القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 59 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: طفولتي في زمان ومكان ( سيرة الصبا ) لسليم بركات

 
الأربعاء 03 اب 2022


بهزاد عجمو 

الجزء الأول : 
إن لمن دواعي الفخر و الاعتزاز أنني عشت في مرحلة الطفولة في مدينة وفي حي بل وتقريبا في شارع واحد كان يقيم فيه كاتبنا المبدع سليم بركات حيث كنا نسكن في تلك الفترة في الجهة المقابلة للمطحنة ومعمل الجليد على طريق عامودا كان يكبرني ببضع سنوات أي أنه كان في مرحلة الصبا بينما كنت في مرحلة الطفولة هذا الكاتب الذي خرج من بين الركام والحطام منطلقاً على صهوة جواد يسابق الريح تاركاً خلفه غبار السنين العجاف ويرفرف على كتفه عباءة الأدب مطرزة بخيوط ذهبية من الرواية والشعر وممسكا بيده القرطاس واليراع ويضرب بكعب أرجله بقوة على بطن جواده ليسرع أكثر ويظل في المقدمة 


وليثبت للقاصي والداني بأنه فارس لا يشق له غبار فتابع مسيرك أيها الفارس ونتمنى أن تكون دائما في المقدمة كما هو الآن لكي تصل إلى هدفك المنشود وتكتب اسمك  بأحرف من نور على جدار الزمن ولنفتخر بك بين الشعوب والملل بأن هذا الكاتب هو من أبناء جلدتنا بل ومن أبناء مدينتنا وحينا ولتفتخر مدينة القامشلي بأنها مدينة ولّادة أنجبت العديد من الشعراء والكتّاب وأملنا بك قوي وإنْ كان ينتابه أحيانا الحزن والأسى والمرارة لأنك لم تصل بعد إلى الهدف الذي تنشده وتريده بسبب ما أُلحِقَ بك من الظلم والغبن فكنا نرى بأنك كنت الأجدر من الكاتب التركي أورهان ياموك الذي نال جائزة نوبل للآداب قبل عدة سنوات بل وأجدر من الذين نالوا هذه الجائزة بعده ولكن يبدوا بأنه لا يوجد عدالة في منح هذه الجائزة وباعتراف الكثير من المثقفين العالمين بأن هناك اعتبارات سياسية ومحسوبيات في منح هذه الجائزة ولكن كما عرفتك منذ أكثر من نصف قرن لا توجد كلمات الإحباط والجمود في قاموس حياتك ولا يوجد باب في الحياة تقف عاجزاً عن اختراقه لأن المفاتيح التي في جيبك هي عديدة لفتح بوابات الحياة ومن هذه المفاتيح كما قال الكاتب الفلسطيني قبل عدة سنوات عنك ( ذلك الكردي الذي يحمل مفتاح اللغة العربية في جيبه ) ولكن كلما أسمع باسم سليم بركات تعود بي الذاكرة إلى مرحلة الطفولة وبالتحديد إلى بداية الستينات من القرن الماضي حيث كان كاتبنا في مرحلة الصبا بينما كنت في مرحلة الطفولة التي هي أجمل مراحل الحياة والشيء الذي كان يميز سليم بركات من بين صبية الحي بأنه كان دائما كامل الأناقة في ملبسه بينما كان صبية الحي وحتى الأطفال ثيابهم مهلهلة فكان سكان الحي من الطبقة الوسطى وما دون حيث كانت العلاقات الاجتماعية والاقتصادية تمتاز بالبساطة فلم يكن يوجد فارق طبقي ولا الأغنياء الجدد ولا الفاسدين ولا لصوص النهار كما هو الآن فكانت المنافسة بين رجال الحي على القيم والمبادئ والرجولة والشيمة والشهامة ، الذي كنت ترى في الحي رجال بكل معنى للكلمة وقد تعلمنا من هؤلاء الرجال الكثير في مدرسة الحياة لذا فإن كاتبنا رغم أنه كان في مرحلة الصبا كان يعتقد أنه في مرحلة الرجولة أي أكبر من عمره الحقيقي بكثير حيث كان متحدثا بارعاً وسلساً ويفضل أن يصادق من هو أكبر منه بالعمر بكثير لأن عقله وفكره كان أكبر من عمره الحقيقي وعندما كان يتكلم محدثه يظل صامتا ويحدق في عين محدثه بنظرات ثاقبة يريد أن يعرف ما يجول في فكر محدثه ويريد أن يغوص في أعماق عقله الباطن ويتجنب الدخول في المناكفات والجدال العقيم مع متحدثه ويحترم رأيه حتى لو كان على خلاف في الرأي مع الطرف المقابل كما أنه كان يريد أن يتعلم من انجازات بعض الناجحين ليقتاد بهم فهذا الذي جعل منه انساناً ناجحاً في هذه الحياة ولم يكن مثل صبية الحي يهوى العراك والمشاجرات بل كان مسالما يلجأ إلى عقله وليس يديه في حل مشاكله وعندما كان صبية الحي الغربي وصبية قرية هلالية يتشاجرون ويقذفون بعضهم بالحجارة حيث كانت الحدود الفاصلة بينهم نهر خنيس الذي كان يفصل هلالية عن مدينة قامشلي كان يقف بعيدا عنهم ويتجنب الدخول في معاركهم الصبيانية لأنه كان يشعر بأنه فوق هذه المهاترات والعراكات الطائشة ولكن هناك نقطة لابد أن أذكرها ، فإن كاتبنا في مرحلة الصبا وبداية سن المراهقة كان يهوى الجمال وكل شيء جميل وخاصة الفتيات الجميلات ويملك الجرأة في توطيد العلاقات مع الفتيات في كل حي من أحياء القامشلي و أي شارع يوجد فيه فتيات جميلات كنتَ ترى سليم بركات هناك وكما يقال ( لكل جواد كبوه ) وهنا أضيف ( لكل مبدع بعض الهفوات والشطحات ) . . . . . .
يتبع ...............

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات