القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 322 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي
































 

 
 

مقالات: متلازمة الحرب وكورونا والتجويع!

 
الأثنين 19 نيسان 2021


إبراهيم اليوسف

عشر سنوات مرت، على الحرب في سوريا، الحرب التي أعد النظام السوري عدتها، وكان في إمكانه تجنبها، بالاستماع إلى نداء السوريين الذين خرجوا إلى الشوارع، وتظاهروا، على امتداد البلاد، مطالبين ببعض الإصلاحات، ومن بينها معالجة تدني الواقع المعيشي لسواد السوريين، بعد إمحاء الطبقة الوسطى، وظهور طبقتين: قلة قليلة اتخذت أمكنتها في مركبة النظام الفاسد وأخرى مجوعة تكاد لا تجد قوت يومها، بل إن أوضاعها كانت متردية - أصلاً- منذ ثمانينيات القرن الماضي، وباتت أوضاعها تتردى أكثر وأكثر، سنة بعد سنة، أو يوماً بعد يوم، إلى الدرجة التي لم يكن آلاف الأسر في بعض مدننا يستطيعون تأمين ثمن رغيفهم أو دوائهم أو لباسهم أو متطلبات مسكنهم، في الوقت الذي اغتنى فيه حيتان الفساد ممن أودعوا أموالهم في بنوك أوربا والغرب وغيرها، وينحدر الواقع المعيشي من سيء إلى أسوأ، وهوما تحدثت فيه أدبيات بعض الأحزاب، ومن بينها الكردية، إلى جانب بعض أصوات الشيوعيين هنا وهناك، وهكذا بالنسبة إلى الكتاب الذين طالما كانوا يدفعون ثمن جرأتهم، أنى قاربوا الحقيقة!


لم نرد أن نتحدث، في تفاصيل هتاف الناس، في بداية الثورة السورية. عندما كانت ثورة، وقبل أن تحرف بوصلتها، بل نحاول التركيز على أوضاع الناس المعيشية التي وصلت إلى الهاوية، ويكاد المرء يذهل وهو يسأل نفسه: إذا كان وضع مواطننا السوري متردياً من الناحية المعيشية قبيل بدء الحرب فكيف غدت أوضاعه بعد عشر سنوات من الحرب الطاحنة، بينما النظام المعتوه يتصامم ويتعامى ويتحدث إعلامه عن انتصاره بسبب تواطؤ جهات معروفة إقليمياً وعربياً وإسلامياً ودولياً ليتشبث بـ"كرسي" الحكم، على حساب الدمار الذي عم سوريا، وسط بحر من دماء وأشلاء السوريين، ناهيك عن نصف سكان البلاد الذين هجروا داخل وخارج البلاد.
إن أول ما بات يتبادر إلى أذهاننا، بعد ما نسمعه من واقع مابعد تراجيدي، يحدث على سبيل المثال في المناطق الشمالية في سوريا، بقسميها المروج لهما الآن بأكثر، فإننا نجد أعداد الوفيات بسبب جائحة كورونا ترتفع يومياً، إلى جانب الإصابات التي ارتفع خطها البياني إلى درجة مرعبة بحيث لم تبق مدينة أو قرية أو حي أو شارع إلا وكان شبح كوفيد التاسع عشر قد وصلها، وخيم فيها، وثمة من يدفع الضريبة، ويكابد، من دون أن يكون في مقدور من التقط فرد من أسرته الفيروس- ناهيك- عمن التقط أفراد كثيرون من أسرهم الفيروس، شراء ليمونة واحدة، أو تأمين علبة دواء، أو وصفة طبية، حيث لا أسرة في المشافي، إذ قال أحد الأطباء أن لديهم تسع عشرة سريراً مخصصاً لمرضى كورونا بينما أعداد المصابين تصل التسعة آلاف يومياً، ناهيك عن أنه لا مختبرات كافية للكشف عن عينات الإصابات، وهو ما أعلنت عنه الإدارة الذاتية، هل نتحدث في تفاصيل الجوع أوالتجويع في ظل امتصاص الحيتان دماء الناس؟ لاضير سنترك ذلك إلى وقفة أخرى!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات