القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 179 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي
































 

 
 

مقالات: سقوط الحقوقي في مستنقع السياسي- عن بيان منظمات الجنرال المدنية العسكرية

 
الثلاثاء 28 كانون الأول 2021


ماهر حسن 

أتيح لي أن أقرأ بيان المنظمات الوهمية معونن ب " هنا شمال شرق سوريا: من أجل السلام ووحدة المصيرالسوري رؤية مشتركة لمنظمات المجتمع المدني في شمال شرق سوريا حول مسار ومآل اللجنة الدستورية السورية " والذي وقعت عليه كذا منظمة وعلى أنه صادر من شمال وشرق سوريا فور نشره- بحسب إطلاعي المتواضع- في العالم الافتراضي على مايصلني إلكترونيا من الصفحات والمواقع الثقافية وإن كنت لطالما تطرقت إلى محاولات هذه المنظمات في استغباء الشعب، بمقال، سابقا، عن  البيان و بعض ما يروى ويتسرب من داخل دهاليز وغرفة الغريللاالعسكري المغلقة. 

لا أريد أن أستطرد بعيداً، وأنا لي كلام عن هذا البيان،  بأفكاره الموبوءة و المكتوب بعقلية  تفصح عما تضمره منظمات الجنرال  وعفن رؤياها المتشبع بثقافة حزبي الاتحاد الديموقراطي (PYD)  والوحدة التابع، وأمثالهما، وكأن هذه المنظمات تستقي أفكارها من القمامات الرصيفية، فعن أي مسار دستوري يتحدث هؤلاء في بيان ينم وينطلق من الفكر الحزبي وتبعية الحقوقي للسياسي؟! 


البيان الموبوء يكشف إفلاس حقوقي وسؤالي لكراكوزاته لماذا تحشرون أنوفكم في السياسة وتهربون من الواقع وتلفلفونه بعبارة تقولونها بملء أفواهكم عن غياب الشفافية وتأزيم الوضع المؤزم ولعل هذا ما يدفع المرء إلى الغثيان وهو ينطوي على وقائع دخلت التاريخ الفجائعي في كوردستان سوريا من أوسع ابوابه 

هؤلاء يعانون من تسطح معرفي، وتأزم أخلاقي- في ظل غياب القانون والمحاسبة الصارمة، استعدوا- من العدوى والعداء في آن- للدفاع عن عقلية حزب PKK بما يتماشى مع قناعاته، ويعزز صورته في نظر عامة الشعب السوري. منظمات شمال شرق سوريا، و هو ينم عن مناخ ملوث، تنعدم فيه الرؤيا والرؤى ، وينشىء لنفسه أدوات تواصله مع المحيط، و أفكاره جميعها مستقاة من الزيف، والتبطين، بل التقنع بأكثر من وجه، إذ ان مأجوريه يسوغون مايملى عليهم في فلك السياسة لا المجال الحقوقي، وهم يفتقدون سمة الصدق على اي حال. منظمات هؤلاء الوهمية الكارثية، مجرد  واجهات تابعة
 إذ ليس في زمان الحرب، وحدها، بل حتى في زمان السلام والامن، يظهر المنتفعون، لان هؤلاء لا يتورعون البتة من ارتكاب كبائر الإساءات والخداع، من أجل المهمة التي تجندوا فيها ارتزاقا. 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.63
تصويتات: 11


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات