القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



HELBEST

مقالات: الشاعر والكاتب والباحث كونى ر ه ش، في محراب ابداعاته الكردية
 
الجمعة 23 حزيران 2017 (392 قراءة)
 

خالص مسور  

لايكل الشاعر والكاتب والباحث الكردي الشهير كونى ر ه ش، ولا يمل من مواصلة الليل بالنهار في خدمة ثقافة وطنه وشعبه، يمسد بقلمه العاجي فضاءات ابداعاته في الجغرافية، والتاريخ، والتراث، والفولكلور الكردي، منقباً وباحثاً عنها تحت كل صخرة وكل آبدة في بلاد الكرد، أو يتلقفها بمهارة وإخلاص من أفواه المسنين وخزائن صدورهم. وقد قلت في كتابة سابقة لي، لولا (كونى ر ه ش) لضاع الكثير من التاريخ والتراث الكرديين.
 (كونى ر ه ش)، هذا المثقف الكردي المجتهد الذي آلى على نفسه إلا أن يكتب بلغته الكردية الأثيرة لديه، لذا فهوكاتب الكردية بامتياز، وله شهرته وصيته الأدبي والثقافي في أجزاء  كردستان الأربعة بل حتى في كل مكان يتواجد فيه الكرد في العالم، وعلى الصعيد الأوربي والسوري والعربي أيضاً. 

 

التفاصيل ...

مقالات: الشرفنامه
 
الثلاثاء 20 حزيران 2017 (123 قراءة)
 

ترك المؤرخ البارز زبير بلال اسماعيل (1938-1998) ارشيفا بالغ الثراء من المؤلفات والدراسات التأريخية القيمة، التى تنتظر التحقيق والنشر، وقد كتب مؤرخنا الجليل هذا المقاال لمناسبة مرور (400) عام على تأليف اهم مصدر عن تأريخ الكرد وكردستان على الأطلاق وهو كتاب ( الشرفنامة ) . وكان ضمن ارشيفه العلمى ، وليس لنا من جهد فى هذا الصدد ، سوى طباعة المقال ونشره ، ونأمل ان نكون قد وفينا جزءا يسيراً من فضل استاذنا ومؤرخنا الجليل ، الذي عمل بنكران ذات قل نظيره لخدمة التأريخ الكردي  ، ملتزما بالحياد العلمي والموضوعية في مؤلفاته القيمة . تحية وفاء وعرفان بالجميل الى روحه الطاهرة ...
 جودت هوشيار

 

التفاصيل ...

مقالات: فرهاد عجمو أحد أهم الشعراء الغنائيين الكرد مشروع رؤيوي جمالي متكامل
 
الأحد 18 حزيران 2017 (233 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

جاء رحيل الشاعر الكردي السوري فرهاد عجمو"1960-2017" قبل أيام-فحسب- بعد صراع طال مدة أشهر مع مرض عضال، ليشكل فراغاً في المشهد الثقافي الكردي في سوريا، باعتبار أنه لقب-وإن بعد رحيله- بأمير القصيدة الكردية، لأنه -في الحقيقة من أهم الشعراء الغنائيين الكرد المعاصرين، إذ إن هذه التسمية لم تأت جزافاً، وإنما نتيجة ماقدمه  على امتداد أربعة عقود من الإبداع في مجال الشعرالكردي ليترك لقرائه  سبع مجموعات شعرية، هي:

 

التفاصيل ...

مقالات: فوالله لو خرجت من, كرديتك, ايضا مـــــــــا عرفتك
 
الجمعة 16 حزيران 2017 (306 قراءة)
 

زوبير يوسف

يستجدي دور النشرــ أربابها والمنذرين سواد أحبارهم وأحابيلهم لها ــ مساحة ولو صغيرة , زاوية يلقي فيها جملا عبارات استجمعت له اذ غزي دينا,, ذي قراءة ,اواستشيعوته (من الشيوعية) نضالات احزاب عروبة بروليتارية او مدارس, وطنية, ارتأت العربية ملاذا قدسيا جناتيا لارض يجب ان تتكلم (عربي) بانهارها ووديانها بسمائها و شعوبها و دجاجها أغنامها وحميرها تلفزيونها وأبواقها وطعامها وحلال حرامها و جورجها وزحقي وانطونها وازاد و ديسم و آلانها.....

 

التفاصيل ...

مقالات: كنت شجرة نضرة لشرف وعرض وحمى الكورد وكوردستان وثورة بارزان لماذا خذلوك ؟؟.
 
الأحد 11 حزيران 2017 (318 قراءة)
 

أناهيتا حمو

 سنة كاملة وأنت تصارع المرض وفي ظروف قاتلة في قامشلو لا يتحملها إنسان بكامل صحته وقواه العقلية ؟؟؟ ألا هل من مجيب أيها المقتدرين أصحاب الأختام، يامن بيدكم ثروات كوردستان باشور وروجافا ؟ .
واسمك يا فرهاد كان ختما كوردستانيا. ستبقى رمزاً إسانيا تليق بك كل الأعلام العالمية لنبلك لنصحك لشعبك ؟ ترى لماذا خذلناك ؟ سنة كاملة وأنت تواجه المرض على سريرك، من دون أن تجد أحداً يقف معك على نحو عملي.

 

التفاصيل ...

مقالات: اللغة الكردية، ومآلات تدريسها في جنوب غربي كردستان.. اللغة هوية قومية وليست أممية - 2/2
 
الجمعة 09 حزيران 2017 (60 قراءة)
 

د. محمود عباس

   بقدر ما يهمنا، عملية التدريس باللغة الكردية في جنوب غربي كردستان، بأفضل الأساليب والطرق، وتطبيقها بأقل السلبيات، يهمنا معرفة من يعبث بها إما بتخطيط، وهي مصيبة، أو بجهالة، وهي كارثة. فمن ضروريات المرحلة التوقف على الحالتين، لإنجاح المسيرة من جهة والحد من تأثيراتهم السلبية على بناء مستقبل التدريس في كردستان من جهة أخرى. فعلى قدر الإمكانيات (لا شك قدرات شعبنا الكردي هائلة، فيما لو اتفقنا على بعض نقاط التقاطع) لا بد من إعادة النظر، بين فترة وأخرى، وعند بداية كل سنة دراسية، في المواد، وأساليب التدريس، بعيدا عن الانتماءات الحزبية، ولا بد من تقييم اللجان المشرفة على عملية التدريس، فهي قضية مصيرية تهم شعباً وجغرافية، وتاريخا، ومن المهم، العمل معا لتفادي الأخطاء قدر الإمكان، وإنقاذ الأجيال القادمة من تراكمات العقود الماضية. 

 

التفاصيل ...

مقالات: في الذكرى (26) لرحيل الشاعر واللغوي ملا أحمد بالو ...!!!
 
الأربعاء 07 حزيران 2017 (220 قراءة)
 

ريزان بالو

لا أخفي أنني في كل سنة وقبل مرور ذكرى رحيل والدي الشاعر واللغوي (ملا أحمد بالو ) الذي انتقل إلى جوار ربه في 1991/5/9 أشعر بارتباك شديد ، وتحاصرني الأسئلة من كل صوب وحدب منذ رحيله وحتى أيامنا هذه: كيف ساحافظ على هذا الإرث الكبير الذي تركه والدي وراءه؟ كيف اكمل هذه المهمة بمفردي في ظل أوضاعنا المادية المتردية والضغوطات الأمنية التي كانت سائدة آنذاك ؟ لقد كانت من أمنياته أن يرى أعماله مطبوعة في متناول ايدي القراء من أبناء شعبه ؟
لقد ترك الراحل أكثر من سبعة دواوين شعرية
- وقعت بين ايدينا- بالإضافة إلى كتاب قواعد اللغة الكردية وقاموسان أحدهما كردي / تركي ولا نعرف مصير الكتب التي ضاعت في فترة تنقلاته من قرية إلى أخرى من أجل تأمين لقمة العيش لأطفاله ومن أهمها ترجمة ديوان( بندي عطار ) من الفارسية إلى الكردية للشاعر الفارسي فريد الدين عطار ..........

 

التفاصيل ...

مقالات: هوشنك أوسي يروي الواقع السوري بلسان ضحاياه
 
الأربعاء 07 حزيران 2017 (148 قراءة)
 

نجاة عبدالصمد 
 
«وطأة اليقين، محنة السؤال وشهوة الخيال» (دار سؤال، بيروت) هي الرواية الأولى للشاعر والصحافي السوري الكردي هوشنك أوسي. واللافت أن عنوانها طويل، على غرار عناوين مجموعاته الشعرية مثل: «للعشق نبيُّه، للجرح شراعه»، «ارتجالات الأزرق»، «شجرة الخيالات الظامئة»، «الكلام الشهيد»، «أثر الغزالة ويوميات أيل»، «قلائد النار الضالّة- في مديح القرابين»، فكأنّ الكاتب يميل إلى اختيار العناوين الطويلة ليودع فيها أقصى ما يمكن لعنوانٍ أن يقول.
تنطلق الرواية (380 صفحة) من بلجيكا نحو جغرافياتٍ كثيرة بين أوروبا وآسيا وأفريقيا لتتوقف مطوّلاً عند بلده الأم: سورية، حيث تعصف بها قيامتُها الجديدة منذ العام 2011. ومن ثم تكمل صفحاتها الأخيرة في مدينة أوستند البلجيكية، التي يقيم فيها الكاتب وإليها يهدي عمله الروائي الأول هذا حبّاً وتكريماً.

 

التفاصيل ...

مقالات: دين الفطرة
 
الثلاثاء 06 حزيران 2017 (206 قراءة)
 

د. آلان كيكاني

عنوان كتاب للفيلسوف والكاتب الفرنسي الشهير جان جاك روسو أنتهيت للتو من قراءته، وأعتقد أن العنوان الأصلي للكتاب يختلف قليلاً عن عنوانه المعرب، إلا أن محتوى الكتاب يدل على أن العنوان المعرب هو الأنسب لمضمونه.
الكتاب صغير، ويحاول فيه الكاتب، الذي ولد في بدايات القرن الثامن عشر ويُنظر إليه على أنه أحد أعمدة عصر التنوير، إثبات أن الإيمان بالله فكرة متأصلة وفطرية في الإنسان ولا يحتاج إلى رسائل ورسل وكهنة ووعاظ، كما لا يستدعي التلقين ليدركه العقل وتتقبله النفس. 

 

التفاصيل ...

مقالات: بصدد إيجاد سينما قومية «مشاكل السينما الكُردية»
 
الأحد 04 حزيران 2017 (161 قراءة)
 

دِل آزاد .ا. ر.ت

1-السلبيات التكنيكية :
تظهٍر سلبيات السينما الكردية مشاكل سينمائية معها. إذ إن الأعمال التكنيكية مُهمَّة من أجل صناعة فيلم سينمائي، إذ إنه مهما كان موضوع الفيلم مؤثّراً ولافتاً للنظر أيضاً، فإن الفيلم هذا إذا كان يفتقر إلى ما هو تكنيكي، لا يمكنه أن يجذب الانتباه.
وعندما نتحدث عن التكنيك، فإن الذي يُستدعى هنا  بالنسبة إلي، هو جانب الأدوات التي تسهم في صناعة الفيلم، حقيبة الفيلم وما فيها من أدوات، اختيار المكان، الزمن، ومن ممثلين، وأدوار هؤلاء. إن كل هذه العناصر تشكّل موضوع التكنيك. ومن المألوف أن هناك الكثير من الأفلام السينمائية العالمية، تشد الانتباه، ليس من جهة الموضوع: الفكرة، إنما من ناحية التكنيك.

 

التفاصيل ...

مقالات: الأدبيات الكُردية قبل الإسلام
 
السبت 03 حزيران 2017 (275 قراءة)
 

د. عبدالرحمن آداق

لو أننا نظرنا إلى الأدبيات الكُردية من بدء ظهورها إلى اليوم، سوف نجد أنه في القرن الثامن، قد تم قبول الإسلام من قبل الكرد كدين، وهو الذي أضفى على الأدبيات الكُردية لوناً جديداً، هذا اللون الذي لا يوجد في هذه الأدبيات قبل الإسلام . أما ما يلي ظهور الإسلام، فنظراً لتجلّي سلطة الثقافة الإسلامية إلى الساحة، فإنها تأثرت جرّاء ذلك بهذه الثقافة، سوى أن هذا التأثير لا يشار إليه في الأدبيات الكُردية السابقة على الإسلام. على كل حال، نجد أن هذه الأدبيات التي برزت في فترة الإسلام، تكون مختلفة عن تلك السابقة عليه .

 

التفاصيل ...

مقالات: خارج الساعة
 
الثلاثاء 30 ايار 2017 (175 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف
 
"تلك الأوقات الحصيفة لايمكن لها أن تنتمي إلى روزنامتك"
ليس ثمة إحساس بالوقت لدى المرء، إلا عندما يحس بضآلة ما تبقي له فيه، وهو ما ركز عليه الكهنوتي كثيراً، بل هو يدعو إلى ضرورة استثماره في خدمة رسالته. هذا الشعور يتمرأى في أشكال كثيرة لدى المرء العادي، كما الموسيقي، كما الكاتب، كما الشاعر، كما التشكيلي، كما غيرهم، في أية لحظة احتكام إلى الوعي، كي يحاسب نفسه، قائلاً: ترى، ما الذي فعلته خلال ما فات من الزمن؟. إنه شعور تحتد ضراوته أكثر أنى داهمته قطارات الوقت، قبل أن يعد لها العدة. شيء من هذا القبيل، كنت أسمعه في خطب أبي وأوعاظه، وأنا بعد طفل صغير، حيث يعد سؤال فناء العمر أحد أهم أسئلة القيامة، وكان من عداد المقولات التي طالما استظهرتها ضمن نواة محفوظاتي، من دون أن أتمكن من ترجمتها البتة إلى واقع فعلي.

 

التفاصيل ...

مقالات: اللغة الكردية، ومآلات تدريسها في جنوب غربي كردستان.. اللغة هوية قومية وليست أممية 1/2
 
الأثنين 15 ايار 2017 (271 قراءة)
 

د. محمود عباس

  أنشر هذا المقال بمناسبة يوم اللغة الكردية.
على خلفية الأعداد المتزايدة من الأطفال الكرد دون العرب في أزقة المدن الكردية، في فترات الدوام المدرسي، وبروز عمالة الطفولة، الذين يتهربون من المدارس، تحت ظروف المعاناة والقهر، إلى جانب هجرة أو تهجير الشباب، وظروف الحرب، وتصاعد عدم الثقة بمسيرة التدريس في المنطقة الكردية، ومقال لأحد مسؤولي الإدارة الذاتية حول اللغة وطرق تطبيق منهاج التدريس باللغة الكردية، تناولنا الموضوع، آملين إعادة دراستها من قبل الهيئات المختصة والمتخصصين في مجال التعليم، لتقليل الأخطاء، خاصة المصيرية منها، وتصحيح مسار التدريس.

 

التفاصيل ...

مقالات: يوسف زيدان وغبار أحذية جند صلاح الدين الأيوبي
 
السبت 13 ايار 2017 (302 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف
 
أعترف أنني لم أكن قد قرأت ليوسف زيدان* قبل أن وقعت روايته- عزازيل- بين يدي فرحت أتابع بعض مؤلفاته فوجدت أنه اشتغل في مجال التحقيق والتصوف والتاريخ إلى جانب كتابته القصة والرواية.  عندما زار دولة الإمارات للمشاركة في الفعاليات المصاحبة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب بعيد طباعة روايته" عزازيل" أعددت بعض الأسئلة لإجراء حوار معه للقسم الثقافي في جريدة الخليج. ذهبت إلى الفندق الذي كان قد نزل فيه، بناء على موعد مسبق بعيد ندوة له على هامش روايته تلك. جلست في الكافتريا. اتصل به عامل المقسم ليذكره بموعدي فتأخر عليَّ حوالي نصف ساعة. قررت في داخلي أن ألقنه درساً. فما إن أتى بدأ يتصنع أمامي العملقة وقال لي: معنا ساعة.....!

 

التفاصيل ...

مقالات: *ملامح ميثولوجية - وجهة نظر -هش مراري - النص الكوردي الموازي لأسطورة اينانا ودوموزي
 
السبت 06 ايار 2017 (373 قراءة)
 

وليد حاج عبدالقادر / دبي 

لعلني لن أكون مجازفا في ادعائي بأن هذا القص ليس سوى ملامح لنص مؤسطر تتقاطع بقوة من خلال تجميع لنصوص عديدة وهذا القص الملحمي الذي يرتقي في قدمه وليتموضع بين الملاحم العظيمة التي صفيت لها الفكر البشري وتراكمت منها وعليها حكايا وعبر تختزل القيمة بمدلولاتها المتعددة فتنتشي حينا حبا وحينا غدرا ولتلتقي من جديد تلملم كم أوجاعها فتفرز تلك المادة الهلامية تسطر بها أسطورتها بقيمها المتسلسلة وتتقاطع لابل ربما تلتحم مندمجة مع بقايا أقدم أو مستحدث ولكنها : في المحصلة تحمي جينة ديمومتها كنسغ حقيقي لقيم بشرية تقمصت روحية أنصاف هلام / بشرية وتشي بحقائقية كونها تتقمص نزوعية مافوق بشرية اتسمت بآلهة أو أبناء ولربما أجيال تناسلت من صلب أجداد / آلهة تتدرج لتصل الى أس الكون والحياة والجيل – النسق الأول من الآلهة الآباء وأعني بهما آبسو الأب السماء وتامات الأم / الأرض . 

 

التفاصيل ...

مقالات: رسائل إلى روشن بدرخان
 
الأربعاء 03 ايار 2017 (147 قراءة)
 

مروة بريم

عزيزتي روشن بدرخان : 
كلما نثرت الحبوب أمام الفجر أغرته رائحة القمح، وأمسكته من منقاره الفضي تسرب من بين أصابعي ليتشاقى بعيداً فوق أغصان اللوز. و كلما أغويت الليل و استدرجته لحقول الخزامى، باغتني و سرق مني ثوب السكينة، عبثاً أحاول استعادته إلى أن يفقأ مقل النجوم و يجفف حليب القمر ويغدو خيطاً رفيعاً، يكتب وعود العودة بقطعة طباشير فوق رقيم الشفق ويرحل. فكيف أحييك ...؟ وعقارب ساعتي ساعة إلى الأمام وساعتين إلى الوراء. أنا الخارجة عن دارة الزمن، يسقط الكون فوق سبابتي لوهلة منتشياً على إيقاع الكلمات، و يضع بيوضه في كفي لتفقس أكواناً مجنحة نأوي اليها أنا وأنت يا روش.  

 

التفاصيل ...

مقالات: آراء بألوان الطيف أقلامنا تتنفس الصعداء *
 
الأربعاء 03 ايار 2017 (118 قراءة)
 

إلهام عثمان

عندما نطلق العنان لأقلامنا لتعبّر عمّا في دواخلنا فمن المفروض ألا يربكه أي عائق, وعلينا ذكر العقدة وأسبابها ونتائجها وكذلك معالجتها حسب آرائنا بكل حرية. ولكن إلى أي مدى أقلامنا حرة في التعبير؟
 في جميع الظروف كانت أقلام الأدباء والشعراء والكتاب.... الخ منبراً للحقيقة سواء أكانت تلك الحقيقة ناقصة أو كاملة، مع أنه لا حقيقة تقال كاملة إلا وبها جزء من الغموض، وهذا الغموض بحد ذاته هو تقيد لآرائنا، ويكون السبب إما خوفا من النتائج أو تحسباً لطارئ غير محبذ أو لوقت لم يحن موعده. 

 

التفاصيل ...

مقالات: شعر وشاعر من علمدار - عفرين «شيخ محمد خليل» ... العصامي الذي بنى نفسه
 
السبت 29 نيسان 2017 (138 قراءة)
 

كمال أحمد 

على  السفح الشمالي  من جبل " بلال " جياي بليل " وفي قرية "علمدار " الوادعة و المطلة على سهل ( دشتا جامييه )، ,والممتدة  برؤاها إلى  تضاريس ( جياي  قره بيله ) وتتجاوزها إلى  قمة  جبل الأمانوس – جياي كاور-  (بوزي مغري ) في تركيا المجاورة ، والتي تكسوها الثلوج طيلة  أيام  السنة ، في علمدار  الوادعة  هذه ،  أطلّ شيخ  محمد خليل  بإشراقته على الحياة، في أواخر  الثلاثينات  من القرن  العشرون ، في  ظل ظروف حياتية  غير  مواتية  في  تلك الحقبة من الزمن  ، من ضيق ذات  اليد وندرة فرص  التعليم   ، لذلك  نراه يكافح  في  حقول  مختلفة ، منها :

 

التفاصيل ...

مقالات: حب الحياة أم حب الموت
 
الخميس 27 نيسان 2017 (355 قراءة)
 

د آلان كيكاني

استلمنا أول رواتبنا بعد مضي ستة أشهر على مباشرتنا للعمل كأطباء مقيمين في مستشفى عام. وبعدها بأيام كنا، أنا وصديقي الحلبي محمد سعيد، في مناوبة ليلية، وفي المساء وبعد أن ادى محمد سعيد صلاة العشاء جلسنا نتسامر في غرفتي، قال لي: 
- لم تقل لي ماذا فعلت برواتبك؟
قلت له:
- قل أنت أولاً، ماذا فعلت؟
- كان ينقصني عشرة آلاف ليرة سورية لأكمل ثمن قبري بجانب قبر أمي. وأمس الحمد لله سددت المبلغ كاملا، 40 الف ليرة.

 

التفاصيل ...

مقالات: الذكرى الثانية بعد المائة على المجزرة الأرمنية وقصة خالي الأرمني فاهان اوسيب
 
الأحد 23 نيسان 2017 (746 قراءة)
 

كونى ره ش

   مع قدوم الذكرى الثانية بعد المائة على المجزرة الأرمنية يوم 24 نيسان 2017م، التي حلت بالشعوب المسيحية في الإمبراطورية العثمانية من ارمن وسريان وكلدوآشور والايزيدية ايضاً، عادت بي الذاكرة الى خالي (خلف إسماعيل/ فاهان اوسيب)، من (سيس)، الذي توفي قبل اكثر من ثلاثة عقود من الزمن في مدينة القامشلي. أتذكر مدى تعلق والدتي به، اذ كانت تراه كأخ شقيق لها، من أمها وأبيها وكانت تحن عليه وترأف به كثيراً.. واتذكر ايضاً عندما كان يأتينا صيفاً الى القرية مرفقاً معه احد أولاده، كان يقص على والدتي معاناته مع مشاكل الحياة..

 

التفاصيل ...

مقالات: الاسرة البدرخانية في بقعة ضوء والحلم العظيم!
 
الأحد 16 نيسان 2017 (499 قراءة)
 

كونى ره ش

   بمناسبة قدوم الذكرى التاسعة عشر بعد المائة على صدور أول صحيفة كوردية باسم (كردستان) بالمهجر من قبل الأمير مقداد مدحت بدرخان، يسعدني ان اسلط الضوء ولو قليلاً على بعض من خدمات افراد الاسرة البدرخانية، هذه الاسرة المضحية من اجل الكورد وكوردستان. ان الدور الكبير والهام الذي لعبه العديد من افراد هذه الاسرة البدرخانية في تاريخ الكورد الحديث، هو خدماتها الكثيرة التي قدمتها الى الثقافة الكوردية والمدونة باللغة الكوردية..

 

التفاصيل ...

مقالات: الولادة العسيرة للكتاب
 
السبت 01 نيسان 2017 (407 قراءة)
 

أحمد إسماعيل اسماعيل

حين دفعت كتابي الأول للنشر كنت موزعاً بين الفرح والخوف: فرح وحيد وخوف على أكثر من صعيد، الفرح بولادة كتابي الشبيه بفرح الأب بولده البكر، الولادة التي حدثت بعد سنوات من المطالعة والمتابعة في الشأن المسرحي؛ غير أن هذا الفرح لم يكتمل بسبب مخاوف كثيرة سبقت ولادته: مخاوف لا تتعلق بصحة الكتاب وبنيته، إذ كنت متيقناً من أنه سيولد معافى، فقد سبق لي أن أجريت له كل التحاليل الضرورية قبيل ولادته، بيد أن كل ذلك غير ذي أهمية لمن يريد لكتابه أن يرى النور، ويحتل مكاناً له على أرفف المكتبات، وذلك لا يكون إلا بالحصول على مباركة وزارة الإعلام؛ مباركة يحصل الكاتب بموجبها على شهادة مكتوبة بقلم موظف اتحاد الكتاب العرب، تؤكد فيها هذه الجهة إن المولود خال من فيروس التابو الثلاثي الأبعاد: الجنس والدين والسياسة، وعليه يُمنح الكتاب شهادة لا مانع من النشر والتوزيع. 

 

التفاصيل ...

مقالات: هكذا أكتب قصيدتي .. الشعر والشاعر في مهب النظرية
 
الثلاثاء 21 اذار 2017 (294 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

ليس لي- وأنافي حضرة الشعر- إلا أن أروي ذكرياتي معه، أنى خذلني التنظير، أو أنى خذلته في الحقيقة. لأن الأصل الشعر والنظرية مجرد هامش آيل للقبول أو الرفض أو التطور. وحين أفعل ذلك، فإنني أبدو في هيئة من يكتب عن حبيبة ولا مناص لرسم صورتها، بل صورة ذلك التواشج بيننا إلا عبر الشعر ذاته، وإن كنت سأتوسل السرد هنا، في مهمة الصوفي الذي يتردد ما بين خياري التيمم الاضطراري بالتراب أنى صفد قرب مجرى نهرعظيم..!.

 

التفاصيل ...

مقالات: روح الشاعر
 
الأحد 19 اذار 2017 (273 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

مازلت أمارس هوايتي
في استباق الزمن
لاشيء لي أقوم به
إلا التوجه لروزنامة البيت
وتقليب الصفحات
الصفحات التي سرعان ماتعود
كما كانت
ما إن أرفع عنها يدي......

 

التفاصيل ...

مقالات: آراء بألوان الطيف
 
الجمعة 10 اذار 2017 (233 قراءة)
 

إلهام عثمان

منذ ست سنوات وأصوات البنادق و دوي الانفجارات تتعالى، وأنين الجرحى يدمي القلوب، وعويل الأمهات وصراخ الآباء يصدح عرش السماء، وبكاء الأطفال الأبرياء والمشردين يرن في الآذان، ويُدفن في أنقاض النسيان والتجاهل. 
أصحاب القرارات لم يسعفوا الأحوال المنكوبة، فبالكاد كانت أقلامهم تسطر باستنكار، أو كانت شفاههم تنطق بالرفض, وعلى أبواب السنة السابعة، حاولوا غسل وجوههم بالدماء الطاهرة، والتف من كان سبباً في إطالة حرب قذرة بجهود خجولة ومتأخرة  لوقف سيل الدماء!! 

 

التفاصيل ...

مقالات: دراسة في واقع العنف ضد المرأة «منطقة القامشلي نموذجا»
 
الأربعاء 08 اذار 2017 (291 قراءة)
 

إعداد: حسين أحمد – سميرة عبد الرحمن الأحمد. 
مراجعة : عامر مراد. 

تمهيد ....
    إن البحث في أحوال المرأة الشرقية وأوجه معاناتها واضطهادها يتطلب من الدارسين والباحثين والمفكرين قبل كل شيء الإحاطة بمختلف الجوانب المتشابكة والمعقدة التي تحيط بهذه القضية والتي تؤثر بشكل أو بآخر على خلاصة حياة المرأة وتطورها الطبيعي في كافة الجوانب التي تتلخص في العناوين التالية : (إنسانية , اجتماعية ,أخلاقية , فيزيولوجية , ثقافية , سياسية أو دينية ). 

 

التفاصيل ...

مقالات: الروح المائية في شعر مؤيَّد طيّب
 
الخميس 23 شباط 2017 (311 قراءة)
 

ابراهيم محمود

يسعى شاعرنا الكردي الكبير مؤيد طيب" 1957-..."، إلى استثمار الروح المائية، كما ينبغي لها أن تكون، ليكون جسد قصيدته بحجم ما يريد على مستوى الأرض التي ينتمي إليها جغرافياً : كردستان، على مستوى الشعب الذي ينتسب إلى ذاكرته: الشعب الكردي، على مستوى اللغة التي تهبُه المدد الحياتي، كما لو أنه الشباب الأبدي: اللغة الكردية، ولا بد أنه متفاعل وأي تفاعل مع غوايات الماء، خميرته النافذة الأثر، ليكون ذا حمولة إبداعية جهةَ الشعر الذي يُسمَّى به.
يسعى شاعرنا مؤيد طيب إلى أن يطلق قوله الشعري في اللامحدود وهو في أصوله العميقة إيماناً منه بجبروت الماء وهو يحفر مجراه في كل اتجاه، كأنّي به مقيمٌ علاقة توأمية بين جنّي الماء الشعري، وروحه التي تطلق أسماءها الكردية على ما حولها من الكائنات، تسمّي بشره العظام من شعر يليق بهم، أرضه ذات الجلال من شعر يتناسب وروعة الجلال فيها.

 

التفاصيل ...

مقالات: اسم مدينة الحسكة واسماء بعض الشخصيات الأيزيدية في الجزيرة
 
الأثنين 20 شباط 2017 (903 قراءة)
 

كونى ره ش

فيما مضى، كانت الأراضي الواقعة عليها مدينة الحسكة اليوم، أرضاً لا عمران فيها سوى ثكنة عثمانية صغيرة بنيت عام 1900م فوق تل مشرف على نهر الخابور للمحافظة على إقرار الأمن بين عشائر المنطقة، وبعض البيوتات الأيزيدية من عشيرة (هسكا)، التي كانت تعيش حياة بدوية، قادمة من جبل شنكال. وهم أول من سكنوا في موقع مدينة الحسكة والتسمية تعود لهم.. ومعروف عن هذه العشيرة الأيزيدية (هسكا)، أنها كانت تعيش حياة بدوية متنقلة كالعشائر العربية البدوية، وبعد تعرضها لهالة فتاكة (كوليرا على ما يبدو)، تشتت العديد من اسرها مابين الجبل والبرية وكان تجمع البعض منهم في موقع مدينة الحسكة، ملتقى نهر جقجق بالخابور.. وأطلقوا اسم عشيرتهم على تجمعهم السكني ومع مرور الزمن أصبح البدو العرب يطلقون على تجمعهم باسم عشيرتهم (هسكا أو هسكة) ولاحقاً (حسجة) ومن ثم أصبحت حسكة. 

 

التفاصيل ...

مقالات: المغربي سعيد الريحاني في ذمّة الأبارتايد
 
الأحد 19 شباط 2017 (555 قراءة)
 

فرمان بونجق*

مناسبة تناول التمييز العنصري ( الأبارتايد ) في هذه المقالة ، هي أن هذا المفهوم لا يحتاج إلى مناسبة للحديث عنه ، فهو حاضر في شرقنا في مناسبة أو بدونها ، على قاعدة احتلاله جزءاً هامّاً من البُنى الفكرية ، وتالياً التركيبة الثقافية  كنتاج أصيل لذلكم الفكر، ولاحقاً السلوك المرتبط بتلكم الثقافة ، كإفراز طبيعي لهيمنة الفكر الأبارتايدي . وهو قطعاً حصيلة تراكمات جمّة من العمل الدؤوب الذي أسس لهذا التوجه وطوّره ، ولا يزال ، مع أن حاملو هذا الفكر والمشتغلون عليه ، يتنصلون منه في بعض الأحايين ، كظواهر احتفالية لا تتجاوز ضرورات الزمان والمكان ، أو الزمكانية ، كما يشير إليها الصديق إبراهيم اليوسف ، في استخداماته لها للتعبير عن اللحظة المدْمجة مع المكان .

 

التفاصيل ...

مقالات: استراحة مع مكتبات بلدة جزيرة بوتان
 
الأحد 19 شباط 2017 (632 قراءة)
 

كونى ره ش
  
كانت بلدة جزيرة بوتان في القرن التاسع عشر من اغنى المدن الكوردية بالمساجد والمدارس والمكتبات مثل مدرسة مير أبدال ومدرسة رأس الميدان ومدرسة مير محما.. وكان (الأمير شرف) قد شيد واضاف مدرسة الحمراء (مدرسا سور) في القرن الرابع عشر الى مدارسها الكثيرة.. بالإضافة الى مكتبة الأمير بدرخان الخاصة في قصره المنيف (برجا بلك).  وقلما خلت مدرسة من مدارسها من مكتبة او مسجد من مساجدها من خزانة للكتب، وبفضل هذه المكاتب كان يتم نسخ وحفظ العديد من المخطوطات الكوردية مثل: ديوانا ملاي جزيري وعلي حريري ومم وزين الخاني وقصائد طيران واختراعات اسماعيل ابو العز الجزيري.. 

 

التفاصيل ...

القسم الكردي