القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 171 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: هل ننتظر انفجاراً أكبر؟

 
الأثنين 01 اب 2022


صبري رسول

دخل الشرق الأوسط  المنهوب بخرائطه الممزقة المرسومة على قياس مصالح وشهية الدول الكبرى سابقاً (فرنسا وبريطانيا) وعلى أنغام إرادات الدّول القوية حالياً، بشعوبه ودوله إلى الألفية الثالثة محمّلاً بمشاكل وقضايا كبيرة وبإرثٍ كبير من الحروب السياسية والعسكرية والنزاعات القومية والصراعات الدينية غير المحلولة من القرون الماضية.
نسي قادة هذه الدول المتخلّفة أنّ قضايا الشعوب المتراكمة مهما كانت مؤجلة وتغطيها أزمنة من فرض الاستقرار الهش ستتفجّر يوماً، وتجاهلوا الخلافات والنزاعات الناتجة عن الحروب العديدة في المنطقة ليستمّر طغيانهم (النزاع العربي- الإسرائيلي، الحرب العراقية – الإيرانية، حرب تحرير الكويت، الاجتياح الأميريكي لأفغانستان والعراق والانسحاب منهما، الحروب المتكررة ضد الكرد في إيران وتركيا والعراق وسوريا) 


كلّ المشاكل المتراكمة عرقلت التطور الطبيعي للاقتصاد والتنمية والتعليم والصحة، ولم توفّر لشعوبها الاستقرار، ومازالت شهداء الأنفال تُنقل توابيت محملة ببقاياهم من الجنوب الصحراوي إلى كردستان، وهذه القضايا هي بمثابة القنبلة الموقوتة قابلة للانفجار في أي لحظة.
الآن وبعد كلّ تلك النزاعات القابلة للانفجار في أي لحظة هناك ثلاثة من أبرز التحديات  تواجه المنطقة وشعوبها، وإذا لم تفكّر هذه الشعوب بحلّها جذرياً فأنّها لن تنعم بالاستقرار والازدهار:
أولاً: قضية داعش والإرهاب عامة، التي يتاجر بها قادة تركيا وإيران وسوريا والعراق، وحتى نكون دقيقين بعيداً عن العاطفة في هذه المسألة يجب أنْ نعرف أنّ غالبية علماء الدّين دعموا داعش، وباركت المؤسسات الدينية أعمال داعش وغزواته ولم يقفوا في وجهه (صالح الفوزان يحلّل سبي نساء الكرد الأزيديين). كما أنّ داعش وجد في الثقافة الدينية الشعبية أرضية خصبة للانتعاش. بدون التخلّص من التطرف الديني فكرياً، والقضاء على قوة داعش عسكرياً لايمكن إيجاد الاستقرار في المنطقة.
 ثانياً: القضية الكردية في إيران وتركيا والعراق وسوريا. إذا تجاهلت شعوب هذه المنطقة حلّ القضية القومية لشعبٍ يزيد عن 45 مليوناً، ستكون هذه الدول الأربعة على فوّهة بركان، وستحلّ عليها حروبٌ كارثية تقضي على فرص السلام والتنمية المستدامة. فيجب حلّ كل قضية في الدولة المعنية وبداخل تلك الحدود،  بما يتوافق مع خصوصية كلّ جزء وفي إطارها. فقادة هذه الدولة يتخذون من هذه القضية وسيلة لسياستهم ولإبادة الكرد.
ثالثاً: كانت هناك ملامح صراعٍ تبينت قبل سنوات والآن بدأت تتوضّح مع الزمن، الصراع السّني – الشيعي الممتد من عصور قديمة، فالتحالفات بين دول المنطقة هي مؤقتة لتفادي المساس بمصالحها. فإذا بقيت مسألة الإرهاب عامة وداعش خاصة دون حل ستبدأ تشكّلات جديدة بين قوى المنطقة وفق المنظور الطائفي، لتقسيم هذه الدول بين قوى سنية (السعودية، تركيا، دول الخليج، الأردن، المناطق السنية في العراق وسوريا) وقوى شيعية (إيران، العراق، لبنان، سوريا المفيدة، تنظيمات خفية في تركيا، اليمن، البحرين، وشرق السعودية).
هذه الشعوب تحتاج إلى قادة مخلصين وأقوياء لاتخاذ قرارات جريئة لحلّ القضايا القومية والدينية، والعمل على بناء الدولة الوطنية التي تتّسع للتنوّع القومي والديني وتستند إلى القانون. من غير هذه الحلول لن نتخلص من براكين قادمة وفجائية.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.55
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات