القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 155 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: حينما قالها الزعيم مسعود البرازاني

 
الأحد 24 تموز 2022


وليد حاج عبدالقادر / دبي 

قبل سنين وتحديدا في يوم 2 / 12 / 2016 حينما تشرفنا نحن عدد من ابناء الجالية الكردية بدولة الإمارات العربية المتحدة وفي عاصمتها ابوظبي بلقاء مع الزعيم الكردستاني مسعود البرازاني، وفي هذا اللقاء الذي تحدث فيه الزعيم في مسارات عديدة، إلا ان قوة الشغف والزهو بديتا واضحتين حينما تطرق الى البيشمركة وتفانيهم وشجاعتهم وروح التضحية العالية عندهم، وركز بالأخص على بيشمركة روچ، وقال : لقد استبسلوا وقاتلوا بشراسة وخاضوا ملاحم نضالية في محيط سد الموصل، وبالفعل لقنوا داعش درسا قويا، نعم بندقية البيشمركة ليست للآجار ولن تنسحب من المناطق التي حررتها قبل سنتين ولكنها ستنسحب من الموصل بعد تحريرها وما تطلبه حكومة العراق لا تليق مطلقا والتضحيات الجسام للبيشمركة،


 هذا من جهة، وردا على تساؤل لنا حول مستقبل مناطقنا والإنجازات الممكنة على الصعيد القومي الكردي في سورية، رد الزعيم الكردستاني حينها بصراحة وبنبرة فيها اسى وقال : على حد علمي لايوجد اي اتفاق سياسي او حتى مجرد تفاهمات بينهم والتحالف الدولي، ولا تتوفر اية ورقة او ما يؤشر لتفاهمات حول مستقبل سورية ككل والشعب الكردي خاصة، وحينها عندما نشرنا مقاطع من الحديث الذي دار ! ثارت ثائرة بعضهم وارتفع جعجعة ضجيجهم، فيما كان واقع الحال يصرخ، لابل ان كل قيادات الولايات المتحدة لازالت تصرح بان العلاقة مع وحدات الحماية وواجهتها حزب الإتحاد الديمقراطي هو تحالف لمحاربة داعش ليس اكثر، وبالمقابل ورغم التقدير لمقاتلي حزب الإتحاد الديمقراطي وبسالتهم ايضا، إلا ان من يهيمن على القرار ببعديه السياسي والعسكري، هم من يعبثون بحجم الإنتصارات المنجزة والمدفوعة قيمتها دماء شابات وشباب، هذا الأمر الذي يختزل في عوامل عدة، وساوجزها قياسا لراهنية الحزب والقوة المهيمنة وأيديولوجيته، سيما ان جميعنا يعلم بان هناك شيئان يفقدان الحزب !! أي حزب كان بريقه ووهجه، هذا إذا كان فيه أصلا بقايا من وهج !! والأمران هما : السلطة و البعد عن المحور / المركز او الأساس الذي انبنى وتأسس عليه الحزب فاستبدل المركز او القضية الأساس بمحور وعادة المحور يكون فتال وشبه دائري فتودي به الى الذبذبة والإرتباك كما والتوهان والزوغان فيرمي سهامه شذر مذر، ويذكرنا بفوضى مراوح طواحين الهواء ايام زمان، وليذكرنا من جديد / خاصة انا / وكتاب الفلسفة في البكلوريا الأدبي ايام زمان .. الطاحونة الحمراء كملهى في دمشق وطواحين دون كيشوت وسرفانتس وهات ياصراع . نعم أن كل مخول مسموح له في التكلم بمعرفات امريكا ومخرجات سياساتها بنتائجها، لم يخف يوما وتوكيدا من رموز وقادة لحزب الاتحاد الديمقراطي اقروا بذلك، وبصموا - اجابوا مرارا بانهم لا يعلمون بمصير العلاقة مع امريكا والتحالف بعد الإنتهاء من داعش، وحينها تعددت الآراء حول امكانية تحويلهم الى هجانة - حرس الحدود - او حراس لحقول النفط، وطورا دمجهم مع قوات النظام مع بعض الخصوصية، شريطة الدخول مع النظام في مفاوضات مصالحة تودي لتسويات على شاكلة الجنوب والغوطة وحماة وغيرها، هذه الامور التي انكشفت مبكرا جدا، ومعها انهارت اية امكانية لتسويات سلمية - سياسية قبل اية غزو احتلالي تركي لاية بقعة، لابل توضحت الامور بعد غزوة عفرين ومعها ايضا اطماع تركيا وسهولة تنفيذ مخططاتها المبرمجة اصلا مع مخرجات تفاهمات ( كيري ولافروف ) في عهد اوباما وبوتين، وهنا : لنكن واقعيين حتى دون الإرتكاز على تصريحات القادة الامريكيين، بقدر ما تم وينفذ على ارض الواقع والذي لا يزال مخرجات خفض التصعيد مع خفض القوة هي المهيمنة خاصة بعد مخاضات التنفيذ الاولي في الجنوب ونتائجها المريحة، هذه الرؤية التي تتحاشاها كل المنظومة لابل تتهم كل من يناقشها بزرع الوهن في نفوس المجتمع، وفي ذات الوقت التي تبدي المنظومة استعدادها لتغيير كل شيء مقابل ان تسوق و للا شيء ينجز كرديا، ولعل تصريح الجنرال رايموند توماس في منتدى اسبن - كولورادو افصح مثال على ذلك : نقلا عن ( ..جريدة الحياة / الأحد ٢٣/ ٧/ ٢٠١٧ الصفحة الثالثة السياسية : في منتدى أسبن - كولورادو .. قال جنرال أمريكي بارز أنه أمر / وحدات حماية الشعب بتغيير اسمها ... / وقال الجنرال رايموند توماس المسؤول عن قيادة العمليات الخاصة .. وأضاف / قلنا لهم بالحرف عليكم تغيير اسمكم، ماذا تريدون أن يكون اسمكم خلاف وحدات حماية الشعب ؟ وفي غضون يوم أعلنوا أن إسمهم أصبح قوات سوريا الديمقراطية .. / .. .. وأقر توماس أيضا بأن / الصلات المفترضة بين وحدات حماية الشعب و حزب العمال الكردستاني تخلق المشاكل / وأضاف / عليهم العمل على اسمهم، اذا واصلوا الارتباط بمنتجهم القديم، بخاصة الصلة مع حزب العمال الكردستاني، فستنطوي العلاقة على تحديات كبيرة . ... / .. وهاهي الجريدة ومنتدى أبسن في ولاية كولارادو الأمريكية ومؤتمرها السنوي وقادة جيش امريكا وخبرائها للأمن القومي . بقيت ملاحظة هامة : غالبية قادة اتحاد ديمقراطي وعلى رأسهم صالح مسلم اقروا بوضوح وما معناه : الى اين تقودهم سفينة امريكا ؟ . و .. في يوم واحد غيروا اسمهم من وحدات حماية الشعب الكردية وبعدها ازالوا اللاحقة الكردية و .. نفذوا قرار الجنرال ليضحوا قوات سورية الديمقراطية ..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات