القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

نعي ومواساة

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 148 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي


























 

 
 

مقالات: الهروب الى الامام

 
الأثنين 19 تموز 2021


فيصل بدر

 ادارة الامر الواقع التابعة لل pyd وبقسدها ومسدها تعرف حق المعرفة ان الهاشتاغات لا تقدم ولا تؤخر في الاعتراف بها من عدمه لان هكذا قضايا هي قضايا معقدة وصعبة المنال في القانون الدولي فهناك دول تحظى باعتراف دولي كبير ولكنها لا تعتبر دولا معترف بها وكوسوفو هي انصع مثال على ذلك اذا انها لم تصبح بعد دولة معترف بها في القانون الدولي بالرغم من اعتراف ٩٧ دولة بها ولم تصبح بعد عضوا في الامم المتحدة بالرغم من عضويتها في الاتحاد الاوربي وغيرها من المنظمات الاوربية والدولية وكذلك يمكن قراءة تجربة اقليم كوردستان العراق كنموذج يحتذى به في هذا الخصوص اذا بقي اقليم كوردستان اقليماً غير معترف به بالرغم من خضوعه لحظر طيران النظام العراقي ولمدة ١٤ عاما الى ان تم اقرار الدستور العراقي الذي اعترف به كاقليم فيدرالي وتم اقرار ذلك من قبل مجلس الامن عندما اقر العملية السياسية في العراق، ولن اتحدث عن جمهورية شمال قبرص التركية وابخازيا وادارة القرم المحتلة من روسيا ولن ننسى تجربة (ناغورني قره باخ) الماثلة للعيان،


 تصوروا ان السلطة الفلسطينية الناشئة الممثلة لدولة فلسطين ليست عضوا في الامم المتحدة بالرغم من انها جاءت نتيجة اتفاقات!!! قضايا الاعترافات بالدول هي من اعقد واصعب القضايا في القانون الدولي للدول المعلنة بحكم الامر الواقع والتي تحظى بدعم دولي نافذ، فما بالكم بادارة هي ليست بدولة معلنة وفي بلد يعيش نزاعاً مسلحاً تتناهشه احتلالات ونظام مجرم وقوى امر واقع تسير على خطاه!!! لا ادري ممن سيطلب ال pyd الاعتراف بادارته بينما اقرب داعميه لا يعترفون بهذه الادارة وانما يتعاملون معه كقوة محاربة ضمن التحالف الدولي لمحاربة داعش ويؤكدون في كل مناسبة على طبيعة هذه العلاقة يمكن قراءة هذا الهاشتاغ من زاويا عدة - وقضية الاعتراف الدولي ليس منها- الاولى تتمثل في الاحساس بخطر وجودي من قبل هذه الادارة بعد الانسحاب الامريكي من افغانستان والتطورات الدراماتيكية الحاصلة على خلفية هذا الانسحاب وخاصة ان الادارة الامريكية الجديدة ارسلت رسالة لم يتم التوقف عليها في حينه من خلال الغاء العقد الموقع بين الشركة الامريكية (دلتا كريسنت إنرجي) وادارة ااpyd بهدف تطوير واستثمار الحقول النفط والغاز الواقعة تحت سيطرتها والتي تم التوقيع في عهد الرئيس ترمب وهي رسالة لا يمكن قراءتها سوى انه هناك سقف للعلاقة لا يمكن تجاوزه اما الزاوية الثانية فتتمثل في ان الهاشتاغ هو في حقيقته موجه للرأي العام وخاصة الكوردي في كوردستان سوريا، بقصد تحشيد الناس حول هذه الادارة سواء من مؤيديها او من عامة الناس تحت شعارات عاطفية رنانة وخاصة بعد تزايد حدة الانتقادات بل والادانات من عامة الناس وحتى من مؤيديها الدوليين لانتهاكاتها لحقوق الانسان وخاصة بعد مقتل الشاب امين عيسى العلي تحت التعذيب على يد سلطاته الامنية وكذلك تسرب معلومات عن مقتل اخرين وتزايد حدة قمعه اعتقالا وتضييقا في الفترة الاخيرة ويمكن قراءة الهاشتاغ من زاوية ثالثة على انه رسالة موجهة للنظام تحضرا لاي مسار تفاوضي بينه وبين النظام ومن خلال روسيا والرابعة وهي ان الرسالة موجهة الى القوى الدولية والاقليمية المتحكمة بالمسارات التفاوضية سواء اكانت جنيف ام اللجنة الدستورية وحتى الاستانة لادراج هذه الادارة كمشارك فيها وهذا امر بيعيد المنال لان هذه القوى الدولية لن تفرط بتفاهماتها الدقيقة والبالغة الحساسية ومن يقرأ البيان الاخير للدول الضامنة للاستانة والممسكة فعليا بالملف السوري واقصد روسيا وتركيا وايران سيدرك ومن القراءة الاولى صعوبة احداث اي اختراق من خارج تفاهمات هذه الدول وعلى جميع المسارات. يبقى ان نقول ان تبعية ادارة الpyd لقنديل هي السبب الاهم والرئيسي لفشل اي مسعى وفي أي خصوص وان كان هلامياً كفلسفته وطروحاته

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات