القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 196 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي


































 

 
 

مقالات: في بؤس نقد الموقف الامريكي.....!

 
الثلاثاء 19 نيسان 2022


اكرم حسين 

في الوقت الذي تقود الولايات المتحدة الامريكية حراكاً لجمع المجلس الوطني الكردي واحزاب الوحدة الوطنية على طاولة حوار ستؤدي في حال نجاحها الى تغيير كامل المشهد السياسي  في منطقة شرق الفرات وسوريا ، تشكك بعض الاصوات المحسوبة على المجلس الوطني الكردي في جدية المسعى الامريكي  ووعوده لاستئناف الحوار المتوقف منذ اكثر من عام ، مما يجعل من المنطقي والطبيعي ان يتهيب المرء ويمارس الحذر الشديد تجاه الموقف الامريكي - الذي لا ينكشف – الا-  لصناعه  - وخاصة اذا كان المرء  ذو خلفية يسارية، وليست لديه معرفة واسعة ودقيقة بتاريخية الموقف الامريكي ، والمواقف الدولية الاخرى  التي تستند الى المصالح  لا المبادئ  -  وينحازون - عادة - في حياتهم - ومنهجية تفكيرهم - الى المحور المعادي للرأسمالية ، ومركزها القيادي المعاصر – امريكا- استنادا الى الموقف النظري ، وعدم التمييز بين هذا الموقف ، واولوية المهام المستندة  الى الممارسة العملية التي تكتسب الكثير من الاهمية لنا ولمستقبل المنطقة  والانسانية ككل .


اعود لأقول بان للوجود الامريكي فضائل . فهو الذي يمنع تقدم الروس وتركيا والسلطة لابتلاع ما تبقى من اراض سورية تقع خارج سيطرة نظام دمشق ، وهو – أي الوجود - المحدد لكل التموضعات  والاصطفافات ، ولعلاقات الصراع - والقوة - والهيمنة  - والسيطرة -  بدءا من الأطراف المحلية ،  وانتهاء بالإقليمية والدولية.  فبدون امريكا لا يمكن لأي طراف من الاطراف ان يتقدم خطوة واحدة في أي اتجاه  في سوريا ، وهذا ما يجعل – هذه - الاطراف -  عادة -  في قمة التحفز والاستنفار ، واستحضار القوة ، وممارسة التهديد والابتزاز .
صحيح ان هناك موقف امريكي غير - واضح - تجاه القضية الكردية في سوريا ، وتلزم وجودها في المنطقة بمحاربة داعش والمجموعات الاسلامية والجهادية ، لكن العامل الامريكي هو الاكثر اهمية ، وتأثيرا من بين العوامل الاخرى تكتيكيا ، واستراتيجيا ، لضعف حيلة الكرد ، وغياب مناصرين  اقليميا ودوليا ، بما فيهم  النظام والمعارضة السورية التي بانت مواقفها  في كل جولات اللجنة الدستورية ، وخاصة الاخيرة منها حيث قدم السيد كاميران حاجو رؤية المجلس الوطني الكردي لعدم امكانية التوافق  .
الروس والنظام وتركيا وكل حلفائهم يتمنون ويسعون كي يدير الكرد ظهرهم لأمريكا ، ويحاولون ان يستغلوا تناقضات السياسية الكردية كي يصلوا الى النتائج التي يطمحون اليها وهذا ما يحتم علينا ان لا نساعد هؤلاء في الوصول الى اهدافهم او مساعدتهم من حيث لا نحتسب .  
ليس من مصلحة المجلس الوطني الكردي ان يشكك بالموقف الامريكي او يوجه الاتهامات لان امريكا تؤكد في كل لقاءاتها على جدية الحوار واهميته ، وضرورة ان يصل الطرفان الى توافق كردي ، وما يعنيه  ذلك لدى الاخرين في واقع الامر من اتهامات التقسيم  وخلق سياسات اقتصادية تساهم في تجويع الشعب السوري وخنقه معيشيا .
ينبغي ان لا يخشى المرء من الاتهامات  ، ولا يبالي بها ، وخاصة من تلك الجهات التي تعمل وتحاول ان تعيد الكرد الى " حظيرة " السلطة كي تمارس عليهم القهر والاستعباد .
وفي هذا ، لا يختلف موقف المشككين  بأمريكا عن موقف تركيا التي تحاول تحقيق مكاسب واهداف خاصة على حساب التطورات الكارثية التي جرت في سوريا. 
وامام استحالة التوافق الروسي- الامريكي لابد من الابقاء على الوضع الراهن ، وتثبيت خطوط التماس ، والاندراج النقدي في السياسة الامريكية  لأنها الاقرب لمصالح الكرد السوريين  - وفي غير ذلك - سيقدم الكرد خدمة موضوعية لأعداء الشعب السوري ، وتوسيع التحالف في صفهم....!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات