القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: آراء بألوان الطيف.. ربما ضائعون.. لكننا صامدون

 
الثلاثاء 09 كانون الثاني 2018


افتتاحية جريدة روشن العدد - 26
هيئة التحرير

نطوي الأعوام وكأنها كتاب انتهينا من قراءته تواً..يأخذنا التفكير بكل تفاصيله، نتمعن بالذي حدث، نبحر بحدسنا لنعطي مغزى لمجرياتها، نتنفس الصعداء أمام سراب المستقبل، نتجاهل مخاوفنا من المجهول، لكننا نعيش الخوف رغم التجاهل.
 عام مضى تقلّبت مشاعرنا بين صفحاته، تارة نعيشها بكل جوارحنا، وتارة نتكور بمآسينا علّ الذي سيأتي يكون رحيماَ بنا.
 منذ أكثر من سبع سنوات بلادي لها عنوان واحد، الضياع.. ضياع للأمان بين براثن الحرب، ضياع لمستقبل نحر بأيادي الارهاب والتسلط، ضياع لحبٍّ أعدم على مقصلة الخيانة، ضياع للذات الإنسانية أمام تفرد الرأي، ضياع لأحلام البراعم المتفتحة أمام موجة صقيع القتل والقصف، ضياع للأصوات الناعمة وهي تنادي بحقوقها المستحقة، ضياع لاستنجاد الأمهات الثكالى والكل يبصرون ولكنهم لا يفعلون، ضياع لليد الواحدة في خضم بتر المحبة، ضياع لفتوة الشباب بعد أن سرقوا من أيامهم ليلبوا استغاثة وطن...


 بين أمواج الضياع نسينا ما تعنيه الأعياد والأفراح، حلت الدمعة في الأحداق ضيفة ثقيلة، وانهارت نفسياتنا وباتت بلا قوة!! 
مجتمع متمزق من الداخل والخارج، غارق في فوضى عارمة من المشاكل، فهل هذا ماكنا ننتظره من ثورة نادت بالحرية والكرامة؟!! نعلم علم اليقين أن لا حرية بدون ثمن، ولكن الذي لا نفقهه أن توضع حريتنا في كف المصالح الشخصية و الآراء الضيقة النظر، وحدّث بلا حرج.. اللهم نفسي ومن بعدها يأتي غيري! 
من المؤسف أننا لا نتعلم من أخطائنا التاريخية، ونحاول التفادي في الوقوع ببئر الخديعة، ولا نضع بعين الاعتبار أن الأوطان تبنى بالوحدة والتفاهم والاحترام.. كلمات نسينا معناها وأصبحت حلماً نعيشها تيمناَ لو أنها تتحقق. ولأن الحياة مستمرة، والنفس الإنسانية تواقة لمعرفة ذاتها، فالمحاولات ستستمر، والأماني ستبقى راسخة بأعماقنا حتى تتحقق، و لأجل حياة نعيشها بكل حرية وكرامة، سنكافح ونناضل ونحاول أن نصح الصحيح ونكذب الخطأ.
 سنربت على كل كتف يعاني، سنكون سنداً لكل من يمشي معنا في قافلة الحقيقة الصافية.
 سنبقى على العهد الذي قطعناه لشهدائنا الأبرار، مؤكدين لهم ولغيرهم أننا موجودون وسنبقى حتى يكون لوجودنا معنى. 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات