القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 169 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: حربُ المســيَّرات في الشّـرق الأوسَـــــط

 
الأحد 31 تموز 2022


شريف علي
 
الطائرات المسيّرة عن بعد (المسيّرات) او ما يطلق عليها اسم درون  دخلت الخدمة العسكرية من باب الاستطلاع والنشاط الإستخباراتي مع انتهاء الحرب الباردة ومرحلة القطبية الواحدة،وبعد فترة لم تتجاوز العشرين سنة حتى باتت عنصرا فعالا رديفا للطائرات الحربية ضمن الترسانة العسكرية الجوية لعشرات البلدان على مستوى العالم، من خلال تزويدها بالاسلحة الخفيفة والأجهزة المعدة لمتابعة الأهداف الأرضية ، لتصبح فيما بعد في متناول سلطات معظم البلدان التي تشهد توترات داخلية وحروبا أهلية لقلة تكاليفها وسهولة استخدامها، كي تستخدمها في ضرب قواعد المعارضين لأنظمتها أوحتى الساعين الى المشاركة معها.


   إسرائيل  كانت سباقة في توظيف الطائرات المسيرة للخدمات العسكرية في الشرق الأوسط تعتبر تركيا من الدول التي سارعت اللحاق بها على صعيد استخدام  وتصنيع هذا النوع من الطائرات المزودة بأجهزة التعقب والأسلحة المتوسطة  وتحت مسميات مختلفة لعل  أبرزها ذريعة محاربة الأرهاب وحماية وحدة الدولة التركية لضرب قواعد ومقرات حزب العمال في كوردستان الشمالية والجنوبية ،لتصل إلى مرحلة انتاج جيل متطور من تلك الطائرات ، وبالنظر لفعاليتها في هذا الاتجاه عمدت العديد من بلدان المنطقة إلى اقتناء المسيرات بشكل كبير مثل إيران والسعودية وإسرائيل التي تمتلك أسطولا من هذه الطائرات،المخصصة لأغراص التجسس والاستطلاع والمراقبة ولتنفيذ هجمات. بل وعمدت الى تصنيعها محليا وحتى تطويرها بما يتلائم وجغرافية مناطق القتال .ولم يكتفيا بذلك بل دأبت إيران إلى تزويد أذرعها الإرهابية في المنطقة ـ حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمـن وميليشيات الحشد الشيعي في العراق في حين إتجهت تركيا إلى إمداد الميليشيات الموالية لها ومرتزقتها في سوريا وليبيا وآذربيجان وحتى تصديرها لعدة دول بينها أوربية ـ أوكراينا نموذجا 
إذ بات ملحوظا بشكل ملفت للانتباه  تصاعد وتيرة استخدام المسيرات في الشرق الأوسط التي تحوّلت إلى حوافز للأعمال المسلّحة من خلال سلسلة من المزايا بالإضافة إلى أن العمق الاستراتيجي لعملياتها وسهولة الوصول إلى أهداف محددة، خاصة من الجانبين الأمريكي والتركي ضمن تنسيق لا ينتابه شك ، ففي الوقت الذي تستهدف فيه المسيرات التركية وبشكل شبه يومي قيادات لحزب العمال داخل الحدود السورية حيث المناطق الكوردية الواقعة تحت النفوذ الأمريكي وكذلك مناطق شمالية من إقليم كوردستان  نجد بين الحين والآخر ضربات أمريكية بالمسيرات في المناطق السورية التي تحتلها تركيا في اطار حملتها على تنظيم الدولة الاسلامية وتصفية كبار قادتها ما يعكس حقيقة المقايضات الاستخباراتية بين الدولتين وجوهرالموقف الامريكي  من قوات سورية الديمقراطية ونظرته لها، إلى جانب ذلك نجد إيران لم تدخر جهدا في استخدامها للمسيرات ضمن نشاطاتها الإغتيالية على الساحة العراقية واللبنانية واليمنية والسورية وبأيدي خبرات محلية مأجورة من تلك البلدان للإستمرار في تنفيذ أجنداتها في المنطقة .
  هذا المشهد العسكري  المتلبد بالمسيرات في الشرق الأوسط لا يتم بمعزل عن سياسة دولية تكتنف تفاهمات على الصعيدين الدولى والإقليمي تجاه المنطقة كمراحل تمهيدية لهندسة المنطقة وفرض مشروع جيوسياسي جديد قد يطيح بكل ما هو قائم ،ويعيد هيكلة المنطقة بمنظور مناطق نفوذ محدّثة للقوى ذات القرار المؤثر في الشأن العالمي .أمر يؤكده معهد الشرق الأوسط للأبحاث ومقره واشنطن من خلال رؤيته لهذا المشهد "أن الشرق الأوسط يواجه تغييرا كارثيا في الجغرافيا السياسية مع بدء عهد الطائرات المسيرة´".خاصة إذا علمنا أن القانون  الدولي الإنساني  يخلو من  تجريم  ما يعتبر روبوتا و كل ما يقترفه في ميادين القتال بما يطلق يد جميع الأطراف التي زودت ترساناتها بالطائرات بدون طيار(درون) .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات