القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 68 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: في اليوم العالمي للمرأة: تعالوا نتذكر الأميرة روشن ونحيي ابنتها الاميرة سينم خان بدرخان التي حصلت على وسام الشرف الفرنسي

 
الثلاثاء 08 اذار 2016


كونى ره ش

اليوم العالمي للمرأة هو احتفال عالمي يحدث في اليوم الثامن من شهر مارس/ آذار من كل عام، وفيه يحتفل عالميًا بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء. تعالوا نحتفي – نحن الكورد- في هذا اليوم العالمي للمرأة بالأميرة والكاتبة الكوردية روشن بدرخان... كثيرون منا سمعوا أو عرفوا أو قرؤوا شيئاً مما ألفته أو ترجمته (الأميرة روشن بدرخان: 1909–1992)، والتي للأسف لم تنل ما تستحقه من تقدير، على الرغم من كونها المرأة الكوردية الأولى التي كتبت بالكوردية اللاتينية بمجلة هاوار (1932م) بدمشق، إلى جانب زوجها الأمير جلادت بدرخان أو ابن عمها الأمير الدكتور كاميران بدرخان، وجكرخوين وأوصمان صبري وفطاحل الشعراء والكتاب واللغويين من كوردستان الجنوبية مثل: توفيق وهبي، هفندي صوري، بيروت، وكوران... بالإضافة إلى كتبها المؤلفة والمترجمة ونشاطاتها المختلفة في دمشق كرمز من رموز الثقافة الكوردية، وبالتالي كشهيدة القلم والمعرفة...


مما يؤسف له لم تجر لها ولغاية اليوم حفلة تأبين أو ذكرى، وما قمنا به من تأبين في مدينة القامشلي عام 1992م بمناسبة مرور /40/ يوماً على وفاتها، لا يتعدى حدود محبيها من الكورد في سوريا ومدينة القامشلي بالتحديد... أقول هذا كون الأميرة روشن بدرخان أكبر من ذلك التأبين المتواضع. واليوم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، من حقها أن نتذكرها بالاجلال والاحترم.. الستم معي؟!

اما ابنتها الاميرة سينم خان بدرخان التي حصلت على وسام الشرف الفرنسي، فهي 
بحكم انتمائها العائلي وزواجها من الكاتب الكوردي صلاح سعد الله لم تكن ابداً بعيدة عن عالم الفكر والكتابة، كما ان اعتزازها بقوميتها لا حدود له. فلم يكن غريبا اذا ان تواصل على درب اجدادها. في حزيران 2013، قامت الحكومة الفرنسية بمنحها وسام الشرف الوطني الفرنسي برتبة فارس، خلال حفل تم تنظيمه في باريس، لتكون بذلك أول امرأة كوردية تحصل عليه. وهي المؤتمنة على ارشيف عائلتها وتسعى جاهدة لحفظه ونشره حتى يستفيد منه الجميع وتبقى ذاكرة أمراء بوتان حية.. 
القامشلي 8 آذار 2016

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات