القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: البككة مجرفة بيد الأنظمة المعادية للكرد

 
الخميس 04 تموز 2024


أحمد عبدالقادر محمود 

بعد كل حدث تولد العناوين لتتسطر تحتها الآراء ، منها ما هو مبني على معلومات ومنها إستقراء ، وكلاهما في النهاية يخلص إلى نتيجة ربما تكون صائبة أو خائبة ، ويستمر الجدل حول الحدث دون كللٍ أوملل ، حتى يأتي حدث أخر ربما مكملٌ للحدث الأول أو أتى لتغير مساره وفق معطيات جديدة ، لتبدء من جديد ولادة عناوين جديدة وتحتها مكملاتها ، وهنا سنرى ايضا ما يتوافق منها مع النتائج الأول أو مع يختلف معها ، بكل الأحوال صانع الحدث نفسه يضع تصوراتٍ للنتائج وفق ما ستؤول إليه ردات الفعل وأيضاً نسب نجاح مشروعه ، من هذه المقدمة نخلص إلى نتيجة مفادها ، أن ما نراه ونشاهده من الأحداث المتواترة  والحراك الذي يخلفه في هذه الآونة ، ليست سوى تبليط لأرضية مشروع يراد إستكماله وبالتالي إنهائه ، ولا يخفى على أي متابع أن المشاريع في السياسة والإقتصاد مرتبطة فيما بينها بسبلٍ ظاهرة وأنفاق مخفية ، بمعنى أن كل الدروب تؤدي للطاحون ، 


ما يهمنا وما نحن بصدده من هذه الفروع هو  حزب العمال الكردستاني  الذي بات ورقةً تلعب بها الأنظمة في كل من تركيا وسوريا والعراق و إيران ، ورقة تستخدم للنيل من الكرد واستحقاقاتهم في الأجزاء الأربع من كردستان ، الحزب الذي نذر نفسه أن يكون عدواً للكرد أينما كانوا ، وهو على أهبة  الأستعداد أن يكون مطرقة هذه الأنظمة على رأس الكرد حتى لا تقوم لهم قائمة ، فعلها في تركيا معقل فروسيته ونجح في تتريك الجُل الأعظم منهم ، وجعلهم كعصفٍ مأكول لتركيا ، هذا ما عدا البلدات والقرى التي أندثرت عن بكرة أبيها  ، وبعدها انسل  لسوريا في الثمانينيات  بدعم وإحتضانٍ  كاملين من النظام السوري  لأستخدامه أولاً  في تميع الحقوق الكردية في سوريا وإضعاف مطالبهم بجعلهم لاجئين أتوا إلى سوريا من الجوار ، كما قال زعيمهم عبدالله أوجلان يوماً : لا توجد قضية كردية في سوريا ، وثانيا تخصيص معسكرات لهم في سوريا لجعلها قواعد إنطلاق لضرب أي تطلعات لكرد العراق من الإنعتاق من نظام البعث العراقي ، وأستطاعوا أن يكونوا الخنجر في ظهر الحراك الكردي في العراق ، وبعد أن أنتهى عملهم الوظيفي عقب التفاهم التركي السوري الذي أسفرعن اتفاقية أضنة ، وضعوهم كخلايا جامدة في الثلاجة إلى حين إستحقاقاتٍ أخرى ، لم يطل بقائهم كثيراً ، ما أن أشتعل حراك الربيع العربي ، وضربت أصدائه سوريا ، أيقظهم النظام السوري من السبات وأطلق يدهم في العبث مرة أخرى بحق الكرد السوريين ، وبدعم كامل سلّمهم غرب كوردستان بأرضها وبشرها وخيراتها ، كي يجعلوا الكرد بمعزلٍ عن القيام ضد النظام السوري ، ونجحوا في ذلك أي نجاح ، لا بل أجتهدوا وبخطط شيطانية مقدمةٍ لهم ، في تسليم بعض المناطق الكردية  لتركيا ومرتزقتها من الفصائل المسلحة السوريا ، وجعل ما تبقى منها خاوية من الكرد ، بزج الشباب بعد إستقطابهم بالترغيب والترهيب في معارك لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، مما أسفر عن ألاف القَتلة في صفوف الشباب ، وهرب من لم تستطع يداهم من الإمساك به إلى أرض الله الواسعة ، وجعل من لم يستطع الهروب منهم في كمدٍ من العيش ، بعد أن أستقر لهم الوضع وباتوا في مأمنٍ بدعمٍ ومساندة من أمريكا ، أتتهم الفرصة كي يضعوا قدماً في العراق ، بعد أن كانوا على تخومها داخل حدود إقليم كردستان ، من بوابة داعش ، أستعانت بهم قوات البيشمركة والحشد الشعبي العراقي في مقاتلة داعش ، وما أن سقطت داعش في العراق وخرجوا مدحورين ، أنسحيت كل القوات من منطقة سنجار إلا هم ، وبأتفاق مع الحشد الشعبي تم تسليم سنجار لهم وخصصت لهم رواتب من ميزانية القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية التي يتبع لها الحشد الشعبي ، ليس حباً فيهم ، إنما كي لا تعود قوات البيشمركة إليها بعد تحريرها ، وكي تتحول فيما بعد سنجار لأمتدادها إلى غرب كردستان لمعبرٍ للتهريب وبوابة رزق نزلت لهم من السماء ، تمكنوا فيها وفعلوا ما فعلوا في غرب كردستان التي حُرفت إلى شمال شرق الفرات ، وأهل سنجار ما زالوا مقيمين في مخيماتٍ في إقليم كردستان ، وأصبحت سنجار وما حولها قاعدة لإفتعال القلاقل لإقليم كردستان ، بإستجرار القوات التركية من خلال التحرش بهم بإفتعال هجمات على قواتهم ، حتى بات  للقوات التركية أكثر مائة قاعدة داخل إقليم كردستان ، ولم يقفوا إلى هذا الحد إنما بدؤا بزعزة إستقرار إقليم كردستان بتنفيذ عمليات الإغتيالات داخل الأقليم وإشعال الحرائق في الأسواق الكبيرة العامة ،وضرب خطوط النفط .... الخ ،  ولو أستطاعوا إحتلال الإقليم لما وفّروا جهداً لذلك ، تنفيذا لإرادة الإطار الشيعي  المتنازع  مع الأقليم على عدة ملفات ، وهذا غيض من فيض ، من أعمالهم المشينة التي تصب في مصلحة الأنظمة المعادية للتطلعات الكردية ، فها هي تركيا تساوم على ورقتهم من أجل الداخل التركي مع نظام الأسد من جديد بعد أن استغلت وجودهم في غرب كردستان أفضل إستغلال ، وها هو الزعيم الكردي مسعود البرزاني يذهب إلى بغداد بعد قطيعةٍ وإحدى الملفات التي في جعبته هو ملف البككة   ، وستكلفه تنازلات كان بغنى عنها ، بالمحصلة أكبر الخاسرين من هذا المنظومة هم الكرد وليس غيرهم وأكبر المستفيدين هم الأنظمة الواقفة في وجه الحقوق الكردية . 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات