمر بها العالم وحتى الآن. 

 

التفاصيل ...

عدد الزوار

يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي