القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

نعي ومواساة

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 179 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: الذكرى الثانية لاحتلال سري كانييه.. وكرى سبي

 
الأحد 10 تشرين الاول 2021


عمر إسماعيل 

في مثل هذا اليوم التاسع  من تشرين الأول 2019، شهدت مدينة سري كانييه/رأس العين وكري سبي، من كوردستان سوريا غزواً بربرياً من قبل الجيش التركي مع  فصائل المعارضة السورية المُسلحة، تحت مُسمى عملية “نبع السلام”، التي أدت إلى احتلال المدينة وأريافها وتهجير السكان، ثم الاستيلاء على ممتلكات المدنيين، بالتزامن مع عملية تغيير ديمغرافي مُمنهجة شهدتها المدينة عبر جلب سكان من محافظات أخرى وتوطينهم في المدن الكورديه التي هُجّر أهلها على غرار ما فعلها الحزب البعث سابقا في تنفيذ مشروع الحزام العربي في السبعينات واستيطان وجلب العرب الغمر من محافظة الرقة بحجة غمر أراضيهم وما سمي بعد ذلك بعرب الغمر وتوطينهم في قلب المنطقة الكوردية 


ها قد مر عامين حزينين مليئبن بالانتهاكات التركية وجرائم الحرب التي يندى لها جبين الإنسانية، يمر على أبناء مدينتي سري كانييه وكري سبي المحتلتين، والمجتمع الدولي لم يحرك ساكناً، لكن آمال نازحي تلك المناطق في تحقيق العودة الآمنة إلى ديارهم لم تضعف، ويصرون على إيصال صوتهم إلى العالم أجمع لكسر الصمت المريب حيال قضيتهم الوطنية  والقومية  والانسانية بإرادة  قوية ولفضح  جرائم دولة الاحتلال التركي التي لم تقتصر بحق أبناء تلك المناطق فقط في يوم الاجتياح فحسب، إنما تتواصل حتى اللحظة بحق من تبقى من مدنين في المنطقة، حيث بلغت عدد ضحايا الهجوم التركي إجمالاً 340 شخصاً، ووثقت 187 حالة بينها 7 حالات إعدام ميداني، وحالتي اغتصاب، استشهاد 25 شخص وإصابة 945 آخرون نتيجة التفجيرات وعمليات التخريب في سري كانييه وكري سبي 
ناهيك عن جرائم الخطف والقتل تحت التعذيب التي تطال المدنيين بدافع الحصول على فديه مالية والذين وصل عددهم إلى 85 مختطف، كذلك عمليات السطو والسلب في سري كانية وكري سبي أيضاً لم تكن خارج قائمة الأعمال الارهابية للاحتلال التركي وفصائله، إذ تم سرقة محتويات 31 معمل
صناعي، 29 فرن، والاستيلاء على 3200 طن من السماد، 1000 طن من الشعير وسرقة أكثر من 300 ألف رأس ماشية، وغيرها من عمليات السرقة في وضح النهار كما مارست تركيا سياسة حرب المياه التي انتهجتها بحق أبناء مدينة الحسكة ونازحي سري كانية وكري سبي القاطنين هناك، إذ عمدت على إيقاف ضخ المياه من محطة علوك في الريف الشرقي لسري كانييه إلى مدينة الحسكة وأريافها، مما أجبر المدنيون على مواجهة جائحة كورونا وسط ازمة مياه كبيرة. رغم مناشدات للمنظمات المجتمع الدوليّ لضمان توفير الحد الأدنى من الأمان في مناطق الكوردية ما سمي مؤخرا ومجحفاً بشمال شرقي سوريا والعمل على تقديم المُساعدة لمهجّريِ سري كانيه وكري سبي داخل سوريا وخارِجها. وما اكتبه اليوم في الذكرى الثانية المشؤومة لاحتلال قطعة عزيزة من أرضنا الكوردية اضم صوتي إلى صوتهم ومحاولة لإيصال صوتهم إلى الخارج، والتعبير عن مدى حاجتهم إلى دعم دولي حقيقي يمهد لعودتهم الآمنة إلى الديار وإنهاء الاحتلال التركي والاستفادة من الظروف الموضوعية المتوفرة لصالح قضيتنا القومية العادلة .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات