القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 164 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي





























 

 
 

مقالات: أيُّ وطنٍ هذا الذي يُحارَبُ فيهِ المُناضلونَ و أربابُ الأقلامِ ؟!

 
الأثنين 20 حزيران 2022


أمل حسن

الأمَّةُ الكُرديَّةُ أمة عظيمةٌ، ضاربةٌ بجذورِها في عُمقِ التاريخ، و لكنَّ ما يُشوِّهُ سُمعتَها هو تصرُّفاتُ بعضِ أحزابنا التي لا تُقدِّرُ قيمةَ نضال مُناضليها، و بسالة مُقاتليها، وسراجَ أقلامها إلَّا بعدَ فقدانهم ؛ لأنَّ بذورَ الحقد مزروعةٌ في النفوسِ المريضة لبعضِ أعضائها و عقولهم البالية، و أيضاً يمتلكونَ كلَّ صفات الغيرة و الحسد منذُ سنواتٍ عديدةٍ على بعضهم البعض، و إلى يومنا هذا فهذهِ الأحزابُ تحاربُ و تحاسبُ على قول كلمة الحقِّ من ناقديها و كُتَّابها و شُعرائها و فنَّانيها و مُقاتليها .


نعم، هذهِ الحقيقةُ المؤلمةُ لا بدَّ أنْ نقولَها ؛ لأنَّنا نعاني منها على أرض الواقع، و لهذا كانَت الأسبابُ الرئيسية  لفشلِ جميع الثورات الكردية سياسياً، و ليسَ عسكرياً من وراء ممارسات الكُردِ، فتلكَ العقليةُ المتخلفةُ جعلَتِ الأفكارَ الخبيثةَ متسلّطةً عليهم، و أن تدورَ في عقولهم المتعفِّنةِ، و يقعوا في مطبَّات الحياة .

فعلى رُسلكم، عودوا إلى رُشدكم أيُّها القومُ الكرديُّ، متى كانتِ اللغةُ الكرديةُ مُلكاً للأحزاب السياسية ؟ و إلى متى سنبقى على هذا المِنوال المُخيف نعاني من القلق والرعب من تلك الكوابيس المُزعجةِ ؟ و تمضي بنا الأيامُ و الأعوامُ على الفكر  المُتخلّف، و كأننا من أصحاب الكهف نعيش في زمن أبي لهبٍ و أبي جهلٍ، و إلى متى سنحملُ هذا الحقدَ و الكراهيةَ تُجاهَ بعضنا البعض ؟!

ألمْ يَحِنِ الأوانُ لِنسلكَ طريقَ الصواب و نتجاوزَ كلَّ العقبات و الخُرافات العدوانية في دوَّامة الحياة، و نقومَ بتجديد أفكارنا و عقولنا في عصر الحداثة والتكنولوجيا، و نتمسَّكَ بمناضلينا الشُّرفاءِ،وإن كانوا من الطبقة الفقيرة و ندعمَ أقلامَنا المخلصةَ و نحترمَ  أصواتَ أسيادنا و شيوخنا و شُعرائنا و فنَّانينا المُخلصين و أطفالنا الأذكياءِ و شبابنا الأوفياء، ونسائنا المناضلاتِ الذينَ يخدمونَ وطنَهم وشعبَهم بجمال أخلاقهم العَطِرةِ، و يزيِّنونَ ساحات الوطن بأفواهِ بنادقهم المُزخرفةِ، مَثَلُهم كمَثَلِ الذينَ يُنشدونَ الحريةَ و استقلالَ كلمة الحقِّ بدولةٍ مُحرَّرةٍ و مُستقلَّةٍ اسمها كُردستانُ الكُبرى، دونَ أيّةِ مصلحةٍ شخصيةٍ، و ألَّا نعتبرَ النهجَ و اللغةَ مُلكاً لأحدٍ، و لن يكونَ مُلكاً لأحدٍ،

فمن الواجب أنْ تكونَ اللغةُ الكرديةُ بعيدةً عن لهيبِ كيانهم المريضِ و نفاقِ أحزابهم التي أصبحتْ بالمئاتِ، و أجدُها من الضروريِّ أن نستخدمَ مصطلحات اللغةِ الكرديةِ بشكلٍ صحيحٍ حتى و إنْ كانتْ منَ الأعداء . 
أليسَ من الواجب أنْ نعطيَ كُلَّ ذي حقّ حقَّهُ، كما في أقوال و أحكام القادة العُظماء و عُلماء الدِّينِ والشعراء و الفلاسفة الذينَ قادوا تاريخَ هذا الشعب المظلوم منذُ زمن ؟ 

 كانَ شعارُ "البارزاني الخالد " دائماً : فلتكُنْ أقلامُنا و مُعتقداتُنا حُـرَّةً، و أيضاً قالَ : ( الطلبةُ رأسُ الرمحِ )، و هذا يُثبتُ لنا أنَّنا لنْ نصلَ إلى شيءٍ اسمهُ النصرُ و الحريةُ إلَّا عن طريق التعليم و مناهل العلم . 

و كما قالَ الشاعرُ الكرديُّ جكرخوين :Ev xwendin û zanebûn) nêzîk dike serxwebûn)، أي : هذهِ القراءة والمعرفة تُقرِّبُ الاستقلالَ، و يقصدُ به استقلالَ كُردُســتانَ . 

وأيضاً قالها الشهيدُ الشيخ محمد معشوق الخزنوي : ( إنَّ الحقوقَ لا يتصدَّقُ بها أحدٌ إنما الحقوقُ تُؤخذُ بالقوة )، تلكَ القوةُ كانتْ  في منظوره ترمزُ إلى نطاق أفكار واسعةٍ و عميقةٍ يقفُ عليها  المُحلِّلونَ و الخبراءُ السياسيُّون، و يدرُسُها العلماءُ و مؤرِّخو التاريخِ، فماذا يعني في قوله: إنَّ الحقوقَ لا يتصدَّقُ بها أحدٌ إنما تُؤخذُ بالقوة ؟ 

أيْ : إنَّ القوةَ هي قوةُ التعليم العالي و سراجِ العلم و نبراس المعرفةِ و نور الثقافة التي ترتقي بها الأوطانُ إلى الدرجات العُلا، و القضاء على الجهل، كما ورد في المصحف الشريف : {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ* اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ* الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ* عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}،

 أيُّها السادةُ الكرامُ، هذهِ الآيةُ الكريمةُ من سورة العلق، تدلُّ على صفات كثيرة، فاللّٰهُ تعالى كثيرُ الكرم و الإحسان، واسعُ الجود، و من كرمهِ أنْ أمرَ بالعلم و {عَلَّمَ بِالْقَلَمِ}، {عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } فإنَّ اللّٰهَ سبحانه و تعالى أخرجَ الإنسانَ من بطن أمهِ لا يعلم شيئاً، وجعلَ له السمعَ والبصرَ والفؤادَ، و يسَّرَ لهُ أسبابَ العلم، فعلَّمهُ القرآنَ، وعلَّمهُ الحِكمةَ، و علَّمهُ بالقلم الذي به تُحفظُ العلومُ، و تُضبطُ الحقوقُ، و يكونُ رُسولاً للناس ينوبُ منابَ خطابهم، فللّٰهِ الحمدُ و المِنَّةُ، هوَ الذي أنعمَ على عباده بالعلم و القلم ؛ لأنَّ الأمة التي لا تقرأ يسهلُ خِداعُها

لذا قالَ الشاعرُ أحمد مطر : إذا أردتُم أنْ تهدموا حضارةَ أمةٍ فاقضوا عليها منَ الناحيةِ الأسرية و التربوية و التعليمة، و إسقاط القدوة و المرجعيات الدينية ؛ 

لأنَّ انهيار التعليم يعني فشلَ الأمة عن مواكبة الحضارة الحديثة، و التربيةُ و التعليمُ هما أساسُ بناءِ كيان المجتمع الراقي الخالي من الفساد و العبودية و الفكر القومي المتسلّط و من الازدواجية و البرجوازية و ارتزاق الأقلام المأجورة من قِبَلِ العديد من  الشخصيات المتعجرفة و المُتسوِّلةِ من مكان إلى مكان، و من حزب إلى حزب من أجل مصالحهم الشخصية وبقائهم  في أماكنهم وعلى مقاعدهم الفخمة ؛ لأنهم هكذا اعتادوا على السلب والنهب والنيل من القضية  الكردية عن طريق شعاراتهم الرنَّانة و طبولهم الفارغة التي تفوحُ منها رائحةُ الكذب والغدر و العُهر حتى في الأسواق الأوربية،

لذا أرى من الضروريِّ  أنْ يتمَّ القضاءُ بشكلٍ كاملٍ على تلكَ الخلايا النائمةِ من طبقة المُتسوِّلينَ، حيثُ لا مبدأ لهم سوى العبث و التلاعب بشعور الشعب المسكين و الجماهير من الطبقة الصادقة الذين يُصدِّقونَ كلَّ شيءٍ، و المغامرات البهلوانية من الذينَ يُسمَّونَ بالناشطين اليوم من وراء نيَّاتِهم البريئة و روحهم السخية التي يمتلكونها  . 

 لذا أكرِّرُ ندائي مراراً و تكراراً : يجبُ على المجتمع الكُرديّ التحقُّقُ من هؤلاء المنافقينَ المتسوِّلينَ الذين يقودونَ المجتمعَ الكرديَّ نحوَ السرابِ و الهلاكِ، و يكذبونَ بمُنتهى الصدق و يخونونَ بمنتهى الإخلاص، و يدمِّرونَ بلدانهم بكُلِّ وحشيَّةٍ، و يقتلونَ إخوانهم بلا رحمةٍ، و يدعمونَ أعداءَهم بكُلِّ سخاءٍ، و يُمارسونَ الخيانةَ  تحتَ الشعاراتِ الوطنية بمنتهى الشرف باسم النشطاء المدنيين، و هم المُمتطونَ على النهجِ و القضيةِ، و الفئةُ المستقلةُ بريئةٌ منهم مثلَ براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام . 

وختاماً :  من الواجب أن  تمتلكَ الأمةُ الكرديةُ كلَّ سِمات السيف والقلم من قوة ذاتها، لتبنيَ آمالَها و آفاقَ مستقبلها و تحققَ طموحها و أمانيها من وراء أفكار أجيالها الواعدة و المتعلِّمة، و أن تستمدَّ عزيمتَها و إرادتَها من الآراء و المقترحات المتقدِّمة لشعبها دونَ أيّ تمييزٍ بينَ المعتقدات الدينية أو الآراء السياسية .

و أن تعتمدَ على نماذجَ من شخصياتها البارزة و المخلصة للشعب والقضية معاً، و تسيرَ إلى حيثُ مسيرةُ التضحية و الفداء على طريق النهج الرشيد و القادة النبلاء الذين يمتلكونَ كلَّ معاني الرفعة والسموِّ، و قد تركوا خلفهم بصمات النخوة والكرامة في تاريخ الشعب الكُرديِّ مثلَ الخالدِ مُصطفى البارزانيِّ، حينها  يُصعبُ خِداعُ الأمةِ الكُرديَّةِ، و سنصلُ إلى ما نريدُ من المجد و البطولةِ .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات