القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

مقالات: مكتبة البدرخانيين في دهوك.. رحلة معرف وثقافة لابد منها
 
الخميس 18 تموز 2019 (23 قراءة)
 

عصمت شاهين دوسكي

رحلة البحث عن المعرفة والثقافة والإطلاع ليست صعبة في زمن الانترنيت ولكن صناعة المعرفة والثقافة والإطلاع أكثر صعوبة وأكثر هاجسا يوميا مؤرقا تشعر به كثير من المكتبات ومنها مكتبة البدرخانيين في دهوك هذا الصرح التاريخي الأدبي الثقافي السياحي حيث تأسست منذ عام 1962 م بشكل متواضع 100 نسخة من الكتب المعرفية والأدبية المختلفة ومع الزمن نمت واتسمت المكتبة التي تقع الآن على الشارع الرئيسي بالقرب من مديرية المرور العامة في دهوك و تحتوى المكتبة على أكثر من (120000) ألف  كتاب  وجريدة ومجلة ومنشور ومخطوطة.

 

التفاصيل ...

مقالات: الذكرى الثالثة لرحيل الفنان أبو صلاح
 
الثلاثاء 16 تموز 2019 (52 قراءة)
 

المحامي عبدالرحمن نجار 

في مثل هذا اليوم وقبل ثلاثة أعوام بتاريخ 2016/7/14 رحل عنا الفنان الملتزم عبدالرحمن عمر بافي صلاح من قرية كوردا منطقة عفرين (جبل الكورد) رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى مع شهداء والقادة الكورد الخالدين .
الخالد أبوصلاح عمل في الفن والغناء وقام بتنشئة الأطفال الموهوبين في مدينة حلب ومنطقة عفرين إلى جانب عمله الخاص لمعيشة أسرته .

 

التفاصيل ...

مقالات: دور المغترب في الحفاظ على اللغة والهوية الكرديه 
 
الأحد 14 تموز 2019 (87 قراءة)
 

خالد بهلوي 

الهجرة لم تتوقف سواء أكانت هجرة أفراد أو مجموعات بشرية وأحياناً أغلبية الشعب تهاجر. بعض الهجرات كانت طوعية بسبب الفقر والمجاعة. وعدم توفر فرص العمل، أو قهرية إلزامية بسبب الكوارث الطبيعية كالزلازل أو الحروب الأهلية والطائفية أو تسلط وهيمنة الأنظمة الحاكمة على رقاب الشعوب التواقة للحرية والكرامة والديموقراطية، فتتشكل هجرات جماعية رغم مخاطرها براً، بحراً، جواً للحفاظ على قيد الحياة وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة. ناهيك عن هجرة الأدمغة والمنتجين الباحثين بشكل فردي مع أسرهم عن حياة أفضل في الدول الأوروبية. منذ عشرات السنين، والشعب الكردي أكثر الشعوب والقوميات تعرض ويتعرض لخطر الإبادة الجماعية، مثل عمليات الانفال سيئة الصيت – حلبجة الجريحة -مأساة شنكال وخطر البقاء على قيد الحياة المهدد يومياً. 

 

التفاصيل ...

مقالات: صُلح أصغر من حجم الإساءة للفنان محمد شيخو
 
الخميس 11 تموز 2019 (259 قراءة)
 

أمين عمر

هناك بعض السذج يعتبر إن الفنان بهاء شيخو هو مندوب وممثل الفنان محمد شيخو في هذه الحياة. وإن ما حدث مشكلة عائلية أو شخصية. تبدأ بغضب الفنان بهاء شيخو وتنتهي ببوسة شواربه، لذا فهم يقيمون موقفهم على هذا الاساس يغضب فنغضب يسامح فنصفق. هذا ما يُلاحظ في رد فعل هؤلاء السذج بُعيد إلتقاط صورة مؤخراً بين الفنانين سعيد يوسف وبهاء شيخو، بل وصل الامر بهؤلاء أن يسخروا ممن تألم وعبر عن شعوره بعد إساءة الفنان سعيد يوسف للفنان محمد شيخو.
لهؤلاء اقول:

 

التفاصيل ...

مقالات: شجرة حب  في صحراء المرحلة ..عن المصالحة بين الفنانين  سعيد يوسف وبهاء شيخو
 
الخميس 11 تموز 2019 (502 قراءة)
 

 إبراهيم اليوسف
 
اشتعلت شبكة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" بعد أن نشر الصديق الفنان بهاء شيخو منشوراً من حوالي عشرين مفردة، على صفحته الفيسبوكية، رداً على ماورد في حوار إذاعي أجري مع الفنان سعيد يوسف من إشارات إلى الفنان  الكبير الراحل محمد شيخو، وقد تم تفسيرها من مداخل ووجهات نظر كثيرة، متناقضة، لسنا بصدد تقويمها، هنا، أو مشايعة إحداها، لاسيما بعد المصالحة التي تمت، إلا أن ما  أفرحني هو غيرة أبناء شعبنا على فنانيهم، إذ تنطع الآلاف عبر شبكات التواصل الاجتماعي لإبداء مواقفهم، وغدا الحديث عن ذلك حاضراً في مجالس العامة- وإن كانت هناك خطورة استثماره في غير مساره الطبيعي- 

 

التفاصيل ...

مقالات: أنا ورواية البحث عن الزمن المفقود
 
الأثنين 08 تموز 2019 (86 قراءة)
 

د. محمود عباس

  اليوم 9/9/ 1978 م انتهيت من قراءة القسم الأول من رواية مارسيل بروست، جانب من منازل سوزان، والتي ترجمها ألياس بديوي في السنة الماضية. قبل أن أتصفح الرواية والتي يقال أنها أطول رواية كتبت في التاريخ، ويتهرب منها العديد من زملائي القراء، ومن بينهم الذي أعارني إياها، وجعلني أتخوف منها، وأنا أفكر ما تحتضنه، من سرد لا نهاية له من المواضيع قد تكون مملة، لتصبح بهذه الأجزاء العديدة، ولذلك ظلت مرمية هناك على مدى أكثر من شهر، قرأت خلالها روايات أخرى، إلى أن تشجعت وحملتها، لأنني أملك طبيعة في القراءة بل وفي العديد من الأعمال، أكاد أن أمرض فيما إذا بدأت بكتاب أو عمل ولم أنهيه، وهذه الحالة تبعدني من التقرب من كتب أخرى لمدة طويلة، أي أصاب بحالة نفسية ما بين الإحساس بالفراغ وتقريع الذات وبعض العصبية خاصة إذا حاولت حمل كتاب أخر، ولهذا فكرت أن أقوم بقراءة كتب أخرى مع كتاب من هذا القبيل، فعلتها حتى بعد مئتي صفحة من هذه الرواية، لألتصق بها فيما بعد ويضيع العالم من حولي، وأنسى الكتب الأخرى.

 

التفاصيل ...

مقالات: هلا أحدث أحدكم ثقبا في جيب سليم بركات..
 
السبت 06 تموز 2019 (143 قراءة)
 

زوبير يوسف

أدونيس" الشاعر السوري" يتلاعب شعريا، ويقذف بكرة أخرى غير بريئة الى الميدان الكوردي.. هو يعرف حجم القطيع الكوردي الكبير من الشباب والشابات و ... داخل ما يعرف بالجغرافية" المستاسلامية المستعربية" 
ال " كري" الذي يحذو حذوا المرياع و " zengil " اي جرس اللغة المعلقة ربطا محكما في عنقها- ه ..... التي- الذي عمر فيها-فيه ..بركات.. بركاتنا.. بركاتها... بيته ذو التكية الطينية. . 
ربما..

 

التفاصيل ...

مقالات: وجهة نظر سايكولوجي.. للنقاش
 
الثلاثاء 25 حزيران 2019 (93 قراءة)
 

زوبير يوسف 

من الجدير بالاهتمام و الذي يجب تنبيه شعراء العربية الاماجد اليه
من ال كوردو..ومجاوريهم ال عربو و ال معتربو
ان جل الاستشعار بتاعهم شكلي و صوتي و تهويلي ومبالغاتي .. محشو 
بالبديع 
والرقيع
بالمغلظ والرفيع
بالمحسن والمرصع
والمبرقع الصريع.
.ابتداء" بالاطلال و وسم الجمال
وانتهاء بالاغماء في النجيع و الوجيع..

 

التفاصيل ...

مقالات: هل لغة الكتابة والثقافة القومية مقياسان أساسيان لانتماء المثقف ؟
 
السبت 22 حزيران 2019 (151 قراءة)
 

علي شيخو برازي
 
الثقافة مصطلح واسع، ومفهومه يختلف من شعب إلى آخر نسبيا، وكثيرا ما نقف عند مصطلح (المثقف) تلك الكلمة التي تحمل الكثير من الدلالات والقابلة لشتى التأويلات، وقد عرفنا هذا الاصطلاح حديثا، وهي عموما مقياس لوعي المجتمع، ومدى تطوره في مجالات الحياة، وللغة دور كبير في تحديد معنى الثقافة والمثقف.
 في مجتمعنا الشرقي فقد بات تقليدا لدى الناس، أن الطبيب والمهندس والمحامي والمدرس الخ ....... أي كل من حمل شهادة جامعية أو شهادة معهد، ودون تحديد الاختصاص، فهو مثقف بمفهوم العامة، لكن هل يطبق هذا المفهوم على من أسلفنا ذكرهم، أم أنه تقليد ورثناه دون أن نأخذ بالاعتبار السياق التاريخي لهذا المفهوم؟

 

التفاصيل ...

مقالات: السنبلة والعاشق
 
السبت 22 حزيران 2019 (189 قراءة)
 

 محمود سعيد عيسى*  

الولادة: 
قبل عدة آلاف من السنين في أعالي نهري دجلة والفرات تكمن الإنسان لأول مرة من زراعة القمح، ربما كان أول من وضع حبة قمح في باطن الأرض حكيما محبا للخير، أو ربما أبا حريصًا على أسرته، أو ربما ناسكًا يبحث عن سر الوجود، لكنه بالتأكيد كان عاشقًا، زرع الحبة فنمت مع حبات المطر، وارتفعت مع الأيام كخصلة فتاة عاشقة تتحمل مزاج محبوبها المتقلب (الريح) فتارة تتهادى وهو يداعبها بحنو، وأخرى تنحني صابرة أمام غضبه في شفقة وأمل، ثم يأتي العاشق الذي زرعها أول مرة فصنع من السنبلة طحينًا، ولما خالطها بالماء الذي هو أصل الحياة صارت عجينًا تنتظر أن يُبعث فيها الروح، في التنور ينظر الجمرُ إلى الرغيف  بشوقٍ مرسلاً حرارة قلبه الأحمر، ثم ما تلبث أن تمتد يد العاشق الذي زرعها (الفلاح)، لتغدو رغيف خبز شكلته عناصر الكون ورغبة الحياة، رغيف خبز يحيي الجوعى ويسعد الضيفان. 

 

التفاصيل ...

مقالات: الواقع والحب في قصائد الشاعر عصمت شاهين الدوسكي
 
الجمعة 21 حزيران 2019 (57 قراءة)
 

 هندة العكرمي _ تونس 

بنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معاصر ومواكب للأحداث بحسب الحقبة التاريخية التي أنتج فيها وهو ما دعانا الى النظر بالشرح والتحليل لقصائد الشاعر (عصمت شاهين الدوسكي) وتحديد مواكبتها للواقع في ارتباط مباشر بالحب وبالآخر وغير الآخر،الواقع وغير الواقع،بالحاضر وغير الحاضر والمرأة في جميع تجلياتها

وبالنظر إلى مؤلفاته سواء الأدبية منها أم الشعرية، فأنه غالبا ما يعتمد على جملة من التناقضات لخلق التفرد كالحب والألم، كالحب والوطن، كالخير والشر، كالصدق والكذب ، كالحب والحلم، كالحب والواقع، كالحب والغربة كلها متناقضات تتأرجح بين التآلف والتناقض تحت سقف التألق والرقي الروحي للشعور بالحب ولا أدل إلى ذلك من أبياته.

 

التفاصيل ...

مقالات: حين يتهاتف الكبار
 
الثلاثاء 18 حزيران 2019 (641 قراءة)
 

  بافي زوزاني

 وصلتني منذ مدة مذكرات الكاتب والسياسي المعروف والمخضرم على مستوى كردستان ككل السيد صلاح بدرالدين وذلك على شكل ثلاثة اجزاء تحت عنوان الحركة الوطنية الكردية السورية بطبعة انيقة من اصدارات رابطة كاوا للثقافة الكردية وهي غنية عن التعريف في مجال طبع ونشر الكتب الهامة التي رفدت المكتبة الكردية بالكثير منها.
 المذكرات غطت كافة الجوانب السياسية للحركة الكردية منذ نشوئها ولغاية اليوم وعلى الشكل التالي:

 

التفاصيل ...

مقالات: الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ!
 
الأثنين 10 حزيران 2019 (533 قراءة)
 

 الناقد عبد المجيد اطميزة

أولا: النّصّ

فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ/ آمال عوّاد رضوان

تَوَارَفْتِ ضَبابًا رَهِيفَ خَطْوٍ
يُوَاعِدُ ظِبَاءَ رُوحِي!
بحَّةً
تَ ر ا مَ حْ تِ
بِبَاحاتِ بَوْحِي

 

التفاصيل ...

مقالات: سنتان على رحيل الشاعر الكردي فرهاد عجمو ماذا تغير ..!
 
الأحد 09 حزيران 2019 (136 قراءة)
 

اكرم حسين

بعد سنتين على تغييب الموت لأهم الشعراء الغنائيين الكرد المعاصرين،، تناسى او نسي الناس فرهاد، وتم تجاهله وتجاهل نتاجه الشعري والغنائي وخاصة من قبل النقاد والمهتمين بالشأن الثقافي الكردي، رغم انه ارسى فيها لمدرسة جديدة على صعيد اللغة والموسيقا والصورة الشعرية، من خلال تناول موضوعات لها علاقة بالحب والحياة والسياسة ونقد للأبويات الحزبية  والنسق المعرفي السائد، وخاصة الاحزاب الكردية التي فرقت المجتمع وشتته الى ملل متناحرة، 

 

التفاصيل ...

مقالات: العرس الكوجري «بعض من نقاوة لوحاتها» القسم الأول *
 
الخميس 06 حزيران 2019 (193 قراءة)
 

ليلى قمر 

في البداية ، لابد لي من الإقرار بأن العديد من الكتاب والمختصين في أجزاء كردستان الأربعة قد تناولوا بشكل او بآخر قضايا مهمة من التراث الكردي ، شملت موضوعات عديدة اختصت بعضها في دراسة العادات والتقاليد ، وكانت للأعراس بتفاصيل عاداتها ومجرياتها حيز كبير من  الإهتمام ، والتي - الأعراس - وإن كانت في العموم  النواة ، او جذر الطقس / الإحتفال ، تكاد ان تلتقي في ركائزها الأساسية ، سوى مؤثرات البيئات وطبيعة العلاقات البينية من جهة ، ونمط الواقع المتباين من حيث التنقل او الاستقرار مثلا ، وكذلك طبيعة الإنتاج ، وعليه ، لربما سيكون هناك تداخل ، لابل ، تطابق في الشكل العام والممارس في مهرجانات الأعراس وارتباطها الرئيس كأقاليم مثلا جبلية او سهلية ، ومتنقلة ومن ثم قروية او مدينية ، وعليه ، واختصارا فأن هذا العرض هو اجتهاد وتدوين للممارس في بيئة الكوجر - أقدمه - كموضوع قابل للإضافات وتثبيت ما فاتني كهدف رئيس ، لتبقى الغاية هو تدوينه وحمايته كإرث من الضياع .

 

التفاصيل ...

مقالات: مركز لالش يحتفي برواية عن تراجيديا الإيزيديين..
 
الأربعاء 05 حزيران 2019 (199 قراءة)
 

  مراد مادو

يوم أمس 3.6.2019 كانت لي قراءة في رواية شنكالنامة، للكاتب ابراهيم اليوسف، في طبعتها الثالثة، حيث قام مركز لالش دهوك مشكوراً بإعادة طبعها ضمن سلسلة مطبوعات الهيئة العليا للمركز...
كان ذلك ضمن أمسية ثقافية أقامها مركز لالش/ فرع خانك.. وسط حضور لفيف من المثقفين والمهتمين بهذا الشأن، وعدد من القنوات الفضائية لنقل الحدث...
رحب ممثل المركز السيد دخيل نايف بالحضور متمنياً لهم أوقاتاً طيبة ومفيده مع الأمسية، ثم تم  تقديم كلمة قيمة من قبل رئيس الهيئة العليا لمركز لالش/ دهوك، السيد شيخ شامو حول الرواية والروائي....
تلت ذلك كلمة المؤلف إبراهيم اليوسف، قرأها نيابة عنه الباحث داود الختاري.

 

التفاصيل ...

مقالات: العربية ثانية
 
السبت 01 حزيران 2019 (163 قراءة)
 

زوبير يوسف

 العرببة تشبه بناء العربي النفسي والاخلاقي و .... وامر عادي ان يحب العربي ابن موطن العربية حيث ظهرت.. وتكونت.. لغته العربية. طالما بقيت الاقوام الأخرى تتبع الصرف والنحو العربي(مجازا) ..فحتما ستظل مستعبدة اما الكوردي مثلا الذي يفكر ويكتب ويستشعر بالعربية... تغربه العربية وتقصيه " لا محال- عن جوهر شخصيته الأصيلة وروحها الجمعية وطابعها المغاير حتمل لبيئة الصحراء كثبانية العقل . ..... في رد لي على السيد محمد مصارع و دلور ميقري حول اللغة وكيفية تشكل شخصيتها.. وتشكيلها للناطقين طوعا او اجبارا بها... و لالقاء الضوء على حالة الهذيان اللغوية التي تتجسد في السلوك الجمعي للمجتمعات " اللغة الدين العربية"واسباب بقاء الفرد المتكون بفعل التشرب بها.. خشنا في حركة جسده.. تشكلها ردود فعله الغرائزية المنفرة غالبا.. و تفضحه تمترسه النفسي وكأنه ذاك الحيوان البدئي المستنفر الاستعدائي يقينا منه مطلقا انه مستهدف من كل وأي اخر...

 

التفاصيل ...

مقالات: نيتشه كوردياً!
 
الجمعة 31 ايار 2019 (223 قراءة)
 

ابراهيم زورو 

عندما تريد أن تقرأ نيتشه بحق، عليك أن تترك نفسك تحت سيله الجارف بوتيرة قد لا تتحمل تياره فيرديك جانباً مكسور الرأس كونك حاولت ذات لحظة أن تمنع السيل وأنت باق في مكانك بدون حراك، فيلسوف يستمع إلى موسيقى المستقبل لفكر اوروبي الذي ترك فترة طويلة الباب مشرعاً على الفكر ولن يغلقه في أي وجه مهما بلغ شأنه في تدمير الثقافة الاوروربية الذي اشتكى منها أنجلس في مؤلفه "انتي دوهرنغ" حول أتفه طالب في قسم الفلسفة لا يحكي إلا بالمنهج!. كان نيتشه مستعماً جيداً لبدايات الفكر حتى في أيامه الأخيرة، ابتداء بفلاسفة الطبيعة في اليونان إلى مثلث هيغل وهو قد حدد معالم العدمية جان بول سارتر ضمن الثقافة الاوروبية!!. 

 

التفاصيل ...

مقالات: العندليب الأسمر محمد أمين جميل.. في صمت الرحيل ( 2013-1955 )
 
الأربعاء 22 ايار 2019 (161 قراءة)
 

هجار بوطاني 

  في زمن الفن الجميل كانت الأغنيات" تتغنج" بوقعها على مسامع الجمهور ، تتباهى بفحوى كلماتها لترافق اللحن إلى منصة الخلود ، كان للفن انسيابه في النفس ، تشد الروح للاستماع ثانية ليرافق المرء على مدى الدهر ، كان الفنانون جميعا  في سباق  نحو الشهرة والنجومية ، التنافس على حلبات الأداء كان في أوجّه  خاصة  وأن الساحة الفنية ينيرها شعاع عمالقة الفن الكردي مثل الراحل محمد شيخو والفنان سعيد يوسف ، الفنان محمود عزيز شاكر ، الفنان رمضان نجم أومري والفنان الأرمني ديكران الذي اتخذ له الغناء الكردي عالماً وجعل من أغانيه قلادة  تزين  جيده وجيد كردستان، بالإضافة إلى عدد كبير من فناني الفلكلور 

 

التفاصيل ...

مقالات: الى فضائية روداو ومديرها الأستاذ آكو محمد
 
الجمعة 17 ايار 2019 (296 قراءة)
 

  Bavê Sîmyar

 قبل ايام اهتمت فضائيتكم بندوة للكاتب الكردي شاهين سوركلي وقدمتم تقريرا عنه في دوسلدورف ألمانيا قبله بعدة أيام كانت هناك ندوة في بون ألمانيا شارك فيها نخبة من الكتاب وهم ( ابراهيم اليوسف، جان دوست، جميل ابراهيم) والفنان الكردي الكبير فقي طيرا. 
وجدير بالذكر أنه لم يحضر أي قناة تلفزيونية لا روداو ولا كوردستان 24 ولاغيرهم . 
مزاجيات مراسليكم والقسم المهتم بكورد سوريا واضح وهذا يؤثر على مصداقيتكم اتمنى منكم التعامل بعيدا عن المحسوبيات والخضوع لمزاج بعض العاملين المتحكمين بروداو وبانتظار التدخل منكم

 

التفاصيل ...

مقالات: نكبة على نكبة
 
الأربعاء 15 ايار 2019 (132 قراءة)
 

احمد محمود

أتاني صوتك في يوم تحاورٍ
الريح فيه تجادل الأشياء 
بحزن تُحصي فراشات تحترق 
تشوى على جمر الكلمات بليلة حمراء 
تذكّرني 
بأن الجبال هي الجبال صلدة 
إنما ذاك الغبار أمه الصحراء 

 

التفاصيل ...

مقالات: «بدايات... النهاية» المباشرة تقتل متعة السّرد
 
الأحد 12 ايار 2019 (150 قراءة)
 

صبري رسول

تلك عنوان المجموعة القصصية للكاتب عبد الصمد داوود والصادرة حسب التاريخ المسجل في النشر 2009 والموزعة مؤخراً. تقع المجموعة في مئة وثلاثين صفحة متوسطة الحجم، وتتضمن إحدى عشرة قصة قصيرة. 

عتبات الغلاف والعنوان والإهداء:
عنوان المجموعة يثير إشكالية قبل الدخول إلى التفاصيل، حيث يتألف من مضافٍ ومضافٍ إليه، بينهما مجموعة نقاط، فراغات تلقي ظلاً باهتاً على المعنى. فوجود الفراغ الفني (إن صحّ التعبير) يجعل الكلمة الأولى (المضاف) نكرة مفقودة الدلالة، وتبقى الكلمة الثانية (المضاف إليه) صالحة كمبتدأ افتراضي، لايعرّف المضاف قبله، ويمكن تخيل الافتراض بشكل (بدايات كانت، والنهاية هكذا) كما يمكن قراءته بأي افتراضٍ آخر.

 

التفاصيل ...

مقالات: ماذا تبيع يا ولدي ..؟ للشاعر عصمت شاهين دوسكي.. صرخة الوالد والوليد
 
السبت 11 ايار 2019 (175 قراءة)
 

بقلم أنيس ميرو - زاخو

إن الأديب إن لم يتفاعل مع محيطه الاجتماعي لا يكون أديباً متكاملاً ومتميزاً لكي ينال حب قراءه ومتابعيه يجب أن يكون قريبا من معاناتهم ومآسيهم لينقل هموم شعبه عبر طبقاتهم الاجتماعية المختلفة ،فهو يحمل رسالة إنسانية يحاول من خلال كتاباته وقصائده أن تصل للعالم . 
هنالك فئة نالت المكاسب والعيش الرغيد وفئات تبحث عن رغيف الخبز وقد يصبح هذا الرغيف مزورا للفقير و تخلط معه مواد أخرى بعد التجرد من المشاعر الإنسانية. 
ومن متابعتي لكتابات هذا الأديب عصمت شاهين دوسكي المتنوع بقابليته شعراً ونقداً وكتابة مقالات و قصص وروايات غالبيتها تكون من نبض الأحداث وهموم الشارع و نقل أخبار الكوارث ومعانات البشر. 

 

التفاصيل ...

مقالات: «العرب لا يحبون البصل» للباحث السوري إبراهيم محمود
 
الأربعاء 01 ايار 2019 (223 قراءة)
 

صدر حديثاً عن دار سطور في العراق كتاب للباحث السوري إبراهيم محمود بعنوان "العرب لا يحبون البصل.. دراسة في متخيلات اللغة العربية".
يقول إبراهيم محمود: أن ننظر في البصل هو أن نعاين كائناً حيّاً في سرعة استجابته لأي مؤثر خارجي "أتخيل، هنا، أي روح خفيفة، روح وثّابة، محلّقة، نفّاثة، شديدة الحساسية والتنبُّه إلى الخارج، هي التي تستغرق كامل البصل الذي يشكل كتلة واحدة"، كما لو أن داخله بالكاد يُسمَّى داخلاً، لكنه مؤلَّف من طبقات، طبقة/ قشرة وراء أخرى، تُسمّيها وتُسمَّى بها، وأنا على يقين شبه تام أن وراء هذا التناضد ثمة نفَس واحدة، من روح واحدة لا تتأصل في نقطة بصلية معينة. يمكن لنا أن نتحدث عن "جسد" البصل الحي، السريع التلقي للمؤثرات من الخارج.
وما يهم، هو تكوين البصل، هندسته، ما يصل العمودي بالأفقي فيه!
ما يهم، هو بعض من التروّي، صحبة بعض من الجَّلَد، والتحرر قليلاً مما هو مشاع في الوسط، بغية منح الاسم بعضاً من حقوقه، وتبيُّن مدى قابليته لتبنّي الفكرة!

 

التفاصيل ...

مقالات: رسائلُ أم مساجلاتٌ شعريّة؟!
 
السبت 27 نيسان 2019 (775 قراءة)
 

د. سامي إدريس

هذا هو استفهامُ العارفينَ السّالكينَ، لا يَنتظرُ إجابةً، بل يأتي تأكيدًا على حقيقةِ الدّهشة في الشِّعر، وفي توظيفٍ جديدٍ لقصيدةِ النّثر، ممّا يُثيرُ تساؤلاتٍ في ماهيّةِ الرّسائل وكونيّةِ القصيدة، فإذا سلّمْنا أنّ العنوانَ هو عتبةُ النّصّ، نكونُ اهتديْنا إلى نوعيّةِ الكلامِ الباذخِ المُذهل، والمُقام في حضرةِ الشِّعرِ الرّومانسيّ، والاستعاراتِ المَجازيّةِ المُستحدثةِ المُحَلّقةِ الّتي تتعدّى حدودَ الخيال، ويَتماهى القارئُ معها وبها، وتأكّدَ لنا أنّ اختيارَ الشّاعريْن هذهِ الطّريقة للتّواصل، لم تكنْ وليدةَ خطّةٍ مُسبَقةٍ، لكنّها تلقائيّة الشّعراء تعرفُ أنّ الدّهشةَ والإدهاشَ والذّهولَ هي أكسيرُ الشِّعر.

 

التفاصيل ...

مقالات: عصمت شاهين دوسكي بين ثقافة الحياة وثقافة القبور
 
الخميس 25 نيسان 2019 (148 قراءة)
 

الصديق الايسري

ثقافة الحياة وثقافة القبور لكل منها عالم خاص تتميز بالارتقاء والتغيير والأخرى بالضعف والانحدار وصورها الإنسانية  تظهر بأشكال لا حدود لها ، يرى الدكتور  أحمد عكاشة عالم النفس الكبير ( أن الأخلاق قد تسعد الناس أكثر من الأديان .. وللأسف الشعوب تتقاتل باسم الدين، لكن لم نسمع عن شعوب تقاتلت باسم الأخلاق ..) ولما قرأت قصيدة الشاعر عصمت شاهين دوسكي " ثقافة القبور " عدة مرات كأنه طبيب أو مصلح اجتماعي يكشف بواطن الأخلاق الإنسانية والفكرية والاجتماعية  وهذا ليس غريبا فمنهج الأديب الحقيقي أن يضع يده وقلمه على الوجع الإنساني ومنها الثقافة الإنسانية بكل دروبها فيدخل الشاعر في صور شعرية ظاهرة للعيان تؤثر سلبا على الفرد والمجتمع ،

 

التفاصيل ...

مقالات: وصايا الغبار: إعلانُ حرب ضدّ السرطانات الفكرية والثقافية
 
الخميس 18 نيسان 2019 (3230 قراءة)
 

 إدريس سالم

يستعين الروائي السوري "مازن عرفة" ببنية سردية قوية وتقنيات روائية عديدة، في أولى رواياته التي نشرها عن دار "التكوين"، كالتعبير بأسلوب ساخر غريب عن التشتت النفسي والوجع الروحي وعوالم داخلية وخارجية، وبفانتازيا مرعبة امتزج من خلالها بين الحياة الواقعية وبين الخيال، وتقطيع الزمن واختلاطه بأزمنة حقيقية وأخرى ما خلف الطبيعة، وأحلام اليقظة وتيارات اللاوعي، التي أوجزت انكسارات الأجيال الستينية ومراراتها.

 

التفاصيل ...

مقالات: ماالذي يشرّف الكُرد في مقداد مدحت بدرخان المعتبَر رائد الصحافة الكردية ؟
 
الأربعاء 17 نيسان 2019 (231 قراءة)
 

ابراهيم محمود

الشرف: رتبة، قيمة، اعتبار، يترتب على علاقة معيَّنة. فليس من شريف إلا في مضمار معيَّن. ولا بد أن السؤال :العنوان يشغل ذهن قارئه " الكردي خصوصاً " فهو يعنيه ويستبقيه ليسائله عن حقيقة هذا الشرف الذي يمنحه لرائد " صحافته " الكردية، وأحد أبناء أمير ربوتان بدرخان بك: مقداد مدحت ، صاحب أول صحيفة كردية في المنفى " كردستان 1898"، والذي صرَّح في أول عدد منها عن أنه ينتمي إلى سلالة خالد بن الوليد، وليس سواه، مهما كانت الردود والتفسيرات التي تخفّف أو تخفي هذه " السوأة " البدرخانية، فهي لا تمنحه براءة ذمة من تاريخ، عرَّف به عربي الأصل، وبوعي !

 

التفاصيل ...

مقالات: ولدت في بدليس، وغرقتُ في بحيرة وان
 
الثلاثاء 16 نيسان 2019 (259 قراءة)
 

محمد عفيف الحسيني

1
في بدليسَ ولدتُ. وغرقتُ في شهوةِ بحيرةِ "وان". 
ولدتُ في حلبجه، وفيها اختنقتُ بغازِ التخيَّل ـ الصباحيِّ. 
في دياربكر ولدتُ، وفيها سقطتُ جريحاً. 
في مهاباد ولدتُ، وفيها حلجتُ القطنَ وصوفَ المواثيقِ، ومنها هاجرتُ إلى صورةِ الأزلِ؛ في مهاباد استقام ضلعي، واشتدَّ الألمُ في مفاصلي الأربعة ـ مفاصلِ النقوشِ على مخدةِ الذي سيولد في متاهة الألم.

 

التفاصيل ...

مقالات: فلسفة ُالجمالِ والقبح.. من محض خيالي
 
الثلاثاء 16 نيسان 2019 (121 قراءة)
 

ابراهيم امين مؤمن

جمالٌ مزيف وقبحٌ مزيف:
الجمال المزيف هو ما استحسنه الرائى واطمأنتْ له النفس وإنْ كان قبيحًا فى أصله، أمّا القُبْح المزيف فهو ما استقبحه الرائى ونفرتْ منه النفس وإنْ كان جميلاً فى أصله. 
-إنّ اختلاف أيديولوجيات البشر تجعل الحكم على ماهية الأشياء والمناهج والأحداث سواء المادية منها أو المعنوية مختلفاً ومتفاوتاً، بل وأحيانًا متضادًا، والجمال والقبح مِنْ هذه الأشياء.
-العين ترى والقلب يحس، أحياناً يُقال هذا الشئ جميل ولكنى أشعر بداخلى أنه قبيح والعكس يحدث أيضاً. والعين لا تكذب صاحبها أبدًا فهى ترى وتصف ما تراه، فإذا وصلت الرؤية ووصْفها إلى القلب قام بمعالجة البيانات التى تصل إليه من خلال تبنى هذا القلب من أيديولوجيات.

 

التفاصيل ...

القسم الكردي