القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي























 

 
 

مقالات: من يزرع الريح يحصد العاصفة!

 
السبت 20 نيسان 2024


نظام مير محمدي* 

بعد أكثر من 6 أشهر من الحرب في غزة والأزمة التي تشهدها المنطقة، ومع صباح يوم الأحد 14 أبريل، عندما بدأ الهجوم الصاروخي والمسيراتي للنظام الإيراني، الذي أمر به خامنئي كقائد أعلى للقوات المسلحة تحت عنوان "معاقبة إسرائيل"، مرت هذه الحرب بنقطة تحول مهمة.
وبحسب أمير عبد اللهيان، وزير خارجية النظام، قبل 72 ساعة من بدء الهجوم، تم لفت انتباه الولايات المتحدة ودول المنطقة إلى جميع القضايا. وأكد النظام الإيراني في هذا الإخطار أنه لا علاقة له على الإطلاق بمصالح أمريكا، وأن هدف النظام هو الهجوم المحدود على إسرائيل!


وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي: لقد وجهنا رسائل واضحة للغاية، علنًا وسرًا، إلى النظام الإيراني مفادها أنه إذا هاجم القوات الأمريكية، فإنه سيواجه عواقب وخيمة للغاية.
وفي الساعات الأولى، وبعد إطلاق الصواريخ سارع ممثل النظام في الأمم المتحدة ومن بعده وزير خارجية النظام ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، وأعلنا في الوقت نفسه انتهاء الحملة مع الكثير من الخوف والقلق!
وفي هذا الهجوم، أطلق النظام الإيراني أكثر من 330 طائرة بدون طيار وصواريخ أرض-أرض وصواريخ كروز على إسرائيل. وتشير تقارير متعددة إلى أن هذا الهجوم فشل ولم يحقق أي هدف.
وبحسب مصادر إسرائيلية، فإن 99% مما أطلقه النظام إما لم يصل إلى إسرائيل وتم تدميره في الطريق فوق الأردن وسوريا، أو تم اعتراضه داخل إسرائيل ولم يصيب الهدف المقصود.
وبحسب تقارير إعلامية، أصيبت طفلة عربية تبلغ من العمر 8 سنوات بشظايا صاروخ اعتراضي في صحراء النقب وأصيبت بجروح خطيرة.
جدير بالذكر أن بعض الصواريخ التي أطلقها النظام سقطت داخل إيران وبعضها داخل العراق وسوريا بسبب عيوب فنية ولم تصل إلى هدفها.
كما تم إطلاق عدد من الصواريخ والطائرات المسيرة؛ وتم اعتراضهم وإسقاطهم من قبل القوات الأمريكية والبريطانية المتمركزة في المنطقة.
وبعد الهجوم الذي شنه النظام بهدف الترويج للحرب، أدان العديد من رؤساء الدول هذا الهجوم باعتباره محاولة لتصعيد الأزمة.
وبالطبع؛ وهذا ما خلق أزمة النظام الإيراني في الخارج؛ وكانت لها عواقب داخلية فورية ضد الشعب الإيراني.
من بين أمور أخرى، يمكن للمرء أن يشير إلى الظل المشؤوم للحرب، والخوف والقلق الناجم عنها، وخلق جو حرب للتغطية على قمع أكثر شدة للاحتجاجات الشعبية (بنموذج الحرب مع العراق وغطاء القمع الشديد وانتشار عمليات الإعدام)، مما جعل حياة الناس وسبل عيشهم أكثر خطورة وصعوبة، وانهيار قيمة الريال وخلق طوابير البنزين وشراء المتطلبات العامة للتخزين بسبب حالة الحرب في أجزاء مختلفة من إيران.
وفي الواقع، فرض إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار تكلفة مالية باهظة على معيشة وحياة الشعب الإيراني.
وبشكل متبادل؛ وفيما يتعلق بموافقة الحكومة على هذا العمل العسكري، كتب التقرير التحليلي لصحيفة كيهان (المقربة من خامنئي والتيار الحاكم) في عدد الأربعاء 17 أبريل:
"... من أهم إنجازات ملحمة صباح الأحد هو التنسيق الكامل بين الدبلوماسية والميدان والتعاون بين وزارة الخارجية والقوات المسلحة لبلادنا. وكانت ثمرة هذا التحالف المقدس انتصار بلادنا سواء في المجال العسكري والردع أو في مجال الدبلوماسية والقانون الدولي على الأعداء..."!
لكن الحقائق الصعبة والملموسة للغاية حول ما حدث تختلف تماماً عن مثل هذه التحليلات والتقديرات.
ويمكن القول أنه مثلما أخطأ النظام في حساباته في هجوم "طوفان الأقصى" في 7 تشرين الأول/أكتوبر، فقد أخطأ أيضاً في حساباته في الهجوم الصاروخي بطائرات بدون طيار على إسرائيل في 14 نيسان/أبريل. إن نظرة إلى مواقف مختلف السلطات الإسرائيلية في هذا الشأن تؤكد هذا الرأي.
وطلبت الخارجية الإسرائيلية، في بيان لها، مع تأكيدها على حق الرد على إطلاق النظام الإيراني للصواريخ الباليستية، من المجتمع الدولي إدراج الحرس الثوري الإيراني، الذي كان السبب الرئيسي لهذا الهجوم، إلى قائمة المنظمات الإرهابية، وتشديد العقوبات على النظام الإيراني.
وقال وزير الحرب الإسرائيلي إن إسرائيل ستتحمل الثمن من النظام الإيراني ردا على الهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار الضخم في الوقت المناسب.
وقال وزير الثقافة الإسرائيلي: "النظام المتطرف في إيران خلع قفازاته". ولا ينبغي لإسرائيل أن تكون ضعيفة أمام "رأس الأفعى".
وأدان زعماء مجموعة السبع بوضوح الهجوم المباشر للنظام الإيراني على إسرائيل وأعربوا عن تضامنهم ودعمهم الكامل لإسرائيل وشعبها وأكدوا التزامهم بأمن إسرائيل.
وأشار رؤساء مجموعة السبع (G7) إلى أن النظام الإيراني، بأفعاله، قد تقدم نحو عدم الاستقرار في المنطقة، وينطوي على خطر التصعيد الذي لا يمكن السيطرة عليه في المنطقة. 

الكلمة الأخيرة 
ويمكن القول إن معظم الحكومات أدانت التحريض على الحرب من جانب نظام طهران. وحتى حلفاء النظام أعربوا عن قلقهم العميق إزاء هذا التصعيد للتوتر.
وبهذا حصل إجماع عالمي على "رأس الأفعى" ودوره التدميري للغاية، وتأكدت المواقف المبدئية للمقاومة الإيرانية في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2023، عندما أعلنت بوضوح أن "رأس الأفعى في طهران". هي أزمة طالما أرادها خامنئي من أجل تكثيف القمع الداخلي وصرف الأنظار عنه.
لكن خامنئي ارتكب هذه المرة خطأً كبيراً جداً، وهذه الحرب وخلق الأزمات أوقعته في فخ صعب ولا سبيل له للخروج منه.
ولم يعد سراً أن «رأس الأفعى في طهران». هذا الثعبان السام والمميت سوف يعض كلما استطاع. والطريقة الوحيدة هي ضرب رأس هذه الأفعى السامة، وهو ما سيتم تحقيقه على يد الشعب والمقاومة الإيرانية بإسقاط هذا النظام.
* كاتب حقوقي وخبير في الشأن الإيراني 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات