القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 79 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: لوحة و قصيدة : و أمد خطواتي

 
الثلاثاء 10 ايار 2022


غريب ملا زلال

و أمدّ خطواتي
 إلى السفوح التي أينعت 
بشفاه تلتقط 
ثمارها حبة حبة 
علّني أملأني بالدفء 


وبلحظات مفتوحة على الإشتهاء 
 أمد أصابعي إلى السواحل 
أزرع فيها وردة وردة 
علّها تحتفل بالحديقة 
وتتوشح بتأملات و بضحكات 
تسري في أناملها " مطراً ساخناً "
فثمة قصيدة 
نائمة على نحرها 
بلا حدود 
تبحث عن كلماتها 
التي سقطت منها 
و حين تعثر عليها
 تعيد نثرها في مدينتها 
في الممرات الضيقة الدافئة جداً
 في الزوايا التي تحترق صمتاً 
في الأبواب التي تصرخ شوقاً 
فكل المداخل مزينة بالتناهيد 
أدخلها بهدوء
هي بحر 
وأنا أسماك أطوف بها 
علني أسيج أمواجها 
.......
العمل الفني لجوزيف مختار

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات