القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: السياسة الكوردستانية تتشكّل في جغرافيا صعبة

 
السبت 18 ايار 2024


 عزالدين ملا

    يبدو أن الحديث عن إقليم كوردستان والحركة الأفقية والعامودية لقادة الإقليم وعلى المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وفي كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية لا يُمل، بل على العكس يعطي دافعاً للقاصي والداني إلى ذكر وفاء قادة إقليم كوردستان وإخلاصهم  لشعبهم وقضيتهم العادلة، وبذل كافة الجهود من أجل استقرار وأمن الإقليم والحفاظ على مكتسبات الشعب الكوردستاني من خلال الوسائل المشروعة والقانونية وفق المعاهدات والمواثيق الدولية.
    كوردستان، هذه الأرض التي تتوسّط أعقد جغرافيا على وجه الأرض، بقعة تتشابك فيها المصالح والنفوذ، تستعرُ فيها الصراعات، ضمن خرائط سياسية غير متجانسة وغير منسجمة رُسمت حسب أهواء ومصالح دولٍ لم تعدل وفق شعاراتها ومبادئ أممية، بل جعلت رسمها ناقصاً على وتر مهزوز عن قصد، لتكون لها ما هي عليها الآن. 


   رغم مرور كلّ هذه السنوات والتي تخطت مائة عام، تبقى القضية الكوردية من القضايا الجوهرية المعقدة، تكالبت الأنظمة المستحدثة منذ ذلك الحين بمصير شعب كوردستان، واستخدمت كافة وسائل وأساليب الاضطهاد والقهر والتعذيب والتنكيل والتشريد والقتل وحتى التغيير الديمغرافي في إنهاء وصهر الشعب الكوردي في بوتقتها الشوفينية والعنصرية وطمس هويته الكوردية.
    رغم كل تلك الظروف بقيّت القضية الكوردية والنضال الكوردي مستمرّاً، ومازالت القضية الكوردية من الإشكاليات المعقدة في منطقة الشرق الأوسط، بدون حلّها ورسم جغرافيا سياسية لها ستبقى الحلول السياسية في المنطقة ناقصة، وسيبقى الخلل مستمرّاً والصراعات قائمة.
    إن كل الصراعات الحالية والتي تسيطر على المشهد العام توازي ما كانت قبل وأثناء الحرب العالمية الأولى، صراعات على النفوذ والمصالح وفرض سياسة القوة وليّ الأذرع، ما تغيّر هو القوى المتصارعة، ما كانت في الأمس أنظمة مستحدثة أصبحت اليوم قوى إقليمية يحسب لها ألف حساب، كـ إيران وتركيا ودول الخليج، وكذلك مصر التي أصبح لها دور الوسيط في كل حال وترحال، إلى جانب ظهور قوى اقتصادية وتجارية قوية كالصين التي دخلت على مشهد الصراع في الشرق الأوسط كـقوة منافسة لا يستهان بها، وأثبتت مصداقيتها في التعامل الاقتصادي مع دول المنطقة، ممّا دفعت بالقوى التقليدية المهيمنة على المنطقة إلى مراجعة سياساتها الماضية وفرض تكتيك سياسي واستراتيجي جديد لمواجهة القوة الصينية النامية.
   لذلك، وضمن هذا الصراع والمنافسة بين القوى الكبرى والإقليمية تظهر سياسة إقليم كوردستان الفتية، وتخرج على السطح كمنافس جديد له سياسة واستراتيجية جديدة، تحمل في طياتها قوة جديدة تطفو على سطح توازنات سياسية واقتصادية آنية ومستقبلية. 
   لإقليم كوردستان عوامل كثيرة تجعل منه قوة استراتيجية لفرض حالة استقرار وتوازن في منطقة الشرق الأوسط. من هنا، اعتقد أن التحركات الحالية من وإلى عاصمة إقليم كوردستان، لها دلالات وأبعاد استراتيجية مهمة تدخل في صالح الشعب الكوردي والكوردستاني وصالح الدول الكبرى إقليمياً ودولياً، واللقاءات الحالية على مستوى مسؤولين رفيعي المستوى بين قادة إقليم كوردستان والدول الكبرى والإقليمية تدخل في خانة بروز اصطفافات جديدة لبلورة شرق أوسط مغاير لِما كان في الماضي، وقد تكون لـلجغرافيا السياسية حصة في التغيير القادم، ما رسم في الماضي من خرائط جغرافية سياسية لدول مستحدثة يمكن بلورتها على أسس وقواعد جديدة تلجم النواقص والخلل، وتشكيل أسس وقواعد متينة تتماشى مع الحقوق المشروعة لكافة القوميات وطوائف المنطقة يحقق الاستقرار والأمان، بما يتلاءم مع المصالح السياسية والاقتصادية والتجارية على مبدأ التوازن والتوافق، يحقق العدالة والاستقرار وضمان الحقوق والواجبات لمختلف الأطراف المحلية والإقليمية والدولية.
   أعتقد أن الحكمة السياسية لقادة إقليم كوردستان من خلال دبلوماسية التعامل مع كافة الملفات وعلى مختلف الصعد إلى جانب فتح شبكة علاقات استراتيجية متينة على المستويين الإقليمي والدولي، رغم تعرضها إلى جروح عميقة من قبل قوى محلية وإقليمية، دفعت بالأطراف المؤثرة على الساحة الإقليمية والدولية بتوجيه اهتمام أكثر نحو القوة السياسية والاقتصادية الصاعدة في إقليم كوردستان إضافة إلى الموقع الاستراتيجي له الذي يجعل منه نقطة الالتقاء، ومنه الانتشار نحو كافة الاتجاهات الشرق الأوسطية.
   إن ما يميّز المرحلة الحالية عن ما كانت خلال معاهدتي سيفر ولوزان كوردياً، أن السياسة الكوردية خرجت من قوقعتها العاطفية، وأصبحت تتعامل بأسلوب سياسة التوازن وتبادل المصالح.
    قادة إقليم كوردستان أصبحوا يتعاملون بأسلوب الحنكة السياسية على أساس سياسة المصالح، وقد ظهرت البراعة السياسية خلال المرحلة الحالية وتحرُّكاتهم في مختلف الاتجاهات.
    لقد أكدت سياسة إقليم كوردستان قوة قرارات حكيم الكورد الرئيس مسعود بارزاني وصوابيتها في تحقيق طموحات الشعب الكوردي، وكان قرار الاستفتاء عام 2017 من أقوى القرارات، وكل ما يحصل الآن من نتاجات تلك القرارات الصائبة والحكيمة.  

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات