القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 77 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: إن بردتُ ستتخشبون أيها الحمقى

 
الجمعة 24 كانون الأول 2021


احمد عبدالقادر محمود 

يداي تؤلماني 
ليس من البرد 
كما تظنون 
فيكفي أن أضعهما بين ثدي أمي 
حتى أشعر بالدفئ 
إنما من الرفع تضرعاً 
فلم يتبقى لي إلا الدعاء 
وليست دمعتي ألماً 
ولا وجعا ولا حتى فرحاً 
كما تظنون 
إنما حزناً وقهراً 


فغدي أسرته الضباع 
ونهشت في جسد أفقي كل الضواري 
لا أبكي على أرجوحتي التي سُرقت 
وليست ألعابي التي حطّمها أخي 
هي سبب نواحي 
كما تظنون 
إنما مقعدي وصفي ومدرستي 
وكتبي ودفاتري وأقلامي 
التي ابتلعتها سيوف المارقين 
بعد كل هذا !
يسألونني ما بك ؟
جهلا و حمقا و أبلسةً 
أو كما يظنون 
فهلوة و شطارة وربما إستهزاء 
ألا يعلمون 
أنهم ليسوا بخير 
إن كنت لست بخير 
ألا يدركون أن غدهم سراب !
إن ضاع غدي ؟
ألا يفقهون إنهم هباب !
إن أحترقتُ بنار الحروب ؟ 
إن بردتٌ ستتخشّبون 
أيها الحمقى .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.4
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات