القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 85 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: التعتيم الإعلامي المقصود على أمير الشعراء الكرد فرهاد عجمو

 
السبت 05 حزيران 2021

 
بهزاد عبد الباقي عجمو 

يوم 8 / 6 من كل عام هي ذكرى أليمة وحزينة لأن في هذا اليوم صعدت روح شاعرنا إلى السماء إلى الباري الأعلى و لكن ذكراه ستبقى خالدة بيننا لأنه ترك خلفه إرثاً رائعاً من الدواوين و القصائد و الأشعار ليثبت المقولة التي تقول : " إن الشعراء و المبدعين لا يموتون بل يبقون خالدين " فهذا الشاعر الذي عشق وطنه لجمالها و أحب شعبه لتعاستهم .فقد كان حلقة وصل بين هذا العالم و الآتي و نبع ماء تستقي منه النفوس العطشى و شجرة مغروسة على ضفة نهر الجمال ذات ثمار يانعة تطلبها القلوب الجائعة و بلبل يتنقل على أغصان الكلام و ينشد أنغاماً تملأ الدنيا لطفاً و رقة و جمالاً و غيمة بيضاء تظهر في السماء ثم تتعاظم و تتصاعد و تنسكب لتروي أزهار حقل الحياة ، ملك بعثته الآلهة ليعلم الناس الإنسانية و عشق الوطن جاء إلى هذه الحياة يرتدي البساطة و يجلس في أحضان الطبيعة ليتعلم الإبداع و يسهر في سكينة الليل منتظراً هبوط الروح يبذر حبات قلبه في رياض الأشعار زرعاً خصيباً تستغله الإنسانية و تتغذى به .


هذا هو شاعرنا و هكذا كان و عندما نقرأ سيرة الشعراء نرى بأن شعبه يتجاهله عندما يكون حياً يرزق بينهم و يتذكرونه و يعرفون أهميته عندما يودعهم الوداع الأخير و يرحل ، و لكن نحن الكرد نتجاهل شعراءنا و هم أحياء ، بل و الأنكى من ذلك يرمونهم بسهام الحقد و بعد رحيل الشعراء يحاولون إدخالهم في دائرة النسيان و الشيء بالشيء يذكر ، بوشكين شاعر روسيا العظيم ، عندما يأتي يوم رحيله يصطف الروس برتل أحادي بالآلاف لإلقاء نظرة على ضريح شاعرهم هذا هو الشعب الذي يستحق الحياة و يستحق أن يعيش بعزة و كرامة و كبرياء ، نقول هذه الحقيقة رغم خلافنا السياسي الكبير معهم ، نترك بوشكين و نعود إلى شاعرنا ، فقد عانى الأمرّين من سهام الغدر والحقد و الحسد توجه إليه في حياته و لكنه لم يتوقف عن مسيرته الإبداعية لأنه كان صاحب رسالة في هذه الحياة ، فقد عانى كثيراً من الطبقة السياسية الفاشلة ، حيث كان شعارهم " من ليس معنا فهو ضدنا " فشاعرنا لم يكن ينتمي  لأي طرف سياسي  لأنه كان يعتقد بأنهم يتصارعون على الغنائم بل كان شاعرنا مناصراً لوطنه و شعبه و قضيته ، لذا كان هناك شرخ واسع في الأهداف بينه و بين الطبقة السياسية لذا حاولت هذه الطبقة السياسية ، لذا حاولت هذه الطبقة السياسية ممارسة كل أنواع التعتيم الإعلامي المقصود سواء المرئي و المسموع و المقروء على شاعرنا و لكن هيهات فأنهم لم يستطيعوا و لن يستطيعوا أن يخفوا نور الشمس بالغربال كما أن هناك مثل يقول : ( الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة ) و مثل آخر يقول : ( الشجرة التي تكون ثمارها لذيذة تتعرض أكثر للأذى ) ، فشاعرنا لم يكتب الشعر من أجل المال فقد أعطاه الله المال الوفير بينما الطبقة السياسية التي كانت و لا زالت تحارب شاعرنا ، فهم يناضلون من أجل المزيد من المال أما الوطن و القضية فهي آخر شيء يفكرون فيه ، هذا إن فكروا فيه . و شاعرنا لم يكتب الشعر أيضاً من أجل المجد و الشهرة فقد ترك له والده إرثاً كبيراً من المجد الشهرة و إنما كتب الشعر لأنه كان يرى بأنه جاء إلى هذه الحياة يحمل رسالة إلى شعبه ووطنه و قد أوصل الرسالة ثم ودعنا الوداع الأخير ، فوالده هذا الشيخ الحكيم كان يقول له : " يا بني إن الكرد يحاولون دائماً هدم المنارات التي تبنى في وطنهم " و بالطبع لم يكن يقصد منارات الجوامع و إنما المنارات التي تبنى على الشواطئ لتستدل بها السفن في البحار إلى بر الأمان ، و كان يقول أيضاً له و لأصدقائه من الشعراء و الأدباء " إنكم لن تموتوا أبداً و ستخلدوا من خلال كتبكم و دواوينكم " لذا فإننا نقول مهما حاول الحاقدون ممارسة التعتيم الإعلامي سواء كان مقصوداً أو غير مقصود ، فلن يستطيعوا محو اسم فرهاد عجمو من ذاكرة الشعب الكردي حتى لآلاف السنين ، لأن شاعرنا كتب ثلاثة دواوين لأعزائه أطفال الكرد حيث كان يعد نفسه الأب الروحي لهم ، هذا و ناهيك عن دواوينه الأخرى فلو بقي طفل كردي واحد على هذه الأرض فأول ما يتعلم الكلام سينشد قصائد شاعرنا و في نهاية القصيدة سينطق هذا الطفل اسم فرهاد عجمو أما لو سألت هذا الطفل الصغير عن أسماء كل الطبقة السياسية الحالية فسيهز رأسه و سيقول : أنني لا أعرفهم . 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات