القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: «استقراء سريع للموقف التركي المعلن» و«صراعات الأحزاب الكردية السورية».. قضيتان للنقاش (263)

 
الثلاثاء 02 تموز 2024

 
صلاح بدرالدين

القضية الأولى : استقراء سريع للموقف التركي المعلن 
   هل من الجائز والمنطقي ان يفاجئنا بماقاله الرئيس التركي بشأن عودة العلاقات مع نظام الأسد ، فبغض النظر عن الموقف من السياسات التركية تجاه القضايا الداخلية والخارجية أرى من غير  المنطقي ان يفاجئ تصريح – اردوغان –السوريين ، فليس هناك خروج على القاعدة او شذوذ عنها  للأسباب التالية :
 ١ - النظام العربي الرسمي ومن خلال الجامعة العربية سبق تركيا في الانفتاح ، ودعوة راس النظام  الى قمتين عربيتين ، وأعاد اليه التمثيل بعد حجبه عن المعارضة لنحو عشرة أعوام ،  وافتتاح السفارات في دمشق ، بل قدم البعض دعما ماليا من دون اعلان.


  ٢ - الائتلاف المعارض ! يسعى منذ أعوام لان يقبل به النظام مفاوضا ثم شريكا صغيرا في السلطة ولكنه يرفض علنا .
  ٣ - الكثيرون من اطراف الائتلاف ومن خارجه ( أحزاب ، ومجموعات ، وافراد )  من مختلف المكونات بمافيها المكون الكردي يحاولون جاهدين وعبر القنوات غير المرئية نسج علاقات التفاهم مع نظام الأسد ، وتزداد شكوكي عندما أرى  أن هؤلاء اعتقدوا  ان النظام الرسمي العربي  والإقليمي يقف مع اهداف الثورة الوطنية السورية المغدورة في الحرية والكرامة ، والتغيير الديموقراطي ، فلو كانت غالبية هذه الأنظمة صادقة ، وذات نوايا حسنة لسمحت لشعوبها بالحرية والديموقراطية أولا .
    حتى الان الذين تفاجأوا ورفعوا أصواتهم بشان التصريح :
  ١ – " الإدارة الذاتية " لسلطة الامر الواقع التابعة ل – ب ك ك – وهي ستكون المتضرر الأكبر ، لانها لم تفلح في التسويق لنفسها منذ عشرة أعوام وحتى الان  بشأن التطبيع مع نظام الأسد ، واخفقت في تثبيت نفسها كممثل لا للمكون الكردي السوري ، ولا لمكونات ( شمال شرق سوريا ) ، ولم تجلب أي اعتراف باقليمها المصطنع ،  كما لم تجد قبولا من الأوساط التركية الحاكمة من اجل عقد صفقة ، وخسرت الرهان في مجال المفاضلة والاختيار الأمريكي بينها من جهة وبين حليفه التركي عضو الناتو ، فسلاحها الوحيد يقتصر على امتلاكها لكتائب مسلحة تقدر بعشرات الالاف اسوة بالميليشيات المسلحة الأخرى في سلطات الامر الواقع المنتشرة في سوريا ، وتسخدمها الى جانب مهام أخرى ضد مخالفيها من الكرد السوريين ، ولاشك ان مساحة المناورة ضاقت كثيرا امامها مما تجعلها مضطرة للتمسك علنا وقريبا جدا بمرجعيتها – القنديلية – وعضويتها الكاملة في محور – الممانعة – بزعامة نظام طهران .
  ٢ - ( قادة ؟! ) معارضون من الموزعين في عواصم إقليمية - ومعظمهم من الوافدين الجدد - ، موالون لانظمتها التي ساهمت في تصفية الثورة ، وخذلت السوريين  ، وهؤلاء انفسهم كانوا ومازالوا عقبة في عقد المؤتمر الوطني السوري الجامع ، على قاعدة الاستقلالية الوطنية ، والاعتماد على الذات ، والتعتيم على حراك أهلنا بالسويداء كنقطة مضيئة في سماء بلادنا ، كل ذلك في سبيل مصالح شخصية تلتقي مع أجندة المانحين ، ومن غير المستبعد ان تكون الاحداث الدامية الأخيرة في الشمال السوري الذي تحتلها تركيا إشارة الى قلق الفصائل المسلحة على مصائرها في حال تحقق التفاهم بين انقرة ودمشق . 
  بالمقابل فالسورييون المتمسكون بمبادئ ثورتهم المغدورة ، سيستمرون في العمل في كل الأحوال والاحتمالات ، وبذل المحاولات من اجل معالجة ازمة – معارضتهم – عاجلا ام اجلا  والبحث عن بديل منظم وشرعي بعد مراجعة الماضي ، والاستفادة من دروسه ، وفي المقدمة الخيار المدني السلمي لمعارضة النظام ،والعمل الجاد لتوفير شروط عقد مجلس وطني سوري بمشاركة مختلف المكونات ، والتيارات السياسية المعادية للدكتاتورية والاستبداد وفي المقدمة حراك السويداء .
  استشراف المستقبل السوري ، وماسيحصل بعد اللقاء التركي – السوري مجددا ، ومصير مناطق – سلطات الامر الواقع الثلاثة ، ومناطق نفوذ المحتلين ، والميليشيات المسلحة – بل ومصير نظام الأسد بالذات ، ومآلات القضية السورية برمتها ومن ضمنها القضية الكردية ، في غاية الصعوبة ، ولن تتجاوز التوقعات ، والاجتهادات خاصة وان جميع الأطراف الداخلية والخارجية المعنية بالملف السوري اما تتشارك الضعف ، او الارتباك ، او انتظار ماستؤول اليها نتائج حرب إسرائيل – حماس وعلى ضوئها دور ومكانة نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، والتطورات الأوكرانية ، والانتخابات الرئاسية الامريكية ، وموازين القوى القادمة في أوروبا بعد صعود اليمين المتطرف في اكثر من بلد ، ومهما كانت النتائج فان الحالة السورية لن تعالج الا بالتوافق بين سائر الأطراف الممسكة باجزاء من الملف ، اما الصغار الذين يعيشون في ظل الأطراف الأكبر فلن تكون لها قائمة كما هو متوقع .
  امام هذا المشهد الغامض والمقلق ، وإزاء التدهور الحاصل في الحركة السياسية الكردية السورية من ( تفكك وانقسام ، وافراغ المناطق ، وتهجير ، وفقدان القبائل الحزبية المتصارعة قرارها المستقل ، وتبعيتها المطلقة للخارج )  ليس للكرد السوريين بكل اسف أي دور في تغيير مسار الاحداث ، والمساهمة الإيجابية في الشانين القومي والوطني ، بالرغم من ان الوقت لم يفت بعد امام الوطنيين المستقلين لإنقاذ مايمكن إنقاذه .

  القضية الثانية: في صراعات الأحزاب الكردية السورية
  أحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د – انكسي ) مازالت على طريق الاتفاق والتفاهم ، والمحاصصة بناء على اتفاقيات أربيل ودهوك المبرمة قبل أعوام ، وبالرغم من الاتهامات المتبادلة في تحميل مسؤلية عدم التنفيذ الا ان أحزاب الطرفين مازالت ملتزمة – رسميا – بها ، ولم  يعفي أي من الطرفين نفسه من الالتزام ، بل انهما يعلنان بين الحين والأخر عن توسط امريكي وفرنسي إضافي بعد الوساطة  الأولى في إقليم كردستان العراق لانجاز مااتفق عليه .
  بعض اشباه الحركات الاحتجاجية ، والتظاهرات السلمية الضيقة المتواضعة بالقامشلي من جانب – انكسي – لاتنطلق من متطلبات المصالح القومية والوطنية لغالبية الكرد وارادتهم ،  ولاتقوم من منطلق اسقاط – الإدارة الذاتية – او تبديلها ، بل في سبيل ارشادها ، وتصحيح مسارها ! في احترام الحريات العامة ، والأخيرة كانت من اجل اطلاق سراح أعضاء أحزاب – انكسي - ،( وهذا مطلب حق بطبيعة الحال ولكنه يبقى جزئيا غير شامل لقضايا الكرد الأساسية ) ، ومن الواضح ان – المحتجين – هم من أعضاء أحزاب الأخير وليسوا من الوطنيين المستقلين وهم من الغالبية الشعبية في كل امكنة التواجد الكردي السوري ، وهذا يعني أيضا ان أحزاب – انكسي – لاتتمتع كما هو الحال لدى أحزاب – ب ي د – باحتضان شعبي ، ومشاركة طوعية في نشاطات الطرفين .
فماذا لو كانت أحزاب – انكسي – مثلا على علاقات حسنة مع الغالبية المستقلة من الجماهير الكردية ودعتهم الى التظاهر من اجل القضايا الأساسية مثل : حل الإدارة الذاتية ، واستعداد الأحزاب جميعها للرضوخ لقرارات مؤتمر شرعي كردي سوري ، وتوفير شروط عقده  بمشاركة الجميع وخصوصا الوطنييون المستقلون من اجل أعادة بناء الحركة الكردية من جديد ، وتوحيدها ، وصياغة المشروع السياسي بجانبيه القومي والوطني ، واستعادة استقلالية القرار الكردي السوري ؟ من المؤكد لو تحقق ذلك ستكون النتائج بشكل آخر تماما .
 
والقضيتان قد تحتاجان للنقاش

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 17


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات