القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: مرةً أُخْرى عَنْ المجلس الوطني الكوردي ...!

 
الأربعاء 26 حزيران 2024


اكرم حسين

اثارَ مقال لي عن المجلس الوطني الكوردي المنشور في بعض الصفحات والمواقع الإلكترونية العديد من الانتقادات ، والردود السلبية ، وبعض التجنّي والتشهير المتعمّد ممن اعتقد ان المقال السابق يلامسه ، رغم أن البعض من هذه الانتقادات كانت صحيحة و محقة ، وقد عبّرت عن جوهر الحالة التي يمر بها المجلس ، لابل حاولت أن تدفع به للعبور إلى الضفة الأخرى ....
وهنا تراودني اسئلة عديدة قد يحرق البعض منها اللسان ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
اذا كان المجلس الوطني الكوردي بهذا "الضعف" و"الوهن" و"انعدام" الوزن ، ويمارس "التضليل" و"الدونية" فلماذا كل هذا الهجوم المتعمّد؟ ولماذا تتّحد الأقلام التي لها ذات اللون في مواجهته ومحاولة تشويه نضاله والحد من فعاليته ؟


لماذا يتم نعته بالمجلس "الاردوغاني" في الوقت الذي يسعى فيه رعاة هذه الأقلام من أجل فتح قنوات حوار لا بل يتشارك العديد من أنصاره في البرلمان التركي ، وتحت راية الدولة التركية ؟
لماذا لا توجه سهام النقد إلى القوى الكردية الأخرى ، تلك التي ارتهنت وصمتت عن كلام الحق، وتسكت عن الانتهاكات والاعتقالات وأعمال الخطف والحرق ، وتكتفي بتوجه هذه السهام الصدئة إلى هذا المجلس "الهزيل المتهالك" على حد قول البعض ؟
حقيقة كما قال أحد الإخوة المعلقين "كلُ اناءٍ ينضحُ بما فيهِ" وكل رد أو تعليق يعبّر عن فكر وثقافة ومستوى صاحب التعليق ...!
واستدراكاً للأسئلة المهمة التي يجب عدم نسيانها في هذا السياق . ماذا باستطاعة المجلس الوطني الكوردي ان يفعله في عفرين ولم يفعله؟ هل باستطاعته اخراج المجموعات المسلحة من البلدات والقرى وتسليمها لسكانها الاصليين؟
هل باستطاعة المجلس وقف التغيير الديمغرافي ؟
هل هو قادر على وقف الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها المجموعات التابعة للاحتلال التركي؟
بالعموم ماذا كان باستطاعة المجلس الوطني الكوردي أن يفعله ولم يفعل ، وعند الإجابة الواقعية و المحايدة سأكون أول من ينتقد أو يستنكر ؟
رفقاً يا قوم فبعض ما يكتب وما ينشر في المواقع والصفحات يقع في خانة الإحباط والتيئيس ، وشل الإرادة ودفع الناس إلى حتفهم في البحار والمحيطات لأهداف باتت معروفة الا لمن رحم ربي ...!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات