القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: عصر الذكاء الاصطناعي

 
الأربعاء 19 حزيران 2024


صلاح بدرالدين

الثورات العلمية بالتاريخ البشري لم تتوقف منذ عهد اليونان ، والرومان وحتى الان ، فقد حدثت تطورات كبرى بهذا المجال مثل معرفة ان ( الأرض تدور حول الشمس ) واكتشاف قوانين ( الحركة الثلاثية ) ، واختراع ( الكهرباء ) و ( الميكانيكيا الكمية ) واختراع ( الترانزيستور وأجهزة الكومبيوتر ) وثورة تكنولوجيا ( الاتصالات والمعلومات ) وثورة ( الهندسة الوراثية ) وثورة ( علوم الانسان ) وثورات ( الطاقة الذرية والنووية ) والثورات العمرانية ، وغزو الفضاء .


على اعتاب عصر الذكاء الاصطناعي
الثلثا الأخير من قرننا الحالي بداية الثورة العلمية الجديدة ،– للذكاء الاصطناعي – فبدانا نسمع با الرجل المتحرك بالروبوتات، والنصوص الاصطناعية حول كافة مناحي الحياة ، من اقتصاد ، وغذاء ، وصناعات دقيقة ، ومعامل الأسلحة الفتاكة ، وفنون ، وسينما ، والخيال العلمي ، والاغنية الاصطناعية ، والسلاح الذكي ، والحرب الذكية أيضا .  ففي عصر الذكاء الاصطناعي ، والحروب الذكية لم تعد هناك حاجة الى العنصر البشري ، فطائرات – الدرون – والمسيرات والحاملة جميعها لمختلف أنواع الأسلحة بمافيها المدمرة ، وحتى النووية ، لاتحتاج الى طيار يقودها بل يتم كل شيئ عبر التكنولوجيا ، والالات الذكية ، حتى الطاقة أصبحت ميكانيكية بقوة الكربون ، من دون الحاجة الى الطاقة البشرية ، وبدا عمل الروبوتات يحل محل الجهد الذهني للإنسان .
  ويعيد البعض سبب اعتماد الدول على – الذكاء الاصطناعي – عدم استعداد الناس الحضر للتضحية ، والموت في الحروب ، وكمثال رفض أهالي موسكو والمدن الأخرى التطوع في الجيش مما اضطر – بوتين – الى الاعتماد على اهل المناطق النائية ، والسجناء لاسباب جرمية ، والمدمنون على المخدرات .

الحرب الذكية 
لاتقتصر الحروب الذكية  على الجانب التقني المتطور ، وحلول التكنولوجيا محل البشر فقط ، بل تشمل أيضا اهداف الحروب ، والمستهدفين ، والصبغة السياسية المحددة ،  وليس مستبعدا ان يتطور الامر مستقبلا الى تحديد ( الجينات ) والهوية العنصرية للهدف ، فإسرائيل على سبيل المثال تسهدف حركة حماس كتنظيم عسكري من الإسلام السياسي ، ولاتحارب عسكريا السلطة الفلسطينية ، او منظمة التحرير ، او حركة فتح ، وتركيا تستهدف جماعات حزب العمال الكردستاني – التركي وتوابعها التنظيمية في سوريا ، ولا تعتبر شعب كردستان تركيا ، وكرد العراق وسوريا هدفا لعملياتها العسكرية اقله بشكل رسمي ، وفي لبنان تهاجم إسرائيل عناصر ومواقع ، ومؤسسات حزب الله فقط ، ولاتعتبر الشعب اللبناني وفلسطينيي المخميات هدفا لهجماتها ، وبوارج الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا الحربية في البحار ، تهاجم الأهداف – الحوثية – ولاتوجه الضربات لليمنيين في الشمال والجنوب ، كما ان الجيوش الامريكية تستهدف أحيانا ميليشيات – الحشد الشعبي العراقي  – الموالية لإيران ، ولاتلحق الضرر بالعراقيين .

هل تحتاج الحروب الذكية الى قوات برية ؟
  من المعلوم ان هذه الحروب الذكية لم تعد بحاجة كما ذكرنا أعلاه الى القوى البشرية المتزايدة ، ومن بينها القوات البرية ، وقد يتوقف الاقبال الشديد على جلب وتجنيد المرتزقة المحلية لقاء الأموال ، او الاستعاضة عن فك الارتباط معها بتزويدها بوسائل – الحرب الذكية – من مسيرات ، وتقنيات متطورة ، وصواريخ حرارية محمولة على الكتف كما فعل الدكتاتور بوتين مع ميليشيات ومرتزقة – فاغنر – على سبيل المثال ، عموما قد يأتي يوم تتحول آلاف المقاتلين بالوكالة ، والميليشيات المسلحة المرتبطة بالدول الكبرى ، وسلطات الامر الواقع خاصة في سوريا مقابل رواتب ودعم مالي وتسليحي الى عاطلين عن العمل ، وهو امر مفيد سيقلب موازين القوى ان حصل .

هل يمكن ان يكون صراع الأفكار والسياسات ذكيا ؟
بطبيعة الحال مازال مجال العمل بجوانب الذكاء الاصطناعي حكرا على الأنظمة الحاكمة خصوصا التي تتمتع بالموارد الهائلة ، والبنية التحتية الصلبة في مجال المال ، والعلوم ، والتكنولوجيا العالية ، والتي  تهدف الى توسيع النفوذ ، والهيمنة على مصادر الطاقة ، والتحكم بمصائر البشرية ، اما غالبية شعوب العالم في آسيا ، وافريقيا ، وامريكا اللاتينية ، فمازالت بصدد انجاز مهام العيش بامان ، وهناك شعوب مكبلة بالاغلال ، ومحرومة من حق تقرير المصير تخوض الكفاح من اجل الحرية وتواجه تحديات داخلية وخارجية لاحدود لها ومن ضمنها مسالة وحدة قواها ، وتنظيم صفوفها ، والاتفاق على مشروعها السياسي كما هو الحال الان للكرد السوريين ، فالصراع الفكري ، والسياسي ، الدائر الان يسير بالاتجاه الخاطئ ويصطدم بعقبات بسبب امتناع أحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د و الانكسي ) عن قبول الحوار السياسي السلمي  بين تيارات ، واطراف  الحركة الكردية ، مما يستدعي الامر ان تتغير طريقة التعامل مع مبدأ الحوار ، وان تنتقل من التشنج ، وظلامية الجهل والغباء ، والاستقواء بالسلاح والآيديولوجيا ، والاعتماد على الخارج ، ورفض الاخر المختلف ، والتشبث بالمواقع الحزبية المصلحية ، والتمسك بمصالح ذاتية ضيقة ، الى ( الصراع الذكي ) وذلك باالانفتاح ، وقبول الاخر ، والحوار السلمي المدني المباشر ، فاذا كان هناك الحرب الذكية من حولنا وفي بلادنا ومنطقتنا فلاشك من إمكانية البحث عن الحوار الذكي في الاطارين القومي والوطني .
  
 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات