القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي























 

 
 

مقالات: سبيل الكرد السوريين لاستعادة « البوصلة » .. قضية للنقاش ( 258 )

 
الأثنين 06 ايار 2024


صلاح بدرالدين

لمرات عديدة كتبت عن "البوصلة" المفقودة وضرورة ان يعيدها الكرد السورييون، والمقصود هنا كل من يتعاطى السياسة، والكتابة، والثقافة، والاعلام، لاعادة الاعتبار لشخصيتهم المستقلة المصادرة من القريب والبعيد، وتوفير مستلزمات بناء الذات من جديد، وكذلك شروط إعادة بناء، وتوحيد، وشرعنة حركتهم القومية – الوطنية وهي سلاحهم الوحيد في تعريف هويتهم، وانتزاع حقوقهم الأساسية بمافي ذلك حقهم في تقرير مصيرهم السياسي، والإداري ضمن اطار سوريا الجديدة، التعددية، الديموقراطية الموحدة .


تحديات امام استعادة " البوصلة " 
١ – إصرار أحزاب طرفي الاستقطاب على التمترس في مواقع رفض الحوار الكردي الكردي، والتبعية لاجندات المحاور الخارجية، والامعان في محاولات خلق وقائع جديدة على الأرض اعتمادا على الوقت ومرور الزمن، تمس تاريخ الكرد، وجغرافيتهم، وهويتهم، واتخاذ من تبقى من الكرد في الداخل رهائن تنتظر اقدارها امام المجهول مع تجاهل ظهور وتوسع صفوف الوطنيين المستقلين الكرد خارج اطرها، مع مشروعهم للانقاذ، وإعادة البناء .
٢ – غض الطرف بل تشجيع مظاهر الارتداد في المجتمع الكردي السوري، كالبحث عن ملاذات العشيرة، والقبيلة ماقبل القومية، وهو امر مقلق .
٣ – تشجيع ورعاية عملية  تسييس و " حزبنة " النزعة المناطقية، كاسوأ، واخطر الردات السياسية القومية في تاريخ الشعوب، هذه الآفة لاتقتصر على المناطق المحتلة والمستولى عليها من جانب الفصائل المسلحة ذات النزعة الشوفينية مثل منطقة عفرين او التابعة لمناطق سيطرة نظام الاستبداد فحسب، بل تنتشر، وتتفاقم في ظل سيطرة سلطة الامر الواقع – الآبوجية – في – كوباني – و- الجزيرة - وفي مجال نفوذ – الانكسي -، وهنا يتساءل الوطنييون الكرد : مالفرق بين  جريمة تغيير اسم موطن الكرد السوريين، وجغرافية مناطقهم، ومدنهم، وبين الجريمة الأكبر في – حزبنة – وتسييس – النزعة المناطقية – العشائرية – الفئوية ؟ فاذا كانت الأولى تنم عن نزعة – بولبوتية مغامرة – في خدمة الإرادة الإقليمية العنصرية المعادية، وجواز مرور لخدمة الحزب الآيديولوجي، فان الثانية تعبر عن غريزة ظلامية متخلفة ماقبل عصرالقومية والمجتمع المدني .
٤ – تسخير وسائل الاعلام بكل أنواعها، بما في ذلك منصات التواصل الاجتماعي لمسائل ثانوية مستهلكة تفرق، ولاتوحد، وتؤجج المشاعر – القرووسطية -، وتهدم مابقيت من بنية المجتمع الكردي السوري الاصيلة .
٥ – عمليات الخلط المدروس بين الرئيسي والثانوي، وغير المجدي والمهم والاهم، بغية  حرف الأنظار عن القضايا الرئيسية والمصيرية في حاضر ومستقبل الكرد السوريين، وفي مقدمتها : إعادة بناء الحركة الكردية، وتوحيدها، واستعادة شرعيتها، وإقرار المشروع القومي – الوطني، من خلال توفير شروط عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع بالوسائل المدنية الديموقراطية الشفافة، كما يطرحه حراك " بزاف " منذ أعوام .
٦ – مايمارس الان من ردات، وتشويه، وانحراف عن تقاليد العمل القومي والوطني الديموقراطي المتبعة، والمتاصلة في المحطات التاريخية السابقة منذ حركة – خويبون – مرورا بقيام الحزب المنظم الأول، ومرحلة التجديد الجذري في منتصف ستينات القرن الماضي، أقول ما يمارس الان من جانب مصادر الازمة ( أحزاب طرفي الاستقطاب وخصوصا من بيده سلطة الامر الواقع، وبعض ردود الفعل الأكثر تشويها وتخلفا خاصة – المناطقية – التي اشرنا اليها تعد اكثر خطورة من مخططات نظام الاستبداد، واشد وقعا في تعميق المعاناة، والحرمان، من نظام الأسد البعثي الذي زرع كل هذه الافات طيلة عقود، ومهد لظهورها في عهد أحزاب طرفي الاستقطاب .، الم يعمل النظام وتحديدا منذ تكليف ضباط المخابرات العسكرية في بداية الثمانينات مثل – محمد منصورة في القامشلي، ومصطفى التاجر في حلب - وغيرهما في استباحة الحركة الكردية، واختراقها، وزرع الألغام في صفوفها، واصطناع مسميات حزبية، وتسعير الخلافات الكردية الكردية، وخلق محاور كردستانية ثم تاليب بعضها على الأخرى ؟ والان هناك من يسير على المنوال ذاته، ويتبع نفس الخطى، ويتنكر للتاريخ والجغرافيا، ومسميات الاباء والاجداد، ولكن هذه المرة من الجانب الكردي بكل اسف . 
٧ – ولان الجانب الثقافي في حياة الكرد السوريين ليس محصنا، ولتبعية الثقافي للحزبي في الوطن وفي مناطق الشتات، نرى الأداء الثقافي هابطا بالشكل  والمضمون أيضا كما في الحالة السياسية، واذا كان المتنفذون في أحزاب الطرفين يعملون على طريقة – المافيات – فان هناك على الصعيد الثقافي من يمتهن أساليب – العصابة الثقافية – وترويج بضاعة ثقافية في غاية الرداءة الهدف منه كما يظهر هو ملئ الاستمارة .....، اما المثقفون والاعلامييون الحقيقيون الملتزمون بقضايا الشعب والوطن، والمستقلون الشجعان فانهم كحال المناضلين السياسيين الوطنيين المستقلين والذين يحاربون معاعلى كل الجبهات ( الفكرية والسياسية والثقافية ) فلاشك وحسب مسار تاريخ الشعوب هم المنتصرون بالنهاية مهما طال الزمن .  

والقضية قد تحتاج الى نقاش


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.75
تصويتات: 16


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات