القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 74 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: عصافير زرقاء تطير من شالها الأبيض!

 
السبت 17 نيسان 2021


فيروز رشك

كل العصافير بالأمس كانت تشبه أمي
العصافير الفادمة من الشمال
والراحلة إلى الجنوب
كل النساء الجميلات يشبهن أمي
النساء اللواتي يمزجن صور أبنائهن البعيدين مع الكحل ويحفظنها بين رموشهن الساحرة


النساء اللواتي قلوبهن تشبه دراقة ناضجة يشبهنها
ليلة ولدت الأنثى السادسة فقبلها أبي
وكأن  بينه والذكورية ثأراً قديماً
كل النساء المتألمات يشبهنها
النساء اللواتي قتلن السرطان
ومتن معه
تاركات ضحكاتهن مفتوحة على مصراعيها
الأشجار تشبهها أيضا
وشهيق الهواء
والماء واللواتي مسهن الحب
ـ لحقل قمح في المساء!
البلاد التي ستتعافى من الحروب والطغاة
وتمد أذرعتها للشمس كذلك تشبه أمي
ربما الله خلق أشباهها الأكثر من أربعين
وكسر قواعد الخلق
لأكمل عد خرزات شالها الأبيض
وأدرك: أين أنا الآن
بعد تلك الرحلة
من هاتيك القرية شبيهة شامة خدها
قبل أن تمر قربي من فوق هذا الجسر
إلى منفى
في الدائرة المنكسرة
وتعود
تعود لأدركني
وأدركها أكثر
أدرك أن الإله لا يكسر قاعدة
إلا في حضرة مالا يشبه الآخرين.
كما أمي!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات