القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 155 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي





























 

 
 

مقالات: ثورة گولان من نصر إلى نصر

 
الأربعاء 01 حزيران 2022


شريف علي

في السادس والعشرين من شهر أيار تجددت ثورة گولان الوطنية التي قادها البيشمركة الرئيس مسعود بارزاني في ذكراها السادسة والأربعون ، الثورة التي شكلت انعطافة تاريخية  في مسيرة نضال الشعب الكوردستاني المتجسد في تضحيات البيشمرگة ونضالها لتكمل مسيرة ثورة أيلول  التي قادها الزعيم الخالد مصطفى بارزاني  التي تعتبر أعظم ثورة في التاريخ الكوردي المعاصر.
ففي الوقت الذي دفعت المؤامرات التشاركية الدنيئة الداخلية منها والخارجية  بالقضية الكوردية إلى نفق ضيق للنيل من الشعب الكوردستاني وقيادة ثورة أيلول تحديدا كان روح المقاومة وإرادة التصدي  لدى الشعب الكوردستاني وبيشمرگة أيلول ممن تمرسوا النضال والمقاومة ميدانيا في مدرسة البارزاني الخالد أقوى من  كل تلك المؤامرات ، 


الروح الذي ما لبث أن لملم جراح ما خلفتها مؤامرة الجزائر في آذار 1975 وأعاد الحياة ثورة أيلول بعزيمة ثورية ووطنية صلبة تواكب المتغيرات الدولية والإقليمية في حينها وتؤكد متابعة مسيرة النضال على نهج الكوردايتي الذي رسخه الزعيم الخالد مصطفى بارزاني ومن خلال أول بيان لأغنطلاقة ثورة كولان الذي حمل شعار :
" كوردستان الساحة الحقيقية للنضال "
وكانت الإستجابة الجماهيرية لذلك النداء اول نصر تحققه الثورة ، لتتالى بعدها إنتصار تلو ألأخر إن كان ميدانيا من خلال تحرير مناطق كوردستانية لتصبح الملاذ الأمن لفصائل المعارضة العراقية أو على الصعيد السياسي من خلال  توسيع جبهة الأصدقاء للقضية الكوردية  داخليا وخارجيا لتصبح بذلك ثورة كولان القاعدة المتينة لثورة عراقية شاملة ومركز استقطاب لمختلف القوى العراقية المناهضة لدكتاتورية البعث، والعمل الجاد لوحدة الصف الكوردي وقراره السياسي الذي توج بالانجاز التاريخي ببناء الجبهة الكوردستانية  برعاية مهندسها الشهيد الحي كاك إدريس  بارزاني التي قادت انتفاضت آذار المباركة وبفضلها تحققت اعظم المكتسبات للشعب الكوردستاني .
الثورة بقيادتها الحكيمة ودرعها الحصين من قوات البيشمركة  التي آلت على نفسها تكميل مسيرة ثورة ايلول  لم تقف عند هذا الحد بل تابعت مسيرة انتصاراتها في انتزاع حقوق الشعب الكوردستاني ،في وقت انقلب عليها الكثير من اصداقئها الذين احتموا بها في عهد الدكتاتورية وارادوا اعادة انتاج نظام البعث وسياسته العنصرية والفاشية بحق الشعب الكوردي بدعم الأنظمة الإقليمية وما زرعتها من اذرع  تحت مسميات كوردستانية في الوسط الكوردي، ولم تعيق مسيرتها أي من تلك القوى بل كانت الثورة تتجذر وبروح نضالية متجددة وراء كل إحباط لمؤامرات تلك الجهات ليس هذا فحسب بل كانت تتسع باطراد دائرة حلفاءها عالميا لترتقي بكوردستان الى مصاف اللاعبين الدوليين ،و بالقضية الكوردية الى مصاف القضايا الدولية التي تتطلب حلولا جذرية لابد من تحقيقها لضمان استقرار المنطقة .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات