القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 65 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق محمود حسو لا يؤرق عمله بل يجعله يلهب خياله و خيال متلقيه (18)
 
الجمعة 15 تشرين الاول 2021 (78 قراءة)
 

غريب ملا زلال 
 
سبق قلت و في أكثر من مكان بأن محمود حسو من الأسماء المهمة التي يتم تداولها في الحركة التشكيلية السورية، بثيمات تخصه، و بها يمضي إلى حلمه الممتلىء بكل وجوده، فلا يقينات مطلقة في طريقه، أطاح بها جميعاً و هو يقيم بناءه الشاهق، يكشف مكامن الجمال بهدوء، الجمال الذي ينبغي أن يكون، فهو دائماً يعوم بين ألوانه بنفس مولوي لا يحمل الخطيئة، بل يتملكه فضول معرفي جمالي للقيام بمقاربات خاصة بين تلك الخصائص التي ترتبط ببنية العمل الفني أو شكله، و ما تحويه تلك البنية من تأثيرات متميزة تمارسها على المتلقي، فهو يهتم بتلك الخصائص على نحو ما يوصله إلى التعبير عن الحركة الإيهامية، فالجدة و الدهشة و التركيب و الغموض ...إلخ ما هي إلا إنبعاث لحركات الروح و هي ترتقي من رحم اللحظة حين يشار إليها إلى ما يعابث اللون دون أن يكتفي بنقله من الواقع الذي يستل الخيالي منه إلى مكونات بانية لجسد يطفح بالمتخفي من الصور التي نهفو إليها، 

 

التفاصيل ...

قصة: «قشرةٌ للعيش فقط»
 
الجمعة 15 تشرين الاول 2021 (58 قراءة)
 

هيفي الملا

وقف أمام مرآته كعادته كل صباح امتعض لبعض شعيرات بيضاء باتت تغزو رأسه ، سرح شعره تعطر تهندم حمل حقيبة أوراقه ومضى للعملِ بفعلٍ آليٍ يمارسه بشكل روتيني كل يوم، ابتسم لجاره الذي صادفه على الدرج مخاطباً إياه بفمٍ فاغر، اشتقنا إليك جار لنسهر معاً ذات أمسية، ومثل كل مرة يتملقُ فيها نكزه الجني الرابض تحت ثيابه، هامساً له : أنت لاتشتاق إلى أمك يارجل لِمَ الكذب؟ 
يصل لمكتبه، يبتسم لزميلته ويثني على أناقتها الخاصة، وتناسق ألوان ماتلبسه، يلكزه الجني مرة أخرى لاتكذب يارجل، فزميلتك هي نفسها بروتينها اليومي وجمالها الباهت وعيونها المنطفئة .
 يُحادثُ زميله المجاور، أمضينا سهرتنا العائلية ليلة أمس، ونحن نقرأ معاً بكتابٍ رائع استفدنا منه جميعأ، بعد أن أنهى الصغار واجباتهم المدرسية، يلكزه الجني لاتكذب يارجل، فالأطفال دفنوا رؤوسهم في التابلت حتى ناموا، وتململتْ زوجتك من شخيرك والشمس لم تغبْ بعد .

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: الاتحاد العام للكتاب يصدر رواية «زنزانة وأكثر من حبيبة» للأسير قتيبة مسلم
 
الخميس 14 تشرين الاول 2021 (64 قراءة)
 

تقرير: فراس حج محمد (نابلس- فلسطين)

صدرت- مؤخراً- رواية "زنزانة وأكثر من حبيبة" للكاتب الأسير قتيبة مسلّم عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين، وتقع الرواية في (168) صفحة من القطع المتوسط، وقدم لها الشاعر مراد السوداني الأمين العام لاتحاد الكتاب. ومما جاء في التقديم: "لقد سطر أبو حمدي من خلال "زنزانة وأكثر من حبيبة" سيرة الحزن الثوري الذي يعلي قطرة التماسك والثبات والرسوخ في مواجهة الانكسار والانحسار والسقوط. إنها إرادة الهجوم ومواجهته المحققين وزنازين الموت".
تحكي الرواية عن عالم الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية من خلال حكاية أوس وأبيه في النضال؛ "صاعد"، وما يجري داخل المعتقل من علاقات ومشاكل وتمنيات وآهات، فتبين الرواية العالم النفسي للأسير، والإحساس بالزمن والمحاكمات والزيارات، والإهمال الطبي، ونحو ذلك، مازجاً الكاتب الهمّ الوطني بالجانب العاطفي وعلاقة أوس بحبيبته التي أطلق عليها اسم "أميرة".

 

التفاصيل ...

نصوص أدبية: ثنائيات متكاملة
 
الخميس 14 تشرين الاول 2021 (131 قراءة)
 

رقية حاجي

1-في الحب:
الحب لا يمنحنا السعادة، وعلى العكس، فقد يكون الشقاء بحد ذاته، فلا الليل يطيب نومه، ولا النهار يصفو صحوه، إذا اشتعلت الغِيرة فيه فتّتت الكبد، وإذا تفجّر الشوق منه أحدث في الروح فجوات لا تُسد..
لكنه جميل، الحب جميل، يمنحك سبباً لتخرج من ذاتك، وتصحح أخطاءك، يحوّل عيوبك إلى مزايا، وتفاصيلك الصغيرة إلى هدايا، يعيد شغفك بالأشياء، ويمنحك عيون طفل لا يشبع من رؤية ما يحب..
يجتثّ جذور الأنانية منك، فالطيب في فم الحبيب أطيب، والجميل على الحبيب أجمل، يُشفي الذاكرة من جروح الماضي، ويمنحه الأمل في المستقبل، تخضّر به النفس، وتزدان به الدنيا، عذاباته بلسم، وشقاءه نعيم، مرّه عسلٌ، و ناره سلام..
قد لا يمنحك الحب السعادة في مفهومها البسيط، فيما تعارف النَّاس عليه من ابتسامة في الوجه وراحة في البال، لكنه يردّ إليك بعضاً منك، وفِي عودة ضلعك، وجع الانتظار وفرحة الالتئام..

 

التفاصيل ...

مقالات: من أين جاء الجذر العربي (زاد يزيد زيادة) (اللغة الكردية لغة الإنسان الأول )(7)
 
الخميس 14 تشرين الاول 2021 (90 قراءة)
 

ياسر إلياس 

Za- zê - zihê : يلد، يزيد، ينشأ
Zaya - zayabûn: نسل ، تكاثر
Za u zê: توالد، تناسل، تصاعدرقم 
Za u zêbûn u zêbûyî u zêkirn  u zêkirî: توالد، تناسل , متوالد، متكاثر
و منها اشتقوا : الطفل , و الطفولة: zarok, zarokî, zaroktî, و مكان الولادة(مشفى) zêxane, و منها اشتقوا : zayînî, ميلادي، ولادي ، و zayand, و لد . و zayîn sal, سنة ميلادية . و zayyînvan: مولد ، و zayandin: توليد، و zayê, للمرأة الولود 
و zayîn , zihin , ولادة ، ميلاد 
و الكثير من الاشتقاقات التي لا تحصى من ضمنها كلمات تخص الخصوبة و أعضاء المرأة التناسلية .. 

 

التفاصيل ...

مقالات: بنية فكرية لاهوتية
 
الخميس 14 تشرين الاول 2021 (48 قراءة)
 

ابراهيم البليهي

المعروف عالميا أن فيلسوف العلم كارل بوبر من أهم وأبرز المفكرين في القرن العشرين وهو يؤكد أن الغرب بكل ما تم إنجازه في مجالات الفكر والعلم والاجتماع والفن والسياسة والتقنيات والعقول الاصطناعية؛ ما يزال محكومًا بالفكر اللاهوتي المتوارث حيث ينساب هذا العقل اللاهوتي انسيابًا تلقائيا من جيل سابق إلى جيل لاحق بشكل تلقائي حتمي ….
إن العلوم تُدرس كتخصصات مهنية فالمتعلمون ينالون من التعليم والتدريب ما يؤهلهم للأعمال المهنية في البحث والطب والهندسة والمحاسبة والقضاء وغير ذلك من مختلف الوظائف المهنية المدنية والعسكرية لكن البنية الذهنية لأي متخصص ليست بنية علمية بل هي امتداد للبنية اللاهوتية المتوارثة ….

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية في كردستان العراق.. معزوفات ملك مختار اللونية قادرة على قيادة مقولاتها ( 17 )
 
الخميس 14 تشرين الاول 2021 (123 قراءة)
 

غريب ملا زلال

ملك مختار تعمل بصمت، بعيدة عن كل ضوء و كل ضجيج، تتجنب الأماكن الصاخبة، تختفي طويلاً و تغيب، لتفاجئنا فيما بعد بحركة غير طبيعية بأن غيابها لم تكن إلا لتكون في رحاب ما تحب، في رحاب فنها و موسيقاها، تفاجئنا بنشاطها الكبير و بهذا الكم من الطاقة التي تحملها، فكأنها قادرة أن تقطع المحيطات مشياً، تكره الدوامات و لا تقع فيها، لا تتعب طالما تنبض بموسيقا ألوانها، فمن معرض فردي قدمته في مدينة السليمانية بعنوان ( الصمت المباح ) ما بين ( 26-30-08-2021 )، إلى تنفيذ فكرة راودتها حين وقعت عينيها على أطفال يزورون معرضها مع ذويهم، و مع إنتهاء معرضها آلت إلا أن تنفذها على الأرض، 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سيرة مرآة ممزوجة ببهارات هندو- أوروبية
 
الأربعاء 13 تشرين الاول 2021 (227 قراءة)
 

بيان سلمان

لنسأل في البدء من هو الكاتب؟
من المهم القول أولاً، لا توجد حياة بدون قصص أو أحداث. من هنا نحن بحاجة إلى فصل السيرة الذاتية والسيرة العامة. باختصار، يمكن كتابة سيرة ذاتية عن شخص آخر، قد يكون على قيد الحياة، يحدث أيضاً أن صاحب البلاغ يروي الأحداث وهو حاضر في محتواها. في هذه الحالة، يكون الشخص أحداً مصنفا من بين آخرين. قصة حياته هنا ليست محوراً رئيساً، لكن الكاتب ينوي سرد الأحداث بنفسه. الكاتب في هذه الحالة يغدو واحداً من الأحداث، أو ربما شاهد عيان. الكتابة الذاتية، بشكل عام، تركز على إعادة سرد الحدث الحقيقي لحياة شخص ما. ينقب وينبش عن تلك الحياة كأنها مجهولة له، ويبادر بتفحصها بعناية ليكتبها.

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: سيروان حاج بركو وكتابه (خارج السباق)
 
الثلاثاء 12 تشرين الاول 2021 (170 قراءة)
 

كونى ره ش

  وقبل قليل، انتهيت من قراءة كتاب (خارج السباق: من عامودا- الى عامودا)، للكاتب الصحفي (سيروان حاج بركو).. هذا المثقف النشيط الذي يكتب بالكردية والعربية والالمانية والانكليزية عند اللزوم.. مع قراءتي لكتابه هذا، عدت بذاكرتي الى عام 2000م، عندما كنت انشر مقالاتي بالكوردية والعربية في موقعه الإنترنيتي (عامودا)، حقيقة كان لموقعه هذا فضل كبير علي وعلى زملائي الكتاب آنذاك.. كون موقعه الالكتروني كان الاول على شبكة الانترنت بالنسبة لنا كورد سوريا.. ولا انسى فضله لطباعة كتابي (تاريخ قامشلي) الطبعة الاولى في استانبول عام 2003م.. واليوم، بعد تأسيسه لراديو (آرتا ف.م)، في مدينتنا (عامودا)، ومن خلال متابعتي لنشاطاته الثقافية والانسانية، ورحلاته المكوكية بين المانيا واقليم كوردستان وعامودا، اعتبره (سندباداً كوردياً).. 

 

التفاصيل ...

مقالات: هل اللغة الكردية هي أصل لكل لغات العالم ؟ قراءة سريعة للجذر اللغوي Da , أعطى (6)
 
الثلاثاء 12 تشرين الاول 2021 (261 قراءة)
 

ياسر إلياس 

الفعل العربي أعطى 
و الفعل الكردي (دا) Da

الفعل الكردي عمره أكثر من ٦٠٠٠سنة 
و هو موجود في اسم إلههم (خودا ,  xweda, xwedê 
و هو من شقين خُه ،xwe و معناه نفسه
و da, دا ، أي أعطى .. ترجمتها الحرفية 
الذي أعطى نفسه أو أوجد نفسه .. و تحرير معناه (الموجود بنفسه) نحن لا نفكر في معنى الكلمة في أذهاننا باللغة الكردية كوحدات معنوية منفصلة لأنها في اللاوعي الباطن القديم استقرت على كونها تعني الخالق لكنها من حيث صورة الاشتقاق هكذا .. 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق.. ماهر ستار يستجيب للعامل الجمالي الذي ينبض فيه (16)
 
الثلاثاء 12 تشرين الاول 2021 (180 قراءة)
 

غريب ملا زلال

أراقبه و هو منهمك جداً مع لوحته، في تلك الزاوية التي اختارها لتكون صومعته، و هو ككاهن ينشد فيها تراتيله، لا يجد إلا القليل من الوقت ليلتفت بها، يوزع نظراته على فضاءات الملتقى، على أصدقائه الفنانين الآخرين، و هم مشغولون بما سينجزون، ثم يعود بها مسرعاً إلى جهات صومعته تلك حيث ريشه و ألوانه و قماشه الأبيض تنتظره ليبدأ بترتيب أفكاره الجمالية بها و عليها، فيجذبه الطقس الذي خلقه لنفسه، و يستجيب لحالته بشعور كبير من المتعة و الحب، يستجيب للعامل الجمالي الذي ينبض فيه، و الذي سيقفز من دواخله ليحيط بالمكان حتى يزيد شعوره به، فكلما كان المكان جميلاً، و كلما كانت روح الفنان جميلة كلما كان قادراً على تحريك الذوق الجمالي و الإرتقاء به، كلما كان قادراً على الإمساك بالأشياء و تنشيط مخططاتها المعرفية الخاصة، تلك المخططات التي يراها ماهر ستار بمنزلة البنية العامة الخاصة بمشهد معين تكون خصائصها بعض التفاصيل و الخصائص التي تناسب التغييرات الجديدة لديه،

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: فضاءات تصدر «الجهة السابعة» لكميل أبو حنيش
 
الأحد 10 تشرين الاول 2021 (73 قراءة)
 

تقرير: فراس حج محمد

صدر عن دار فضاءات للنشر والتوزيع رواية "الجهة السابعة" للكاتب الأسير كميل أبوحنيش، وتقع الرواية في (314) صفحة من القطع المتوسط، وقدّم للرواية الناقد الفلسطيني فيصل دراج، وجاء في التقديم: "السجن لا يحتمل إلا إن كان تجربة وجودية، تتأمل الوجود وتسخر منه، تحاوره وتعقّب عليه، وتفرض على السجين أن يحول "مساحة زنزانته" إلى أرض واسعة".
 تتألف الرواية التي زين غلافها الأول لوحة للفنان الفلسطيني عبد الهادي شلا، من ثلاثة فصول، كل فصل أيضا هو باب، فكان الفصل الأول تحت عنوان "باب الحبّ" وصدره بقول الشاعر الصوفي أبو القاسم القشيري:
شربت الحب كأسا بعد كأس *** فما نفد الشراب ولا رويتُ
وأما الفصل الثاني فجاء بعنوان "باب الحلم"، وصدره بقول الشاعر محمود درويش:
حين تسير ولا تجد الحلم/ يمشي أمامك كالظل/ يصفو قلبك
وجاء الفصل الثالث بعنوان "باب الموت"، وصدره بقول الشاعر أحمد شوقي:
ولو أن الجهاتِ خلقن سبعاً *** لكان الموت سابعة الجهات

 

التفاصيل ...

شعر: فوضى... فوضى...
 
الأحد 10 تشرين الاول 2021 (73 قراءة)
 

عصمت شاهين دوسكي

تخيًل الحياة فوضى !! 
تخيًل الحب فوضى  !!
تخيًل القتل فوضى !! 
تخيًل الارتقاء فوضى !!
تخيًل الانهيار فوضى  !!
كيف تكون من الفوضى ..؟ّ !!

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق.. كاروان كابان يحاول إسترداد الجمال المسلوب (15)
 
الأحد 10 تشرين الاول 2021 (121 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

يوهمنا من البداية، بأن الطبيعة بكل ألوانها، و بكل ما تحمله من أحاسيس لم تنج من الخراب، نعم يقولها كاروان كابان و دون غلو و مبالغة بأن للطبيعة نصيبها من الإنكسار، فرغم أنها تنشغل بجمالها و فتنتها كثيراً، و تمنحها دون حساب لكل عاشق قادر أن يلامس كنوزها بحب و عشق، أقول رغم ذلك إلا أنها كائن حي لها أوجاعها و أفراحها أيضاً، لها ربيعها و خريفها، لها يأسها و أملها، لها روحها و قلبها، و بالتالي لها لذاتها و تضحياتها، فكابان يرتد من اللحظة الأولى إلى القلب، المكان الأجمل للآلهة و المرتبط بالروح و اهتماماته، و يشرع بسرد حكاياتها و دخولها المنشود إلى داخل النص / المشهد ضمن قائمة التوق أو الإشتياق القادر على إستعاب سمات أشكالها الفنية، و يوظفها كابان و يسايرها و كأنه يحاول أن يتخذ منها معبراً لإسترداد الجمال المسلوب، و لا تخذله ألوانه في إعادته لروحها حتى تتولى المشاهد ابتناه دلالاتها، 

 

التفاصيل ...

مقالات: سليم بركات الذي اكتسب حصانة وقداسة عند الكُرد
 
الأحد 10 تشرين الاول 2021 (269 قراءة)
 

شيرين خليل خطيب

اليوم وأنا أتصفح الأعمال الشعرية الكاملة لقصائد الكاتب (الكردي) سليم بركات، راعني ما كتبه الناقد والمترجم صبحي حديدي في مقدمته الطويلة لهذا الكتاب! وهي المقدمة التي وافق عليها سليم بركات بنفسه. كتب صبحي حديدي: "كان ارتباط حياة البشر بدورة المواسم الزراعية قد جعل منطقة "الجزيرة"، وبالتالي مدينة القامشلي بوجه خاص، تنفرد عن بقية المناطق السورية في أن معظم سكانها من الوافدين الذين قَدِموا من مناطق الداخل السوري (دمشق وحلب) بحثاً عن العمل الموسمي ثم استقروا، أو من المهاجرين الذين توافدوا من تركيا والعراق وأرمينيا، هرباً من الاضطهاد العرقي أو السياسي. ذلك جعل القامشلي موطئاً لأقوام من الأكراد واليزيديين والأرمن والسريان والآشوريين والبدو الرحّل والعشائر المستوطنة الإقطاعية، الأمر الذي استدعى تعددية أخرى على صعيد اللغات والأديان والمذاهب والتراثات والأساطير".

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: جدائل الحكايات
 
الأحد 10 تشرين الاول 2021 (104 قراءة)
 

ما تزال تتدفق الحكايات.!!
جدائل الحكايات: قصصٌ امتدّت جدائلها عبر نوافذ الشروق، حتى التي لم تعد تغفو بعد، تجدل حكايات الأحلام حتى المغتربة منها، تضيء في الغروب، بحثاً عن بقايا الأمل، تتكئ على ذكريات المكان وهي تبدّد كل الظّلام.  حكايات تحمل في روحها، آمال وآلام إنسانها الكردي، وما يربطه بهويته، بأصالة مكانه، بذكرياته، من صلات وثيقة، تكاد تتوحد مع روحه وفق شيفرة لما تفكك سر رموزها، لتسرد الحكايات حكاياتها.
جدائل الحكايات، مجموعة قصصية، هي الكتاب الخامس للكاتبة الكوردية زهرة أحمد بعد إصدار مجموعتين قصصيتين: «قصة وطن» مجموعة قصصية عام 2017م. »أبجدية الجبل« مجموعة قصصية عام 2018م، ورواية «خارطة الجبل» وكتاب «البيشمركه مسعود بارزاني وإرادة الاستفتاء» عام 2019. 
جدائل الحكايات: من إصدارات اتحاد كتاب كوردستان سوريا. يتضمن الكتاب عشرين قصة قصيرة، وعشر قصص قصيرة جداً.
تدور القصص عن واقعٍ مرير للإنسان السّوري المطحون، مضافاً إليها عبق الخيال، فتحضر الذكريات خضراء بألقها الممتد عبر الحاضر في مدارات لامتناهية. 

 

التفاصيل ...

حوارات: أسئلة من بريد القرّاء إلى الكاتب فراس حج محمد
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (83 قراءة)
 

تراكم لديّ على مدى سنوات من الكتابة والعلاقة مع القراء مجموعة من الأسئلة وردتني عبر البريد في الإيميل وفي الفيسبوك وفي تويتر، وفي تعليقات القراء على الموضوعات النقدية وغير النقدية المنشورة. رأيت فيها تجربة جيدة لمناقشة بعض الموضوعات والتركيز عليها وإعطاءها فرصة لتظهر إلى العلن، لما في العلاقة مع القراء والكتاب الزملاء من أهميّة بالغة في تطوير النقاش وبناء وجهات النظر وتعديلها، أو للتخلي عن بعض الأفكار الضعيفة والسطحية. وقد حدث هذا بالفعل.
كنت أجيب على هذه الأسئلة في حينه إجابات غير ما أنا مقتنع فيه الآن، لذلك رأيت أن أقوم بإعادة الإجابة عليها إجابة مختلفة حسب تطوّر القناعات، ولا أقول استقرارها، فلا شيء مستقر ما دام الإنسان على قيد الحياة، فهو في تغيّر مستمر في أفكاره وعلاقاته وقراءاته وموضوعات الكتابة وأساليبها. فما دمنا لم نمت فنحن سنظل خاضعين إلى التغيّر والتغيير والتبديل، فنحن في طور التشكّل دائماً، ومعرّضون لكل ما يغيّر وجهات نظرنا حول موضوعات كثيرة. فالموت وحده هو ما يعطينا صيغتنا النهائية واستقرارنا الأسلوبي والموضوعاتي.

 

التفاصيل ...

مقالات: ابتسامة طفلة أحيتني
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (33 قراءة)
 

عبد العزيز آل زايد

رغم الجرح هناك من يبتسم، رغم الألم هناك من يقاوم، نخط هذه السطور؛ حتى لا نغفل أن لنا بجوار البحر أشقاء يعيشون المعاناة، ويحتسون الألم وينزفون الجراح، فكم من طفل فلسطيني سحق؟، وكم من أرملة تشردت بأطفالها؟، نعلم أن هناك من الأدباء من لا تقف محابر أقلامهم عن الإنسكاب، فهل تكفي الحروف التي تخط على جبين الورق والقرطاس؟ 

من عاصر زمن طفولتنا وتذكر الريال الفلسطيني الذي نتشارك به نحن الطلبة مأساة الأخوة في المدن الفلسطينية، يدرك أن الأمة رغم الخذلان كانت بخير، ذلك الشعور الإنساني والأخوي الذي تربينا عليه، لايزال يصرخ فينا: "أغيثوا أطفال فلسطين، ارحموا الأرامل والمساكين"، وتمتد الصرخات، فهل لها من مجيب؟ 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق.. فرهاد خليل يرمي سره بصمت و يلاحق الأثر (14)
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (180 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

فرهاد خليل ينظم حركة الإنتقالات في المساحات بتفهم، و هو يرمي سره بصمت حين يهمس لنفسه : الرجل صورة، المرأة صورة، المكان صورة، الفضاء صورة، الشكل صورة، الحب صورة، اللون صورة، الحزن صورة، الحرب صورة ....إلخ، يعلق كل شيء بالمشهد رغم قمعه له، يحمل كل ذلك بوسعها إلى مشهده البصري الذي ما إن استقبلت كل تلك الصور حتى ضجت بمحتوياتها، لم يخطىء بالقصد، بل أخضع كل ذلك لمختبراته قبل أن يريها النور محاولاً التدليل عليها علّها تظهر مفاتنها له، يعزل المحيط منكفياً على ذاته حتى يبدأ النزف الداخلي بالعزف، النزف الذي يعول عليه خليل كثيراً، و هو الوحيد القادر على المضي به نحو اللامألوف، و الوحيد القادر على إستخراج الحقيقة المألوفة إلى السطح دون أي تأطير، 

 

التفاصيل ...

مقالات: كلماتنا الكردية الجميلة في اللسان العربي (5)
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (141 قراءة)
 

ياسر إلياس

جاء في القرآن ((  و من أعرض عن ذكري فإنَّ له معيشةً ضنكا))أي :
يعني ،teng,tenge, تنگه، بمعنى ضيقة 
تقول المعاجم العربية : الضَّنْك : هو الضيق من كل شيء.
وهي من اللغة الكردية tenge, ضيق 
و لها اشتقاقات بالعشرات في الكردية 
Tenge:ضيق، tengahî: ضيق، عسر ، tenganî:عسر، tengasîkirn: تضييق، إزعاج، tengijî: تضايق، tengijîn: تضايق، tengik: المكان الشديد الضيق، tengîgirtin: تضايق، tengîgirtî: متضايق، tengkirin: تضييق، تعسير، tengbihn: مريض بضيق التنفس، tengbihnî: ضيق التنفس. و كنتُ في الخليج و رأيت أنهم حتى الآن يلفظونها  كما أخذوها من الكرد بالجيم القاهرية و يعبرون بها عن ضيق التنفس ولا يخلو بيت عندهم من مرض ربو أو التهاب قصبات فيقولون : تنَّگ صدري 
تنَّگ صدرو، و صدره متنِّگ .

 

التفاصيل ...

مقالات: الإنسان الضائع في متاهة الحضارة
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (77 قراءة)
 

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1
     وظيفةُ الظواهر الثقافية في الوجود الإنساني هي إقامةُ العلاقات الاجتماعية على القواعد الأخلاقية ، وتوظيفُ عناصر ذاكرة المجتمع من أجل تأسيس التوازن بين الذات الفردية والذات الجماعية، مِمَّا يَدفع باتِّجاه استثمار الخبرات الحياتية في تحليلِ الشعور الإنساني، وإنتاجِ فلسفة عملية تُساهم في تحقيق الذات ، وصناعةِ آلِيَّات معرفية ديناميكية تتعامل مع الواقع كمفهوم إبداعي ، وتتعامل مع الحقيقة كإطار مرجعي ، وهذا يُساهم في تفسير السُّلوك الإنساني ظاهريًّا وباطنيًّا ، والانتقال مِن كِيان الشخص إلى تَكوين الشخصية ، باعتبارها القُوَّة الضاربة والدافعة لتشييد وَعْي الإنسان بذاته في عَالَم يتشظَّى ، ويفقد كَينونته الأخلاقية تدريجيًّا تحت ضغط الأنماط الاستهلاكية المُتوحِّشة .

 

التفاصيل ...

شعر: أسئلة
 
السبت 09 تشرين الاول 2021 (197 قراءة)
 

بنجوين صبري

لم تتراكم الهموم على الصادق..؟!
  ولم يعم الحزن قلبه...؟
وهل للكلام حكايات مع مرور الأيام..؟!
لم يسبق لي أن أدركت
أن للحزن معاني
وأسبابا أليمة....!

 

التفاصيل ...

مقالات: في احتفالية نوبل السنوية ولطميّتها 2021: عبد الرزاق قرنح والتباس الهوية
 
الجمعة 08 تشرين الاول 2021 (90 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

التباس الهُويّة يلاحق الفائز بجائزة نوبل في حقل الأدب لهذا العام 2021، ما بين أصل عربي يمني من حضرموت، إلى إفريقي تنزاني، زنجباريّ المولد، إلى بريطاني اللغة والإقامة والعمل والكتابة. هذه الالتباسات كوّنت شخص عبد الرزاق قرنح العربي وأدبه وروياته وفكره، أو "غُرناه" الأجنبي (Gurnah)، حيث الإنجليزية لا تفلح في الاحتفاظ بحرف الحاء، لتزيد المسألة التباسا فوق التباس بعد تغييب القاف واستبدال الغين به، تبعاً لأحد ألوفونات صوت القاف العربي الذي يُنطق أحيانا غيناً في بعض مناطق أفريقيا.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: حليب أسود - صراع الكتابة والأمومة
 
الجمعة 08 تشرين الاول 2021 (134 قراءة)
 

هيفي الملا

هل هناك تعارض بين ظاهرة الأمومة والكتابة، أو تمزق بين هوية الأم الكاتبة والكاتبة الأم؟
صوت من سيغلب؟ الكاتبة التي تتنكر لأنوثتها كي تبقى كاتبة، أم الأم التي تسعى للعيش بسلامٍ وطمأنينة متنكرةً لإبداعها .
بعض الكاتبات استلهمن من عالم الأمومة وأنجبن أدباً رفيعاً خالداً، وبعضهن فشلن في أن يكن أمهات أو ربما رفضن ذلك من منطلق إن الكتابة تحتاج إلى العزلة لحدٍ ما، بينما الأمومة تحتاج إلى الانفتاح ومنح كل الوقت والجهد .
الفشل أمرٌ طبيعي وهذا الصراع القائم جائزٌ.

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق لغة غفور حسين تتضمن أفكاراً و أصواتاً تجلب المعنى من ذاتها (13)
 
الخميس 07 تشرين الاول 2021 (92 قراءة)
 

غريب ملا زلال

الميدان الذي يعوم فيه غفور حسين يحتاج إلى الكثير من المغامرة، فهو ميدان بات حكراً على مؤسسيه، فمهما اجتهد الفنان و مهما أبدع يبقى لسطوة الأب وخزها، و غفور دون شك يملك هذه المغامرة و بثقة عالية ينتقل بين ضفافها، و هو من القلائل الذي يشتغلون بهذا الأسلوب، أقصد السيريالية من بين التشكيليين الكورد (زورو متيني، آري بابان ......) فخوضها ليس سهلاً، و لا يقبل الحياد، و لا بد من إستثماره فكرياً، كما لا بد من قبول الإختلاف، فلا يوجد منطق طبيعي فيه، فكل المفاهيم تمضي في علاقات إعتباطية، أقصد ليست طبيعية أزلية إنما عرفية إصطلاحية، لا يترتب عليها غير الحرية التي يتمتع بها الفنان أولاً، و من بعده المتلقي ثانياً، أقول لو لم يكن غفور متمكناً من عتاده، و من أدواته و لو لم يكن كل شيء تحت سيطرته لما ركب موجة هذه المغامرة التي نسميها نحن، و التي قد يراها هو سيراناً أو فسحة لشم النسيم في حقل ما، فهو يؤكد على نحو دائم على الوظيفة الأداتية للغة / لغته بأبعادها المجتمعية و التواصلية و المعرفية و الجمالية، و لهذا فهو يصوغ خلاصاته خدمة لأغراض فنية و معرفية أولاً، و إجتماعية عاشراً، دون أن يثير أي إرباك في جوانبها المختلفة، و يحقق أهدافاً قيمية حين يضيف معنى آخر للمختلف، 

 

التفاصيل ...

مقالات: كلماتنا الكردية في اللسان العربي (3)
 
الثلاثاء 05 تشرين الاول 2021 (156 قراءة)
 

ياسر إلياس 

توطئة لفهم كيفية وطريق ورود كلمة (كافر) الكردية .

كان للثور قدسية كبيرة في معتقدات الشرق الأدنى القديم ( العراق القديم ، مصر القديمة، سوريا القديمة، الأناضول ، إيران ) فضلاً عما جاء في العهد القديم و تجسدت هذه القدسية في اقتران الثور مع عدد من آلهة الخصب ، و عد رمزاً حيوانياً لعدد منها يضاف إلى ذلك حضوره في المعتقدات العربية القديمة لا سيما في طقوس الاستسقاء ..
ورد ذلك مثلاً في الأدب السومري (السومريون) الذين نعتقد بأنهم أجداد الكرد لأسباب كثيرة :

 

التفاصيل ...

قصة: الانسان
 
الثلاثاء 05 تشرين الاول 2021 (219 قراءة)
 

زاكروس عثمان 

اتصلت به تطلب منه ان يُحَضرَ نفسه بعد خمسة ايام لرحلة عائلية إلى جبل كزوان، شكرها على دعوتها اللطيفة ثم اعتذر عن تلبيتها لانشغاله ببعض الامور، لكنها اوضحت له أنها دعته إلى الرحلة لتحدثه في مسالة هي بالنسبة لها مصير، ولأنه يعرفها سيدة جادة ورصينة توقع انها بالفعل تواجه مشكلة خطيرة، لينزل عند رغبتها ويوافق على الدعوة.  
في اليوم المحدد للرحلة حضرت حافلة في الصباح الباكر لتقل عائلتها وعائلته إلى الجبل للتمتع بيوم ربيعي جميل، حيث يخرج مئات الناس للتنزه في مثل هذا الوقت من السنة، غادرت العربة المدينة واخذت نسمات مثقلة بالندى وعبق الحشائش تهب على ركابها، لتنعش صدورهم وتنثر البهجة في نفوسهم، فاخذوا يغنون يصفقون يتصايحون، لتتحول الحافلة إلى مهرجان صخب، فيما بقي دينو صامتا في مقعده يرمق صديقته يلدا بين الفينة والاخرى، ليجدها باردة الملامح ساهمة وهي ترد على نظراته بنظرات كسيرة محيرة، ما جعله طوال الطريق يفكر بالموضوع الذي ستخبره به، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «طيب عبدالرحمن بابان» يعيش توقعاته و يمضي إليها (12)
 
الثلاثاء 05 تشرين الاول 2021 (99 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

بعد أن أنجز طيب بابان أعماله الثلاثة، أدركت سر تلهفه من الخطوات الأولى، أدركت سر حيويته و نشاطه الزائد، فلم يكن يهدأ، يضع الأساسات لأكثر من عمل، و يشتغل في أكثر من عمل في الوقت ذاته، نعم أدركت سر هذا الإقبال الجميل بعد مشاهدتي لأعماله الثلاثة و هي رصيده في هذا السيمبوزيوم الجميل، بعد إنجازها، فهو الداخل هنا، لا إلى مكان أو صالة فيها سيبدأ بالعمل، بل إلى حقول منها تفوح براءة الوردود و عطرها، حقول تنتظر من وروده أن تزيدها عطراً و جمالاً، فهذا التوق مستنبط من حقيقة يعيشها بابان، فهو لا يخدع نفسه، بل يعيش كما هو و كما يريد، يعيش مع عمله بالإعتماد على أسلوب جدلي دون أن يحتكر دفة الجدال لنفسه، و قد يكون الأصوب أن نقول بأنه يعيش عمله، و عمله يعيش فيه، فهذا التعامل النابع من رؤيته بأن العمل الفني كائن حي، تسمح له بإجتياز كل التخوم المحايدة منها و المنفتحة على التأويل، 

 

التفاصيل ...

مقالات: معارض الكتاب كرنفال ابتهاج
 
الأحد 03 تشرين الاول 2021 (115 قراءة)
 

عبدالعزيز آل زايد

في رحلة ثقافية استهدفنا بها غزو مستعمرة الكتب، وتحديدًا في معرض الرياض الدولي للكتاب،  طالعنا موج جارف من نهر المعرفة؛ فالعاصمة النجلاء الرياض تستضيف على مائدتها أكثر من 1000 دار نشر من 28 دولة شقيقة، من بينها إصدارات  500 دار نشر سعودية، تحت شعار "وجهة جديد، وفصل جديد"، من 1 أكتوبر حتى 10 أكتوبر، نقول لمن أطر الواسعات: ليست السياحة منحصرة في وارفات الظلال، فلمعارض الكتب سياحتها وروادها ومحبوها؛ ولمثلها تشق الرحال، هناك عالم كبير في انتظار الأصدقاء، وأطنان وفيرة من مختلف ألوان الكتب، رغم الغلاء الذي تحدث عنه البعض، ورغم الملاحظات التي لا تخلو منها عامة الأعمال، إلا أنّ القلب يطرب، والأرواح تهفو، والعقول تسرح للاعتناق، وتلاقت في زحمة الأروقة وجوه ثقافية لم تتقابل منذ أمد.

 

التفاصيل ...

مقالات: إلى مجلة ميريت الثقافية مع كلّ الودّ.. عندما تكذب الرؤى وتخيب التوقّعات
 
الأحد 03 تشرين الاول 2021 (88 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

على أيّ حال، لا شيء له ضمانة إلا بالموت، أعجبني ما كتبه أحد الأصدقاء- معترضا- عندما تناولت إحدى الدراسات إنجازات روائي عربي وأسلوبه من خلال رواية واحدة، وخطر الكتابة عن كاتب حيّ، وإعطاء أحكام أسلوبية ثابتة عنه في دراسة محكّمة، لأنه ببساطة "ما على شباط رباط" كما تقول الجدّات، فيمكن لذاك الكاتب أن يغير أو يبدل، ولا يحقّ لأي كاتب الكتابة عن المشاريع الكتابية إلا بموت أصحابها أو توقف تلك المشاريع إذا جاريتُ صديقي في وجهة نظره، وهي صائبة إلى حدّ بعيد.
لقد كانت الجدات أكثر حكمة منا نحن الكتاب، نحن نتمتع بشيء من الحمق والعجلة، ونفتقر إلى حسن التصرف. هل كل الكتاب هكذا؟ يبدو ذلك صحيحاً إلى حدّ ما. أنا بالفعل تسرعت في كثير من الكتابات، تسرعت في الكتابة عن أليسا عندما غنت "مَوْتِني"، وأعدت في كتابة ثانية الاعتذار من أليسا ومن الفنّ، لم تكن أليسا على حق بالفعل، ولكنني أنا الذي كنت مخطئاً. كيف ذلك؟ لا مجال للشرح لأن الأمر يثير الرغبة في التقيّؤ.

 

التفاصيل ...

اقرأ ايضاً ....

· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «ستار علي» ينسج الوجع في حدودها القصوى (11)
· تحجُّر النظام مدمر
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «زهير حسيب» يقبض على إحدى وجوه نسائه في السليمانية متسائلاً إلى أين تهربين مني (10)
· حفلة أوهام مفتوحة وسبر وهم الهويات
· لقاء السحاب
· التحديات الزمنية أمام وجود الإنسان
· عندما رحلْتِ
· عزيز غمجفين والحياة شعراً
· السقوط ولكن للأعلى
· ديوان للحب وأكثر: عن شيلان دوسكي قليلاً
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «ريبوار سعيد» يبحث عن الآلهة علّه يفوز بنيرفانا ( 9 )
· كتاب جديد للباحث والشاعر الكردي (كو نى ره ش)
· معرضي التشكيلي الفردي ( تراتيل لونيه )... مدينة كولون _ المانيا....
· مفرداتنا الكردية في اللسان العربي «3»
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «رحيمو» ينهض بحركات إجتياحية في مداهمة الموجودات ( 8)
· مرايا ريبر (قراءة في الحب وجود والوجود معرفة)
· أصابع حمراء اللون / مقاربة نقدية
· مبارك فواز قادري وحمدا لله على السلامة
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «جيهان إبراهيم» تعمل على تثبيت عناصرها ضمن هدنة مسبقة مع فضاءاتها (7)
· المفردات الكردية في اللسان العربي «2»
· الدمعة المعلّقة
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق «حنيف حمو» المهموم برائحة البلاد يجمع حبات التعب من حقل مقدس (6)
· ضجيج صامت
· صوتوا.. صوتوا
· إنّه الخريف
· المعهد الكُرديّ في باريس وبطاقة شكر
· المفردات الكردية في اللسان العربي
· غرفتي
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق.. جيمن إسماعيل طافحة بالمرارة و القتامة إلى حد السكوت (5)
· أمسية توقيع كتاب «المهاهاة والملالاة في زغاريد الأفراح» في شفاعمرو
· رحلة المجتمع من الثقافة إلى التاريخ
· الحب وجود والوجود معرفة إضاءة نقدية
· كل شيءٍ إذا كثُر رخُص إلّا الكتابة.. حوار (مؤسسة الإبداع الفلسطيني الدولية) مع الكاتب الفلسطيني فراس حج محمد
· فردوس داري
· تحت تأثير ظلّ الغُربة، قلتَ لي:
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق حكمت داؤود يصيغ أسئلته في البؤرة ذاتها ( 4 )
· هانوفر بستانُ الله
· صدور مائة كتاب في كتاب للكاتب والباحث حواس محمود
· «مسرح العمى» رواية جديدة للسوري «أحمد خميس»
· اللاجئ بين الإنسان وحقوق الحيوان.. عن رواية «جمهورية الكلب» إبراهيم اليوسف
· «عشت لأتذكر» سيرة ذاتية لمحمد عبدو النجاري
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق .. أودير عصمان ينحت باللون و يستدعي كائنات الفاجعة لتروي حكاياها (3)
· أيّها الخريف! ننتظرُ الخريف الخيّر
· قراءة في الأعمال المنجزة في سيمبوزيوم السليمانية الثالث في كردستان العراق .. أمين عبدو الغائب الحاضر (2)
· طبطب على قلبك
· السهولة والقُرْب يزريان بالمكانة
· إلى زارع الورد
· مقاربة نقدية حول كتاب «الحب وجود والوجود معرفة» لـ ريبر هبون
· تشكيليون كورد يلونون فضاءات السليمانية في كردستان العراق و يبحثون عن السر الكامن فيها ( 1 )
· المعنى الاجتماعي بين التوليد والتجريد

مقالات قديمة

عدد الزوار

يوجد حاليا, 65 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي