القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 220 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي


































 

 
 

بيانات: توضيح حول مشاركتنا في كونفرانس فيدراسيون منظمات المجتمع المدني في هولير

 
الجمعة 06 ايار 2022


وجهت إلى رئيس الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد، دعوة للمشاركة في تشكيل هيئة لمنظمات المجتمع المدني في إقليم كردستان، إلا إننا ترددنا طويلاً في تلبية الطلب، ولم تتم الموافقة من قبلنا على ذلك، إلا بعد الضمانات التي أعطيت باستقلالية الهيئة، وعدم التدخل فيها، غير إننا لاحظنا كثرة المنظمات والمؤسسات المشاركة التي تأسست بعد العام2011، وهذا أمر طبيعي نتفهمه، إلى جانب مؤسسات مدنية قليلة جداً لها بعدها النضالي في مرحلة ماقبل هذا التاريخ، ومن بينها اتحادنا الذي عمل حتى العام 2016 باسم رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا.


وكان سبب موافقتنا على المشاركة هو السعي لتكريس حالة مدنية في مجتمعنا لاسيما بعد تشتته داخل وخارج الوطن، بعكس بعض المنصات التي تأسست تحت أمرة العسكرة، أو بإيعازات حزبية، إلا إننا تفاجأنا عشية المؤتمر بإعداد بعضهم، ومنهم منظمات الشخص الواحد غير الفاعلة، أو الحزبية التابعة، قوائم ضامنة جاهزة للفوز على الطريقة البالية، فظللنا في منأى عنها، لثقتنا بالعهود التي أعطيت لنا، وغيرة منا على نشر هذه الثقافة التي كنا في طليعتها، في زمن الخوف، والمواجهة، وكنا قد أوصينا ممثلينا بأن مشاركتنا هي لتنشيط فكرة المجتمع المدني، لا لأي غرض آخر، فنحن لانحتاج أية مكاسب و امتيازات ومراتب من أية جهة كانت، إلا إن خلافاً تم ضمن المؤتمر، نتيجة ملاحظة وفدنا أن هناك مخالفات تمت أو تتم، ومن بينها ترشيح أسماء حزبيين، والتوجيه للتصويت لأسماء معينة وغير ذلك، ما أدى إلى احتجاج وردة فعل لم نردهما، من قبل بعض زملائنا الذين كان وجودهم أصلاً لضبط سير المؤتمر وتشجيع الحالة المدنية، ما أدى لاستفسار كثيرين عن أسباب ماتم، بعد اللغط المثار.
إننا إذ نهنىء و نبارك للأخوة والأخوات الذين فازوا في الانتخابات (  في الهيئة الإدارية ) فإننا نأمل تكريس جهودهم في خدمة رسالة المجتمع المدني، باعتبار مجتمعنا أحوج إلى دورنا، لاسيما بعد أن أرهقته حرب السنوات الإحدى عشرة،كما إننا نأمل من كل من يعمل في الحقل السياسي احترام خصوصية العمل المدني، وتركه وشأنه.
المكتب التنفيذي
للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سورية 
06.05.2022

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات