القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: كيف نكتشف موهبة الطفل ونطوره

 
الأربعاء 08 ايلول 2021


خالد بهلوي 

اكتشاف موهبة الطفل تبدأ من الاسرة ثم يتبعها مسؤولية المدرسة او المناهج المخصصة للتعليم لتنمية مواهبه وتسقيلها وفتح افاق المستقبل امامها 
 على الوالدين مراقبة وملاحظة تصرفات وحركات الطفل ,عليهم ان يدركوا أي تصرف غير طبيعي بدءا من السير اولى خطواته، ثم طريقة لعبه، واستفساراته المتكررة عن أي شيء يشاهده. مثلا قد يحب مشاهدة الصور وتعريفها وتمييزها ويفضل الألعاب التي تخضع لقواعد وقوانين وتحتاج الى مهارات وتفكير في فكها واعادة تجميعها.


 . الطفل الموهوب يتعلم القراءة مبكرا يستطيع ان يقرا القصص والروايات ويفهمها بسهولة. 
عندما يظهر اهتماما بجانب محدد كالموسيقا او الرسم او الرياضيات على الوالدين تشجيعه    وأن يستمعا اليه باهتمام ويساعداه على تنمية مواهبه وقدراته العقلية.
 أحيانا تجده يتكلم مع والدية وكأنه حكيم صغير، ويكون كثير النقاش والتمرد وقوي الحجة والبرهان، مما يجعل الوالدين في ارتباك امامه، عدا انه يصير سببا للخلاف في الاسرة لاهتمام الوالدين به أكثر من اخواته، هنا يبرز أهمية نشر الوعي لاكتشاف الأطفال الموهوبين والمتفوقين وأسلوب رعايتهم، تعليميا وتربويا ونفسيا وخاصة توعية الآباء والأمهات والمعلمين المتخصصين، وكيفية التعامل معه من خلال العلاقات الطيبة التي يظهر فيها الدفء والحنان والرعاية والاهتمام والتقدير إلى توفير الإمكانيات والظروف المناسبة لتنمية إبداعاته مستقبلا 
 أما وصف الطفل بصفات سلبية يجعله ينعزل عن الأطفال الاخرين والمبالغة الزائدة أيضا يؤدي به إلى الغرور والشعور بالتكبر.
عندما يكون الحوار في البيت بشكل علمي وحضاري ينتج عنه زرع الثقة في نفسية الطفل وعدم الرضا بالمستويات والحوارات السطحية التافهة لما يتميز به الطفل الموهوب   بالقدرة على المرونة والمثابرة والاستقلالية في التفكير الاعتماد على النفس.
على الاسرة التعرف بشكل مباشر على أصدقائه وان تتواصل مع المدرسة وتتابع نشاط وتطور قدراته فقد يكون متفوقا في الرياضيات، وعاديا في اللغة الأجنبية، أو يكون موهوبا في الموسيقى، ولكنه عادي في الرياضة.
 وعلى واضعي المناهج او المشرفين المباشرين جمع الطلاب المتفوقين والموهوبين في فصل دراسي واحد وإذا تعذر اعطائهم دروس خارج أوقات الدراسة يوميا أو في أيام الأعطال الرسمية. 
، مع ضرورة توفير الوسائل التعليمية اللازمة لأجراء التجارب والتطبيقات العملية وذلك    على أيدي معلمين متخصصين لرعاية التفوق والموهبة والابتكار وعدم تقييد الطفل الموهوب بالمرحلة الدراسية التي يمر بها ومن الأهمية تنظيم مسابقات دورية في البحث العلمي والشعر والقصص وتشجيعهم على الابتكار والاختراع 
بالإضافة الى توزيع الأطفال في المدارس حسب المهارات والتخصص لا حسب العمر بخلاف المنهاج التقليدي القديم ويأخذ من التعليم ما يتناسب مع طاقته وبذلك يتقدم الطفل بسرعة كبيرة وقد يستطيع أن ينهي أربع سنوات دراسية في ثلاث سنوات
من الأهمية تقدير الطالب الموهوب وتشجيعه وتثمين كل ما يقوم به وتوعية المجتمع التربوي، والمجتمع بشكل عام بأهمية تفوقه ونجاحه وتذليل الصعوبات من أجل ان يحقق المزيد من التفوق والابتكار. 
. المهم في الأمر أن نبدأ الخطوة الأولى بشكل علمي وصحيح ثم نطورها وسنحقق بالتأكيد نتائج جيدة ومشجعة لأن عدم الاهتمام بالأطفال الموهوبين خسارة وطنية لا تعوض بثمن.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.4
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات