القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 210 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: من الجرائم الأرمنية بحق الكورد

 
الثلاثاء 07 ايلول 2021


د. محمد رشيد

يتعاطف بعض الكرد مع الأرمن وخاصة مع الجرائم العثمانية والتي درجت "بروباغنديا "من قبل اللوبي الأرمني في العالم بتسمية الابادة الجماعية للأرمن , وهنا هل يتعاطف الأرمن مع إبادة الكرد سواء من قبل الأرمن انفسهم او غيرهم مع بداية ونهاية الحرب العالمية الأولى .ومؤخرا حيث دماء الكرد مازالت قانية على صخور جبال"  مروف"  في" لاجين ".الواقعة في الزاوية  الجنوبية بين ازربيجان وأرمينيا والتي عرفت بالجمهورية الحمراء ..
افضي الي قيادي من ب ك ك ( ج . ب ) 1994 _ بكوني مسؤول لمنظمة الخارج لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية ووجود علاقة مع دول اوربية تحت غطاء جمعيات ثقافية كردية , وضعت علي المعني شرطا لمساعدته , في حال كتابة كل مما افضى به للدولة الاوريية مع اضافات لاسئلة وجهتها اليه _ بانه كلف بالتوجه من قنديل الى ارمينا  مع مجموعة من رفاقه , وبعد ان دربتهم السلطات الأرمنية  وجهتهم الى لاجين للقضاء بحسب تعليمات اوجلان لتأهيل ماتبقى من الكرد ليكونوا منصاعين للارمن .


_ بالمناسبة ذاك القيادي توجه بعدها الى موسكو وكلف بفتح مكتب ل ب ك ك هناك , وبعدها  قلد أمور إدارة المكتب الى "ماهر ولات " وعاد الى ارمينيا , ومنها هرب من هناك بصحبة فتاة تزوجها , وهو مختفي في دولة اوربية مخفيا بعض ملامحه حرصا على حياته لكي لاتغتاله ب ك ك  _ .
هذه المقالة جزء مقالة للبروفيسور الكبير: مهرداد إيزادي أستاذ اللغات والحضارات الشرقية في جامعة هارفارد وقد نشر هذه المقالة سنة 1998 وبعنوان / الإبادة الجماعية للأكراد في القوقاز.
- إن الأكراد يعيشون في كردستان الحمراء منذ 2200 سنة على الأقل (مع التطور الصناعي "ماني فكتوري" في القرن الخامس عشر ظهر الفكر القومي ) ولكن ماذا حصل للكرد في تلك الجمهورية .
- سنة 1991 بدأت القوات الأرمنية إضافة إلى المتطوعين الأرمن الذين قدموا من الولايات المتحدة الأمريكية بالهجوم على كردستان الحمراء وذلك في منطقة - لاجين - وقد أصبح الأكراد فريسة سهلة للأرمن المدججين بالسلاح. 
- في شهر أيار سنة 1991 تعرضت مدينة - لاجين - الكردية للهجوم من قبل الجيش الأرمني وتم الإستيلاء على المدينة وقتل 15000 مدني وتم تغيير إسم المدينة من - لاجين - إلى - كشتاغ -  
- بعد ذلك تم تطهير الريف الكردي من السكان الأكراد والمعالم التاريخية الكردية 
- في شهر نيسان سنة 1993 هاجت القوات الأرمنية مع قصف كثيف بالطائرات والمدفعية مدينة - كلبجار - وهي أكبر مدينة كردية 
- إضطر السكان الأكراد لمدينة - كلبجار - والتي تضم 100000 نسمة إلى الهروب إلى جبل - مروف - هرباً من الموت وقد قدر الصليب الأحمر الدولي بأنه توفي 15000كردي تحت الجليد من البرد 
- ولكن القوات الأرمنية قصفوا اللاجئين الأكراد وقتلوا المدنيين وتم تدمير مدينة - كلبجار - وتم تبديل إسمها إلى كارفاجار 
- ولكن الجرائم الأرمنية لم تقف عند هذا الحد بل شملت تدمير البيئة الكردية، حيث تم قطع الغابات في - كلبجار - وتم بيعها كحطب إلى الأرمن 
- بحلول خريف 1993 كانت كردستان الحمراء مدمرة كلياً
- ومنذ ذلك التاريخ إنتشر الأكراد والذين نجوا من المجازر الأرمنية في مدن - أذربيجان وروسيا 
- ولكن الأرمن لم يقفوا عند هذا الحد بل قاموا بتزييف وتزوير التاريخ أيضاً. ففي ربيع 1996 تمت إقامة معارض في كاليفورنيا من قبل الأرمن حول / التراث الأرمني في - كردستان الحمراء - 
المراجع: 
1- جريدة نيويورك تايمز في عددها الصادر بتاريخ 9 نيسان سنة 1993 
2- تقرير الصليب الأحمر الدولي 
3- جريدة نيويورك تايمز في عددها الصادر بتاريخ 4 تموز سنة 1993 
 4- مجلة إيكونوميست والصادرة بتاريخ 1 أيلول سنة 1993 
5- Helsinki Watch Report 1994 
- الصورة تمثل قرية في كردستان الحمراء

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.57
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات