القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 221 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: الديمقراطية كردياً (قل ما تشاء و سنفعل ما نريد)

 
الأربعاء 01 ايلول 2021


محمدخير بنكو 

استوردت الحركة الكوردية مصطلحات من العالم المتحضر، هذا العالم الذي أوجدها نتيجة قراءة الواقع و دراسته وفق أسس و مناهج علمية دقيقة حتى توصلوا إلى المصطلح كصفة و توصيف لحالة موجودة لديهم يمارسونها و يتلمسون نتائجها على أرض الواقع، أما الحركة السياسية الكوردية فقد استوردت هذه المصطلحات ( الديمقراطية نموذجا) فقط لتجميل برامجها و أنظمتها الداخلية،المنسوخة أصلًا من برامج الأحزاب الاشتراكيه و اليسارية، و استخدام هذه المصطلحات كبربوغاندا بطريقة قريبة من بث إعلانات مواد الغسيل و علكة سهام في التلفزيون السوري.


الكثيرين منا يتذكر الصراع الماراثوني الذي دار في الثمانينات بين التيارات اليسارية آنذاك حول الإلتزام و الإهتداء بالماركسية اللينينية.
لن ندخل في تفاصيل ذاك الصراع اليوم لأن ما يعنينا هو مصطلح الديمقراطية، هذا الشعار الذي أصبح الأكثر رواجًا و لمعانًا و بريقًا في برامج و أدبيات و ضمن أسماء الأحزاب الكوردية في كردستان سوريا. الغالبية العظمى من الأحزاب ذيلت أسمائها بهذا البريق الذي يدعى الديمقراطية.  كما ظهرت في الآونة الأخيرة عناوين جديدة و مبتكرة ك ( الفدرالية الديمقراطية ، الإسلام الديمقراطي و ربما قريباً الخطف الديمقراطي و السجن الديمقراطي ).
فما هي الديمقراطية في نظرهم؟
( الديمقراطية هي بالأصل شكل من أشكال الحكم يشارك فيه المواطنين المؤهلين على قدم المساواة، إما مباشرة أو من خلال ممثلين عنهم ) و بالمعنى الاصطلاحي يعني (حكم الشعب ) و هو أغريقي الأصل.
إن المتابع للحركة السياسية في كوردستان سوريا، و منذ نشأتها في عام 1957 و حتى الآن، يجد بأن الديمقراطية هي أكثر القيم التي تغتصب في محافلها الحزبية و هي الأكثر تداولًا في هذه المحافل. فتحت اسم الديمقراطية إنشطرت الحركة الكوردية الى عدد لا يستطيع أي متتبع أن يحدده كما لايمكن حفظ أسمائها المتشابهة في الغالب. فقد استُخدِمَت الديمقراطية سابقًا و حتى الآن في المحافل الحزبية بنموذجها الحزبوي الكردي ( قل ما تشاء و سنفعل ما نريد ) هذا إذا كان الكلام مباحًا.
المحافل الحزبية، و التي هي قليلة نسبيًا، تصبح متنفسًا لتراكمات السنين من الإحتقان و التجاوزات حيث يأتي العضو الى المحفل، إذا استطاع الوصول إليه مخترقًا غربال القادة، ليفرغ ما كتم على صدره منذ سنين ليقابل بابتسامات عريضة ليهدء الشباب المتمرد و من ثم ينتهي المحفل بإرتياح نسبي لدى البعض منهم، أما إذا اختلف القادة فيما بينهم في المحفل فالمعركة تتحول الى جولات و صولات و تأخذ أبعادًا سياسية وجغرافية و اجتماعية و فلسفية ومناطقية و عسكرية و حقوقية و نسوية و شبابية و أخلاقية و أبعاد أخرى ليس لها أية تسمية مُدَرَجة في القواميس و تجري الرياح لتكشف و تزيل الغبار عن ماضي الكثيرين، حقًا كان أم باطل، و تظهر حقيقة البعض المساوم و الآخر العميل و الثالث المشبوه و الرابع الإنبطاحي و الخامس المتكتل و السادس الجبان و السابع الجاهل و الثامن ال........ الخ  حتى يستقر الوضع بمولود جديد موسومًا بنفس الاسم ليحمل الأصالة و يحافظ على النهج من الإنحراف.
سرعان ما يطالب المولود الجديد، و قبل أن ينمو اسنانه، بوحدة الصف الكردي و يبكي على تشرزم الحركة الكردية و يعاهد الشعب على العمل من أجل رصف الصفوف و الوحدة كما يعاهدهم على حشد الصفوف و النضال من اجل نيل حقوقهم المغتصبة.
خلاصة الأمر، لا وجود لقيادة سياسية في أغلب الأحزاب الكوردية في كوردستان سوريا لكن هناك كتلة من (الزعماء) أولي الأمر بقيادة شخص يدعى ، تجاوزاً، السكرتير يلتف حوله مجموعة تسمى،تجاوزاً، القيادة و أفراد لا حول لهم و لا قوة تحت يافطة ( الرفاق الحزبيين). 

بريطانيا 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات