القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 90 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: الضوء الأعشى

 
الأثنين 08 تشرين الثاني 2021


أحمد عبدالقادر محمود 

صَدح في عتمة النواقيس كلماتٍ
تكاد ريحها تلتهمٌ السديمً 
أيُّ بابٍ تحرسه الطلاسم وَلجْتَ
عفاريت الصرحِ العمياء تُثقب الوعيَّ نخرى 
تُحيلوا اللامعنى إلى اللازود سحراً 
،مُحنَّكٌ بلُعابِ اللهبِ المتمعدنِ 


ظلالُ الخيال تمارسُ الشقاوةَ 
أمام محاجرٍ ملتوية كخطى الليل المخمورِ 
يُرعنُ في خيلائه 
لاسبيل لأنعتاقه من مزجِ البياض الأسود 
يرى اللُبَّ مغلاقٌ لا مناص من نفيه 
فاللُّبُ ضوءٌ يُعمي الجهالة 
تنامُ على حَجره أخشابٌ فتِّية 
فتغدو جزورَ وَتينٍ لا ينضب 
أما ترى ؟ الدِماء لاجئة !
والمياهُ تسبحُ في الصَّدأ !
وعينُ الشمعة تائهة !
قد قَلبَ الزنابق لمغاريز فولاذية 
تفقئ عين الكتب اليقظة 
يبتسم بعد كل عرضٍ بالنجاح 
يزدادُ جمالاً كلما مات الجمال . 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات