القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 133 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي





في أحد الشوارع المألوفة.. 
صة قصيرة للكاتب ايفان بونين

على المرأة الكرديّة أن تضع مصلحتها الشّخصيّة وأنانيّتها جانباً عندها ستحقّق كلّ ما تسعى إليه

البحث عن أرشيف الوطن الضائع.. الحب والحرب في رواية كردية سورية

يوم الشعر الكردي في مدينة إيسن/ألمانيا

محاولة تعريف بـ «شارع الحرية» للأستاذ إبراهيم يوسف

مقالات: سقوط العملية السياسية أم سقوط كركوك؟
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (103 قراءة)
 

د. آزاد أحمد علي
 
لا يمكن لأي مراقب موضوعي أن يدرج الهجوم العسكري الذي شنته قوات حكومة العبادي، بالتنسيق العملي مع حكومتي طهران وأنقرة، ضمن الفعاليات السياسية، فضلاً عن تعارضها التام مع الممارسة الديمقراطية وروح الدستور العراقي، فهذا الهجوم الذي مهد له، وأقره برلمان بغداد بغالبيته المذهبية المؤدلجة، ما هو إلا عمل عسكري موجه ضد أحد مكونات العراق من منظور قانوني ودستوري، وهو بالتالي انقلاب على عرف التوافق السياسي، الذي شيدت عليها الديمقراطية التوافقية أو المتكيفة (بصيغة علمية أخرى) التي طبقت في العراق الجديد بعد عام 2003.

 

التفاصيل ...

مقالات: انتكاسة كركوك جزء من الانتصار
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (249 قراءة)
 

الان حمو

قد يتسأل القارئ للعنوان: هل بدأ الكوردي بترويض خيباته؟ وقَبِل الخسارة على مضض كجزء مألوف من تاريخه؟ ومرة أخرى تشعب في فلسفةٍ سفسطائية تعينه في مرحلة الانكسار، ليعود ويستوي إلى واقعه المعروف بالخسارة الضمنية دون إظهارها للعيان؟ ولكن هذه المرة لا تقاس على هذا النحو، فالانتصار البلاغي والخطابي عند الكوردي قد أصبح من الصفات الذميمة. عند الكوردي أصبح لكل تصرف بُعد تاريخي وعمق استراتيجي، فالحديث عن اتفاقية سايكس بيكو واتفاقيتي سيفر ولوزان هما استهلالٌ لنقاشه البسيط. فأفق تفكير الكوردي يبقى ملازماً سياقه التاريخي ومتجاوزاً به الحاضر إلى المستقبل، وانتكاسة كركوك لها من التبعيات التاريخية والتأسيس المستقبلي في خارطة فكر الكوردي الكثير من المرتكزات التي يمكن أن تغني منهجية تفكيره، فما حصل عليه فكر الكوردي من مفاهيم ومعاني فكرية "سياسية، اجتماعية، اقتصادية" وهو منشغل بموضوع الاستقلال ومفهوم الدولة، عززت براغماتيتها ما حصل في كركوك وما بعده.

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما تفقد الشعوب قاداتها..!
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (24 قراءة)
 

اكرم حسين 

رحل مام جلال الطالباني كغيره من البشر لأن الموت سنة الحياة وناموسها ، لكن رحيله لم يكن عاديا ! لأن هذا الرحيل قد  جاء في مرحلة  تاريخية  تعيش فيها كردستان ظروفا استثنائية بعد تحدي الارادة الاقليمية والدولية لشعب كردستان ورغبته في الاستقلال عبر اجراء الاستفتاء ، هذا الحدث التاريخي والذي كانت نتيجته متوقعة الا انه اكتسب الصفة الشرعية والقانونية لشعب عاش الظلم والاحتلال من خلال الاحتكام الى الشعب واحترام ارادته الحرة والواعية .

 

التفاصيل ...

مقالات: أمريكا راعية الإرهاب الحقيقي
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (31 قراءة)
 

يوسف بويحيى. (أيت هادي المغرب)

لم تكن قط أمريكا صديقة الشعوب المضطهدة ،و لم تناضل مطلقا على حقوقهم ،بل كانت تعاملهم فقط كأدوات لمصالحها الخاصة و بعد ذلك تتخلى و ترميهم دون أدنى مسؤولية.

أمريكا هذا النظام الغاصب لأراضي الهنود الحمر الأصليين بأكذوبة إكتشاف امريكا او ماشابه على يد "كريستوف كولومب" ،بأبشع ممارسات الإبادة و القتل و التهجير و التصفية في حق شعب بدائي مقهور ،كيف ستكون أمريكا يوما صديقة المضطهدين و الحق ينطبق عليها جراء تاريخها الإجرامي ،فإن كانت فعلا دولة حق و إنصاف فإني أرى أن أول من يجب أن تنصفه هي ذاتها بالرحيل و إسترجاع الأوطان التي عليها للهنود الحمر الأصليين الذين مازالوا على قيد ارياف أمريكا منسيون و مهمشون.

 

التفاصيل ...

مقالات: جلال طالباني
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (73 قراءة)
 

 اسماعيل بيشكجي

سيعيش جلال طالباني، بمنجزاته، وأعماله، وهأنذا أذكّر بجلال طالباني حباً.
كنت في سجن تيبا Tîpa  الخاص في ديلوك من تشرين الثاني 1984إلى أيار 1987. في شباط 1987، كنتُ قد قرأت خبراً موجزاً في إحدى الصحف، جاء في الخبر أن بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني YNK، قد اختطفوا أربعة مهندسين أتراكاً ممَّن كانوا يعملون لبناء سد في دوكان، وقيل عن أن قائد البيشمركة حينها كان جلال طالباني.

 

التفاصيل ...

مقالات: مسعود بارزاني مهزوماً !
 
الأثنين 23 تشرين الاول 2017 (107 قراءة)
 

 ابراهيم محمود

لا تعاني الذاكرة الكُردية الجمعية عموماً، من قصور في مدّ الباحث بكم هائل من المفردات ذات الصلة باستباحة الآخر، أو النيل منه، أو تقريعه، أو التعريف به بصورة نافية لكل اعتبار له. أحسب أن مسعود بارزاني، وأسمّيه باسمه، وهو معروف بموقعه السياسي والوظيفي حتى الآن، أحسب أنه في موقع لا يُحسَد عليه، فهو مرصود حتى- ربما- من بعض، أو أكثر من الذين كانوا يجاورونه عن قرب فيما قام به، وتحميله كل أوزار " الأمّة " الكردية ومآسي الراهن.
مسعود بارزاني مهزوماً! يا لها من هزيمة تاريخية لم يحسَب لها أي حساب. تبعاً لأي حساب قدّرت هذه الهزيمة؟

 

التفاصيل ...

مقالات: انتصار الكُرد
 
الأحد 22 تشرين الاول 2017 (391 قراءة)
 

 اسماعيل بيشكجي
" 19-10/ 2017 

حول الاستفتاء :
ماذا تعني كلمات " أجَّلوا الاستفتاء- ألغوا الاستفتاء " ؟ إن رسالة الكلمات التي كانت تتكرر بعد السابع من حزيران 2017، والموجهة إلى الكرد كانت" أيها الكرد لستم أهلاً لذلك الحق الذي يسمح لكم بتقرير مصيركم، لأنكم مجتمع متخلف وبدائي، حيث إنكم لا تحسنون الكلام، ومعرفة ما يكونه صواباً، وما يكونه خطأ، ما يكون مفيداً، وما يكون ضاراً، لأنكم تعيشون حياة غير عصرية، رجعية. ونحن كإداريين من يمكننا معرفة ما يكون وما لا يكون، لهذا السبب، لا تمتلكون حقاً في تقرير مصيركم. إنما نحن من سيقرر مصيركم، نحن، كوننا المسئولين عنكم، نقول عن أن الاستفتاء بالنسبة إلى الكرد غير مجد ٍ إنما مضرُّ. وعليكم أن تأخذوا علماً بذلك، وتصرَّفوا أنتم بناء على هذه المواقف...".

 

التفاصيل ...

مقالات: اليأس ممنوع... إنها مجرد كبوة
 
الأحد 22 تشرين الاول 2017 (204 قراءة)
 

عدنان بدرالدين

أدرك تماما أن العنوان قد يستفز الكثيرين، فالجرح الكردي الذي أحدثته طعنة الغدر مازال ينزف بغزارة، والإحتلال الإيراني المعتكز على دبابات آبرامز وخناجز الخيانة الوضيعة يقبع ككابوس ثقيل على صدر الحلم الكردي المتحفز . ليس هينا البتة على الكردي الغض الملتحف بسنواته العشرين أن يرى بأم عينيه سلالة من رفع كركوك إلى منزلة قدس الأقداس، أو لنقل فخذها الأعظم،  ثم  قدمها على طبق من فضة إلى كلاب خامنئي المسعورة. لقد سمعت بالطبع عن صداقة الكردي الوحيدة مع جباله، وحكايات غزيرة عن سذاجة ذات الكردي وطيبته مع كل الكائنات إلا مع ذاته...أدرك كل هذا، وأشياء أخرى  كثيرة، أنا الذي أكرهته سنوات العمرالمتراكضة في طرقات الزمن أن يكون شاهد عيان على كوارث أعظم، لكني، مع ذلك سأغامر وأقول بأن القصة هذه المرة مختلفة تماما.

 

التفاصيل ...

مقالات: البارزاني ليس فاشلا
 
السبت 21 تشرين الاول 2017 (266 قراءة)
 

يوسف بويحيى (أيت هادي المغرب)

الكثير هتف و كتب عن البارزاني بأنه فاشل و ليس له دراية بالسياسة و العسكرة و حكومة بغداد كانت ذكية و إنتصرت عليه و ضاع حلم الكورد المتمثل بدولة مستقلة ،لكن ماذا بعد ؟؟
أولا و قبل كل شيء يجب الإعتراف بأن كل من يتهم السروك "مسعود بارزاني" بالفاشل أنه هو الفاشل و الغبي الكبير كونه لا يفقه شيئا في السياسة و ماذا يجري من حوله و من حول كوردستان و داخل كوردستان ،فقط يكتفي المحبطون بالجلوس وراء شاشات الهواتف و يكتب "البارزاني فاشل" ثم ليصمت و بعد إدعاء تحرير "كركوك" إستيقظ من جديد ليكتب "هربجي بارزاني" ،و هكذا دواليك يبقى الكوردي سواء ،مثقفا ،سياسيا ،محللا يتنقل بمواقفه النفاقية إلى ان يموت ،هنا تكمن ازمة الإنسان الكوردي و القضية بإحتكامها فقط لمقياس الغلبة و القوة و ليس المنطق و المنهج.

 

التفاصيل ...

مقالات: ما الذي حصل 18أكتوبر مساءاً في كركوك وباقي المناطق التي ضمن المادة 140 ؟؟
 
الجمعة 20 تشرين الاول 2017 (353 قراءة)
 

آزاد كلش *

صباح يوم الثلاثاء التحالف الدولي، طالب باجتماع مع القيادة السياسية لأقليم كُردستان العراق لمناقشة ماحصل في كركوك ولمعرفة لماذا امر البرزاني الرئيس بسحب قوات الاقليم من مناطق شنكال وفتح ممر بري للمليشيات الايرانية.

رفضت حكومة الاقليم الاجتماع بهم بعد خذلانهم في كركوك، أيضاً رفض البرزاني اي لقاء مع التحالف ورد بجواب قصير لهم (لم نعد نتحمل تضحيكاتكم بنا مِن اجل مصالحكم الخاصة وسنعمل وفق مصالحنا) ودعمكم العسكري دون الدعم السياسي والتضحية بالشعب الكردي وحقوقهِ بات محل شك لدينا.

 

التفاصيل ...

مقالات: ذاب الثلج وبان المرج للعيان
 
الجمعة 20 تشرين الاول 2017 (162 قراءة)
 

 المحامي عبدالرحمن نجار 

هل فعل الخونة هو من أجل تداول السلطة التي كانوا يختبؤون وراءها ﻹزاحة فخامة الرئيس مسعود والشرفاء لتسليم كوردستان للأعداء؟ كلنا مع تداول السلطة، ولكن لسنا مع تسليم كوردستان لعملاء نظام الملالي في طهران والنظام الطائفي في العراق ( أوﻻد المتعة )، كي ﻻ يتنازلوا عن أرض كوردستان الطاهرة ﻷولئك اﻷنجاس، لقد ذاب الثلج وبان المرج يا أولي اﻷلباب خوان العهد والوطن!. تباً لكم يوم ولدتم ويوم ترعرعتم على أرض كوردستان وأكلتم من خيراتها يوم حسبكم العالم أنكم من أبناء شعبنا العظيم أحفاد العظماء.

 

التفاصيل ...

مقالات: كركوك .. وبعدها وابعادها
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (250 قراءة)
 

د . محمد رشيد

الدروس والعبر بالنسبة للكرد لن تنتهي .
أفضت احداث الثاني عشر من سبتمبر 2011 الى تغيرا جذريا للسياسة الامريكية في العالم ,( الامبراطورية الاوحد في العالم ) .
وما قبلها بعشر سنوات حيث غيرت  بروسترويكا غورباتشوف نصف العالم , وترك ربع العالم الاقصى ( الشرق الاقصى ) الى هتلر صغير يهدد ويعربد بحسب شيق في شهوته , فان برابرة العصر يحاولون تغيير  منتصف العالم ( الشرق الاوسط ) , تلك هي من بربرية داعش ,  والان وما رافق من تدفق جحافل للبرابرة على كردستان ( ليست داعش فقط برابرة  قرن الــ 21  وانما توأمه الشرعي  بدأ يحبوا متجها صوب الكرد -  الحشد الشعبي -  ) ..

 

التفاصيل ...

مقالات: كردستان الموحّدة أو جمهوريّة كردستان الفيدراليّة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (201 قراءة)
 

نارين عمر

في إحدى زياراتنا لدولة سويسرا فوجئت برجلي اليمنى بأرض ألمانيا والرّجل اليسرى على أرض سويسرا. 
نعم، المسافة بين الخطوتين الأولى والثّانية هي الحدود بين دولتين من دول الاتحاد الاوروبيّ.
هذه المشاهدة دغدغت فكري وبالي ببعض الأسئلة: 
ألا يحقّ لنا أن نطالب بجمهوريّة كردستان الموحّدة أو جمهوريّة كردستان الفيدراليّة؟ أي أن يستقل كلّ جزء من كردستان ثمّ يعرَض على شعبنا في كلّ جزء منه استفتاء عام يظهرون فيه موافقتهم على توحيد كلّ الأجزاء في دولة واحدة، أو اختيار نظام الاتحاد الكردستانيّ أو النّظام الفيدراليّ، تُزال منه الحدود المنيعة، يتنقّل فيها شعبنا بحرّية ويسر، ينعمون بخيراتها وطبيعتها دون ردع أو منع. 

 

التفاصيل ...

مقالات: كلمات لابد منها
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (170 قراءة)
 

فيصل يوسف

اعظم مشروع قومي كردي في العصر الحديث ما اقدمت عليه قيادة اقليم كردستان العراق باجراء استفتاء الاستقلال باسلوب ديمقراطي ومن قاده هو سيادة الرئيس مسعود بارزاني وقد حصل على اجماع الناخبين وبنسبة عالية 
الانجاز التاريخي حصل والقضية الكردية تجاوزت القمقم والمطالبة بالاستقلال بعيدا عن التأتأة والتزلف والانتهازية ومنطق الضعف ولى الى غير رجعة 
ماحدث في كركوك لايقلل من بطولات البيشمركة وانتصاراتها على الارهاب وتضحياتها القومية بل يؤشر على مرحلة جديدة من الفرز سياسيا وقوميا على صعيد كردستان بين حملة رايات الكبرياء والعزة وبين المستظلين بعباءات قوى الظلم والبغي والبحث عن مبررات وجودهم وبقائهم باي ثمن 

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما تنطق الخيانة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (119 قراءة)
 

شريف علي 

المتتبع للشأن الكوردستاني , ومنذ أن استطاع الكورد ،من خلال دورهم المحوري على الأرض في إسقاط  ودحر الهجمة الإرهابية الممنهجة التي استهدفت المنطقة عموما و كوردستان تحديدا تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام ،, لابد وأن يلاحظ بأن كوردستان خطت خطوات جادة و متسارعة بإتجاه التأسيس لدولة ديمقراطية عصرية يعتبر حق الإنسان وحريته وكرامته من أولويات ركائز ذلك التأسيس إلى جانب، ما تم إنجازه على الصعيد الدولي والرأي العام العالمي وبدبلوماسية موفقة، فيما يتعلق بانتزاع اعترافها بشرعية القضية الكوردية وعدالتها وأهمية الدور الكوردي كعامل استقرار أساسي في المنطقة لا يمكن تجاوزه .

 

التفاصيل ...

مقالات: لا تيأسي يا كردستان
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (161 قراءة)
 

د. محمود عباس

   الكرد أمة عريقة، سليل حضارات وشعوب كانت لهم أمجادهم، وإمبراطورياتهم، ودليلنا: وجوده اليوم شعب متماسك، رغم الكوارث، يواجه أعداءه بأساليبه الإنسانية، ويحاورهم بالطرق الحضارية، والسلمية قدر المستطاع. 
  لا تيأسي، فالمارد الكردي لم يستيقظ بعد، فهو في سبات منذ نهايات الحضارة الساسانية وحتى اليوم، يوم غاب بين أودية جباله بعد صراعات داخلية مميتة، والتي سهلت على قبائل عربية بدائية الهيمنة تحت عباءة الإسلام على إمبراطوريته وقضت على روحانياته، بعد أن كانت إحدى أعظم الإمبراطوريات في العالم، بتوسعها ورقيها الحضاري، والتنوع الديني، ولا يزال المارد في سباته حتى اللحظة، رغم تكاثر المؤامرات الإقليمية والدولية في الفترة الأخيرة. 

 

التفاصيل ...

مقالات: ماذا قالت الإمَّعة عن الشعب الكوردي المسالم؟ -6 -
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (94 قراءة)
 

محمد مندلاوي

قال المفكر اليهودي (تيودور هرتزل)  (1860- 1904) عن العرب:" ذات يوم سنولي عليهم سفلة قومهم حتى يأتي اليوم الذي تخرج فيه الشعوب العربية بالورود والرياحين لاستقبال الجيش الإسرائيلي" قال هرتزل هذا الكلام قبل تأسيس دولة إسرائيل بـ44 سنة ترى هذا من خلال تاريخ ولادته ووفاته. وهو مؤلف كتاب (دولة إسرائيل؟). واليوم نرى ما قاله هرتزل قبل أكثر من قرن على أرض الواقع، حيث أن سفلة العرب يحكمون بلداناً عديدة في الشرق الأوسط، كبشار الأسد في سوريا، وعبد الفتاح السيسي في مصر، وحيدر العبادي في العراق الخ.

 

التفاصيل ...

مقالات: الشاب الكردي اليافع في وجه الحشد الشعبي
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (223 قراءة)
 

 ابراهيم محمود

أتحدث عن مصدر القوة التي دفعت بذلك الشاب الكردي اليافع في كركوك، وهو يتحدى غطرسة البوليس العراقي وحشده المزعوم شعبياً، وهو ينزع العلم العراقي من مقدم السيارة العسكرية البارحة مساء في " 18-10/ 2017 "، دون أن يعبأ بالخطر القائم، لأشير إلى تلك الإرادة التي يمتلكها إنسان كهذا وتكون شرارة تحريض وتثوير للآخرين من حوله وأبعد كما رأينا ليلاً في خانقين، ذلك فعل استماتة ورسالة صريحة فصيحة لمن يريدون إعلام الكردي أنه عليه الدخول في ولاء طاعة ولي الأمر البغدادي كما هو هو داخل في ولاية طاعة الأمر اللابغدادي.لا بد أنه مشهد تاريخي، يعلِم عن أن الجبروت المسلح ربما يعبر عن جبن حامله.
تحدٍّ بجسد عار ٍ، لكنها إرادة مسلحة لا تنفد، وتلك مفارقة معادلة يجب أخذ العلم بهيبتها.

 

التفاصيل ...

مقالات: الهدف هو إسقاط الرئيس البرزاني وليس الاستفتاء..
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (369 قراءة)
 

آلان رمضان

ليس بخاف على كل مشاهدٍ على الساحة السياسة الدولية بأن فيها لا يوجد أصدقاء ، بل تبادل مصالح فترى أعداء الأمس أصدقاء اليوم والعكس صحيح.
في آخر زيارة للرئيس البرزاني إلى أوربا عرض على الأوربيين مسألة الاستقلال لكوردستان، فكان رد الاوربين صريحاً وكالتالي نحن نريد صوت شعبك فإذا وافق جميع شعب كوردستان و بكل اطيافه أيضاً على الاستقلال سوف ندعمكم، لذا أثناء عودة البرزاني إلى كوردستان عمل وشدد على إجراء الاستفتاء وضغط على الأحزاب الأخرى حتى اتفق على تحديد موعد الاستفتاء وهنا بدأت الأحتفالات وأصبحت شعبية الرئيس البرزاني تزداد يوماً بعد يوم أكثر فأكثر ليس فقط في المناطق الواقعة تحت سيطرة جلال طالباني، بل حتى في الأجزاء الأخرى من كوردستان حيث أصبح رمزاً قومياً بأمتياز ، وأصبح ينادى بأسمه في برلمانات تركية ومدن ايران وسوريا وتعلق صوره في تلك المناطق، علاوة على أنه أصبح حامي السنة والسريان والأرمن وصوتهم في العراق .وبدأت الدول السنية تدعمه وعلى رأسها السعودية ويُستقبل استقبال الرؤساء والمناضلين.

 

التفاصيل ...

مقالات: كم خطوة باقية حتى تغيير النظام الإيراني؟.. نظرة إلى كلمة الرئيس الأميركي الجديدة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (58 قراءة)
 

عبدالرحمن مهابادي*

كلمة الرئيس الأميركي الأخيرة ضد نظام الملالي برمته وبشأن ما ارتكب من الجرائم ضد الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وتسمية حرس النظام في قائمة المنظمات الإرهابية والتي كانت تبث حياً بواسطة وسائل الإعلام العالمية أثارت موجة من الفرح لدى الإيرانيين الرازحين تحت طائلة قمع هذا النظام منذ حوالي 39عاماً .
عندما نسلط الضوء على ما حدث منذ أن حلّ الرئيس الجديد دونالد ترامب محل باراك أوباما نقتنع بأنه قد تغيرت سياسة في أمريكا وحلت سياسة تغيير النظام الإيراني محل السياسة القديمة في عهد أوباما أي اعتماد سياسة الاسترضاء وبالأحرى نستطيع القول استراتيجيتين متعارضتين مع رسالات متنافرتين تماماًبالذات.

 

التفاصيل ...

مقالات: أية جغرافية سياسية تحاصرنا
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (100 قراءة)
 

قهرمان مرعان آغا

بعد إعلان نتائج ريفراندوم 25 ايلول 2017 وتوَجُّه إرادة شعب كوردستان نحو تقرير مصيره و إنشاء دولته المستقلة على أرضه التاريخية , وما تبعها من إجراءات الحصار من قبل الدول الغاصبة (ايران ,العراق , تركيا ) من غلق الحدود البرية والأجواء , وما رافقها من تآمر , لم يعد الحديث عن جغرافية سياسية تحكمنا , ذات جدوى , نعلق على مشالبها إرث بعضنا المشبوه .
 لهذا علينا التفكير جيداً بأن التضاريس السياسية التي أقامها الأعداء ما بين القوى التقليدية الحزبية المؤثرة والمتنفذة في المشهد العام الكوردستاني , شائكة بكثير من  الحدود السياسية  المجزأة لـ كوردستان الوطن  , وقد تحول من فعل الإختلاف وفقدان الثقة إلى التآمر والتصادم مجدداً , بالرغم من مآسي الإقتتال الداخلي التي حذّر منها السروك بارزاني مؤخراً , بل تجاوز ذلك ما يشمل التضحية بمصالح كوردستان العليا والتنكر لتضحيات البيشمركة الأبطال ونضالات جماهير شعب كوردستان في مختلف المفاصل التاريخية التي مر بها كوردستان والعراق والإقليم المجاور .

 

التفاصيل ...

مقالات: التقدمي ينحاز لطائفية بغداد ويحمّل الإقليم المسؤولية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (192 قراءة)
 

صبري رسول

أصدر المكتب السياسي لحزب الديمقراطي التقدمي في سوريا بياناً اليوم 18/10/2017م عن الحدث الكركوكي الكارثي، وكارثية البيان لا تقلّ عن كارثية متصرّفي العسكر في انسحابهم من كركوك وانقلابهم على رفاق حزبهم قبل شركائهم. الغريب في هذا البيان انحيازه الكبير إلى جانب الحكومة الطائفة في بغداد، وتهجمه غير الموضوعي على حكومة إقليم كردستان، وهذا يُعدّ بياناً على بياض الولاء لجماعة هيرو وأولادها، ومناصرة واضحة للحشد الطائفي المدعوم من الولي الفقيه، وتقرّبٌ سياسيّ للنظام السوري. وإليكم التفاصيل:

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما تتحول الخيانات إلى (عسى) خيرة محفورة على جبين النصر (الى الرئيس البيشمركة مسعود البارزاني)
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (197 قراءة)
 

بيوار إبراهيم

سيادة الرئيس:
في زمن الحرب يبقى الكلام بلا معنى، لأن حاضره لا يطلب شيئاً إما الهزيمة أو النصر. الفرق شاسع بين تدريب الجنود و تدريب الثوار و أنت دربت الإثنين معاً و جعلت من الثوار جنوداً و من الجنود ثواراً و أبيت طرح الأمكنة التي خذلت كل أحلام أجدادك و أحلامك و أحلام الكثيرين من شعبك، أقول الكثيرين و لم أقل الجميع لأن الحقيقة الموجعة باتت شمساً تخترق جبين الأمل بالخلاص و بوطنٍ حلمنا و سنحلم بحريته حتى يصبح واقعاً مريراً على كل من أبى و وقف في وجه استقلاله. الحديث عن الثورة و الثوار بات عاطفياً، الأهم من الحديث هو التحكم بالثقة و عدم القنوت و الإعتصام بحبل الله تعالى الذي يراقب العباد و هم لا يبصرون... لن أقول سقوط كركوك، كركوك لم تسقط بل سُقِطتْ لعدم ثقة البعض بأنفسهم و عدم ثقتهم بوطن سقي بالدم و بني من تلال الجماجم، ألمه أقسى من الجوع و أعمق من الطعن في الظهر و أحرق من الجمر و أبعد بكثير الكثير من البكاء... كم أخذ مني القدرة على تمالك النفس كي أبخر دموعاً أسخن من نزيف الدم و أشرب بديله ماء الوضوء و التضرع الى السكينة و الإبتهال إلى الله لأنه الواحد القادر على شد أزرك و أزرنا و يقوي ضعفنا و يجبر كسرنا و يداوي آلامنا.

 

التفاصيل ...

مقالات: لماذا فشلت المشاريع والمبادرات لحل القضيتين: العراقية والكردية؟
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (74 قراءة)
 

عبدالغني علي يحيى

       مصطلح القضية العراقية بدأ في الظهور عام 2003 بعد سقوط حكومة البعث، وحلول نظام شيعي محله، ومنذ الايام الاولى لظهوره دخل العارق في دوامة من العنف والمجازر، حتى أن بعضهم يقدر عدد  القتلى من العراقيين منذ ذلك العام والى الان بنحو مليون انسان، ولم يصف احد العراق ببلد المليون شهيد كما وصفت الجزائر. وبمرور الزمان راح الدمار والخراب يغطيان معظم مناطق السنة، ما دفع ببعضهم من الحريصين على البلاد والعباد الى صياغة مشاريع ومبادرات لأنقاذ العراق من محنته مثل مشروع (المصالحة الوطنية) ظانين ومعتقدين أنه كفيل بأنهاء الالام والمحن وبمرور الايام راح مصطلح القضية العراقية يصبح في الواجهة وكان مشروع (المصالحة الوطنية) الاول من نوعه لانهاء الصراع العراقي- العراقي وبعبارة أدق الشيعي والسني، وعقد عدد من المؤتمرات للمصالحة الوطنية وأولها مؤتمر اربيل صيف عام 2003 وكنت من حضوره واذكر من الذين حضروه المرحوم جلال الطالباني وقادة اخرون من مختلف القوميات والمذاهب والاديان وتوالت مؤتمرات المصالحة فيما بعد وللغرض نفسه، 

 

التفاصيل ...

مقالات: إنتحار الوحدة الكوردية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (101 قراءة)
 

مروان سليمان

إنتحرت الوحدة الكوردية، و مأساة الإنتحار أخذت مساحة ما بين الضحك لدى البعض و البكاء لدى آخر، فعندما غزت الجماعات الإرهابية التكفيرية المنطقة الكردية قرر منطق الوحدة الكوردية أن يعود إلى الحياة مباشرة قبل أن ينتحر مرة أخرى في كركوك بعد أن كشف النقاب عن إن نوايا البعض من الأطراف الكوردية نفسها غير صادقة مع المشروع القومي الكوردي الذي يحمل رايته الرئيس مسعود البارزاني.

 

التفاصيل ...

القسم الكردي..































HELBEST U PEXSHAN