القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 227 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي





























 

 
 

مقالات: البوطي ومعنى الأمة الديمقراطية

 
السبت 11 حزيران 2022


وليد حاج عبدالقادر / دبي 

اليوم دردشت مع واحد جزيري / من جزيرا بوتا / عن العصيان المدني والأمة الديمقراطية، وحاولت جاهدا ان اشرح له معنى المصطلح / الترجمة لاغير ... كه لين دموقراسي ... هيزين دموكراسي ... امة أو قومين دموقراسي / .. قاطعني ها / دموكراتي ملتله ري .. قلت له مللت مو ملتلري ... رد علي ببوطانيته / دكو هرا جومير ... دا بخودي بوبيري وا وري أم كوردستوني نا / ... قلت : دير بالك على أصابعك ؟! .. لا لا انت لسانك راح ينطلب بعدين جزريو ... 
..


هو الحجل وقد اورثناها مرثيته وبات الحجل و / ژارو حيرا / كتراتيل مقدسة، لالا، لنكن واقعيين : بتنا نحن مثل الحجل ننشد مراثينا وبات الفرح مثل ربيعه مزنة عابرة والسؤال : أما آن للمرثية المستدامة في ديمومة انتاج ذاتها ولذاتها ان تنساح قليلا ؟! .. أما آن لنا أن نزرع حدائقنا وردا تفوح منها عبق الحب ؟! .. أما آن أن نسمو بإرثنا والقلوب كما جداول سواقي مياهنا العذبة وقد تصافت !! مدننا كلها اضحت تستذكر دمويتها .. هي قامشلو وتلك المجزرة الدامية كانت، ووحده الله يعلم كم منها تتسلسل لتزيد في ماسينا ..

...

يقول لي : ليش تحكي بالسياسة وتتدخل بأمور فوق سوية فهمك ؟! .. وصدقا : سألته ؟! خريج اي أكاديمية علمية ؟! .. أجاب ؟!!! الحياة !! سألته : تقصد جريدة الحياة ؟! .. قال ليش الحياة الها جريدة ؟! .. المهم قلت له : طيب شو هوي اللي فوق مستوى فهمي ياابو فهمي ؟! قال فدرالية الشمال السوري !! قلتلو / صبا / و / صبا كنا نمارسها ونحن اطفال بديريك عندما نصيب هدفا او جوابا لحزورة وما شابه ونقول بعد ان نمد كفا مفتوحا صبا فنلطش او يلطش الآخر كفه / .. المهم !! قال ليش / صبا / .. قلت : لأنك أصبت !! انا ما بعرف شي عن الشمال وفدرالية الشمال السوري ولا قبلها وبصراحة غشيم لدرجة القشم بالأمة الديموطيقية !! خيو رجعونا جنا نمزح بدنا سرخبون وهاي بس افهمها فهم ومو بصم ....
...

حتى وان استخف بعضهم على هدي من يلومونا كقوميين بالتوجه الإستعماري أقول : لازال زقاق دار ٱمنا شاهين بظلاماته وقردكي سري صالي ضاو اكثر من كل بقاع العالم .. ديريك : أحن الى كمانجا محمدكو اكثر من بيتهوڤن ذاته والى شكري قولولو من دكانة ابو فهمي او محمدي قوتك اكثر من كل هايبر ماركاتات العالم .. كونوا لمناطقكم فهي اروع من كل بقاع العالم و - بري هر تشتي كردم -
...

يقال والعهدة على العين ديوريين الذين ورثوا من جزيرا بوطان نهفاتها وتعليقاتها الساخرة !! بأن بعثة اوروبية / يمكن جيولوجية كانت او جغرافيا طبيعية / قدمت الى عين ديوار لدراسة حوض دجلة ومرت على المخفر تستفسر عن امور معينة ولما عجز الدرك عن مساعدتهم وجهوهم الى العم آطاش وهو يرتاح تحت شجرته .. دنا منه الخبراء واستعانوا بمترجم وسألوه وهم يرونه بعض من قواقع الحلزون / قالكي شيطانوكا / مستفسرين أين يمكن مشاهدة مثل هذه وبكثافة ؟! .. خاطب المترجم وقال : أخبرهم ليذهبو هناك !! مؤشرا للتلتين المتقابلتين وبينهما / دحل عين ديور / واستدرك يخاطب المترجم : إسألهم ولماذا يسألون عن هكذا مواقع ؟! .. أجاب المترجم نقلا عن الخبراء : ليدرسوها ويحددوا عمرها وظروفها ووو قاطعه العم آطاش : وماذا يفيدني أنا والعينديوريين مثل هذه الدراسات خذهم من عندي قبل أن أبلش .. قال دراسة القواقع قال ونحن بين الأيادي ورحمة ذاك المخفر برئيسه ودركه ... !! .. / بعض من وحي مامي آطاش / ..
...
ايام زمان ماكان في شي اسمه راجمات صواريخ ولا اسكود أو براميل بالرغم من أننا في ـ ديريك ـ كنا نتشارك أخوتنا في كردستان العراق ـ أقلّه بالصوت ـ وأياماتها كانت احتفالات ـ سري سالي ـ تجري عندنا على قدم وساق ولعلّه أهم أمر أو شيئين أتذكّرهما هو ـ شه بلوط ـ الكستنا ونار المدفأة وهي تقجقج بالقشرة السميكة ورائحة الشواط مع ذاك الماء الذي ينفث بخارا ساخنا وأصبعنا يلدغه النار مرارا ومرارا ونحن نقلّبه، ولكن الأهم كان الأمر الثاني وهي سكاكر كما فواكه وقروش ـ قردكي سري سالي ـ وكم كانت الطفولة رائعة، فكنّا نتأمّل أحسن ـ قردك ـ وأحاديثنا في المنافسة والدردشة تأخذها الأيام ولفترة طويلة .. وقردك كان يرافقه ثلّة تعزف الكمنجة مثلا ـ أكرمو يي مطرب ـ أو ـ أحمدكو ـ وأحيانا زرنه، أو مجموعة من الشباب يتسلّون ب ـ دمبك ـ دربكي .. وتلك الأغنية المتوارثة أزلا يبدأ به نشيد الإحتفال / .. دم و دم كيسكي قدم .. سري سالي .. بني سالي .. خودي كوركي بدي كبانيا مالي ... كباني يي دست زيريني .. دستي خوه بافيش هليني .. بهرا قردك هرده بيني .. / والأهزوجة تضاف أوتنقص منها .. والآن من منكم سيجلب هديّة رأس السنة للسوريين .. عموم السوريين .. هلاّ تأملنا وابتهلنا جميعا لغد وعام تكون سورية وقد تجاوزت محنتها في جو من الديمقراطية والمساواة والإعتراف الدستوري بحقوق الشعب الكردي .. لندعو جميعا والى ذلك الوقت ستبقى الحسرة ومع هذا .. سنة تحقيق الطموحات ....
...

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.85
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات