القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 162 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: مجزرة زاخو، رسائل خفية

 
الخميس 21 تموز 2022


ريبر هبون

قام الطيران التركي في 20 تموز 2022 بارتكاب مجزرة في احدى المنتجعات السياحية في مدينة زاخو الواقعة في اقليم كوردستان العراق ،راح ضحيتها العشرات من  القتلى والجرحى، وفي هذا التوقيت الذي تلى القمة الثلاثية التي جمعت أردوغان  بالرئيسين الإيراني والروسي، يمكن فهم هذه المجزرة من أبعاد سياسية، حيث جاءت لتعبر عن غضب تركي إثر المنغصات التي باتت تستشعرها ، بأن ثمة معوقات في المرحلة المقبلة تقف عقبة في طريقها وتمنعها عن المزيد من العمليات والاختراقات الجوية لكل من العراق وسوريا، وقد رأينا استنكاراً عربياً شعبياً وصمتاً لدى حكومة العراق واقليم كوردستان ، حيث وصفت الأخيرة تلك المجزرة بأنها إثر القتال الناشب بين حزب العمال الكوردستاني وتركيا، إلا أن مراقبين أكدوا ألا يوجد تواجد لمقاتلي الحزب في المنتجع ، الأمر الذي يضع اشارات استفهام على دواعي هذه المجزرة، فما هي الرسائل الخفية التي تريد تركيا إيصالها لإيران والحكومة العراقية الموالية لها 


 إفهام إيران وروسيا، أن تركيا قادرة على شن أي عملية أو ارتكاب أي مجزرة في التوقيت الذي تريده عملاً بالاتفاقيات الأمنية
. المتفق عليها في حقبتي نظامي صدام حسين وحافظ الأسد

الميثاق الملي حقيقة تاريخية رمزية ماثلة واعتبار المناطق التي يسرح فيها الجيش التركي بمثابة مستعمرات عثمانية لها الحق في استرجاعها متى ما رأت الفرصة مواتية

اعتبار اقليم كوردستان مركزاً للعمليات والطلعات الجوية التركية وليست مكاناً للسياحة وبالتالي تريد تركيا إضعاف اقليم كوردستان وضرب قطاع السياحة فيه بحجة وجود حزب العمال الكوردستاني فيها

الإكثار من إقامة القواعد والمقرات العسكرية في اقليم كوردستان طالما ذلك يحقق لها أمنها القومي المزعوم

رسالة لإيران أننا موجودون برغبة أمريكية غربية غير مباشرة 

رسالة لروسيا أننا حاضرون في المنطقة في كل من سوريا والعراق فلا مجال من تهميشنا والحد من دورنا الاقليمي الريادي المتصاعد 

وفق ذلك يمكن فهم هذه المجزرة التي هي استكمال لسلسلة من الهجمات المتكررة على اقليم كوردستان العراق وكذلك شمال شرقي سوريا غربي كوردستان، والمقصد منه تثبيت واقع القلق واللااستقرار  وزرع القلاقل المستمرة التي تحد من فرص التنمية أو التسوية السياسية
فيما دعا المحتجون في كل من النجف وكربلاء إلى طرد السفير التركي وإنزال العلم من على السفارة  فنجد نكوصاً وصمتاً كردياً فحين تكون الضحية من الكورد حتى الكورد أنفسهم يبخسون من قدر وقيمة ضحاياهم أما عربياً فقد أعطي الضحايا حقهم من الاهتمام والشجب والاستنكار وهذا يضع الإعلام الكردي على المحك من كونه اعلام حزبي مقيت لا ينحاز للناس بقدر ما ينحاز للمصالح والتوجهات الحزبية الضيقة 
ففي حين يتساقط العشرات من القتلى كردياً ، لا يسلط الإعلام الحزبي الفئوي الموجه النظر على الضحايا وإنما يتم النظر لذلك من وجهة مفادها هل قتلانا بينهم ، هل الذين قتلوا من جماعتنا، وبهذا يمكن فهم المأساة كردياً ومحلياً من بوابة لا أحد صديق المستضعف الصامت والذي يتخذ وضعية المزهرية حينما يقوم بتبرير ما يقوم به التركي على أنه عدوان مبرر على حزب ، ناهيك من أن الضحايا يتساقطون كالمطر دون أن يتم ذكرهم على الأقل بأنهم ضحايا كورد  وليسوا ملك حزبهم وكل ذنبهم أنهم
. على ضعفهم  وانقسامهم لا زالو مصدر قلق دول كبيرة وقوية كتركيا وإيران


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات