القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 162 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

























 

 
 

مقالات: في الهوس المصطلحي.. حزب العمال الكردستاني انموذجا

 
الجمعة 08 تموز 2022


وليد حاج عبدالقادر / دبي

يداب السيد عبدالله اوجلان بين الفينة والاخرى ان ينطلق بمفاهيم ومصطلحات منتقاة من مباحث لفلاسفة عدة ومن مختلف التصورات والمناهج كما المدارس الفكرية، والمتابع لغالبية طروحاته والمصطلحات المتداخلة عنده فيربطها فيما بينها، وليجتزئ المفردات والمصطلحات ولكل مصطلح وبالضرورة لازمة الديمقراطية، حتى وصل الامر بإيجاد مصطلح الديمقراطية الاخلاقية، هذا النوع من الكتابات التي داب الشغل عليها كل طغاة مدرسة زوتشي الكوري وحفيان الثورة الثقافية مرورا الى البولبوتيين وبات لكل طرز طراز وكلما يفشل توجه يحول نحوها ثورة - ثقافية - تخلط حابلها بنابلها وهات يامصطلحات ومعها معايير غوغاطوباوية ؟! وهنا من حقنا ان نتساءل عن جملة من المعاني / المصطلحات القاموسية والتي تحتاج كل مفردة منها الى شرح موسوعي تتيه المختصين فيها، 


فكيف لاولئك البسطاء العاديين ان يستوعبوا معان مدمجة كاقراص مدمغة فيميز الديمقراطية بتشعباتها وليصل من جديد الى المصطلح المركب ( الديمقراطية الاخلاقية )، هلا اختزل لي احدهم وبالمختصر المفيد نظرية الدولة العابرة للقومية / الكردية منها خاصة / والتحامها بمركبة الأمة الديمقراطية حسب مفهوم السيد خطيب دجلة ؟! .. وعلى فكرة !! بات واضحا تلك ( الطوشة ) والهبة القوية في الرمي الى ماوراء كل أشكال الحدود ومعها الخنادق التي بشر بها السيد آلدار خليل، ومن ضمنها الممرات الماتحت ارضية والتي تناسى وكشف سرها ولسبب بسيط فهو يتقصد السهو عن التطورات العسكرية ووسائل تحطيم الملاجئ والحصون البيتونية المسلحة فكيف بتلك الممرات ؟ . ان الديماغوجية المستهلكة والممارسة لاستلاب العقول تساهم طردا في الإنهيارات البدئية كتناسب عملي وتوافق مع الإنكشاف الفعلي وانهيار المصداقيات التي تم الشغل عليها بلا واقعية، وكاني بهم مجرد شخوط ممغنطة في شريط لفيلم سينمائي، كل هذا ومن جديد وبالتوافق مع الإستنباطات الفكرايديولوجية والتي كل كلمة منها تحتاج الى معاجم للشرح والتحليل، ومن هنا وفي العودة الى بعض من شروحات ( العلامة خطيب بن دجلة الميافارقيني بأن ال .... من اصل كوردي اذا - تزنكن - اي اغتنى وهذا داب حزب اتحاد ديمقراطي مع قطط اوجلان السمان، وعليه وفي العودة الى ذات المبتكرات التجميلية ايديولوجيا وبمصطلحاتها الهائمة في بحر الآيديولوجيا والتي نحتاج مرانا كثيرا لمجرد حفظها مثل البراديغما وايضا مفاهيم ( نسطولوجية ) والهيمنة النسوية بمجتمعاتها على النسق البدئي مرورا الى الديمقراطية الإجتماعية والكومونات والشبيبة الثورية سيئة الصيت، والاهم من جديد : الديمقراطية الاخلاقية، هذا المصطلح وربطها بالاخلاق فهل تشمل مشاعية وحرية التصرف بدون ضوابط في كل مجالات الحياة المجتمعية ؟ ام هو كما كل الشعارات مجرد فقاعات ديكورية لوعاء ثقافي بفقاقيع تجوز الإستخدام وبسلة تحوي كل المتناقضات وتبيح لذاتها صهر كل المتناقضات جبرا لترداد وفعل ما تجيزها هي ومن جديد لوحدها .. وعلى هذا الهدي، حتى في المجال العسكري ترى منظرو الهوبرات الشحن فولطية يدفعون الناس كما اسلفنا وعلى ذات هدي بعض المتدينين ومبدا الحجاب الحامي من القنابل والرصاصات فيكونون الطعم الاول في اول خطوة مواجهات قد تحصل، إن مايثير الدهشة هو عمليا ليس من القطيع بل المراييع، الذين يهيجون بالقطيع الى المسالخ، والمشكلة في هؤلاء المراييع انهم يدركون بأن زمن المقايضات - البازارات - قد بدأت وهي تتم وتنفذ بدقة متناهية واللاعبون الدوليون الآن مثل الفصائل قبل تحولهم الى دمى وكراكوزات بدء بهم وكقطع - الكيك - أخذت تتقطع وهاهي إيران وميليشياتها قد بوشر بهم وتركيا تقدم وعلى طبق من فضة ما عندها وتسلسلت في مواصيلها إلى حدود ادلب وأمريكا لاتزال ترمي لها بعض من الفتات ليسيل لعابها أكثر وبالفعل ستتدرج وستتضخم حجم الفتات ولكنها هنا ستكون انجلاءات لتركيا وسعي لإعادتها إلى خارطتها وكل خطوة يقابلها خطوة وهنا ! كلنا يعلم أن اية خطوة من النظام في العودة المريحة وإلى أية منطقة كانت لن تكون أكثر وأوضح من محاولتها في عفرين او تل رفعت وريف الشهبا، لأبل وحتى في درعا ! .. الموضوعات العسكرية مبرمجة بدقة وان انكشفت تماما ومسار جينيف هو الوحيد الذي سيستمر بعد تراتبيات الصدمات العسكرية وبلع آستانا ومقاربات سوتشي ان بزواج متعة او عرفي مع جينيف القادم ... هي ملامح صفقة القرن وشواطئ القرم الدافئة دفء مياه طرطوس واللاذقية، هذه المياه الدافئة التي سخنت حروبا عدة في شبه جزيرة القرم وشكلت ازمة دولية عنيفة منذ 1860 بمسمى المسألة الشرقية اشعلت حربين عالميتين وظلت حامية واتقدت بين روسيا واوكرانيا وجميعنا يدرك ان الصراع الروسي / الاوكراني منفتح على آفاق كبيرة وخطيرة، وان ما بعد هذه الحرب لن تكون مطلقا كما قبلها .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات