القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

نعي ومواساة

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 195 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: آليات وقف إعادة تأهيل النظام؟

 
الأثنين 11 تشرين الاول 2021


د. عبدالحكيم بشار

يبدو جلياً أن خطوات إعادة تأهيل النظام من قِبل بعض الدول قد بدأت بشكل علني، كما شرعت بعض الدول بفك الحصار السياسي والدبلوماسي عنه بشكلٍ فعلي، وبرأينا إذا ما سارت الأمور بهذا الإتجاه فإن إعادة تأهيل النظام  قد يصبح أمراً واقعاً لا مفر منه. 
وحيال مآلات تأهيل نظام القتل والإجرام، يبقى السؤال الملح والذي يطرح نفسه بقوة لدى كل مَن يتخوف من عمليات تعويم النظام هو هل يمكن وقف خطوات التأهيل والتطبيع معه؟ وهل ثمة آلية ما تمكن السوريين من إرجاع عقارب ساعة التعويم والتأهيل للوراء؟ وبتصوري أن ذلك  الأمر ليس مستحيلاً وقد يكون ممكناً جداً إذا ما توفرت بعض الشروط التي لا بد من ذكرها وهي:


ـ أن ترى قوى المعارضة السورية الوقائع كما هو لا كما تتخيلها أو تتمناها، وبالتالي أن تبتعد قدر المستطاع عن الصورة الرومنسية المشكلة عن الواقع السوري.
ـ أن تقوم المعارضة الرسمية بإجراء مراجعة نقدية شاملة وشفافة لعملها خلال السنوات المنصرمة. 
ـ أن تلتزم المعارضة بالشفافية والصراحة مع الحاضنة الشعبية والثورية. 
ـ أن تقوم بخطوات تحفز المجتمع الدولي لإعادة النظر في موقفها؛ وكملاحظة بخصوص البند الأخير، فمن المفروض أن لا تقوم بتلك الخطوة المعارضة الرسمية لوحدها، بل أن تكون هي الجزء الأقل منها، وذلك من خلال إقامة ورشات عمل يُشارك فيها كبار المفكرين السوريين والمثقفين والساسة من خارج أطر المعارضة الرسمية ومن مختلف المكونات، مع إشراكٍ فعّال لمراكز الدراسات السورية المختلفة ومراكز الدراسات العربية والدولية المؤيدة للثورة السورية، وذلك للوصول إلى مخرجات تعيد للثورة السورية ألقها، وللمعارضة مكانتها، ويوفر من خلالها البديل المقنع للشعب السوري وللمجتمع الدولي، وقد يدفع ذلك الأمر المجتمع الدولي والدول العربية إلى مراجعة الموقف من التطبيع وإعادة النظر في مقاربتها للملف السوري.
ويبقى السؤال الجوهري والذي ينبغي الوقوف عنده ملياً ألا وهو يا ترى هل ستستمر المعارضة السورية المضي قدماً بخطها السياسي نفسه وتكتفي بتحميل المجتمع الدولي  مسؤولية ما ألت إليه الأوضاع في سوريا؟ أم أنها ستقوم بمقاربة جديدة وعملية وتتحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه دماء مئات الآلاف من السوريين؟ وبالتالي العمل على تنفيذ الشروط التي أشرنا إليها في الأعلى من أجل إنهاء معاناة المعتقلين وإيقاف أنين أمهات الأطفال وأهات الثكالى وآلام المهجرين والنازحين؟.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات