القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 161 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي





















 

 
 

مقالات: المرأة الكردية من ضحايا العنف

 
الخميس 25 تشرين الثاني 2021


أمل حسن

تنطلق الحملة العالمية كل عام في 25 نوفمبر - اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة - وتنتهي في 10 ديسمبر - اليوم العالمي لحقوق الإنسان - لإنهاء العنف ضد المرأة، من الضرورة بمكان  محاربة العنف ضد المرأة يومياً بمسألة حقوق الإنسان بشكل وثيق والتأكيد على أن هذا العنف هو انتهاك لحقوق الإنسان.
كما نرى  في كل عام منذ نوفمبر تبدأ حملة مناهضة العنف ضد المرأة، والهدف منها الإشارة إلى أهم إنجازاتها والحفاظ على المكاسب التي حققتها المرأة في الحياة، ونشر الوعي في المجتمع، وتقديم الدعم المعنوي في جميع المجالات. وتقديم الدعم النفسي لها، وحلّ المشاكل الخاصة بها التي رافقتها مسيرتها وماتزال، وتقييم الخطوات الإيجابية في الأمور الأسرية.


 احترام المرأة التي استطاعت الوقوف في وجه المجتمع وإكمال مسيرة الحياة بالرغم من ذلك. فبدأت بكسر صمتها الذي فرضتها قواعد وتقاليد المجتمع، لحرمانها من أبسط حقوقها. وكانت هناك أنواع كثيرة من العنف ضدها كل كالضرب والسب والإذلال، التعاسة، المشقة، وحرمانها من التعليم، والميراث، مع ارتكاب جرائم ضدها كالختان وزواج القاصرات، ومنعها من اختيار شريكها. وحرمانها من أبسط حقوقها واللعب في مصيرها.

في تلك الأوقات التي سيطر فيها الجميع على حياة ومصير المرأة الكردية، كسرت صمتها ووقفت على قدميها، وواجهت كل الصعوبات والمآسي، ولعبت دورها في المجتمع كرجل. وأصبحت طبيبة ومهندسًة ومحاميًة، ومعلمة، وكاتبًة، وصحفيًة، وشاعرًة، وفنانًة، وسياسيًة، وبيشمركة، كما نجدها اليوم تلعب دورًا مهمًا في جميع المجالات.
على الرغم من صدرها الدافئ، وقلبها الحنون، مع كهنوته الأبرشي الإلهي، استطاعت ان  تهز المهد بيمينها وتهز العالم بيسارها، تستحق أن تزين بلادها بأغانيها الجميلة وأسلحتها المزخرفة، أن يكون لها اسم  بأحرف من ذهب في صفحات التاريخ،
.
لكن للأسف رغم كل هذه التطورات وروح المقاومة للمرأة الكردية، والانتصارات والإنجازات التي حققتها المرأة الكردية، لا تزال ضحية للأنظمة الديكتاتورية، وضحية مباشرة في الحروب المتوالية، بوصفها الكائن الأضعف في النزاعات، وفي مواجهة الإقصاء والتهميش.
أعداء قضية الشعب الكردي لم يكتفوا بـ (ليلى قاسم)، ولم يكتفوا بكراهيتهم للمرأة الكردية، بل وجدوها العدو الكبير لهم، رغم العنف مستمرة ضد الفتيات والفنانات والناشطات الكرديات والنساء الكرديات في جميع أنحاء كردستان الأربعة وبكثير من الأشكال. فهي تعاني الاحتلال كما في عفرين الجريحة حيث تمارس الميليشيات وجنود الأتراك أفظع الانتهاكات بحق النساء.

 لذلك تعلن النساء الكرديات في يوم ٢٥ نوفمبر إدانتها واستنكارها للجرائم البشعة ضد الإنسانية، وتدعو الوكالات الدولية والمنظمات الحقوقية للتدخل ومعرفة ما يحدث للنساء الكرديات في عفرين، إلى متى ستكون المرأة الكردية ضحية لهذه الاعتداءات؟ لماذا هذا الصمت الدولي الذي يخيم على فضاء مدننا؟ أين المنظمات الدولية التي تطالب بحقوق المرأة وحماية المرأة من اعتداءات تركيا ؟!
وأخيراً: مهما تنوعت أساليب العنف والتعذيب  لن تتخلى المرأة الكردية عن نضالها رغم أشكال التعذيب والقتل والأفعال اللاأخلاقية التي يرتكبها أعداء الأمة الكردية، بل على العكس تماماً ستناضل المرأة الكردية من أجل حقوقها وحرية وطنها دائماً وأبداً.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات