القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: هل نحن أمام أنصهار العادات والتقاليد والموروثات الفكرية في بوتقة الثقافة الغربية ..!!

 
السبت 22 حزيران 2024


دلدار بدرخان 

- من المعروف أن العادات و الثقافات والمورثات الفكرية التي تتوارثها البشرية عن آبائها وأجدادها تختلف في جوهرها ومكنوناتها باختلاف الإثنيات و القوميات والأعراق ، و تختلف في تفاصيلها باختلاف البيئة و المناطق والقصبات ، فلكل مجموعة بشرية عاداتها وتقاليدها وموروثاتها الفكرية تتميّز بها عن الآخرين، ولعل الحدود الجغرافية التي ينحدر منها الفرد كانت إحدى السمات و الركائز الأولية في معرفة تكوينات ثقافة الفرد و ملكاته الفكرية و أصول تعبيره وتعامله  مع الأفراد ، بالإضافة إلى أنه بشكلٍ أو بآخر كانت تُحدد شكل ونمط هذه العادات و هذه التقاليد و تتأثر في بعض جزئياتها بدين الفرد ومعتقداته الفكرية والروحية .


- لكن مع بروز عصر الحداثة والإنترنيت و ظهور شبكات التواصل الإجتماعي على أختلاف عناوينها و مسمياتها وأشكالها أصبحت هذه الموروثات و التي كانت تحدد نمط و شخصية الفرد وأصول تفكيره تتلاشى وتتبدد شيئاً فشيئاً لتتوحد باتجاه " وحدة الثقافات والعادات و التقاليد " بحيث باتت أقرب إلى الثقافة الغربية وبوتيرة متسارعة و غير معهودة ، ولعل السنوات القادمة ستكون تأثيراتها أكثر عمقاً نحو المزيد من التوحد والتمازج بين هذه الثقافات التي قد تحطم مجموعة الثقافات والتقاليد البائدة التي لطالما كانت تُمثّل جوهر الإنسان و كينونته و اختلافه . 

- و يمكننا أن نشاهد الأثر الكبير الذي أحدثته هذه المواقع وسلطتها في إزالة حدود التواصل بين الأفراد ، بحيث بات من السهل بمكان أن يتواصل أي شخص يقطن في أقصى الشرق إن كان من خلال المتابعة أو المشاهدة أو التواصل المباشر مع أشخاص يقطنون في أقصى الغرب ، و يمكنهم استعمال أية لغة كانت فيما بينهم من خلال الترجمات التي توفرها مواقع الكوكل وغيرها من المواقع ، ويمكنهم بذلك تبادل الثقافات وتبني عادات وتقاليد جديدة قد تكون غريبة بعض الشيئ بالنسبة لنا في بادئ الأمر حتى تصبح فيما بعد من الأمور الإعتيادية والمستساغة لدينا .
- ومن بين تلك العادات و التقاليد المكتسبة وأكثرها مرئية ووضوحاً لنا هو التشبه بعادات الغرب من خلال اللباس والمظهر الخارجي و أصول التعامل والتواصل بين الأفراد نفسها .
- فالآن يمكن رؤية التغيير الحاصل في عاداتنا وتقاليدنا بكل تجلياته في مناسباتنا و أعراسنا التي باتت من الصعوبة أن تميّز بينها وبين أعراس الغرب ومناسباتهم ، أو رؤية التغيير في شكل تعاملنا وتواصلنا مع بعضنا البعض ، وأصبح من الصعوبة أن يزور أحدهم قريب له أو صديق بدون موعد مسبق أو إتصال هاتفي يحدد موعده قبل أيام وأسابيع بخلاف ما كان عليه سابقاً ، وفي السياق نفسه باتت الصلات والروابط الأسرية شبه معدومة ، ولعل الوسيلة المتبقية فيما بينهم هي الهاتف وهذه المواقع ، وحتى التواصل بالهاتف يتبدد ويندثر شيئاً فشيئاً ليصبح التواصل شبه معدوم ومن الماضي لأن المصالح باتت السمة الرئيسية و الأساسية في التعامل والتواصل بين الأفراد كما هو الحال في الغرب ، وحتى في موضوع الزواج والطلاق أصبحنا قريبين جداً من ثقافة الغرب تجاه هذه المؤسسة الأسرية ، وأصبح البعض يستسيغ موضوع الشواذ الجنسي ويضع المبررات المنطقيه له ، و وكذلك الأمر مسألة المساكنة والمعاشرة بين الرجل والمرأة قبل الزواج .

- اليوم يمكننا القول وبدون أدنى شك أننا أمام تغيير شامل في الثقافات والعادات ونحو توحيد هذه الثقافات واندماجها معاً لتصبح نسخة فوتوكوبية عن ثقافة الغرب وتصبح ثقافة العالم موحدة ومتطابقة أكثر .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات