القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 176 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي
































 

 
 

مقالات: حول التفكير السياسي الكردي

 
الأحد 19 كانون الأول 2021


 جان كورد

الأمة التي لا تفكّر سياسياً لا مستقبل سياسي لها، وعندما تخطىء التفكير السياسي فإنها تعرّض ذاتها لكوارث ربما تقضي عليها ككيانٍ مستقل وموّحد وقادر على التقدّم في المجالات المختلفة من الحياة، فالأمة التي تضع ثقتها التامة في الزعيم الذي هو إنسانٌ كغيره من البشر، وكل ابن آدم خطّاء... ثم يخطىء الزعيم في فكره وممارساته ومواقفه وتكون له طموحات وأحلامٌ كبيرة، كقيادة شعبه إلى مستوى سيادة البشرية أو بناء الدولة العالمية والأممية، فإن أخطاءه الصغيرة تكبر مع الأيام وتؤدي إلى قصم ظهر الأمة التي رضخت لطغيانه وسكتت عن هفواته واستبداده بالسلطة... 


والتاريخ البشري أمامنا يمكن البحث فيه عن أمثلة عديدة من النماذج الفاشلة والقاتلة التي تسببت في دحر الأمم من المراتب العليا صوب المراتب الدنيا، وهي تلعق جراحها وتندم على توكيلها زعيمها الذي لم يكن يتبع سوى أوهامه الشخصية. 
لذا من الضروري للمثقفين والفلاسفة المفكرين بث روح التفكير السياسي في شعبهم على الدوام، من خلال التأليف والتعليم والندوات الفكرية – السياسية ونشر الدراسات والمساهمة في النقاشات الاعلامية والمساعدة في تسهيل عملية تمكين المواطن من الوصول إلى مزيدٍ من التفكير السياسي والمعرفة بشكلٍ عام حتى لا ينخرط في جوقة المهللين والمكبرين الذين هم على الأغلب غير مهتمين بالتفكير السياسي لشعبهم وإنما بتنمية مصالحهم الشخصية وثرواتهم المالية...
ومن أجل نمو التفكير السياسي لدى المواطن كفرد والأمة كجماعة، لا بدّ من:
-جمع المعلومات العامة في سائر المجالات الجغرافية، التاريخية، الإعلامية، الفكرية والسياسية... فمن دون معارف عامة يصعب فهم ما يجري حولنا من تغيّرات وتطورات وانتكاسات وهزائم.
-تتبّع الوقائع والأحداث العالمية والوطنية باستمرار، وعدم القيام بمتابعة ما يجري يومياً يجعل الإنسان متخلّفاً عن عالمه الذي يزداد تسارعاً في الحركة الشاملة على كافة المستويات المحلية والاقليمية والعالمية.
-لدى جمع الوقائع يجب أن يتم فهم وأدراك ظروفها التي تحدث فيها الوقائع، من دون تجريدٍ وتعميمٍ وقياسٍ شمولي، فالحدث الذي يقع في منطقة معينة وزمنٍ محدد لا يمكن رسمه وكأنه حدث عالمي أو ينطبق وصفه على أحداث كل منطقة فنسرع في التعميم أو تجريده من الإطار الظرفي له... وهذا يعني تمييز الوقائع وتمحيصها والنظر فيما حولها بدقة.
-من جهةٍ أخرى، يجب ربط حدوث الخبر بالأخبار الأخرى التي تحدث في الوقت ذاته في أماكن أخرى، وعلى سبيل المثال الربط بين انهيار عملةٍ وطنيةٍ ما والأزمة الاقتصادية – المالية على مستوى العالم، كما الربط بين نجاح حزبٍ سياسي في الانتخابات في ظهور ردة فعل شديدة من قبل أحزاب ٍ فاشلة فيها في الوقت ذاته... 
فإذا نظرنا الآن في مجمل الأحداث والوقائع الكردية منذ نشوء الحركة القومية لهذه الأمة المستضعفة، نجد أن ليس هناك حتى الآن، رغم الإنجازات العظيمة في مجالات اقتصادية وثقافية وعمرانية، مؤسسات مختصة بالتنوير السياسي في كوردستان، وإن كانت هناك جهة تهتم بهذا المجال وبالظروف التي تحدث فيها الوقائع والأحداث فإنه على الأغلب حديثة العهد وقصيرة العمر، أو ضمن جهود حزبية محددة الآفاق والأطر، فكلّ نشاطٍ يؤدي إلى تثقيف الشعب وتنوير الشارع الكردي، يصطدم بشكل من الأشكال بإحداثيات التوجهات الحزبية العميقة الجذور في المجتمع بشكل عام...
إن ما يجب القيام به هو تنشيط وتفعيل الهيئات والمؤسسات التي لها برامج واضحة وأهداف محددة واستقلالية تعمل من أجل تعميق التفكير السياسي الكردي خدمةً لهذه الأمة ووفاءً لقادتها العظام وشهدائها الذين ضحوا من أجل حرية شعبهم المغدور.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات