القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 168 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: لماذا تم تغييب كوردستان

 
الأثنين 18 تموز 2022


د. محمود عباس

لا زالت كوردستان شبحا على صفحات الخرائط، تم تناسيها قضية، واستضافة لقادتها، من قبل رئيس أمريكا جو بايدن خلال جولته الشرق الأوسطية. المعاملة التي خلقت حسرة، وأسفا، على انعدام الجميل مقابل ما قدمه أمتنا للبشرية، ولمرات عدة على مر التاريخ البعيد والقريب. 
ليس حسداً، ولا شماتة، بالشعب الفلسطيني أو اليهودي، ولا بحكوماتهم. بل نقدا للذات ولنشاطات حراكنا الكارثية. 
نحن أمة نملك من القدرات الخام أضعاف ما يملكه الشعب الفلسطيني. والدول التي تحتل أراضينا ثقلها على الأروقة الدبلوماسية والسياسية ليست بنصف ثقل إسرائيل، مع ذلك وحتى اللحظة:


1- لم تتلقى كوردستان شذرة من الاهتمام العالمي مقارنة بما يقدم للشعب الفلسطيني، علما أنهم بحد ذاتهم لا يتلقون سوى ما هو كاف لفرض الإملاءات على قادة منظماتهم، ويستمر الشعب في معاناة شبه أبدية.
2- لم يزور كوردستان رئيسا عالميا، ومن زارها لم يعاملوا قادة الكورد بربع ما يتم التعامل مع رئيس الحكومة الفلسطينية، لا نتحدث عن حكومة إسرائيل، فهي خارج مجالنا الفلكي.
 وكل ما قدم للشعب الكوردي، كانت من خلال بوابات الدول المحتلة لكوردستان، ولم يطلب أي من رؤساء العالم رضاء حراكنا، كما فعلتها الإدارات الأمريكية المتتالية مع الطرفين المذكورين، وكالتي فعلها جو بايدن اليوم، فرغم ما قدمه للشعب الفلسطيني لا قيمة له مقابل الصفقات الإستراتيجية مع إسرائيل، إلا أنها هائلة مقارنة بما يقدم لشعب كوردستان، رغم كل ما قدمه شعب كوردستان للعالم في العقد الأخير على الأقل.
كوردستان تطحن بين رحى المصالح الدولية والإقليمية، وتستخدم كأداة لفرض شروط واتفاقيات دولية، لربما وهي بهذا الضعف خير لهم بقدر ما هو كارثي لشعبنا، أعداء الكورد يروجون بين أروقة الدول الكبرى على أن قوة الكورد تدمير لمصالحهم، ونحن لا زلنا لا ندرك خلفيات المعادلة، ولا كيفية تغيير هذه الجدلية.
 أبتذل التحدث عن المظلومية، وعرض الذات كصارخ مستنجد، خاصة عندما أدرك إننا نحن من نلقي بنفسنا في المستنقع، ونغرق بعضنا تحت منطق إنقاذ الأمة. 
 لكن لا بد من التنبيه، على أننا نعيش الفقر الفكري قبل الاقتصادي، والسياسي قبل الدبلوماسي، والجهالة في التشخيص الداخلي قبل الخارجي، والنتيجة هذا الواقع المذري.
 نحتاج إلى إعادة تركيبة تفكيرنا، لنصبح مكتفين اقتصاديا وندخل العالم بمقاسات العصر.

الولايات المتحدة الأمريكية
15/7/2022م

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات