القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 237 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي









«القصيدة التي كتبت بلسانٍ مقطوع أو ميثاق الضجر» عنوان مجموعة شعرية للشاعر آزاد عنز

الرواية في محراب وليد حاج عبد القادر

عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه

جريدة القلم الجديد تطرح ملف الشاعر خليل محمد علي يونس ساسوني

بُكارةُ الروح الشامخة

«وطأة اليقين» لهوشنك أوسي والتّشكيك بالتّاريخ

التوظيف السياسي للأدب الكلاسيكي في روسيا

رواية «شارع الحرية».. قصة المهجّر ومشقّة زيارة الوطن والحبيبة

مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ

«فنجان سمّ».. من يوميّات مقاتل مجهول ديوان شعر جديد لهوشنك أوسي

 

 
 

مقالات: تحية كردية للكاتب الأمازيغي يوسف بويحيى

 
الخميس 07 كانون الأول 2017


توفيق غبد المجيد

" الزعيم مسعود بارزاني أذكى وأبرع قائد في المنطقة "

مجموعة من المقالات نشرها ولازال الكاتب يوسف بو يحيى الأمازيغي ، ولولا أنه يستهل اسمه دائماً بعبارة " الأمازيغي " لظننته للوهلة الأولى كردياً من طراز المثقفين الكرد الأوائل ،ولذلك لا أبالغ في القول  ومن باب الإنصاف أنه لم يتردد يوماً في الدفاع عن شعبنا الكردي ، والتركيز على الخصوم والأعداء ، والخونة والعملاء الذين يعرقلون تحقيق الحلم الكردي بل لا يترددون في التحالف مع الأعداء لأجل مصالح شخصية هي في نظرهم أكبر المكاسب ، معرضين تطلع الكردي نحو الحرية والانعتاق إلى نكسات كبيرة للنيل من رموز الحركة التحررية الكردية ، والانتقام منهم ومن تاريخهم المكتوب بدماء الشهداء ،


 وقد خطرت في ذهني فكرة الرد عليه مشكوراً على ما يكتب وينشر في المواقع الكردية منذ مدة ، والمقالة الأخيرة له " مسألة اغتيال علي صالح " واللازالت منشورة في موقع ولاتي مه والعديد من صفحات القيسبوك ، حفّزتني أكثر لأحييه وأشكره على مقالاته التحليلية الرائعة في الكرد والقضية الكردية ، والحق الكردي في دولة مستقلة أسوة بشعوب المنطقة ، والموقف الإيجابي من زعيم الأمة الكردية البيشمركة مسعود بارزاني . ومن خلاله أحيي نضال الشعب الأمازيغي الشقيق . وهنا أستشهد بفقرة من مقالته الأخيرة فاتحاً باب التحليل والاستنتاج والاستقراء للأخوة والأصدقاء .
"نعم القضية الكوردية فضحت كل ما يجري في المنطقة ،و قلبت جميع الطاولات السياسية و كشفت جميع اللعب النفاقية ،مما يثبت بأن كوردستان هي مصدر أمن و إستقرار الشرق الأوسط و الخليج العربي ،لكن لسوء الحظ لم تستوعب الأنظمة العربية هذا حتى الدقائق الأخيرة من المباراة ، مما جعلهم يسترجعون كل حرف كان يصرح به الزعيم "مسعود بارزاني" عندما قال "كوردستان أمن المنطقة و العالم العربي" ،لهذا دائما أقر إيمانا مني على أن ألزعيم "مسعود بارزاني" أذكى و أبرع قائد في المنطقة

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات