القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 198 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: تقييم فشل السياسة الغربية وتأثيرها على المنطقة

 
الأربعاء 18 اب 2021


أ.د.هفال سليمان* 

في عام 2001، شنّت مجموعة من مقاتلي القاعدة وطالبان هجمات عنيفة على الولايات المتحدة في نيويورك. نتيجة لذلك، انهار مركز التجارة العالمي الأمريكي، وفقد الآلاف من الأمريكيين حياتهم في نيويورك. في الواقع، كان الهجوم بمثابة بداية حرب حقيقية بين الولايات المتحدة وحلفائها، وصعود التطرف الإسلامي العالمي بقيادة طالبان في أفغانستان. بعد قرار رئيس الولايات المتحدة آنذاك جورج بوش تشكّلت جبهة عسكرية شاملة وتمَّ إعلان قرار محاربة القاعدة وطالبان.


 لم تكن هناك مثل هذه الجبهة العريضة والقوية في تاريخ كلِّ الحروب التي جرت في هذا العالم. فهذه هي المرة الأولى في التاريخ تجتمع فيها جميع دول أوروبا الغربية، وأوروبا الشرقية، والدول الاسكندنافية، وأستراليا، وكندا، والدول العربية، والدول الإسلامية، وروسيا، والصين، والهند، وأفريقيا .. إلخ، لتشكيل جبهة بقيادة الولايات المتحدة لإعلان الحرب على الإسلام المتطرف في أفغانستان وإطاحته في كابول وإسقاط حركة طالبان وأقامت حكومة مدنية مكانها، وأخذت طالبان والقاعدة حكومتهما إلى الجبال وجرت حرب العصابات ضد الناتو، و الولايات المتحدة وحلفاؤها.(انطر في ويكبيديا حرب في أفغانستان 2001)

من المفهوم من المنظورات السياسية والاستراتيجية أن الولايات المتحدة وحلفاءها أرادوا تأسيس إسلام جديد ومعتدل، كأنموذج جديد بدلاً من الإسلام الراديكالي. بوضع هذا الأنموذج تحت قيادة كرزاي في أفغانستان.
في الوقت نفسه، من الواضح أن الولايات المتحدة وأوروبا وحلف شمال الأطلسي وروسيا لم تكن لديها آمال كبيرة في نجاح أنموذج كرزاي في القتال ضد طالبان في سياق الحرب والواقع.

أسباب هذا اليأس هي:
1- الشعب الأفغاني يعترف بقضية التراب الوطني والإسلام وتُعرف طالبان كقضية وجود!
2- استخدم الشعب الأفغاني نهج و أسلوب الإسلام المتشدد كطريقة ثورية ضد الاتحاد السوفيتي سابقاً ونجح في ذلك.
3- لذلك، بحسب معتقدات الشعب الأفغاني، يعدّ أسلوب الإسلام المتشدد قضية ثورية وتحررية من أجل أرض الأمة، فيراها قضية مقدسة.
4- اللافت في الأمر أن مسائل: أسلوب الإسلام المتشدد، والحرب الثورية، وتحرير التراب الوطني، أصبحت جزءًا من الثقافة الوطنية للبلاد.
5 - انطلاقا من المعتقدات التي ذكرناها أعلاه، فقد غرس وعي كبير في أذهان المجتمع بأنه مهما كانت السلطة التي لم تنتخب أو توضع من قبل الأفغان، فإن هذه القوة لا يمكن أن تتموضع في المجتمع الأفغاني، لذا لم يستطع كرزاي إنجاح أنموذجه.

في الواقع، عندما يتتبع المرء ويفسر الأرشيف والخطط العسكرية والاقتصادية والسياسية وما إلى ذلك للحرب أو العلاقات الدولية، فمن الواضح أن القوى العظمى على دراية بالعديد من الأشياء التي لا يعرفها المجتمع الدولي ويفهمها في وقت متأخر. في نفس الوقت يقومون بوضع معايير حساباتهم الخاصة بهم لمدة 20 إلى 25 سنة.
أي بتفسيرهم للأحداث والتجارب التي حدثت في أفغانستان والشرق الأوسط وكردستان ... إلخ حتى يومنا هذا، فإنهم يؤكدون أنهم حاولوا إنشاء أنموذج للإسلام المعتدل في جغرافية تتوفر فيها ظروف وشروط الإسلام المعتدل ... بإقامة إسلام معتدل في العالم الإسلامي مقابل الإسلام المتشدد. في سياق هذا المنهج، شهدت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ولادة الإسلام المعتدل في تركيا ودعما تركيا بهذه المهمة ومهدا الطريق لولادة حزب العدالة والتنمية (2001) وهذا ما تسبب في نمو حزب العدالة والتنمية بسرعة. 2002 والجيش العسكري بدعم من الناتو والولايات المتحدة..إلخ .. مهد الطريق أمام وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة ومن عام 2003 إلى 2014 أصبح السيد طيب أردوغان رئيسًا لوزراء تركيا وفي عام 2014 أصبح رئيسًا لوزراء تركيا. ومن ثم رئيساً لجمهورية تركيا.
السؤال الرئيسي هنا هو: لماذا وضع الناتو والولايات المتحدة وأوروبا الكثير من الأمل في حزب العدالة والتنمية؟
قبل الإجابة على هذا السؤال، ينبغي ألا يبتعد المرء عن سلسلة ديالكتيك الواقع ويغض الطرف عن التحليل، و رؤى العلوم السياسية. ثمة سؤال سياسي يتبادر إلى ذهننا، هو: هل الهدف الوحيد لنظام إسلامي معتدل هو جعل النظام الإسلامي المتشدد مرناً وقمع الحركات الراديكالية أيضًا؟ وهل في دستور الإسلام المعتدل مكان للقوميات المضطهدة مثل الأكراد والسوريين والكلدان والأرمن والتركمان، إلخ؟

بعبارة أخرى، قد يتساءل المرء: هل يمكن للقوى العظمى أن تتبنى إسلامًا معتدلاً يقضي على كل الأمم(الشعوب) التي تعيش في إطار إسلام معتدل؟ أم أن طبيعة الإسلام المعتدل تبقى دائما سلسلة متصلة من الثقافة الإسلامية المتشددة التي لا تزال تعيش في ثقافة ضيقة وقاسية؟
غالبًا ما تظل العلوم السياسية غامضة في تعليقاتها. فلماذا يرى حلف الناتو والولايات المتحدة وأوروبا إيران كأنموذج للإسلام المعتدل الشيعي وتركيا أنموذجاً للإسلام المعتدل السني؟
أرادت الولايات المتحدة مهاجمة إيران عام 2003، لكنها غيرت خطتها وهاجمت العراق. يتضح هنا أن الناتو والولايات المتحدة وأوروبا كان لديها آمال كبيرة في أنموذج الإسلام المعتدل بأن تخفف إيران وتركيا في الشرق الأوسط والعالم العربي والعالم الإسلامي من سيطرتهما وتخفيف العبء عنهما وحماية مصالحهما.
بهذه الطريقة يمكن للمرء أن يؤكد أن الإسلام المعتدل ليس مجرد قضية دينية:
أ. تسبب انهيار الاتحاد السوفيتي السابق في قيام الناتو والولايات المتحدة بتغيير استراتيجيتها وسياستها في العالم والتخلي عن الدول الأيديولوجية. لم يعد التركيز الاستراتيجي السلبي على الأنظمة الأيديولوجية في كاسترو كوبا، ترانسنيستريان الفنلندي، الكمالي التركي.... كما يلعب كيسنجريزم(رؤية كيسنجر) دوراً للبحث عن بدائل معتدلة. نتيجة لذلك، يحتل الإسلام المعتدل مكانه في الأجندة السياسية (للشرق الأوسط).
ب. الغرض من الإسلام المعتدل هو تليين العالم الإسلامي
ت. ضمان بناء وتوسيع جغرافية للسلطة الإسلامية المعتدلة في الشرق الأوسط وآسيا

والقوقاز وإفريقيا.
ج. إن هدف الإسلام المعتدل ليس هدفًا دينيًا فحسب، بل نظامًا سياسيًا وأيديولوجيًا واقتصاديًا وعسكريًا وإداريًا.
ج. كانت جماعة الإخوان المسلمين أساس الإسلام السني المعتدل تحت أنظار أنقرة وقطر، وكذلك الإسلام الشيعي المعتدل تحت أنظار طهران.
النتيجة العملية، إنّ الإسلام الشيعي المعتدل نجح في بناء أنموذجه المرن في العراق واليمن وسوريا ولبنان وغزة، وتمرير معاييره الاستراتيجية (أستخدمت إيران هذا المشروع لمصالحها القومية والعرقية). كما تزعم تركيا أنها بسطت الإسلام المعتدل في شمال سوريا، وناجورنو كاراباخ، وكشمير، وليبيا، إلخ.
(RAND COPORATION 2007)، )
(أطروحة مبنية على الإسلام الرحماني 2021)
ينبغي ألا ننسى هنا أن فلسفة العلوم السياسية ووجهة نظرها الاستراتيجية القائلة بعدم وجود "صداقة وعداوة " دائميَن، لكن صداقة مصالح موجودة دائمًا". أعلنت الولايات المتحدة وطالبان رسمياً عن اتفاقية استراتيجية في الدوحة عام 2020 تحت إشراف الدولتين الداعمتين لمشروع الإسلام السني المعتدل (تركيا وقطر).
هذه هي المرة الأولى في التاريخ المعاصر التي تعترف فيها الولايات المتحدة رسميًا بحركة إرهابية وراديكالية قتلت الآلاف من الأمريكيين وألحقت خسائر فادحة بالأمن الأمريكي، وقامت بتسليم جغرافية أفغانستان بأكملها لطالبان!
( bbc."war in Afganistan 2021)
إذ نتيجة هذه الحرب (2001 - 2021) أنه قد قتل وجرح أكثر من 2000 جندي أمريكي في أفغانستان. اقتصاديًا: أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 800 مليار دولار على الحرب، ونحو 144 مليار دولار على الحكومة الأفغانية، وأكثر من 141 مليار دولار على تدريب الجنود الأفغان ورجال الأمن والشرطة، وما إلى ذلك، وقُتل أكثر من 111 ألف شخص!
(بي بي سي. "الحرب في أفغانستان 2021)
بالطبع، يجب ألا ننسى أن حركة مقتدى الصدر قتلت أيضًا مئات الأمريكيين، كغيرها من الحركات الشيعية الأخرى التي ألحقت بالولايات المتحدة خسائر كبيرة، لكن الولايات المتحدة تتحاور معها.
في التفسير العميق للسياسات والاستراتيجيات المحلية والدولية، هناك العديد من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى أن يجد السياسيون أنفسهم في فترة خطيرة ما يدفع بالسياسات والاستراتيجيات الإقليمية والدولية أن لا تبقى كما هي. لأن نتائج دراسات المتابعة والأبحاث السياسية تفترض أن النظام السياسي الدولي يرى نفسه في مرحلة انتقالية مُتسارعة2021-2022. لأسباب عدة هي:
أ. فشل مشروع الإسلام السني المعتدل في مصر وليبيا وتونس وسوريا
ب. لم تتمكن الدول الراعية (تركيا وقطر) من تنفيذ مشروع إسلام معتدل كما هو مطلوب منها لأسباب عرقية ومحددة. وقد استخدم الأتراك هذا المشروع لخدمةسياستهم ضد الأكراد واليونانيين والأرمن، واستخدمت قطر هذا المشروع لقضايا عائلية وشخصية ضد دول الخليج (السعودية، الإمارات، البحرين، مصر ... إلخ).

ج. بدأ الإسلام الراديكالي يتقدم في أفغانستان تحت قيادة طالبان، مما أجبر الناتو والقوات الأمريكية على الانسحاب من أفغانستان.
د. من الواضح أن طالبان أصبحت الخليفة لكل الإسلام المتشدد الراديكالي في العالم الإسلامي، مثل تنظيم داعش والنصرة وتحرير الشام وهيئة الشام والقاعدة في سوريا والعراق. كما فشل مشروع الإسلام الشيعي المعتدل. استخدمت إيران هذا المشروع لمصالحها القومية والعرقية ضد العرب والأكراد والبلوش والأذريين ... إلخ واحتلت عدة دول عربية.
يمكن للمرء أن يرى التغييرات والأحداث التي تجري في الإسلام المتشدد الراديكالي والإسلام المعتدل على أنها تهديد للسياسة الدولية. لكن في أعقاب التحالفات والتعليقات الاستراتيجية للولايات المتحدة والناتو، أصبح من الواضح أن الصين وروسيا أصبحتا أكثر تهديداً لاستراتيجيتهما!
السياسة العالمية الجديدة للولايات المتحدة بقيادة جو بايدن
اعتمادا على المصادر والتقارير والأحداث التي جرت، فمن الواضح أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وأوروبا الغربية قد فشلوا في كثير من حساباتهم الاستراتيجية! أي أن خططهم وحساباتهم توجهت لخدمة الدول الشمولية والمذهبية والعنصرية. عندما يقارن المرء الوضع العام في الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والصين والشرق الأوسط وكردستان وأفغانستان، يرى الخبراء والمستشارون الاستراتيجيون أنفسهم أمام مسائل وجدالات غامضة!
لا يخفى على أحد أنه يمكن تلخيص نتائج هذه الحسابات الخاطئة ببضع نقاط:
1- الوضع الاقتصادي العام في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية يضعف!
2- إن الوضع الاقتصادي العام في الصين يتطور ويشكل تهديداً حقيقياً للسيطرة الأمريكية على العالم.
3- كان الوضع الاقتصادي العام في روسيا ضعيفًا جدًا، لكنه أمّن قوتها العسكرية إلى حدٍ كبير.
4- الوضع الاقتصادي والسياسي والعسكري العام في بريطانيا يتحسن وتحاول لندن تعزيز دورها في الشرق الأوسط.
5- الإسلام المتشدد يسيطر بقوة في أفغانستان، ويشكل خطراً كبيراً على المنطقة: ويعيق مشروع الإسلام المعتدل في إيران وروسيا وباكستان والشرق الأوسط .
بعد عشرين عاما تنجح حركة إسلامية متشددة على القوى العظمى في هذا العالم. ستقوم حركة طالبان بتنفيذ العديد من العمليات الكبرى. ويفهم من جهة أخرى أن التكنولوجيا والأسلحة الثقيلة لا يمكنها أن تقف أمام الإيمان.
لم تستطع دول الناتو الـ 44 وحلفاؤها هزيمة حركة صغيرة بالأسلحة الصغيرة. أي أن إيمان الأفغان وجبال أفغانستان التي تشبه جبال كردستان يمكن أن يهزم قوتين عالميتين: الاتحاد السوفيتي السابق وحلف شمال الأطلسي الحالي.
من ناحية أخرى، فإن نجاح طالبان سيعطي قوة كبيرة لجميع الحركات الإسلامية في الشرق الأوسط وفي العالم. لكن تجربة طالبان تثبت أن الإيمان والجغرافيا (الجبل) هما الشرطان الأساسيان اللذان يمكنهما الوقوف في وجه القوة الرئيسية والأسلحة الثقيلة.

لا شك أنه لا يمكن مقارنة حركة التحرر الوطني الكردية بحركة إسلامية متشددة وإرهابية. لكن هذه التجربة تؤكد أنه لن يكون هناك بعد الآن أي عقبات قانونية أو سياسية أمام تفاوض الولايات المتحدة مع جميع الحركات والثورات والأحزاب اليسارية والقومية والدينية:
- يبدو أن الولايات المتحدة في سياستها الجديدة تدخل سراً في مفاوضات مع كل الحركات المتطرفة وغير المتطرفة (الدينية واليسارية والقومية)!
- والأرجح أن سياسة الولايات المتحدة هي لتخفيف العبء وتقليص جبهة أعدائها لتتمكن من الوقوف في طريق الصين وروسيا!
أنصار الإسلام المعتدل، سواء أكانوا من السِنّة (تركيا، قطر) أو الشيعة (إيران)، مدعوون إلى التحضير لسياسة جديدة، ومن ثم ألا ينخرطوا باسم الإرهاب ضد الشعب الكردي. بينما يمكن لطهران والدوحة وأنقرة الجلوس مع أكبر حركة إرهابية مثل طالبان (بحسب وصفهم!)، إذ يمكنهم بسهولة التفاوض مع السيد صلاح الدين دميرطاش أيضًا. بالنظر إلى تجربة أفغانستان التي أثبتت أن أيّ قوة وأيّ التكنولوجيا لا تستطيعان الوقوف في وجه الجبل والإيمان!
يحتار المرء عن سبب انسحاب الناتو بهذه السرعة من أفغانستان؟
يجب أن تتعلم طهران وأنقرة من التجربة الأفغانية أنهما لا يمكنهما القضاء على الحركة القومية الكردية لا في الشمال ولا في الشرق. لذا فالصواب هو فتح الطريق للحوار مع الأكراد! على وجه الخصوص، إذ يجد حزب العدالة والتنمية والأتراك أنفسهم في فترة حساسة وصعبة للغاية، وفي الحاجة الكبيرة لحزب العدالة والتنمية إلى السلام مع الأكراد وحزب الشعوب الديمقراطي في تركيا (HDP)!
رياح التغيير في السياسة العالمية تتضح ببطء.
يتوقع المحللون السياسيون في نتائج ملاحظاتهم الرصدية أنه في هذين العامين هناك احتمال كبير ألا يظل الوضع في سوريا ولبنان والعراق وإيران ... إلخ على حالها.
يمكن للولايات المتحدة أن تتفاوض مع جميع الحركات اليسارية والوطنية والدينية في لبنان وكردستان والعراق وليبيا .... إلخ. ومن المحتمل أن تنسحب رويدآ رويدآ عسكريآ من منطقة الشرق الأوسط وتركز على البدائل وتراقب المنطقة من وراء الحدود.
من المهم أن يفهم الأكراد افي روج أفا والإدارة الذاتية بشكل أفضل للوضع العام في الولايات المتحدة وأوروبا والمنطقة وأفغانستان، وأن يتعاملوا بشكل استراتيجي مع سياسات الولايات المتحدة وحلفائها. من الضروري أن تتحمل روج أفا أعبائها ومصيرها الاستراتيجي. ولاسيما مسألة وجود وحدة كردية على محمل الجد، والاستفادة من تجربة عفرين وكري سبي(تل أبيض) وسيري كانييه(رأس العين) ومن تجربة الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، كما ينبغي على روج أفا أن تأخذ النصائح الاستراتيجية من الولايات المتحدة وفرنسا وغيرهما! على أساس الوحدة الكردية عموماً، يمكن لروج أفا أن تحقق مكانة عالمية ويمكن أن يقوّي وحدته مع جميع المكونات المسيحية والعربية، وأن تتمكن من إبراز ثقلها السياسي والدبلوماسي وكذلك أن تفرض وجودها أمام المعارضة وكذلك أمام النظام. حان الوقت لروج أفا أن تنخرط ضمن القانون والنظام الدوليين و تحت مظلة السياسة الدولية!
مرة أخرى، يجب على كل شعوب سوريا (من عرب، وأكراد، وسوريون، وكلدان، وأرمن، وتركمان، ودروز) أن يعلموا أنه لا توجد دولة تستطيع إنقاذهم ولن تعمل من أجلهم .

لذلك لا يمكن إيجاد الحلّ السوري إلا من خلال وحدة السوريين وقبول بعضهم البعض على أساس نظام لا مركزي فيدرالي ديمقراطي تشاركي بحيث يضمن لجميع القوميات والطوائف حقوقهم القومية والديمقراطية والثقافية والدينية وتوزيع السلطة والثروة على كل المناطق بالتساوي وعلى المعارضة السورية والنظام أن يفهما على أن زمن المركزية السلطلوية وزمن القومية الواحدة ولت وعلى الجميع أن يفهموا بأن وضع سوريا لن ترجع إلى عهد ما قبل ٢٠١١ وعجلة التاريخ لن يرجع للخلف وأن العالم سوف لن يسمح بفرض نظام حكومة قومية واحدة أو أقلية واحدة على رقاب قوميات أصيلة كما كانت بزمن حزب البعث.حانت الوقت أن نؤمن بالحوار الجاد وبقبول الآخر وبناء سوريا جديدة وديمقراطية تعددية وعلينا أن نقر بإن سوريا بلد متعدد القوميات والثقافات وتجمعنا جميعآ سوريا حرة وموحدة و لن تنعم سوريا بالحرية والسلام والاستقرار ما دام الاجنبي يحتل أرضنا ويستخدمنا كمأجورين ضد بعضنا ويقف عائقاً أمام وحدتنا. لذا على السوريين كوردآ وعربآ ومسيحيين أن يفهموا جيد آأن الأجنبي لن يخدمهم ولن يحررهم أبدآ! سوى الشعب السوري نفسه.

نتيجة:
إن سيطرة الإسلام الراديكالي ونجاحه يؤكد أن الحركة الإسلامية الراديكالية ستحقق معها العديد من الإنجازات الهامّة. إن انسحاب الناتو والولايات المتحدة من أفغانستان يؤكد أن سياسات الولايات المتحدة وحلفائها ليست واحدة وأن سياساتهم في الشرق الأوسط من المرجح أن تتغير. في الوقت نفسه، يمكن أن يتصاعد تشدد الصين مع الولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، من الواضح أن الولايات المتحدة يمكنها أن تغير الضوء الأحمر إلى الأخضر في التفاوض مع الحركات المتشددة وغير المتشددة. وقد أثبتت تجربة طالبان أنه لا يمكن لأي سلاح أو تكنولوجيا أو أي قوة أن تقف ضد الإيمان (سواء أكان دينيًا أم قوميًا). من المهم أن يحلل الأكراد في روج آفا والإدارة الذاتية بشكل أفضل الوضع العام في الولايات المتحدة وأوروبا والمنطقة وأفغانستان، لا يمكن أن ننسى أن هذه الفترة (2021-2022) ستشهد العديد من الأحداث المحلية والعالمية!
*(متخصص في شؤون الشرق الأوسط)

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات