القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

نعي ومواساة

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 147 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي


























 

 
 

رحلة إلى الموث

 
الأثنين 21 حزيران 2021


أمل حسن

ينطوي تهريب المهاجرين، كما هو محدد في المادة 3 (أ) من بروتوكول تهريب المهاجرين، على تسهيل دخول شخص ما بصورة غير مشروعة إلى دولة ما، للحصول على منفعة مالية أو مادية أخرى. وبالرغم من أنها جريمة ضد دولة ما، إلا أن المهربين يمكن أن ينتهكوا حقوق الإنسان لأولئك الذين يقومون بتهريبهم، بدءًا من الاعتداء الجسدي إلى حجب الغذاء والماء عنهم.
من الأهمية بمكان فهم أن المهربين هم من المجرمين. إن التقرير العالمي حول تهريب الأشخاص الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) يبرز بعض أكثر الطرق شيوعا التي يستغل بها المهربون أولئك الذين يجرؤون على الانطلاق في هذه الرحلة.


لِماذا؟!  كل هذا هل أنه القدر؟ أم نحن نسابق الزمن، ونجلب القدر  لِأنفسنا عندما نهرب من الموت والموت يرافقنا إلى أين ما ذهبنا وتلاحقنا خلف الأسوار مع أمواج البحار وخيانة البشر وغدر المهربين الذين َ لا يمتلكون ذرة من الوجدان وضمير البشرية بل أنهم أصبحوا مثل الذئاب المسعورة ينهشون بلحوم البشر حين يتم التعامل  مع قوافل المهاجرين بصفقات تجارية  مع تجار الحروب ولِكي تمتلئ الجيوب  بالدولارات والعملات الأجنبية  من أجل توسيع المشاريع والعقارات السياحية وفتح فنادق خمس نجوم على شواطئ البحار من وراء المشرديِن  على حساب  المهاجرين وغرق الأطفال الصغار وأرواح البريئة  الذين فروا من الحروب  والجوع والتشريد وسوء المعيشة.

  فعندما لا يسع  اليخت أو البلم  سوى عشرة أشخاص ويتم الحمل عليه أكثر من عشرين شخصاً، حينها حتماً ستغرق السفينة وبما فيها من البشر لأن الحمل قد ازداد عن حده ولن يتحمل البلم المصنوع من الكاوتشوك، ويفتقد لأبسط قواعد الأمانة والأمن في المياه اكثر من الوزن المطلوب، وعلى هذا المنبر الإنساني  في عتمة الظلام مابين أمواج البحر وامواج الغدر تتلاشى أجسام  الشباب والصغار إلى عمق البحار، ويلاحق آلان الصغير مئات ومئات من الأطفال الملائكة بل طيور الجنة إلى مثواهم الاخير، في ظل خيانة المهربين، أمام مرأى المجتمع الدولي.

بأي عدالة سيتم محاكمة ومحاسبة هؤلاء المجرمين وبأي قانون سنعاقب أنفسنا عندما نهرب من الواقع ونسلك طريق الموت بايدينا؟
لِماذا لا ندافع عن  الوطن بأرواحنا وأقلامنا وسيوفنا أحسن بكثير أن نموت في بلاد الغربة علي يد المهربين والحشاشين وعصابات الطرق  بحالات القتل و الغرق والحرق و الخطف  او صواعق كهربائية او حوادث السير ..... والخ؟ 

ومتى كان الوطن عبئاً علينا؟  حتى أن نصل الى هذا الحد نهدر  بدمائنا ودماء  أولادنا، ونشجعهم إلى طريق المجهول ومغادرة الوطن، متى سنصحو من سبات هذا النوم العميق ومن ذلك الكابوس المزعج؟ ونرى بعين اليقين طريق الصواب،  أن كل ما يحصل على أرض الواقع منذ اندلاع الثورة السوريه وحتى يومنا هذا كلها مؤامرات دولية تلعب جميع الأدوار بكافة مجالات الحياة وبجميع المنظمات باسم الانسانيه  مع شعارات البراقة بحرية الإنسان وحقوق الطفل وتأهيل المرأة ودعم تعليم وعدم زواج القاصرات الدعم النفسي والمعنوي لذوي الاحتياجات  الخاصة، 

ولكنهم لا يملكون اي صفة من تلك الصفات التي تم ذكرهَا  بل يسعون الى الخراب والدمار والموت في كل مكان ورائحة الدم تفوح من كل الجهات والفقر تعم البلاد والجوع يقتل الصغار والجهل تعود من جديد والقضاء على التعليم  هو أكبر سلاح تستخدمه الدول الغربية علينا.

إلى متى سنكون غافلين بما يجري فينا ومن حولنا ونركض وراء السراب وضياع أبنائنا وراء ماليس َ له الوجود في وقت يكون الوطن بأمس الحاجة لأبناء البلد؟  ومتى سنعرف الفرق ما بين قوة الحضارة وحضارة القوة ، نعم أنها رحلة مثيرة  إلى الموت في زمن ثورة الدولار ومصاصين الدماء .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات