القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: استمارات تغيير قومية الكرد من البعث الى الشيعية السياسية

 
الثلاثاء 11 حزيران 2024


صلاح بدرالدين

في اوج صعود نظام حزب البعث في العراق ودكتاتوره المقبور صدام حسين ، وجنبا الى جنب عمليات الانفال ، والهجوم الكيمياوي على – حلبجة – اصدر حكام بغداد استمارة باسم (تغيير القومية) تعممت خصوصا في المناطق المعرضة للتعريب مثل كركوك ومدن ومناطق أخرى ، وتم املاؤها عنوة وبالتهديد المباشر من جانب عائلات كردية ، لتخرج نتائج الإحصاء مطابقة لحسابات الأوساط العنصرية ، وتسهل اقتطاع أجزاء إدارية من خارطة إقليم كردستان .
    بدلا من نموذج الاستمارة البعثية السابقة لتغيير القومية ، تم استخدام – عريضة – باسم نواب كرد من الديانة الازيدية في البرلمان العراقي ، تطالب بتغيير قومية الازيديين ، ووقف وراء العملية نواب موالون لإيران ينتمون لفصائل الحشد الشعبي ، وكان واضحا وقوف نظام طهران وراء المخطط ، لان وظيفته بث الفرقة والانقسام بين شعوب وبلدان المنطقة ، ومنذ تسلط نظام ايات الله المذهبي الاستبدادي القرووسطي على مقاليد الحكم في طهران ، منح الأولوية للشيعية المذهبية السياسية على حساب الانتمائين القومي والوطني ، 


هذا مالمسناه في العراق وجزئيا في الوسط الكردي الشيعي ، وتابعناه باليمن ، وسوريا ، ولبنان ، فمشروعه الحقيقي قومي عنصري يتغطى بالدين والمذهب ، ويعمل لتخريب المنطقة ، وهدم الأنظمة السياسية ، وتقويض الكيان الدولتي ، وخلق بدائل ميليشياوية ، ودويلات داخل الدول ، وقد تزامنت – عريضة تغيير قومية الكرد الازيديين – مع ازدياد نفوذ النظام الإيراني في العراق كله ، وفرض شروطه حول المسائل الأمنية ، والعسكرية ، والسياسية في بغداد ، وكذلك حول التواجد الكردي الإيراني وكذلك السوري في إقليم كردستان العراق لان الجميع من ضحايا النظامين المستبدين ، ويعارضونهما اسوة بشعوب ايران وسوريا .
    -عريضة – بمستوى اعلان إبادة جديدة 
  تعرض الكرد المنتمون الى الديانة الازيدية الى العديد من حملات الإبادة في تاريخهم ، وما تدعو اليه – العريضة – الجديدة هو شكل - ناعم - من الإبادة في مظهره باستنادها الى التصويت الديموقراطي ؟! ، واخطر من سابقاتها بكثر من حيث المضمون والجوهر ، فالفرمانات السابقة كانت تدور ولو علنا حول المسالة الدينية العقائدية بالرغم من استهدافها عمليا لجزء اصيل من الشعب الكردي عقائد وتقاليد ، وثقافة ، ووجودا .
     لاشك ان الوسط الكردي المنتمي الى الديانة الازيدية ، وخصوصا في العراق ، وأرمينيا ، وبعض جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقا ، شهد بعض الأحيان نمو تيارات حاولت منح الأولوية للجانب الديني على حساب القومي ، والبعض ذهب ابعد من ذلك عندما دعا الى القومية الازيدية ، والانسحاب من القومية الكردية ، ومن الواضح ان هذا التوجه بحكم منافاته للتاريخ ، والمنطق ، وحقائق الواقع لن يرى النور ، وسيبقى اسيرا للتدخلات الخارجية السياسية المرحلية .
     كرد ازيدييون سوريين في الصفوف الأولى من النضال
    نحن في الحركة الكردية السورية ومنذ ظهورها وحتى الان لم نسمع يوما عن مثل هذه الدعوات – الارتدادية - بين كردنا المنتمين الى الديانة الازيدية ، بل كانوا دوما في صدارة النضال القومي والوطني ، واتذكر بكل خير رفيق دربنا الراحل – شمو – الذي كان مناضلا جسورا ، وعضوا فاعلا في كونفرانس الخامس من اب ١٩٦٥ ، وتحمل مسؤوليات حزبية قيادية ، وهكذا الامر لشباب آخرين من الجزيرة وعفرين كانوا في صفوف – البارتي اليساري – الاتحاد الشعبي – سابقا ، والبعض من ضمن الوافدين للدراسة بالخارج ، ومازال بعضهم من الناشطين في الوطن وفي أوروبا ، وعموما بين كردنا الازيديين السوريين من النساء والرجال كتاب واعلامييون ، ومثقفون ، وفنانون نعتز بهم .
    الشعب الكردي عموما ، والكرد السورييون على وجه الخصوص ، يمرون بمرحلة النضال التحرري ، ومايجمع المنتمين الى الديانات هو الانتماء القومي ، والوطني ، واخطر ماتواجهها حركتهم السياسية هو موجات التطرف الديني ، وتسييس الدين ، والمبالغة في سرديات ، وماورائيات الانتماءات العقائدية ، والأيديولوجية .
    ان – عريضة – تغيير قومية الكرد المنتمين الى الديانة الازيدية موجهة ضد الشعب الكردي في كل مكان بشكل عام ، والكرد الازيديين خصوصا بالصميم الذين يعتبرون كردا اصلاء ، فهل يجوز التضحية بالاصل ؟ انه التحدي التاريخي وعلينا جميعا مواجهته .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات