القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 165 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي





























 

 
 

مقالات: ديريك وفرماني بمبي وشكري القوتلي

 
الثلاثاء 14 حزيران 2022


وليد حاج عبدالقادر / دبي 
خاص لموقع ولاتي مه 

 من طرائف الفكر والزمان وبدع العقائدية بمفهوميتها الديموطيقية وترجماتها المتحولة وفق ثوابت كثبان الرمل وعلى ذكر الطرائف : اليكم هذه الطرفة الحقيقية : ..في ايام الجمهورية السورية قدم الرئيس شكري قوتلي الى ديريك في زيارة وكان مبنى البلدية قد جهز ليلتقي مع وجهاء وأعيان كما كبار الموظفين في البلدة الوادعة وامتلأت القاعة بالكامل وكانت قد وضعت طاولة ومن خلفها كرسيان جلس على واحد منهما الرئيس والآخر فارغ !! وكان الرئيس قد بدأ حديثه حينما دخل الراحل فرماني بمبي بأناقته المعهودة وطربوشه الأحمر المائل من فوق رأسه وحيث أنه لا كرسيا خال وقف بالصف الأخير، فلمحه الرئيس الذي اوقف كلامه ونهض محييا فرمان وطالبا منه بإلحاح أن يأتي ليجلس بجانبه


 وأمام إلحاحه تقدم فرمان وجلس على الكرسي وتابع الرئيس كلامه وهو بين الفينة والأخرى يتطلع في فرمان وفرمان يومئ له برأسه مؤكدا !! وعند انتهاء الإجتماع ومغادرة الرئيس تقدم بعضهم من فرمان وسألوه : كل شيء فهمناه سوى إيماءاتك برأسك تصديقا لكلامه !! بربك كنت تفهم ماذا يقوله ؟! .. أجاب فرمان : لا والله ولا حرف ؟! ...  أتحدى اصحابنا الذي حولوا التكتيك الى استراتيجيا والإستراتيجيا الى تكتيك هيثم المالح وربعه وصاروا بشعاراتهم متلونين حسب الفصول يا مصول ؟؟!!! ....

بصراحة وبالمطلق : لا مبرر مطلقا للكورد الموجودين في جينيف وتحت أية يافطة ومبرر تجاهل طرح القضية القومية الكوردية سيما أن ما يتسرب من معلومات بأن الإجتماعات هذه ستدخل في شروحات تفاصيل وتؤسس لبرنامج عمل تفاوضي تفكك كل التفاصيل وتؤسس لعملية نقاشية شاملة تضع اللبنات الرئيسة لسوريا سايكس بيكو المستقبلية، وهنا، لا مبرر على الإطلاق كورديا البقاء على هامش الموقف تحت غطاء الأساسيات والتي نراها ومن حقنا عليهم / ايضا / أن يروها كممثلين من المفترض انهم يمثلون طموحات شعبنا الكوردي في كوردستان سوريا .. رسالة دي مستورا ونقاطه الرئيسة المرتبطة ببعضها وكل نقطة منها يفترض بها أن تضع اللبنة الأساس في آلية العلاقة بين المكونات المختلفة على قاعدة الوفاق لا الإحتواء، التشارك لا الهبات، الإقرار بالحقوق لا اصدارها كمنح وهبات .. الحوكمة ونسبية الكورد فيها ستكون الأرضية التي يمكن من خلالها رؤية او تصور كمافهم رؤيتهم للقضية القومية الكوردية في سوريا و .. مدى قدرتنا في اثبات وفرض لابل انتزاع حقوقنا ..
...
أحيانا خلطة الافكار كما الطعام تسبب أيضا بعض من الأرق والتسمم مثل المقطع ادناه : 
أتساءل ! وبصراحة من دون غباء ايضا :
- إلغاء كل القرارات والدعاوي والموافقات ووو الى أن نصل بند حرية التنقل شرقا غربا ! قد يكون مجرد التفكير بالضمانات إما مخيالا، او ترفا ! نعم ترفا، ولكن ما الضمان من ممارسات لبعض صقور ممنهجي هكذا ممارسات 
- ضمان الشراكة الحقيقية فعلا صيغت بحرفية ترفع لها القبعة، لابل، لعلها الاوضح في كل البيان بعموميتها لا مفاصلها،لأنني ادرك ان النص بيان وليس نص اتفاق، ومع هذا : اتمنى الا تكون شراكة الأسد بصفوان قدسي او خالد بكداش 
- المعتقلون والمغيبون واختزالهم بعشرة قابلة للتصفير أي من عدمهم ! أليس بسمارا ربما سيدفع باتجاه نسف المبادرة . اما كان الافضل اطلاق سراحهم كموقف مبدئي لا كمكرمة مستقبلية ؟ 
- موضوع بيشمركة روج : لن اتطرق لهذا البند لأني اعلم اكثر منهم ولدي شهود والأدهى عزيمة لا تضاهيها عزيمة ان كان - توقعي - حسب المعزم صحيحة 
- أسجل موقفا للذكي الذي أصر ان يصدر البيان اليوم بالذات واعني يوم العلم الكوردي كأكبر مؤشر 
- بعيدا عن العاطفية : التجربة سيحاول الذئاب بكل اشكالهم وألوانهم إفشالها، ولكن علينا جميعا البناء عليها شريطة اقحام وأؤكد على كلمة اقحام مشاهدات لدولىاوروبية او امريكية لا ضمانات لصعوبتها قانونيا 
- البند الأهم والذي يتوجب إقراره كبند فوق العادة وبصيغة فورية : موضوع التحنيد الاجباري، فلطالما هناك الرةس يدعون للتطوع والنظام هكذا و ق س د مهامها هي خارج مناطقنا، أضف الى أن هذا الإجراء هو وراء استمرارية الهحرة خاصة للجيل الشاب فأن هذا البند يفترض به ان يسبق شرط عودة السياسيين والقادة غير المرغوبين بهم الى البلد 
- الأهم : أتمنى جادا أن نعود الى سوية تلك النية الصافية والتسامي في الشعور القومي وهدير جماهيرنا وهي تهتف - الهيئة العليا الكوردية تمثلني - 
- الخلاصة : أقف بكل امكاناتي وراء أية مبادرة تودي الى وحدة القرار السياسي الكوردي .. ولنلتم حول اي بادرة او موقف نتلمس فيه المصداقية
# - لاحظوا فلسفتي أخيرا !! أقف بكل ...

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات