القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 72 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

اصدارات جديدة: لقد أحببتُ هذه القصائد في «القمر البعيد من حريتي»

 
الخميس 03 كانون الثاني 2013


  إن قراءة  قصائد "لقمان محمود"  تشبه قراءة رذاذ المطر و الوحدة و الليل المقمر. أحياناً تشبه المويجات في شفافيتها و أحياناً أخرى تنأى بعيداً على مدى إمتداد الخيال.. و هناك لحظات تشعر بأنها قريبة منك كقرب دموع عينيك.
طاقة هذا القلم تكمن في طاقة الحب الهائلة لديه، أو لأقول لولا " دلشا" لما كان هناك شعر لدى لقمان، أو في أحسن الأحوال كان يشبه جدولاً جفت مياهه.
 الطبيعة، دلشا، رماد الوطن، الليل، الموت، الوحدة، الأم، الإشتعال في العشق الأبدي.. هي لبنات هذه القصائد.


إن شعر " لقمان محمود" هو الفراشة و النار معاً، هو النسيم و الحرور معاً، هو السراب و الواقع. لقد أحببتُ هذه القصائد لأنني لم أسمع كذباً منها.
 

 بقلم: شيركو بيكس
الترجمة عن الكردية: آزاد البرزنجي

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات