القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 70 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

ثورة البريد الإلكتروني.. الإيميل مفتاح الشخصية ورمز تواصلها الافتراضي مبدعون وعلماء يخجلون من أميتهم الإلكترونية

 
الثلاثاء 21 شباط 2012


إبراهيم اليوسف

بعد الثورة المعلوماتية العظمى- ثمة أدوات تواصل عديدة تلاشت، وحلَّت مكانها أدوات أخرى، ومن بينها طريقة التواصل عبر الرسائل، إذ أن من يتتبع تاريخ تطور البريد، يجد أنه مرَّ بأطوار كثيرة، إلى أن استقرَّ على أنموذج البريد التقليدي العالمي المعروف، حيث لكل بلد بريده، ضمن شبكة عالمية، وكان المأخذ على هذا النوع من البريد أنه قد تستغرق الرسالة  إلى أن تصل من المرسل إلى المرسل إليه أياماً ضمن البلد الواحد، ويصل الأمر إلى أن تستغرق الرسالة أسبوعاً أو أكثر، إذا كانت موجهة إلى بلد آخر، وكانت الرسالة معرَّضة للضياع، إلى أن تم إيجاد البريد المضمون، بل إنه في العقد الأخير من الألفية الماضية انتشر البريد العالمي السريع ليشمل كل مكان،


 بيد أن هناك من كان يمارس دوره الرقابي في التلصص والإطلاع على مضامين هذه الرسائل، بل ومصادرتها، ومحاسبة مرسليها، في ما لو تجاوزت ما هو مسموح في أعراف البلدان التي كانت تفرض أنواعاً مختلفة حتى على الرسائل المتبادلة بين الناس، ولكم  من رسالة أدَّت إلى  اعتقال مرسلها والمرسل إليه، إن كانا في متناول قبضة سلطة الرقابة، في بعض  دول الاستبداد.

 ولعلَّ ما كان مؤلماً أن ملايين الرسائل  تعرَّضت للمصادرة، وثمَّة من قد ينتظر رسالة منذ خمسين عاماً، أو أكثر، من دون أن تصل، بل إن وصول رسالة ما من مثل تلك الرسائل كان سيغيِّر أوضاع هذا الشخص، أو ذاك.
وكيفما كانت قبضة الاستبداد، فإنَّ للرسالة البريدية التقليدية نكهتها، وطقوسها،  وسطوتها، وسحرها،  بالنسبة إلى المرسل، والمرسل إليه، في آن واحد، فلا يزال بيننا من  يحتفظ بعشرات الرسائل الأثيرة بالنسبة إليه، فهي توقظ في أعماقه ذكريات ما، مفرحة، أو محزنة، بل إنها لتحمل رائحة أنامل، وخطوط، وحبر كتابها، ناهيك عن أشكال ودلالات الطوابع، والأختام التي تحتفظ بها.
والآن، نحت الرسالة منحىً آخر، في ظلِّ ثورة التكنولوجيا العملاقة، هذه،  حيث بتنا أمام ثورة في عالم الرسالة، فليس هناك، ورقة، أو قلم، أو حبر، ولا مغلَّف، بل هناك لوحة مفاتيح تحتضن حروفاً باردة، خرساء، ما أن يضغط عليها أحدنا حتى ترتسم حروف هندسية على شاشة حاسوبه، وصارفي مكنة من يريد توجيه رسالته، إلى من يشاء، في أي طرف من أطراف المعمورة،  كي تكون بين يدي المرسل إليه، بعد الضغط على عبارة" enter" " بل وقد يستطيع أن يوجه رسالته إلى أعداد هائلة من المتلقين المعروفين، أو المجهولين، موفرة الكثير من الوقت والجهد، بيد أن هذه الرسالة باتت غارقة في لهاث عصر السرعة، إذ تكتب بأقل ما يمكن من مفردات، حيث لم يعد ثمة فرق بين نعوة، أو أية رسالة وجدانية أخرى،  إذ تمَّ ابتذال معاني أشياء كثيرة، من بينها "رسائل الحب" التي باتت تكتب على عجل من أمر كتابها، إما عبر البريد الإلكتروني، أو عبر وسائل الدردشة الأخرى، فاقدة الحياء، متهتكة، أو مبتسرة، باردة، بعيدة عن تلك الحميمية التي كانت تشعلها في نفوسنا، لذلك فهي-في الأغلب- تنزع نحو رسميتها، ويكاد أسلوب الكاتب الأصيل، يتاخم أسلوب التاجر، حيث لا مجال للتمايز، فالمتلقي في عجلة من أمره، ليس لديه المزيد من الوقت كي  يقرأ رسائل مطوَّلة، كما أن المرسل نفسه، مشتتٌ، مبعثر، أمام كم كبير من الرسائل التي سيكتبها للناس، لأن شبكات التواصل مع الآخرين قد ازدادت حقاً، بيد أنها تكاد تكون شبكات واهية، مادامت هي افتراضية،في نهاية المطاف، بل إن بريد كل شخص بات يجمع بين الرسائل المهمَّة، والرسائل المتطفلة، والرسائل الاستفزازية التي قد ترسل من قبل مجهولين، ناهيك عن أن هناك رقابة جديدة من قبل بعض دول العالم على هذا البريد، بالإضافة إلى أنه بات لبعض العابثين سطوتهم، وإمكانهم  في أن يخترقوا علبة بريد أي شخص، كقراصنة أو هاكرز، وقراءة ما به، أو تحطيم البريد كاملاً، لاستعادة سلطة القرصنة، على نحو آخر، إذ بات كثيرون قلقين على بريدهم اليومي، وما أكثر ما يقوله بعض المدونين أو النشطاء الذين تعرَّضوا للاعتقال، في بعض بلدان الثورات الشعبية، أن أباطرة " أمن المعلومات"  كانوا يضغطون عليهم، للإطلاع على بريدهم، فما أكثر تلك الحالات التي كانت أجهزة التحقيق تفرد رسائل بعض من تستدعيهم، أو تعتقلهم أمامهم!، قائلة لهم: انظروا إلى ما ورد إليكم، وما كتبتموه، ضاربة بكل حقوق المراسلة، وفق مواثيق حقوق الإنسان، عرض الحائط، كي  ذلك من عداد الوثائق التي ترفق بضبوطات التحقيق، لإلحاق المزيد من الأذى بهؤلاء المدوِّنين...!
لقد غدا البريد الإلكتروني جزءاً يومياً من حيوات نسبة عالية من مستخدمي الإنترنت، في شتى أنحاء العالم، حيث  علبة البريد ليست في  مبنى خاص بالبريد، ولا تدخل الرسائل القادمة في صندوق حديدي، أو خشبي، على مدخل المنزل، أو قرب باب  أحد، بل يمكن الحصول عليها، إلكترونياً، بوساطة الحاسوب، أو إحدى شركات الgmail، أو hotmail، أو الyahoo،  من أمَّات شركات دعم البريد الإلكتروني، وغيرها من الشركات الصغيرة، أو الخاصة بهذا البلد، أو ذاك. كما أن البريد-التقليدي- بات مجرَّد فلكلور تراثي، يوماً بعد آخر، وبات استخدامه نادراً، وفي نطاق ضيق جداً، إلا في ما يتعلق ببعض الرسائل الرَّسمية، التي باتت تبتلعها الحكومات الإلكترونية، ليتمَّ الاستغناء تدريجياً عن الصندوق البريدي التقليدي، ويصبح مجرد ذكرى، يقرأ عنه الجيل الجديد، في بعض القصص، والروايات، وهم يصنعون لغتهم الجديدة، مختزلة، بعيداً عن البلاغة، والديباجات المعروفة، بل ومن دون أن يكون في مكنة العاشقة أن ترسل خصلة من شعرها إلى من تحب، وليس في إمكان حبيبها إرسال وردة إليها، أو هدية، حيث تمت الاستعاضة عن كل ذلك بورود إلكترونية، وابتسامات إلكترونية، وقبلات إلكترونية، وبات الإعجاب الذي  يبدو-عادة-من خلال عبارات دافئة، أو ملامح معينة تظهر على سيماء الوجه، تترجم إلكترونياً من خلال مجرد"ضغطة" على "الماوس" فحسب، لتكون علامة الإعجاب صورة قبضة يد متأهبة الإبهام...!.
وإذا كان البريد التقليدي، يصل مرة، خلال الأسبوع، أو اليوم، إلى متلقيه، فإن النَّقلة الكبرى قد تمت بأن يكون بريد أيِّ شخص من المليارات السبعة، في العالم، مفتوحاً، على مدى الأربع والعشرين ساعة، مادام الشريط الزمني بين لحظتي الإرسال والتلقي بات معدوماً، وهذا ما قد ينعكس على كثيرين، إذ يغدون مدمنين، يكادون لا يتركون حواسيبهم، برهة، منذ أن تنفتح أعينهم، إلى لحظة إعيائهم، بعد أن يضطروا للخلود إلى النوم، وهم مستوفزين، قلقين، متوترين، كي تصبح شاشة الحاسوب فضاءهم اليومي، لايبرحونها البتة، وهذا مايغدو في جوهره حالة مرضية، لابد من الاستشفاء منها،لأن العلاقة بالحاسوب، يجب أن تكون مدروسة،منضبطة.
والبريد الإلكتروني مجانيٌّ، غير مكلف، في حال توافر الإنترنت، فقد غدا في استطاعة كل شخص في الأسرة الواحدة، أن يكون له بريده الخاص، بل صار في استطاعة الفرد الواحد، أن يكون له ما يشاء من حسابات إلكترونية، مجانية، خاصة وإن البريد الإلكتروني، يفترض أن يتم عبره التواصل بين المرسل والمرسل إليه، من دون الاعتماد على أي وسيط آخر، فما أكثر ما كان البريد التقليدي يتعرض لإطلاع عدد لامتناه من الوسطاء، منذ لحظة إيداع الرسالة بريد مكان الإرسال، إلى تلك اللحظة التي تصل يد متلقيها، بوساطة بريد بلد التلقي، وسلسلة العاملين في بريد هذا البلد، ناهيك عن إمكان تدخل الأيدي الوسيطة بين هذين البلدين،  ولقد عرف -ساعي البريد المزيف- الذي كان يحوِّل مضامين الرسائل رأساً على عقب، إلا أن البريد الإلكتروني حياديٌّ، تجاه بريدي الإرسال والاستقبال، لاسيما في تلك البلدان التي تحترم مواطنيها، وخصوصياتهم.
وللبريد الإلكتروني ما يكفي من حصانة لئلا يتمَّ اختراقه، حيث أن لكل مشترك فيه كلمة مروره، وقد تكون حروفاً أو أرقاماً أو إشارات، أو يتمَّ الجمع بين كلها معاً، وهي أشبه بمفتاح البيت، أو صندوق البريد الشخصي، ولعلَّ كلمة المرور أكثر أماناً حتى من مفتاح البيت،  وإن كان هناك خطر يلوح به"الهكرز" في اقتحام خلوة البريد، والإطلاع على مكنوناته، أو تحطيمه، وهذا مايدفع بالمشترك أن يكون جدَّ حذر على "إيميله" وهو البريد الإلكتروني، لاسيما وأنه قد يكون بعض هويته.
كما أن البريد الإلكتروني، بات يتطوَّر، يوماً بعد يوم، حيث يستطيع صاحبه حذف ما يريد من رسائل متطفلة، والحفاظ على بعضها الآخر، بل وتصنيف رسائله، بحسب أهميتها، وصار البريد"حافظة أسرار" صاحبه، يودع فيه ما يريد من إرشيف شخصي، ليفتحه أينما حل، ولم يعد من يريد السفرمن بلد إلى آخر حمل مخطوطاته ووثائقه معه، لأسباب كثيرة، وفي مقدمتها الرِّقابة، بل يودعها في صندوقه البريدي، ليتناولها، بالشكل الذي يريد بعد أن يحطَّ الرِّحال، في مكان أكثر أمناً وحرية.
كلُّ ما ذكر، هو جزء بسيط من عالم البريد الإلكتروني، الذي باتت دائرة مستخدميه تتوسع، إلى أن بلغ الأمر تلك الدرجة التي بات المرء يحسُّ بإحراج كبير، حين يكون بلا بريد إلكتروني، ليكون ذلك جزءاً من شخصيته، وهل أدلَّ على ذلك من أن البطاقة التعريفية" البزنز كارد" لأي مثقف، أوفرد، إن لم يتضمن بريدهما الإلكتروني، فإن ذلك يدل على وجود فجوة، أو نقص، في هذه البطاقة، أو هذا الشخص، إنه الجزء المكمِّل لشخصية أي منا حقاً، أو لسنا نتبادل هذه البطاقات التعريفية، أنى التقينا بأناس جدد، وكأنها صورنا الشخصية، أوموجز شخصياتنا، وحيواتنا؟، ولعل الإيميل يغدو تلك العروة، أو الآصرة، التي تربطنا بالآخرين، مادمنا نكاتب بعضهم، لتكون الكتابة، أكثرسطوة وأشدَّ إيقاعاً وتعبيراً عن النفس، للاتصال مع العالم الافتراضي، مترامي الأطراف، والعابر للحدود، والقيود، والقارات.....!؟.
إن أيَّ مقال لمفكِّر، أو كاتب، أو باحث، أو عالم، إن لم يكن مذيلاً ببريدهم الإلكتروني، بات نقيصة، وكأن في تثبيت  الإيميل منجاة من تهمة الأمية الإلكترونية، وإشارة رمزية لولوج صاحبه في لجة العالم الافتراضي، حتى وإن كان هناك، من هو قادر أن يكتب أجمل القصائد، والقصص، والروايات، أو البحوث الفكرية، أو الفلسفية، بيد أنه غيرقادرأن يتعامل مع بريده الإلكتروني، دون الاستعانة حتى بطفل له، في الصفوف الدراسية الدنيا.....!؟.
افتتاحية" الملحق الثقافي لجريدة الخليج" 20-2-2012
elyousef@gmail.com

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 10


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات