القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

نعي ومواساة

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 194 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: الأحزاب الكوردية في غربي كوردستان جعل الكوردي يكره كرديته

 
الثلاثاء 12 تشرين الاول 2021


دلكش مرعي

عندما تفتقر الشعوب إلى التفكير والمنطق العلمي السليم وتتعرض بسبب فقدان هذه الخاصية إلى  قرون من الظلم والعدوان والاستبداد وحالات القهر والفشل والهزيمة والاحتلال تفقد هذه الشعوب على المدى البعيد القدرة في توجيه دفة مصيرها بسبب تفكيرها وقيمها وعقائدها المتخلفة من جهة وبسبب تكريس هذا التخلف في الوعي العام من قبل المحتل المستبد عبر قرون من جهة أخرى فعندما تأتيها فرصة لتعبّر عن نفسها في ظروف معينة فيتماها احزاب هذه الشعوب بسلوك المحتل المستبد وممارساته وطغيانه كرد فعل على - هذا الهدر الكياني - وبسبب الاحتقان النفسي وفقدان الاعتبار والقيمة وإهدار الكرامة عبر تلك المدة الطويلة تسلك هذا السلوك لتفريغ ما بداخلها من احتقان وبؤس وانكسار داخلي دفين على ذاتها وعلى من حولها لتقول - أنا لست أنا – أنا لست ذاك البائس الفاشل المقموع المضطهد الذي احتل أرضه وعرضه وكرامته كل تلك المدة انظروا فأنا أيضا استطيع أن استبد واقمع وأقتل وأسجن وأدخل الرعب في قلوب الناس وغيره من الأعمال العدوانية المتماهية بسلوك المستبد 


فمن المؤسف القول بأن المتخلف المنكوب المبتلي بالفشل ينمي – هوية الفشل -والضياع عبر فكر وقيم وعقائد تراثه الموبوء بدلا من البحث عن الأسباب التي أدت إلى هذا الفشل وهذا الضياع للوصول عبر هذا البحث إلى - هوية النجاح – فالمتخلف لا يملك النهج المعرفي لتأسيس كيانه الوطني ومكانته أو بناء مشروع وجوده كبقية أقرانه من البشر فنزوة الحياة والنماء وبناء الذات المعطلة لدى بعض الشعوب المقهورة والمتخلفة تؤدي على الدوام الى ظهور نزوة العنف والصراعات العقيمة في الساحة الوجودية لهذه الشعوب فمن يلقي نظرة على الصراعات الجارية بين الأحزاب الكردية في غربي كردستان التي تتناحر لإثبات الذات الحزبية التي وصلت في بعض الأحيان إلى حد القتل والسجون والنفي سيدرك بأن الشعب الكردي أصبح يعاني من ورطة حقيقة خطيرة يرثى لها  ولا يعلم إلى أي وجهة ستقوده هذا الصراعات العقيمة والشاذة .. وإذا ما استمر هذا الوضع وتفاقم فأن هذه الأحزاب ستدفع بهذا الشعب إلى مصير مجهول وخطير... فقد تنفس الشعب الكردي الصعداء بعد انطلاقة الثورة السورية واعتقد بان ساعة الخلاص والتحرر بعد نصف قرن من الظلم والقمع والاستبداد والدكتاتورية والمشاريع العنصرية بحق الشعب السوري عموما والشعب الكردي بشكل خاص بات قريبا وقاب قوسين أو أدنى ولكن من المؤسف بأن حلم الشعب الكردي لم يدم طويلا وتبخر بسبب تلك الصراعات البائسة والمخزية التي أدت الى تهجير معظم أبناء هذا الشعب وخيرة شبابه ...  
اختصاراً إذا استمرت هذه الأحزاب على نهج هذا السلوك ولم تغيره  فعلى غربي كردستان السلام

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات